رئاسيات : قرار معدل يتضمن تحديد اكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين    شنين: “الجزائريون يتظاهرون منذ 7 أشهر دون أي قطرة دم “    الإشاعة لا تطفئها إلا الحقيقة...؟!    الرابطة تُرسّم خسارة الاتحاد وتخصم ثلاث نقاط من رصيده    تنظيم مباراة ودية بين الجزائر-فرنسا    طلبة في الهندسة المعمارية من شتوتغارت ينهون رحلة علمية بولاية غرداية    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالعاصمة    الانتخابات الرئاسية في تونس: فوز قيس سعيد ب 72.71 بالمائة من الأصوات    أمطار رعدية غدا الثلاثاء في عدة ولايات بشرق الوطن    وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر "أنجام"    VFS Global يستأنف نشاطه    “الأفلان” يحسم موقفه من مشروعي قانوني المالية والمحروقات يوم الأربعاء    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    الجيش السوري ينتشر في مناطق حدودية شمال البلاد    بوقدوم يتحادث مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية    مناقشة مشروع إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا    «الخضر» يطمحون لتحقيق الانتصار أمام منتخب قوي    راضون بما حقّقناه خلال الموعد القارّي    خاليدو كوليبالي لا يفكّر في مغادرة «الكالتشيو»    رفعوا شعار “إصلاح التعليم”.. أستاذة المدارس الابتدائية يحتجون في الشارع    “باتيلي” يعلن قائمة المنتخب المحلي تحسبا لمواجهة الإياب أمام المغرب    رفع الدعم عن الوقود والكهرباء ليس من اختصاص قانون المحروقات    “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر    فلاحة: الجزائر لن تستورد القمح الصلب و الشعير هذا العام    سيدي بلعباس: عناصر الأمن تواصل محاصرة الشرطي المتورط في مقتل أربعة أشخاص    وفاة 5 أشخاص في 90 حادث مرور جسماني خلال 48 ساعة الأخيرة    آلاف السكنات ستوزع عبر الوطن بمناسبة إحياء الفاتح من نوفمبر 1954 "    وزير الطاقة: قانون المحروقات ثمرة خبرات وطنية مائة بالمائة وليس هناك أي تخوف    توقيف 6 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بباتنة وبسكرة وتمنراست        المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    البطولة الوطنية العسكرية للكاراتي دو: انطلاق المنافسة بمشاركة 20 وفدا رياضيا    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    260 إصابة جديدة لسرطان الثدي    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والعاصمة    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    الحوش تحيي ذكرى وفاة شيخ الطريقة القادرية    ملتقى دولي حول الأغنية القبائلية والبربرية    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية
نشر في الشعب يوم 20 - 09 - 2019

تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة في مستقبل الطاقة
حذر بوزيان مهماه الخبير الطاقوي في تصريح ل«الشعب»، من تعرض أسعار النفط إلى المزيد من الهشاشة والتذبذب، بسبب عدة عوامل جيوإستراتجية، ويعتقد أن المشهد المستقبلي للطاقة سوف يشهد تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة، ينتظر منها أن تفضي إلى إزاحة عميقة ل «الأقطاب الطاقوية»، تحت تأثيرات ضرورة «أمن الطاقة» و«وفرة الإمدادات»، إلى جانب فرض شركات تتصف بالهيمنة على أقطاب الخام التقليدية، سواء تحت غطاء التعاون لضمان تدفق الإمدادات أو تحت ذريعة ضمان أمن المنشآت أو التأمين عليها.
اعتبر الخبير الطاقوي بوزيان مهماه أن التداعيات الأخيرة التي وصفها بالوخيمة على «خام النفط»، لا تشمل الأسعار وحدها، متوقعا أن معادلة الأسعار سوف تزداد هشاشة بدل تحقيق التوازن، على خلفية تحقيقها لمعدل قياسي تاريخي مفاجئ لم يسجل من 28 سنة، أي منذ بدايات تسعينيات القرن الماضي، حيث تخطت حاجز ال 71 دولارا في العقود الآجلة، لكنها خلال ساعات وجيزة عاودت النزول بنحو 3 دولارات، ثم استعادت منحى الصعود لتُلامس سقف ال 70 دولار، وبعدها انزلقت الأسعار سريعا على مدى 3 أيام إلى مستوى ما يصطلح عليه ب»التجويف السعري»، المتمركز حول
ال 62 دولار، بما يؤكد أن قوة جذب «التجويف السعري» أصبحت أقوى من «ضربات الدرون»، وبأن سعر برميل النفط ازداد هشاشة، وأصبح تذبذبه حاداً صعودا ونزولا.
إزاحة عميقة ل «الأقطاب الطاقوية»..Ị
يرى الدكتور مهماه أن التأثيرات على طبيعة الأسعار، لن تكون سوى جزءً من المشهد المستقبلي للطاقة، ويعتقد أنه سوف يشهد تحولات كبيرة في القوى المحركة والمؤثرة، بل وسيحدث إزاحة عميقة
ل «الأقطاب الطاقوية» تحت تأثيرات ضرورة «أمن الطاقة» و»وفرة الإمدادات»، إلى جانب فرض شركات تتصف بالهيمنة على أقطاب الخام التقليدية، سواء تحت غطاء التعاون لضمان تدفق الإمدادات أو تحت ذريعة ضمان أمن المنشآت، أو التأمين عليها. وقال الخبير الطاقوي في سياق متصل إن المزيد من التعاون الدولي لتعزيز «أمن الطاقة والتحول الطاقوي الآمن» ونحو الفضاءات والتطبيقات الآمنة، سيكون شعار المستقبل.
وبنظرة تاريخية معمقة أكد الدكتور بوزيان مهماه، أن تعطل إمدادات خام النفط على مدى نصف قرن من الزمن، والذي يشمل تاريخ تأسيس «أوبك»، يوضح أن أبرز المحطات التاريخية، التي شهدت توقفا لإمدادات النفط عالميا، أعقبها تحولات جوهرية كبيرة على مستوى مشهد الطاقة العالمي، وهذا ما يجعلنا نتوقع حدوث تحول جذري وجوهري مستقبلا، وبشكل متسارع بعد التفجيرات التي طالت منشآت النفط التابعة ل«أرامكو» السعودية.
الصراع حول ضمان أمن الطاقة
وفيما يتعلق بأهم التوقعات القائمة حول ما بعد أزمة أرامكو السعودية، ذكر الخبير أن الصراع سيكون حول «ضمان أمن الطاقة»، من منطلق معاينة بسيطة وسريعة لاحتياطات خام النفط، لأن فنزويلا التي تمتلك أكبر حجم للاحتياطات المؤكدة من النفط أي (303 مليارات برميل)، باتت تعاني في الوقت الحالي من مشاكل كبيرة تعصف باستقرارها، وتحول دون جعلها مصدرا رئيسيا للأمن الطاقوي، كما نجد بأن ثاني احتياطي من النفط يوجد بالمملكة العربية السعودية (267 مليار برميل)، لكن الهجومات الأخيرة عليها بحقلي بقيق وخريص النفطيين جعل التخوف قائما من تعرضها لأي مخاطر وأضرار، لأنه كان ينظر إليها كمصدر آمن للإمدادات الطاقوية العالمية، كما عبرت عن ذلك العديد من استنتاجات الهيئات الطاقوية والمالية. وتأتي كندا كثالث مالك لأكبر احتياطيات النفط الخام في العالم، واستحضر الخبير مهماه تصريحات سابقة لرئيس وزراء ألبرتا الكندية جيسون كيني، حيث أعلن أنه سيقوم بجولة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وسوف تستغرق أسبوعًا لتشجيع الاستثمارات في قطاع الطاقة في المقاطعة، حيث يعتزم أن يخبر المستثمرين ومراكز الأبحاث في الولايات المتحدة أنه في أعقاب هجمات التفجير على المملكة العربية السعودية، تعد ألبرتا الكندية أحد أهم مصادر الطاقة الموثوقة والآمنة والبيئة الجديدة للإستثمار بالنسبة لأمريكا والعالم، وأن ألبرتا الكندية يمكن أن تكون البديل للإمدادات وقال «.. العالم بحاجة إلى طاقة مستقرة وموثوق بها، ويمكن أن توفرها ألبرتا.. نحن المصدر الأكثر أمانًا والأكثر موثوقية للطاقة على وجه الكوكب وللأميركيين فائدة عظيمة في ذلك. ولذا، نود أن نذكّر أصدقاءنا الأمريكيين هنا بأنه إذا كانوا لا يريدون دفع علاوة مقابل تأمين الطاقة، فيجب عليهم العمل معنا أكثر والاستثمار أكثر في ألبرتا واستيراد الطاقة الكندية..».
ثورة المصادر الطاقوية
وتطرق الخبير مهماه كذلك إلى مسألة اشتعال مع بدايات هذه العشرية ثورة المصادر الطاقوية غير التقليدية، أي كل ما يتعلق بالغاز الصخري، السجيل النفطي أو الزيتي أو الرملي، المكامن البحرية وما إلى غير ذلك. وبالموازاة مع ذلك يذكر أن خام برنت يتجه نحو الارتفاع بحوالي 7.7 بالمائة، ويعد أكبر صعود أسبوعي منذ شهر جانفي الماضي. حيث قفز إلى سعر 64.75 دولار للبرميل، ومن جهتها العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي انتعشت بحوالي 51 سنتا ووصلت إلى 58.64 دولار للبرميل، وبذلك تتجه صوب الارتفاع بنسبة لا تقل عن 7.1 بالمائة في الأسبوع ويعد أعلى ارتفاع أسبوعي منذ شهر جوان الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.