تكوين الفئات الهشة للاستفادة من القرض المصغر    الوزير الأول يعزي عائلة وزير الشؤون الدينية الأسبق امحمد بن رضوان    بعد غلق الشواطئ.. نحو غلق الغابات بسبب كثرة الحرائق    الدفعة 60 لأعوان الشرطة القضائية تؤدي اليمين القانونية    ملك إسبانيا السابق يقرر مغادرة البلاد بسبب اتهامات بالفساد    على أساس حق تقرير المصير    الرئيس تبون يأمر بالتحضير لفتح المساجد الكبرى والشواطئ    تعيين عبد السلام مديرا رياضيا ومليك مقبل مناجيرا للفريق    تشييع جنازة الفقيد محمد بن رضوان بمقبرة بوزريعة    تطوير التعاون الجزائري الأمريكي في التعليم العالي والبحث العلمي    عبر مختلف بلديات الجزائر العاصمة    العدالة تفتح تحقيقا حول تعاقد علي حداد مع لوبي أمريكي    للكاتبة حنان بوخلالة    دفتر شروط خاص لتحديد نجاعة لقاح كورونا    الفتح التدريجي للمساجد والشواطئ أمام المواطنين    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    أفلام «فينسنت قبل الظهيرة» و« SUN»و»الطفل والخبز» يحصدون الجوائز    تنامي إصابات كورونا يحدّ من ارتفاع أسعار النفط    الرئيس تبون يأمر بالإسراع في فتح تحقيقات حول حرائق الغابات والاختفاء المفاجئ للسيولة    انتهاء فترة الحجر الصحي ل 236 جزائري    تذبذب التموين بالماء راجع إلى استهلاك قياسي    تحديد شروط و كيفيات ممارسة تجارة المقايضة الحدودية مع المالي و النيجر    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بالمنحة المالية لفائدة أصحاب المهن المتضررة من جائحة كورونا    ما أشبه ما نعيشه مع «كورونا» بتفاصيل «طاعون» ألبير كامو    تبون يترأس اجتماعاً للمجلس الأعلى للأمن    الإشاعات تُربك المقبلين على البكالوريا    الجزائرية للمياه تسخر صهريج بسعة 6000 لتر لإخماد حريق بتنس في الشلف    الأولوية في اللقاح للمرضى المزمنين ولكل أسلاك الأمن    أسعار الذهب تقفز لمستوى قياسي    الرئيس تبون ينهي مهام 34 رئيس أمن ولائي    1.8 مليون تفصل عيسى ماندي عن ليفربول    بن رحمة: سعيد جدا بما وصلت إليه في إنجلترا    نقابة الأئمة: سنراقب كافة العمليات ونبلغ عن أي تجاوزات!    تزويد كل الصيدليات بنهائيات الدفع الإلكتروني    رحلات جوية جديدة لإجلاء الجزائريين من تركيا والإمارات وفرنسا ولندن    قيادات فلسطينية تندد بالتحريض الأمريكي لفرض عقوبات على الرئيس عباس    مسيرة احتجاجية لأنصار وفاق سطيف    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    الكونفدرالية الافريقية ترسم تواريخ نصف نهائي رابطة الأبطال وكأس الكونفدرالية    محرز: الجزائر أكثر من مجرد فريق    هيئات دولية تحث على إنهاء الحقبة النووية        وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    التشكيلي "هاشمي عامر" يروي تجربته مع الحجر الصحي    مدوار: "سعيد عمارة شخصية بارزة وكبيرة في كرة القدم الجزائري"    وزارة التربية: "توسيع بث القناة التعليمية العمومية السابعة "المعرفة" إلى القمر الصناعي نيل سات"    والي وهران يمنع دخول قوارب النزهة إلى البحر لمدة 15 يوما    نشرية خاصة : أمطار رعدية على ولاية تمنراست ابتداء من ظهر الأثنين    فيلم "تحت بشرتها" يمثل الجزائر في الدورة ال77 لمهرجان فينسيا السينمائي    تزويد الصيدليات بأجهزة الدفع الإلكتروني قريبا    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    يُتم في الجزائر!    الضاوية والعرش والصّغار    وفاة جمال بارك    المنصات الرقمية تتصدر موسم العيد    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تاريخ حافل بالنضال... ودعم كبير للبحث العلمي في مجال التاريخ
نشر في الشعب يوم 18 - 07 - 2019

صاحب المقولة الشهيرة «الثورة الجزائرية حررت إفريقيا» الراحل المجاهد السعيد عبادو، كان له الفضل في إعطاء دفع للبحث العلمي في تاريخ الثورة مؤسسا لشهادة ماجستير في الثورة العام 1992، وفق ما أكد أستاذ التاريخ محمد لحسن زغيدي، رحل الأمين العام الأسبق للمنظمة الوطنية للمجاهدين والوزير الأسبق للمجاهدين، بتاريخ حافل بالولاية التاريخية السادسة إبان الفترة الاستعمارية كما مكن من طبع عديد الكتب التاريخية.
طبعة، أمس، من منتدى الذاكرة، المنظم بالتنسيق بين جمعية مشعل الشهيد ويومية «المجاهد»، تميزت بالوقفة التأبينية التي تناولت خصال المجاهد الراحل السعيد عبادو بحضور ابنيه لخضر وأسامة، إذ سلط المشاركون فيها من زملائه في النضال ومن رافقوه بعد الاستقلال من مؤرخين وأصدقاء الضوء على مساره الحافل إبان الفترة الاستعمارية، التي نضال كثيرا من أجل استصدار قانون يجرم الاستعمار الفرنسي، وبعد الاستقلال سواء لدى توليه منصب وزير المجاهدين أوطيلة توليه منصب أمين عام للمنظمة الوطنية للمجاهدين.
وقال الأمين العام لوزارة المجاهدين خلال تولي الراحل عبادو هذا المنصب الحكومي محمد لعروسي، إنه مدرسة في الوطنية والإخلاص والعمل والوفاء للوطن، كان شعاره دائما «طلب المسؤولية خيانة، ورفضها خيانة»، مذكرا بأنه بادر بإنشاء مديريات ومتاحف وطنية عبر كامل التراب الوطني، وأشرف على تجهيزها بتسجيلات، وإلى ذلك بادر بإطلاق عملية تسليط الضوء على تاريخ الثورة، موازاة مع الحرص على زرع مبادئ وقيم الثورة في الأجيال الصاعدة، بتأسيس لجان مشتركة مع الوزارات على غرار وزارة التربية الوطنية.
من جهته، المدير العام لمتحف المجاهد الدكتور مصطفى بيطام، أعلن تخصيص الرقم 392 من جمع الشهادات، إلى المجاهد السعيد عبادو داعيا إلى المساهمة بقوة، من خلال تقديم شهادات تخص تاريخه النضالي وما قام به بعد الثورة، وقدم المجاهد والوزير الأسبق محمد كشود نظرة وافية عن حياة الرجل والمجاهد الذي كان رفيقه في الدراسة بمعهد ابن باديس، مؤكدا بأنه رجل تقي نقي وجدي في عمله إلى أقصى حد، يدافع عن قضايا المجاهدين وحقوقهم.
وتوقف الأستاذ زغيدي مطولا عند المسار التاريخي للرجل، لافتا إلى أنه من أبرز المجاهدين الذين عملوا في سبيل الذاكرة الوطنية رافقه 40 سنة، واستنادا إلى شهادته فان المنظمة الوطنية للمجاهدين عاشت فترة نوعية مطلع الثمانينيات في عهده وبلغ نشر ثقافة التاريخ أوجها، من خلال تنظيم ملتقيات مخصصة تعنى بجوانب الثورة، كما أسس اللجنة الوطنية للأعياد الوطنية ومتحف المجاهد، وتم طبع 150 مؤلف ومجالس للولايات التاريخية.
رفيقه في الدرب والنضال معراج جديدي تحدث عن مسعاه لسن قانون يجرم الاستعمار الفرنسي، فيما أكد عمر بلحاج عن المنظمة الوطنية للمجاهدين عن أعمال الرجل، وخلص إلى القول سنبقى أوفياء له ولأعماله الثورية في سبيل تحرير الوطن».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.