منع خونة الثورة من الانتخاب.. ومليون غرامة على التعليق العشوائي لملصقات الحملة    مديرو المؤسسات التربوية ممنوعون من الاستفادة من عطلة الشتاء    العثور على ورشة سرية لتحضير "كراك الكوكايين" في برج بوعريريج    الفنان عثمان عريوات في اول ظهور منذ سنوات (فيديو)    مفرزة سفن حربية للبحرية الروسية ترسو بميناء الجزائر    كرة اليد.. بركوس ينال الإعتراف بعد تألقه ضد البرتغال    فيروس كورونا في فرنسا: تسجيل 3736 إصابة مؤكدة و403 وفاة    الحرب في الصحراء الغربية مفتوحة على كل الاحتمالات    الصحراء الغربية : قرار ترامب "قيد المراجعة"    الجزائر قوية بتاريخها وجغرافيتها وعصية على أعدائها    بطاقة حمراء كومان يدافع عن ميسي    أوكجدة وبولحية ينتظرانمكانة أساسية مع «الخضر»    دزيري: منحت موافقتي للإشراف على النصرية    رئيس لجنة الشؤون الخارجية يستقبل سفير فيدرالية روسيا    على الولاة احترام آجال تحضير وتسليم عقود التعمير    عن استيراد السيارات    شيتور يتحدث عن دور المؤسسات الجزائرية في الانتقال الطاقوي    وزير الصحة الموريتاني ينوه بنوعية خدمات البعثة الطبية الجزائرية    إنهاء مهام محمد لعقاب كمكلّف بمهمة في رئاسة الجمهورية    شروط «أكثر بساطة» لدخول المؤسسات الناشئة للبورصة    الاحتجاجات تضع الحكومة أمام اختبار حقيقي    الربيع المؤلم    زطشي يلتقي انفانتينو في ياوندي    إغلاق العاصمة الأمريكية بسبب تهديد أمني    قسوم.. بايدن مدعو لمحو عدوانية ترامب للقدس    صورةٌ تحت الظل    دورة شمال إفريقيا .. الخضر يتجاوزون ليبيا بثلاثية    فلسطين على هامش موعد مرتبك    تراجع أسعار النفط    المسيلة: إنقاذ عائلة اختنقت بالغاز في سيدي عامر    مولودية وهران : الوالي يلتزم بمساعدة النادي "ماليا ومعنويا"    فرنسا: مجلس الديانة الإسلامية يرضخ لضغوط ماكرون    رزوق.. كل الترتيبات وضعت لاستئناف النقل بالميترو والمصاعد الهوائية    توقيف 3 أشخاص بحوزتهم مؤثرات عقلية بميلة    الضبابية تخيم على العارضة الفنية لجمعية وهران    صنهاجي:" اللقاحات قلصت نسبة الوفيات ب 50 بالمائة ولقاح كورونا ليس له أعراض خطيرة"    مستغانم: تدعيم السدود بقرابة 50 مليون متر مكعب من المياه    التحولات السردية    إجراءات جديدة للشطب من السجل التجاري    وزير التعليم العالي يكشف إستراتيجية القطاع في دعم البحث في مجال الذكاء الاصطناعي    معسكر: قتيل وثلاث جرحى إثر اصطدام سيارة بمحل تجاري    السينا.. جعبوب في جلسة استماع أمام لجنة العمل والتضامن الوطني    إحصاء 80 نقطة ظل في قطاع البريد بالمدية    تجهيز 8 آلاف مركز للشروع في التلقيح ومراكز صحية متنقلة لمناطق الظل    استعداد كبير بمستشفيات تيزي وزو    قسنطينة ترفع شعار" شتاء دافئ وبدون جوع"    رزنامة جديدة لمعاشات المتقاعدين    حكيمي يفكك الخطاب الثقافي    وقفة مع المترجم الراحل أبو العيد دودو    من أخبر السَّماء    شذرات    شاب مهدد بالسجن بتهمة خطف طفل    جسر العبور بين الجامعة و التنمية    قراءات وحديث عن الذاكرة والوثيقة    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضرورة إجماع وطني حول السياسة الخارجية
نشر في الشعب يوم 01 - 06 - 2020

أكد وزير الشؤون الخارجية, صبري بوقدوم, أمس, على ضرورة وجود «إجماع وطني» حول السياسة الخارجية للبلاد.
وقال بوقدوم خلال جلسة عمل مع أعضاء لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية للمجلس الشعبي الوطني برئاسة عبد القادر عبد اللاوي, أن «قطاعي السياسة الخارجية والدفاع الوطني لابد أن يكونا محل إجماع داخل الوطن», مضيفا أنه «لا يمكن أن تكون هناك خلافات حول هذين القطاعين اللذين هما من صلاحيات رئيس الجمهورية, كما هو معمول به في العالم».
وشدد الوزير على أن «قيادة السياسة الخارجية تحظى باهتمام بالغ ضمن البرنامج الشامل للتجديد الوطني وبناء الجزائر الجديدة», وذلك من خلال «إعطاء الجزائر المكانة اللائقة بها في إطار المبادئ المعروفة للدبلوماسية الجزائرية».
وذكر بهذه المبادئ المتمثلة في «احترام سيادة الدول واستقلالها وسلامتها الترابية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام قواعد حسن الجوار والتسوية السلمية للنزاعات ونصرة القضايا العادلة».
وأضاف بوقدوم أنه يتم «تكييف العمل الدبلوماسي ضمن ثلاثية: السيادة, الأمن والتنمية», وذلك بشكل يضمن «الدفاع عن المصالح العليا للأمة والحفاظ على الأمن الوطني وتحقيق استقلال القرار السيادي, مع الاستغلال الأمثل لفرص الشراكة والتعاون في سبيل خدمة التنمية».
وأكد الوزير تمسك السلطات العليا بالعمل على اعطاء الجزائر المكانة اللائقة في اطار مبادئ الدبلوماسية الجزائرية المعروفة، وقال ان قيادة السياسة الخارجية التي تندرج ضمن مشمولات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تحظى ب»اهتمام بالغ» ضمن البرنامج الشامل للتجديد الوطني وبناء جزائر جديدة.
وجاء تدخل بوقدوم خلال الجلسة الحوارية التي نظمتها لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية للمجلس الشعبي الوطني بهدف «ترسيخ تقاليد التشاور حول المسائل الاستراتيجية المتعلقة بالسياسة الخارجية للجزائر وتبادل وجهات النظر حول اهم قضايا الساعة».
وقال بوقدوم في نفس السياق، «أننا قد نختلف كما حدث بخصوص قانون المالية وهذا أمر طبيعي ويعبر عن الديمقراطية، ولكن من المستحسن، فيما يخص الخارجية والدفاع، فلا بد على كل الجزائريين او اكبر قدر ممكن من الجزائريين وممثليهم والحكومة ان يمشوا على طريق واحد وان يعبروا عن موقف واحد».
أهمية خاصة لإفريقيا والساحل والجوار
كما أكد الوزير على المبادئ المعروفة التي تعمل في إطارها الدبلوماسية الجزائرية والمتمثلة أساسا في احترام سيادة الدول واستقلالها وسلامتها الترابية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية مع احترام قواعد حسن الجوار، مبرزا الأهمية الخاصة التي توليها لإفريقيا لاسيما منطقة الساحل ولمحيطها المباشر.
فقد تناول بوقادوم ، ، موقف الجزائر وعمل دبلوماسيتها إزاء عدد من القضايا الراهنة من بينها القضية الصحراوية والوضع في ليبيا والقضية الفلسطينية ، مؤكدا أن الدبلوماسية الجزائرية تعمل ضمن عدة محاور لتجسيد هذه التوجهات الكبرى مع إيلاء أهمية خاصة لإفريقيا ولاسيما الساحل ولمحيطها المباشر (المغرب ، المتوسط ، الصحراء الغربية، أوروبا والعالم العربي).
وفي هذا الشأن, جدد دعم الجزائر لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ودعوتها إلى الإسراع في تعيين مبعوث شخصي جديد للامين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، قائلا: «الجزائر تواصل جهودها في تحسيس المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن بأهمية معالجة هذه القضية التي طال أمدها بالجدية والمسؤولية اللازمتين في ضوء قرارات الشرعية الدولية والعقيدة الاممية في مجال تصفية الاستعمار».
أما فيما يخص الشأن الليبي, قال بوقادوم انه «رغم التطورات الميدانية الخطرة التي يعيشها هذا البلد إلا أن الجزائر لا زالت تواصل جهودها من أجل تخفيف حدة التوتر وإقناع مختلف الأطراف المعنية بأهمية مواصلة مسار الحل السياسي وتساعدها على ذلك الثقة الكبيرة التي تحوزها من قبل مختلف الاطراف الليبية» .
وستواصل الجزائر - يضيف - اتصالاتها وجهودها بشكل متصاعد بالتوازي مع تحسن الظروف الصحية الدولية من أجل تشجيع الليبيين على الرجوع إلى طاولة المفاوضات، وتنظر في هذا الصدد باهتمام لمختلف المبادرات الليبية الرامية إلى تفعيل المسار السياسي .
حق الشعب الفلسطيني غير قابل للتصرف
وحول القضية الفلسطينية ، أكد رئيس الديبلوماسية أن الجزائر تواصل التأكيد بشكل مستمر على دعم حق الشعب الفلسطيني غير القابل للتصرف في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية ورفض سياسة الامر الواقع جملة وتفصيلا.
بالموازاة مع ذلك ، وحسب ما أكد بوقادوم، فان الدبلوماسية الجزائرية «تولي اهتماما كبيرا لترقية حركيات التعاون والشراكة والاندماج في كل الفضاءات التي تنتمي إليها حيث تعمل على ترقية الاندماج الإفريقي عبر تعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري وتعزيز التعاون في الاطار المغاربي والعربي والإسلامي كما تواصل تعاونها ضمن مختلف الاطر المتوسطية».
كما تتبنى الدبلوماسية الجزائرية - يضيف بوقادوم - « سياسة متوازنة وبراغماتية في تعزيز علاقاتها مع مختلف الشركاء دون استثناء ضمن مقاربة (رابح -رابح) القائمة على الاحترام المتبادل والندية في التعامل وتوازن المصالح وذلك بما يسمح بتعظيم فرصة الشراكة الاقتصادية واستقطاب الاستثمارات الأجنبية والترويج للصادرات الجزائرية وترقية الجزائر كوجهة سياحية بالتعاون مع مختلف القطاعات المعنية .
وفي جانب أخر, شدد وزير الشؤون الخارجية على أن الجهاز الدبلوماسي والقنصلي يولي عناية خاصة للجالية الجزائرية والكفاءات الوطنية بالخارج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.