الرئيس تبون ينصّب اللجنة الوطنية المكلفة بمشروع مراجعة قانون الانتخابات    "الدستور الجديد يطرح 7 إضافات كبرى"    "عملنا يكمن في تحسيس المواطن بممارسة حقه في التصويت دون التدخل في اختياره"    محاربة البيروقراطية واعتماد الشفافية في التسيير    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    وزارة البريد تستنجد بالجمعيات لتنظيم طوابير المتقاعدين    سينوب عنه النائب الأول حسين أمزيان مؤقتا    بحر شهر أكتوبر القادم.    في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة    اتفاق شراكة بين سينماتيك والمدرسة العليا للصحافة    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ    نقابة قضاة مجلس المحاسبة تؤكد:    رزيق: الجزائر مقبلة على الانفتاح على سوق واعدة    في إطار قضية علي حداد    تنص على استفادة حاملي المشاريع من برامج تكوينية    أكد أنه محطة هامة لتحديد معالم الجزائر الجديدة..الفريق شنقريحة:    قتلى وجرحى في حادث إطلاق نار بنيويورك    بهدف الالتفاف حول خارطة طريق للنهوض بالوطن    أكد تراجع الضغط على المستشفيات مؤخرا    العثور على الطفلتين آية وشهيناز    تحقيق قضائي في تحويل علي حداد 10 ملايين دولار    «الخضر» يواجهون «الأسود غير المروضة» ودّيا    أخطبوط الفساد كبّد خزينة الدّولة 70 مليار دولار!    أمريكا تحظر تيك توك و وي تشات    سواكري تكرم المجاهد لخضر بن تومي    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    الرئيس تبون: الفصل بين المال والسياسة شرط ضروري لأخلقة الحياة السياسية    بن دودة: الثّقافة المرفأ الآمن لجميع المبدعين والفنانين    دفع جديد للاستعجالات الطبية بالمؤسسات الجامعية والجوارية    تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا    براقي:"يجب تطبيق إجراءات ميدانية ليس فيها تسامح مع أي تهاون في أداء الواجب"    تعيين فرحات عبّاس لإسقاط شبهة أنّ الثورة يسارية    فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    مستغانم ... إنقاذ 13 حراقا في عرض البحر    "وضعية الصحراويين نتيجة الاحتلال جحيم "    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    حسان كشاش ضمن لجنة تحكيم    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عودة بن يحي غير واردة و فريفر يمدد بشروط    "حققت حلم الطفولة بالتوقيع في المولودية "    المدرب الجديد يعرف هذا الأسيوع    قديل ...العثور على جثة خمسيني داخل شقة    تعقيم مراكز تصحيح الامتحانات    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية
نشر في الشعب يوم 20 - 09 - 2019

تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة في مستقبل الطاقة
حذر بوزيان مهماه الخبير الطاقوي في تصريح ل«الشعب»، من تعرض أسعار النفط إلى المزيد من الهشاشة والتذبذب، بسبب عدة عوامل جيوإستراتجية، ويعتقد أن المشهد المستقبلي للطاقة سوف يشهد تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة، ينتظر منها أن تفضي إلى إزاحة عميقة ل «الأقطاب الطاقوية»، تحت تأثيرات ضرورة «أمن الطاقة» و«وفرة الإمدادات»، إلى جانب فرض شركات تتصف بالهيمنة على أقطاب الخام التقليدية، سواء تحت غطاء التعاون لضمان تدفق الإمدادات أو تحت ذريعة ضمان أمن المنشآت أو التأمين عليها.
اعتبر الخبير الطاقوي بوزيان مهماه أن التداعيات الأخيرة التي وصفها بالوخيمة على «خام النفط»، لا تشمل الأسعار وحدها، متوقعا أن معادلة الأسعار سوف تزداد هشاشة بدل تحقيق التوازن، على خلفية تحقيقها لمعدل قياسي تاريخي مفاجئ لم يسجل من 28 سنة، أي منذ بدايات تسعينيات القرن الماضي، حيث تخطت حاجز ال 71 دولارا في العقود الآجلة، لكنها خلال ساعات وجيزة عاودت النزول بنحو 3 دولارات، ثم استعادت منحى الصعود لتُلامس سقف ال 70 دولار، وبعدها انزلقت الأسعار سريعا على مدى 3 أيام إلى مستوى ما يصطلح عليه ب»التجويف السعري»، المتمركز حول
ال 62 دولار، بما يؤكد أن قوة جذب «التجويف السعري» أصبحت أقوى من «ضربات الدرون»، وبأن سعر برميل النفط ازداد هشاشة، وأصبح تذبذبه حاداً صعودا ونزولا.
إزاحة عميقة ل «الأقطاب الطاقوية»..Ị
يرى الدكتور مهماه أن التأثيرات على طبيعة الأسعار، لن تكون سوى جزءً من المشهد المستقبلي للطاقة، ويعتقد أنه سوف يشهد تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة، بل وسيحدث إزاحة عميقة
ل «الأقطاب الطاقوية» تحت تأثيرات ضرورة «أمن الطاقة» و»وفرة الإمدادات»، إلى جانب فرض شركات تتصف بالهيمنة على أقطاب الخام التقليدية، سواء تحت غطاء التعاون لضمان تدفق الإمدادات أو تحت ذريعة ضمان أمن المنشآت، أو التأمين عليها. وقال الخبير الطاقوي في سياق متصل إن المزيد من التعاون الدولي لتعزيز «أمن الطاقة والتحول الطاقوي الآمن» ونحو الفضاءات والتطبيقات الآمنة، سيكون شعار المستقبل.
وبنظرة تاريخية معمقة أكد الدكتور بوزيان مهماه، أن تعطل إمدادات خام النفط على مدى نصف قرن من الزمن، والذي يشمل تاريخ تأسيس «أوبك»، يوضح أن أبرز المحطات التاريخية، التي شهدت توقفا لإمدادات النفط عالميا، أعقبها تحولات جوهرية كبيرة على مستوى مشهد الطاقة العالمي، وهذا ما يجعلنا نتوقع حدوث تحول جذري وجوهري مستقبلا، وبشكل متسارع بعد التفجيرات التي طالت منشآت النفط التابعة ل«أرامكو» السعودية.
الصراع حول ضمان أمن الطاقة
وفيما يتعلق بأهم التوقعات القائمة حول ما بعد أزمة أرامكو السعودية، ذكر الخبير أن الصراع سيكون حول «ضمان أمن الطاقة»، من منطلق معاينة بسيطة وسريعة لاحتياطات خام النفط، لأن فنزويلا التي تمتلك أكبر حجم للاحتياطات المؤكدة من النفط أي (303 مليارات برميل)، باتت تعاني في الوقت الحالي من مشاكل كبيرة تعصف باستقرارها، وتحول دون جعلها مصدرا رئيسيا للأمن الطاقوي، كما نجد بأن ثاني احتياطي من النفط يوجد بالمملكة العربية السعودية (267 مليار برميل)، لكن الهجومات الأخيرة عليها بحقلي بقيق وخريص النفطيين جعل التخوف قائما من تعرضها لأي مخاطر وأضرار، لأنه كان ينظر إليها كمصدر آمن للإمدادات الطاقوية العالمية، كما عبرت عن ذلك العديد من استنتاجات الهيئات الطاقوية والمالية. وتأتي كندا كثالث مالك لأكبر احتياطيات النفط الخام في العالم، واستحضر الخبير مهماه تصريحات سابقة لرئيس وزراء ألبرتا الكندية جيسون كيني، حيث أعلن أنه سيقوم بجولة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وسوف تستغرق أسبوعًا لتشجيع الاستثمارات في قطاع الطاقة في المقاطعة، حيث يعتزم أن يخبر المستثمرين ومراكز الأبحاث في الولايات المتحدة أنه في أعقاب هجمات التفجير على المملكة العربية السعودية، تعد ألبرتا الكندية أحد أهم مصادر الطاقة الموثوقة والآمنة والبيئة الجديدة للإستثمار بالنسبة لأمريكا والعالم، وأن ألبرتا الكندية يمكن أن تكون البديل للإمدادات وقال «.. العالم بحاجة إلى طاقة مستقرة وموثوق بها، ويمكن أن توفرها ألبرتا.. نحن المصدر الأكثر أمانًا والأكثر موثوقية للطاقة على وجه الكوكب وللأميركيين فائدة عظيمة في ذلك. ولذا، نود أن نذكّر أصدقاءنا الأمريكيين هنا بأنه إذا كانوا لا يريدون دفع علاوة مقابل تأمين الطاقة، فيجب عليهم العمل معنا أكثر والاستثمار أكثر في ألبرتا واستيراد الطاقة الكندية..».
ثورة المصادر الطاقوية
وتطرق الخبير مهماه كذلك إلى مسألة اشتعال مع بدايات هذه العشرية ثورة المصادر الطاقوية غير التقليدية، أي كل ما يتعلق بالغاز الصخري، السجيل النفطي أو الزيتي أو الرملي، المكامن البحرية وما إلى غير ذلك. وبالموازاة مع ذلك يذكر أن خام برنت يتجه نحو الارتفاع بحوالي 7.7 بالمائة، ويعد أكبر صعود أسبوعي منذ شهر جانفي الماضي. حيث قفز إلى سعر 64.75 دولار للبرميل، ومن جهتها العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي انتعشت بحوالي 51 سنتا ووصلت إلى 58.64 دولار للبرميل، وبذلك تتجه صوب الارتفاع بنسبة لا تقل عن 7.1 بالمائة في الأسبوع ويعد أعلى ارتفاع أسبوعي منذ شهر جوان الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.