وزير الإتصال يستقبل سفيرة ألمانيا بالجزائر    بن رحمة يتألق، يسجل ثنائية أمام ديربي كاونتي، وهذه هي علامته    لا قانون مرور في مستغانم .. !    اندلاع موجة جديدة من الحرائق بغابات جيجل    والي سطيف : مديرو المؤسسات الاستشفائية يتحملون مسؤولية توفير الأوكسجين    مستشفى سطيف يفتح باب التطوع للأطباء و الممرضين و اعوان النظافة    آيا صوفيا.. فتنة جديدة بين تركيا والغرب    حرب عالمية باردة فوق بطون جياع سوريا    رئيس الجمهورية يترأس مجلسا للوزراء لدراسة خطة الإنعاش الاقتصادي غدا    بوقادوم: استقرار وأمن ليبيا أولوية قصوى للجزائر    سلع - أسعار: انخفاض بنسبة 14.3% بالنسبة للتصدير، وارتفاع بنسبة 1.3% للاستيراد في الثلاثي الأول من سنة 2020    السكة الحديدية ، مطار ، الترامواي ، مستشفى جامعي… حلم السكان فهل يتحقق البعض منها في زيارة الوزير الأول إلى ولاية خنشلة    سكيكدة: وفاة شخص بعد وقوعه في بئر        تحصل 2795 فنان على مساعدة مالية من طرف "الأوندا"    وزارة التجارة: فتح فضاء تواصلي لفائدة المستثمرين الوطنيين    وزارة الطاقة تحضّر لورقة طريق    الرئيس تبون يترأس الأحد مجلسا للوزراء يخصص للخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    التقارب الجزائري الفرنسي بخطى متسارعة    الاتحادية الجزائرية للريغبي: "نأمل في عودة النشاط الرياضي في سبتمبر بموافقة الوزارة"    استلام ومعالجة ملفات تعويض المتعاملين الاقتصاديين لسنة 2020 بداية من اليوم    تفكيك شبكة إجرامية مختصة في تهريب و استرداد و توزيع مواد صيدلانية    استرجاع كيلوغرام من المعدن النفيس مسروق بوهران    كوفيد-19 بتيبازة: إلتزام شبه تام بالبلديات المعنية بالحجر الصحي المنزلي    بوقادوم: "الجزائر لن تنسى ملف الذاكرة والرئيس الفرنسي يملك النية للتسوية"    وزير الصحة في زيارة إلى الصيدلية المركزية    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    تساقط أمطار رعدية على المناطق الداخلية الشرقية اليوم    استرجاع رفات شهداء المقاومة خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر    أصيب بفيروس الكورونا    الألعاب المتوسطية وهران-2022    خلال اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا:    بعدما تم جلبها من معهد علم الآثار بجامعة الجزائر (2)    استئناف المنافسة الدوري    خلفا للمرحوم اللواء حسان علايمية    في ظل تنامي الأزمة الأمنية    كندا في خدمة الجزائر    اتفاقية بين التلفزيون ومعهد السمعي البصري    الطبقة السياسية ترد على عنصرية مارين لوبان:    مؤشرات قوية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية    الماريشال بيجو اخترع غرف الغاز وأباد آلاف الجزائريين    الأمم المتحدة تحذّر من انفلات الأوضاع في لبنان    شريف الوزاني ينتقد المساهمين ويستثني "بابا"    سحب شهادات التخصيص بداية من الغد    لالي يعرض تجربة محمد جمال عمرو    معالم سياحية مهددة بالاندثار    15 فنانا في معرض جماعي للفنون التشكيلية    تنصيب لجنة تقييم الأعمال المرشحة برئاسة عبد الحليم بوشراكي    12 سنة سجنا لمروّج 4 آلاف قرص مهلوس بمغنية    المركز الجامعي بالبيض يبتكر جهازا ذكيا لتحديد مواقع المرضى و الأطفال    شاب بطّال يحلم بمكانة الأبطال    التكتلات تضرب إستقرار أولمبي أرزيو مجددا    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    من هنا تبدأ الرقمنة    آيات الشفاء من العين والحسد    هذه قصة فتح الصين على يدي قتيبة بن مسلم    من هم أخوال الرسول الكريم    ظاهرة الغش.. حكمها، أسبابها وعلاجها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتياح لأسئلة الرياضيات... وتلاميذ ضحايا تحديد الدروس
نشر في الشعب يوم 17 - 06 - 2019

أعرب تلاميذ ترشحوا لاجتياز امتحانات نهاية مرحلة التعليم الثانوي- البكالوريا في البليدة، عن رضاهم وارتياحهم لأسئلة الرياضيات في اليوم الثاني من عمر امتحانات شهادة البكالوريا، سواء في التخصصات العلمية أو اللغات والآداب.
بدت علامات الارتياح والفرحة على كثير من التلاميذ المترشحين لاجتياز امتحانات مرحلة نهاية التعليم الثانوي، وهو ما جعل بعض المترشحين يتنفسون الصعداء ويستعيدون معنوياتهم، خصوصا بين الذين قيّموا امتحانات اليوم الأول في مادة اللغة العربية، على أنها كانت صعبة في الموضوع الرئيسي أو الاختياري وبالأخص تلاميذ تخصص اللغات، وهي الفرحة التي انعكست على الأولياء كذلك، وأزاحت عنهم الضغط والتوتر الشديدين.
وجرت أطوار امتحان البكالوريا لدورة جوان 2019، بحسب ملاحظة ومتابعة جمعية أولياء التلاميذ، في اليوم الثاني من عمرها، هادئة وسلسة، بعيدا عن تسجيل أي توتر أو حوادث غير محسوبة، بل على العكس، حيث عرفت مراكز امتحانات الأحرار، تسجيل حضور مكثف بين المترشحين، على عكس اليوم الأول.
في سياق الحدث التربوي، سجل مهتمون بالحدث، نقطة سلبية، تخص التلاميذ وأساتذتهم على السواء، حيث أعرب هؤلاء عن وقوع بعض التلاميذ ضحايا «تغليط «، إن صح القول، لانصياعهم وإتباع نصائح وتوجيهات، قدمها لهم أساتذتهم خلال مشوارهم الدراسي طيلة العام، والتي صبت في محور « تحديد الدروس «، ودعوة هؤلاء التلاميذ إلى مراجعة بعض الدروس، وليس مجملها في غالبية المواد، في خطوة من هؤلاء، على أن مواضيع الأسئلة لن تخرج عن تكهناتهم.
وهو ما جعل التلاميذ يقعون في مأزق، خاصة في اليوم الأول من عمر الامتحان المصيري، والذي ظهر جليا في الصعوبات التي لقيها التلاميذ، عند استلام أسئلة الامتحان في مادتي اللغة العربية والشريعة، ما جعلهم يعيشون توترا وضغطا نفسيا كبيرين، انتهى مع بعض الحالات، إلى الإصابة بإغماءات، لم يتحمل فيها المترشحون، خيبة الأمل التي سقطوا فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.