تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس لفائدة مؤسسات عمومية وخاصة    آخر مستجدات فيروس كورونا في الجزائر    زغماتي: العمل جار لتحقيق مزيد من الفعالية في عملية استرداد الأموال المنهوبة    عديد المشاريع المتعلقة بإنجاز حظائر تكنولوجية هي "قيد الدراسة"    وزير التجارة يشرف على الإنطلاق الرسمي لعملية الإيداع الإلكتروني للحسابات الإجتماعية    المتعاملون الاقتصاديون بالعاصمة مدعوون للتصريح بمساحات تخزين المواد الغذائية قبل نهاية أغسطس    حصيلة قتلى انفجار مرفأ بيروت تتجاوزت 171 شخصا    تنصيب فرقة والدعم والتدخل الأولي للإنقاذ تحت الردوم بميلة    نادي إيطالي يكثف جهوده للتعاقد مع فيغولي    الإفراج عن قائمة مساجد تيبازة المعنية بالفتح السبت المقبل    هذه استعدادات مديرية الأمن لمرافقة الفتح التدريجي للمساجد والشواطئ وفضاءات التسلية    حجز أزيد من 26 ألف أورو بصدد التهريب من مطار العاصمة    الحرائق تأتي على أزيد من 10 آلاف هكتار من الغطاء الغابي في ظرف أسبوع    توقيف المتورطين في المشاجرة في الطريق العام بالأسلحة البيضاء بالبليدة    أمن ولاية الجزائر: حجز أزيد من 3.300 قرص مهلوس و1 كلغ من القنب الهندي    توقيف 3 أشخاص بتهمة سوء استغلال الوظيفة وتبديد المال العام بالمسيلة    جراد يعزي في وفاة أعمدة الفن الجزائري نورية وبشير بن محمد    بالصور.. تخرّج 6 دفعات من مدرسة التخصص في الحوامات بسطيف    فورار: 69 عامل بقطاع الصحة توفوا نتيجة اصابتهم بفيروس كورونا    بنك الجزائر يطلق نشاط الصيرفة الإسلامية في وكالتي حسين داي واسطاوالي    إدارة ريال مدريد تحسم مستقبل زيدان    الهلال الأحمر الجزائري يدعم مستشفى محمد مداحي بفرجيوة    قيادات لبنان تلقت تحذيراً من متفجرات مرفأ بيروت    ؤساء أحزاب سياسية وشخصيات وطنية يطلقون مبادرة القوى الوطنية للإصلاح    سكن ترقوي عمومي: دعوة المكتتبين في عدة مواقع لاستكمال الاجراءات الادارية والمالية تحسبا لاستلام المفاتيح    ريال مدريد تحسم موقفه من ضم ديبالا    بن بوزيد: اللقاح سيكون متوفر للشعب الجزائري فور تسويقه    بن باحمد: هدف الحكومة هو إعادة بعث مجمع صيدال والصناعة المحلية للدواء    رئيس نقابة القضاة..الفصل بين السلطات بقي خطابا ويجب أن يتجسد    محياوي: مستقبل شريف الوزاني سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد"    موجة حر شديدة تضرب الولايات الغربية    وزير العدل : مشروع قانون لمحاربة عصابات "الأسلحة البيضاء" التي تروع الجزائريين    قانون لردع عصابات المنحرفين    أوراق ضغط على المخزن لفرض الاستفتاء بالصحراء الغربية    عنتر يحيى: " متشوق للعمل في الميدان بعد الحجر الصحي"    ارتفاع أسعار النفط    إعادة فتح مسمكة الجزائر هذا الأربعاء    وزير الداخلية الإسباني يستقبل من قبل رئيس الجمهوري .محور النقاش الهجرة غير شرعية    حكم بإعدام مغني نيجيري بتهمة الإساءة إلى الرسول "محمد"    ميلة: 100 وحدة سكنية عمومية وإعانات مالية للتكفل بالمتضررين من الهزتين الأرضيتين    الرئيس اللبناني يطلب من رئيس الحكومة المستقيل تصريف الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة    لم أندم على الزواج وبناتي نعمة من الله    عبد الرحمان تواتي يقدم "جبر الخواطر" في أكتوبر المقبل    الوزير الأول يستقبل سفير الولايات المتحدة الامريكية    وداعا يا صاحب رائعة « يا عامر يا ناسي»    المدرب الفرنسي لشباب بلوزداد فرانك دوما:    سيجتمع برئيس النادي قريبا    وزير الشؤون الدينية والأوقاف يكشف:    الفنانة القديرة نورية قصدرلي توارى الثرى في مقبرة قاريدي بالقبة    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    من وصايا القرآن    حكم لعن الدهر    هذه حقوق الضيف في الإسلام    6 جوائز للجزائر    7 أعمال تتنافس في القصيرة جدا    ديون أندية الرابطة الأولى تصل إلى 2000 مليار سنتيم    الطبيب الداعية    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمثال الشعبية في صوت الحراك السلمي
نشر في الشعب يوم 09 - 08 - 2019


رسالة غير مشفرة لمشروع تحوّل سياسي هادئ
أعطى الحراك الشعبي المستمر منذ 22 فيفري الماضي درسا لمتتبعي الشأن الجزائري في سلمية مسيرته وتحضر مطالبه في تغيير النظام السياسي وبناء جمهورية جديد تتماشى والظرف وتتجاوب مع المرحلة وانشغالات أجيال تتطلع للعيش الأمن في كنف الحرية والسيادة. كما تميز الحراك برسالته غير المشفرة لأصحاب القرار والأمثال الشعبية التي يردّدها حاملة أكثر من مدلول نتوقف عندها.
مع التذكير، أننا نشرنا جزءا من الأمثال الشعبية في عدد «الشعب» ل24 افريل الماضي ونستمر في إعطاء المزيد تعميما للفائدة.
يقول المثل الشعبي «ما يبقى في الواد غير حجارو»، وفي الجزائر، سيبقى الشعب في أرضه ويذهب الفاسدون، العابثون. تبقى الأمم والحضارات والثقافات، وينسحب الدكتاتوريون
وناهبون للمال العام.
في الجزائر تحوّلت الثورة التحريرية لسجل تجاري، وتحوّلت المصالحة والسلم لورقة سياسية تخرج في كل مناسبة يردها الشعب للتحرر والتحوّل السياسي والديمقراطي.
وتبقى الأمثال الشعبية رسالة قوية تختصر الكثير من الأفكار والممارسات في كل سياقات ترتفع فيها، وسأقدم للقارئ الكريم بعض الأمثال الشعبية التي تفاعلت مع بعض محطات الحراك الشعبي الجزائري السلمي.
«الحاج موسى وموسى الحاج»: يطلق عندما اكتفت السلطة بتغيير بعض الوجود فقط، ولم يحدث التغيير الجذري مثلما تطالب به حشود الجماهير كل جمعة وثلاثاء. ذهب بوتفليقة وبقي رموز نظامه في مواقع حساسة. لهذا يطالب المواطنين بذهاب هؤلاء للمرور الى مرحلة اكثر مصداقية وثقة.
«تهنى الفرطاس من حكّان الرأس»: هذا المثل سيتغنى به الجزائريون عندما يحقّق الحراك الشعبي كل أهدافه، بذهاب الفاسدين والمستبدين ويبقى الصالح المعدن من ذهب، لا يحول ولا يزول.
«ألبس ما ستر وكل ما حضر»: يطلقه المساندون للسلطة وتتغنى به أحزاب الموالاة لتطلب من الشعب قبول حلولها، مثل القبول بالحل الدستوري لتجاوز أي فراغ أو فوضى مثلما يروّج الخطاب السياسي الرسمي، وأن تتحفظ عليه أطراف فاعلة وبعض الطبقة السياسية المنادية بالتزاوج بين الدستوري والسياسي وصولا إلى توافق يخرج البلاد من حالة الانسداد ويبعدها عن التراشق الكلامكي بين أبنائها وشخصياتها.
«اتبع الكذّاب لباب الدار»: لقد سمع الشعب للكثير من الوعود السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والنتيجة ضياع مليارات الدولارات، وتساقط كل المشاريع بتساقط أسعار البترول ولازالت المخاوف قائمة بسبب تأثير تراجع أسعار النفط على ميزان المدفوعات واحتياطي الصرف الذي هوى إلى الأسفل في فترة زمنية قصيرة جعلت الحكومة في طوارئ من أجل البحث عن بدائل توقف هذا الانهيار الذي له انعكاسات خطيرة مباشرة على الميزانية العمومية وتمويل المشاريع؟؟؟
«أنا نقولك أسيدي وأنت أعرف مقامي»: (في رواية أخرى: افهم روحك)، تصدق على العلاقة بين الشعب والجيش، في ظل الاحترام المتبادل وشعارات خاوة خاوة، في انتظار مرافقة الجيش للتحوّل السياسي وتحقيقه لمطالب الحراك الشعبي كلها، بالتفاعل مع الشرعية الشعبية الدستورية (المادة 7+8)، بدل السير مع صفحات أوراق الدستور (المادة 102). وقد أكدت قيادة المؤسسة العسكرية أكثر من مرة على هذا الطرح، مبرزة العلاقة الكامنة بين الشعب والجيش التي ما فتئت تزداد متانة وصلابة بحكم إدراك الجيش بمدى حرص المؤسسة العسكرية على أداء المهام المنوطة بها، وإيقانا منه أن شغلها الشاغل وهمتها يبقى الدفاع عن السيادة الوطنية وحماية الاستقرار الذي تحقق بالتضحيات والنضال.
«اعمل كما يعمل جارك ولا بدّل باب دارك»: يصدق على بعض المشاركين في المسيرات، وقد انضموا بعد ترددهم / خوفهم بعد أن رأوا الكثير من الشباب والجيران في ميادين التحرّر والشرف الوطني، كما يصدق على الأحزاب والجمعيات والنقابات التي كانت متردّدة أو مساندة ومطبلة للعهدة الخامسة ولمقترحات السلطة قبل أن تتفطن وتدرك حقيقة التغيير المنشود الذي تطالب به شباب يمثل الحلقة الأقوى في الحراك.
«- أنا بالمغْرف لفمو وهو بالعود لعيني»: يطلق على تدخلات بعض الأطراف التي لم تع معنى الشعار المرفوع «التغيير» وتشكك في امكانية المرور الى مرحلة اكثر نصاعة من تاريخ الجزائر الحديث.هؤلاء المترددين الرافضين لمسار التحوّل لهم تصرفات مناوئة للمتظاهرين السلميين، رغم أن الحراك يريد التغيير والتحرّر، لتحقيق التطور والتنمية التي تمسّ كل الفئات الاجتماعية.
«إذا فاتوكم بالكثرة، فتوهم بالبكرة»: يصدق على مشهد من يحول اعطاء نظرة اخرى لرسالة الحراك ويروج لمغالطات عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومحاولات انشاء فيديوهات على المقاس.
كلمات الشعب.. يا خويا يا خويا
«اضرب على ذراعك تآكل المسقّي»: بعد سنوات من الصمت الشعبين وبعد أن عجزت المعارضة في تغيير النظام، جاء الحراك الشعبي السلمي ليقول كلمته الفاصلة وليدهش العالم قاطب بسلمية المسيرات وتحضرها ومدنيتها ومواطنيتها.
«اسأل المجرّب ولا تسأل طبيب»: اطلاع الجزائريين على ما يعرف ب»الربيع العربي» ومآلاته وخرائبه وسلبياته في جميع الأصعدة. «ربيع» تحوّل الى شتاء عاصف ادخل دول في دوامة لا مخرج لها، وترك أخرى عرضة لتدخلات خارجية مكشوفة وصراعات وحروب بالوكالة.
«اخدم يا صغري لكبري واخدم يا كبري لقبري»: مشاركة الأطفال في المسرات لكي يساهمون في تحوّل وتغيير النظام، ومشاركة الآباء والأمهات من خلال الصدقات وتقديم الطعام والشراب للمتظاهرين، وكل الممارسات الشعبية الجزائرية الأصيلة…
« بالرزانة تنباعْ الصوف»: صبر الشعب الجزائري وخروجه المتكرّر كل جمعة في مسرات مليونية سلمية والثبات على المواقف والقناعات، لكي تذهب كل الوجوه المرفوضة..
«تبدال السروج راحة»: وهناك مثل آخر يقول:» بدّل سلعة بسلعة»، والمعنى واضح جدا ويصدق على الراهن الجزائري.
«عيش تشوف»: يصدق على عدم التجاوب مع مطالب الحراك بأحداث القطيعة مع رموز النظام السابق.
«حتى يزيد ونسميه بوزيد»: يجب تحقيق أهم ما يريده الحراك وهو التحرّر من النظام المستبد الفاسد، والدخول في مرحلة انتقالية، ثم تأتي أفكار وآليات تحقيق النهوض الوطني الشامل، بالبحث عن رئيس في انتخابات نزيهة ديمقراطية. وهو الرئيس الذي بيده صلاحيات واسعة لفتح ورشات مفتوحة على الدستور الجديد وقانون الانتخابات وما إلى ذلك من مسائل جوهرية تؤسس للعهد السياسي الجديد ومنظومة الحكم، ووظائف السلطات.
«حاسب نفسك قبل ما تحاسب غيرك»: من خلال عودة الجزائريين لتغيير أنفسهم، والانطلاق من الحراك الفردي الذاتي قبل الوصول للحراك الشعبين فكانت حملات التنظيف، وحملات التبرع بالدم، الحراك المحلي لإبعاد الفاسدين في المجالس البلدية…
«المرأة خلاّت نسجها ممدود وراحت تعزي فالقعود»: اطلق على المرأة التي تترك احتياجات أبنائها وزوجها وكل مشاكلها في المنزل وتتجه لمشاركة الجيران قضاياهم، أحزانهم. تجلى معنى المثل الشعبي في الجزائر، عندما أرادت النظام - من خلال وزارة الخارجية - أن يتحقق الانتقال السلمي والسلس للسلطة في السودان وبقيت مصرة على قراراتها أمام الحراك الشعبي؟؟؟؟
«زوج ضربات في الراس يدوّخو»: يطلق على رأس الشعب الذي له رئيس مرفوض وحكومة مكروهة مطرودة وتواصل حالة الانسداد ولا تفاهم.
«زيتنا في دقيقنا»: الدعوة لعدم التدخل الأجنبي، فالمشكل الجزائري عائلي كما قالت المسيرات الشعبية، ورددت بأعلى الصوت.
«شوية من الحنة وشوية من رطوبة اليدين»: بمعنى حضور الإرادة الشعبية الوطنية السلمية في الميادين من جهة، مع وجود الوسائل والبدائل لتحقيق الانتقال السلمي الديمقراطي حلم الجميع.
«الطير الحر لما ينذبح ما يتخبّطش»: يصدق على مشاهد الشباب الثائر في حراكه السلمي وتحدّيه لخراطيم الماء والقنابل المسيلة للدموع في المسيرات. وهي سلوك عرفته المسيرات في بدايتها ووظفت ضد من استغل الحراك للقيام بأعمال شغب ومحاولة الدخول بالقوة والاحتكاك مع عناصر الأمن. لكن مع مرور الوقت عادت الأمور إلى نصابها. وصارت المسيرات تتم بمرافقة أمنية للحيلولة دون أي اختراق لها.
«علمته الصلاة، فاتني للحصيرة»: ركوب موجة الحراك الشعبي من بعض الذين كانوا يسخرون من الشباب، بل كانوا يستعّدون للأكل من موائد العهدة الخامسة؟؟؟
«الفم قاصد والقلب فاسد»: يصدق على وعود السلطة للشعب في كل مرة وبعد كل مسيرة في انتظار تجسيد الالتزام وتهيئة الارضية للحوار الوطني بحثا عن توافق سياسي مخرج الأزمة.
«غابت السبوعة وبقات الضبوعة»: ينطبق على حال الجزائريين الذين غاب عنهم الشهداء والمجاهدون الوطنيين الشرفاء،وحاصرهم الفاسدون والذين خانوا قيم الشهداء وداسوا مجد نوفمبر ولم يأخذوا في الاعتبار وصية الشهيد ورسالته الخالدة:
«اذا استشهدنا حافظوا على ذاكرتنا».
«قطرة على قطرة تصير غدير»: في بدايات الحراك (22 فيفري) كانت الأعداد قليلة، ثم ارتفاع أعداد المشاركين، لتقع الهبّة الوطنية المجيدة الخالدة. وتتحوّل قطرة واحدة لغدير جارف لا يتوقف.
«كالمنشار طالع يأكل هابط يأكل»: يصدق على رجال المال والأعمال ورجال السياسة الفاسدين الذين نهبوا وسرقوا.. كل شئ من المال إلى الأراضي إلى المؤسسات العمومية، إلى…؟؟؟ والعدالة لهم بالمرصاد.
أمثال شعبية أخرى
اترك القارئ الكريم فرصة الربط بين هذه الأمثال الشعبية ويوميات الحراك الشعبي:
«كل طير يلغي بلغاه»،» كل واحد يعوم ببحره»، «كوّر واعطي للعور»،»اللي ولد ما مات»،»اللّي قراه الذيب حافظة السلوقي».
وهناك امثلة اخرى جديرة بأن تكون بحوث بأكملها لرسالات دكتوراه منها: «هذا لقماش أدّي ولا خلّي»، «تعلم لحفافة في رؤوس اليتامى»، «وطني وطني ولا فراش القطني»،» قيس قبل ما تغيس»، «إذا حب قمر بكمالو»، «واش عندك في النجوم إذا مالوا»، «أنسى الهم ينساك»و»لصبع واحد لحس القصعة».
ونختم بهذا الشعر الشعبي للشاعر عبد الرحمان المجذوب:
تخّلطت ولا بات تصفى
وطلع خزها فوق ماها
رياس على غير مرتبة
هم سباب خلاها
اللي يحبنا نحبوّه
ونديروه على الراس عمامة
واللي يغشنا نغشوه
ونرموه في جهنامة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.