تطابق في وجهات النظر حول المسائل الدولية والإقليمية    الجزائر الجديدة تقلق الإتحاد الأوروبي    الجيش حريص على تجسيد تعهداته للوقوف مع الشعب والوطن    الجزائر تساند على الدوام القضايا العادلة    نطالب بترسيم 27 نوفمبر يوما وطنيا للمقاومة    انخفاض حصيلة الإصابات الجديدة    الوادي: توقيف بارون تهريب بحوزته أقراص مهلوسة    بوقدوم يشارك في الدورة 47 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي    رئيس مجلس الأمة ينتقد الإمارات ويتهمها بزعزعة المواقف العربية    ضرورة تجاوز مجالات التعاون التقليدي لرفع تحديات كوفيد-19    المجموعة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي تندد ب "كل محاولات التدخل السافر" في القرارات السيادية للجزائر    إطلاق عملية إنجاز 13300 وحدة سكنية بسيدي عبد الله    الوحدة الوطنية.. رسالة الأمير عبد القادر الخالدة    50 % من العمال استفادوا من عطل مدفوعة الأجر خلال الجائحة    نحن في مسعى جد حذر لاقتناء اللقاح ضد كورونا    ملتقى الحوار الليبي : مهلة أممية لتقديم المقترحات حول آليات ترشيح رئيس المجلس الرئاسي و نائبه    مكتتبو مشروع عدل "ك19" بالرحمانية يحتجون    وفاة 7 أشخاص اختناقا بغاز الكربون في 24 ساعة    2124 "جريمة" وتوقيف 2181 متورط خلال نوفمبر    الانطلاق في تجسيد ميناء الوسط ومشاريع منجمية كبرى بداية 2021    مناقب لا ينكرها إلا جاحد    باحثون يبرزون البعد الإنساني في شخصية الأمير عبد القادر    عطار يرأس الاثنين القادم الاجتماع الوزاري لمنظمة «أوبك»    الجزائريون غير معنيين بالحظر    "كوفيد-19 حقائق ووقائع"    20 وفاة.. 1058 إصابة جديدة وشفاء 612 مريض    ملف 6 آلاف مسكن بالرتبة على طاولة الوزير    الإطاحة بمروّج المشروبات الكحولية    30 سنة من التهميش بجبل الوحش    5 سنوات حبسا ل3 لصوص استدرجوا ضحية وسلبوه مركبته    300 ساكن في انتظار الفرج    مكتتبو "آل.بي.بي" يناشدون وزير السكن إنصافهم    لائحة النواب الأوروبيين «غريبة» و«كاذبة»    القمة في بولوغين والساورة والشلف للعودة غانمين    تدشين معلم تذكاري مكان الالتقاء برؤساء القبائل    الأمير عبد القادر أرسى قواعد القانون الإنساني قبل المجتمع الدولي    الإعلاميون غير معنيون بإجراء تحاليل الكشف عن كورونا    النسور في مهمة الإستثمار في مشاكل الأولمبي    الرواتب والمعاشات وراء الاكتظاظ بمراكز البريد    «منصة رقمية» جديدة للزبائن لتفادي التنقل إلى «الوكالات»    عنيدة في الرسم ولا أهتم بالاستنساخ    بورايو يتناول الآداب الشفوية    العميد في مهمة رد الاعتبار على الساحة الإفريقية    تأجيل قدوم المدرب خودة لإمضاء العقد    شيء من "القسوة" في كلام الناخب الوطني الأسبق عن مارادونا    قمة الجولة الأولى اليوم في بولوغين    أمطار رعدية مرتقبة على عدة ولايات ابتداء من مساء الجمعة    انتخابات مجلس الاتحاد الدولي : الجزائري زطشي يتوقع "منافسة شرسة"    بعد اتهامها بالضلوع في خروقات المغرب.. لودريان يبرئ فرنسا مما يحدث بالصحراء الغربية    مسلسلThe Crown عن العائلة البريطانية المالكة يحقق نجاحا باهرا    عنابة: توقيف 1322 شخصا بسبب مخالفة تدابير الحجر الصحي خلال أسبوع    تحطم طائرة تدريب عسكرية هندية فى سماء بحر العرب    السويد: إصابة الأمير كارل فيليب وزوجته بفيروس كورونا    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفائض في منتوج الفواكه يحتاج إلى وحدات التحويل
نشر في الشعب يوم 23 - 07 - 2019

لازالت متاعب الفلاحين المختصين في انتاج الفواكه تثير قلق الجميع بمن فيهم العمال الذين صاروا مهددين بفقدان مناصبهم بسبب انعدام المصانع التحويلية الخاصة بأنواع الفواكه خاصة منتوج الإجاص الذي تحتل الريادة فيه على المستوى الوطني، يقول المنتجون، ورئيس الغرفة الفلاحية بولاية عين الدفلى.
وضعية هذه الشعبة التي عرفت تطورا كبيرا على مستوى القطاع الفلاحي بالولاية تثير قلق المنتجين الذين يفوق عددهم أزيد من 350 منتج ينشطون بتراب الولاية خاصة بسهل الشلف ومناطق جليدة وسيدي لخضر وخميس مليانة وبئر ولد خليفة وبرج الأمير خالد وعين السلطان وعين الأشياخ وبومدفع والحسينية والعامرة والعبادية والروينة وزدين وعين الدفلى وعريب وواد الشرفة وجندل وواد الجمعة ومليانة وعين التركي وبن علال وعين البنيان وغيرها من المناطق الفلاحية المعروفة بإنتاج الفواكه بمختلف أنواعها .
هذا وأكد لنا ممثل اتحاد الفلاحين، خالد بن جدة، أن المنتوج الوفير بعدة بلديات صار مفخرة الولاية، حيث تتراوح المساحات للفلاح الواحد بين 5و15هكتارا فيما تصل إلى أكثر من 20 هكتارا لدى الفلاحين الكبار، كما هو الحال لفاكهة الإجاص خاصة ببلدية جليدة وسدي لخضر والعريب وكل المناطق الواقعة على مجرى وادي الشلف الذي يمتد من بلدية وادي الشرفة بالحدود مع ولاية المدية إلى غاية العبادية والعطاف المتاخمتين لأراضي ولاية الشلف، يقول محدثنا، كما وضح لنا الفلاح عبد القادر شاشو أن أراضي ولاية عين الدفلى بها تربة ملائمة لأشجار الفواكه بكل أنواعها، كما كان للدعم الذي قدمته الدولة وحرصت على تطبيقه مديرية المصالح الفلاحية والسلطات الولائية والغرفة الفلاحية والذين رافقوا الفلاح في مختلف نشطاتهم الفلاحية، الأمر الذي جعل هذه الشعبة تحقق هذه النتائج المرضية بحسب الفلاح الحاج شاشو الذي يعد من أكبر المنتجين رفقة الحاج مصطفى بن عيني الذين أعطوا دفعا قويا لقطاع الفلاحة خاصة في تسييرهم لمزارعهم بالطريقة الحديثة كما هوالحال لمصطفى بن عيني الذي يعد من كبار المستثمرين في القطاع الفلاحي.
لكن يبقى منتوج الفواكه المتنوع من إجاص الذي تحتل به الولاية الريادة على المستوى الوطني وأنواع أخر كالتفاح والبرقوق والخوخ والمشمش والكروم والتين و الكرز المعروف ب ‘'حب الملوك'' بأعالي مليانة وزكار وعين التركي وبن علال من الفواكه التي اتسعت رقعة مساحتها عبر أقاليم الولاية، بحاجة بحسب رئيس الغرفة الفلاحية الحاج جعلالي إلى إستثمارات مقابلة تخص إنشاء الوحدات التحويلية لإستيعاب الكميات الهائلة من المنتوج سواء المتعلقة بالإجاص الذي تحتل فيه الريادة أو الانواع الأخرى التي لها مردود كبير على مستوى المزارع الحالية عبر البلديات المعروفة بهذه الفواكه، يقول رئيس الغرفة. أكد لنا أن غياب المستثمرين في مجال الصناعة التحويلية بالولاية يجعل جهود الدولة التي وفرتها للقطاع ومتاعب الفلاحين الذين لهم الرغبة في استمرار انتاج هذه الفواكه بحاجة إلى دعم بتوفير مصانع تحويلية والتي تنعدم بالولاية، يقول رئيس الغرفة، الامر الذي عادة ما يكبد الفلاحين خسائر كبيرة حيث تتساقط الفواكه، وهي في أشجارها، الشيء الذي يتطلب حضورا للمستثمرين بالولاية لإنجاز هذه المصالح المربحة والمشجعة لبقاء هذه الفواكه على كثرة انتاجها، يقول محدثنا الذي ذكر بأن نداءات الفلاحين والغرفة واتحاد الفلاحين لم تتوقف منذ سنوات، ناهيك عن دعوة الوالي لمثل هؤلاء المستثمرين وتقديم التسهيلات لهم في كافة المجالات خاصة وأن المنتوج سواء الطازج أو المصنع من هذه الوحدات مهيأ إذا توفرت الظروف لتصديره، وهي من المشاريع والطموح والافاق التي تنشدها مديرية الفلاحة بالولاية، يقول رئيس الغرفة الحاج جعلالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.