لباطشة: مشروع تعديل الدستور يضمن حماية المال العام والاقتصاد الوطني    سطيف: وفاة شخص وإصابة 3 آخرين في حادث مرور    احتفالات المولد النبوي الشريف: المديرية العامة للأمن الوطني تسطر مخططا أمنيا    "فرقة "البياري" بسطيف تطيح بعصابتين تتشكلان من سبعة 7 افراد    مليكة بن دودة تشرف على تسليم جائزة "محمد ديب" الأدبية    غلق مدرسة إبتدائية في تيزي وزو بسبب كورونا    80 بالمائة من أجهزة الدفع الالكتروني دخلت حيز الخدمة    بن قرينة: المساس بالمقدسات الإسلامية سينعكس سلبا على مصالح فرنسا    دعوات لتعزيز ولاية "المينورسو" بآلية مراقبة حقوق الإنسان بالأراضي الصحراوية المحتلة    اتحاد الجزائر يغادر مستغانم    جراد.. الدستور الجديد سيكون له الأثر الكبير على تحسين واقع الشعب    مشروع تعديل الدستور يعطي "أدوات قوية" لحماية حقوق الإنسان (لزهاري)    قوجيل يكشف عن مراجعة قانون الانتخابات والأحزاب بعد استفتاء الفاتح من نوفمبر    احتفالات المولد النبوي الشريف: المديرية العامة للأمن الوطني تسطر مخططا أمنيا    عدل 2: فتح الموقع لاستخراج أوامر دفع الشطر الثالث    ارتفاع استهلاك مادة "سير غاز" من 300 ألف طن إلى 1 مليون طن خلال 5 سنوات    مدير معهد باستور يؤكد أن الوضعية الوبائية في الجزائر تدعو الى القلق    خبراء ل الحوار : احذروا "كورونا " مازال بيننا التهاون ممنوع والالتزام بالإجراءات الصحية أكثر من ضروري    الفريق شنقريحة: انجاح موعد الاستفتاء يستدعي نكران الذات وتحكيم العقل    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 42 مليون والوفيات تقارب مليون ونصف    رياض محرز ينتقد الإعلام الفرنسي    تزامنا مع حلول مناسبة المولد النبوي… التجار يلهبون أسعار مختلف المنتجات الغذائية    تسليم مفاتيح مئات السكنات عبر عدة ولايات    فنانات يتمايلن ويرقصن أمام الكاميرات    "مويس" يُوجه رسالة ل "بن رحمة"    برمضان : المجتمع المدني سيكون شريكا في إتخاذ القرارات    نتطلّع إلى استثمارات جزائرية.. ولا نيّة للإضرار بمصر والسودان    كاتب موريتاني يتخلى عن الكتابة بالفرنسية    عبد الرحمان سعيدي للإذاعة: "دستور 2020 حلقة مهمة في رسم المرحلة القادمة"    الأردن : "الممارسات الفرنسية تمثل خرقا فاضحا لمبادئ احترام الآخر ومعتقداته"    جراد: مشروع الدستور يسعى لإبعاد الأمة الجزائرية عن الفتنة والعنف    وزارة الثقافة تقرر إقامة ندوة وطنية سنوية لمالك بن نبي    يوسف بلايلي يقترب من الدوري القطري    عرض مميّز..كوني لابنتيّ أمّا أكون لك ممتنا    عطار: لا دفع مسبق على عدادات الكهرباء والغاز    "الكاف" تُعلن عن الأندية الجزائرية المُشاركة في المُنافستَين الإفريقيتَين    مقتل شاب فلسطيني بأعقاب بنادق الصهاينة    إنني بخير وعافية و أواصل عملي عن بعد إلى غاية نهاية الحجر    وزير الشؤون الدينية والأوقاف يعلن:    شيخ الأزهر يردّ على ماكرون: الأزمة الحقيقية بسبب أجنداتكم الضيقة    سواكري تتعافى من كورونا    ترحيب دولي واسع باتفاق وقف إطلاق النار    بومزار يدعو للمشاركة بقوة في استفتاء الفاتح نوفمبر    إعفاءات على الدخل الإجمالي والأرباح    50 عارضا يشاركون في الصالون الدولي للبناء    بيرام    قارورة على شكل أيسكريم    استخراج رفات 7 شهداء بجبل الزعرور بتيارت    نحو تأسيس لجنة أنصار    تحويل مجرى الوادي لمواجهة الفيضانات    توفير الماء و الكهرباء و الطرقات و السكن .. وعود تنتظر التجسيد    البليدة تكرّم 24 حافظا للقرآن الكريم    تأجيل معرض التشكيلي شافع وزاني    محطات مشرفة لدعم الجزائر الثابت للقضية الفلسطينية    أوقفوا هدم المكتبات    نهاية التربص بتعادل أمام مولودية الجزائر    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    ذكرى المولد النبوي الشريف الخميس 29 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موقف شجاع يوقف فوضى التبليغ المجهول
نشر في الشعب يوم 19 - 09 - 2020

اعتبرت المحامية الناشطة في حقوق الإنسان فتيحة بغدادي، التعليمة التي وجّهها رئيس الجمهورية إلى أعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن، قرارا شجاعا للوقوف في وجه الفوضى التي خلقتها رسائل التبليغ المجهولة، مطالبة في نفس الوقت الإسراع بتكييف القانون ليتلاءم، وما جاء فيها لإنهاء حالة الانسداد التي تعرفها الإدارة بسبب خوف المسؤولين من ممارسة صلاحياتهم، ما شكل خللا في تسييرها.
وصفت المحامية فتيحة بغدادي في اتصال مع «الشعب»، التعليمة التي وجّهها رئيس الجمهورية، لإلغاء تأسيس قضايا فساد على رسائل التبليغ المجهولة بالموقف الشجاع، حيث ركز فيها على ضرورة التمييز بين أخطاء التسيير الناجمة عن سوء في التقدير والتصرّفات العمدية، التي لا تخدم سوى القائمين بها أو أطراف أخرى تحرّكها نوايا سيئة.
وقالت المتحدثة «إن رسائل التبليغ المجهولة أضرّت بالكثير من المسؤولين، وأخلّت بحسن سير الإدارة، حتى وصلت إلى حالة من الانسداد بسبب تأثيرها السلبي على المسؤولين، الذين أصبحوا يرفضون الإمضاء على ملفات خوفا من التورّط في قضايا فساد عن طريق رسالة تبليغ مجهولة تحيله على التحقيق والاستجواب من طرف مصالح الأمن، ما اعتبرته عاملا معرقلا للسير العادي في الإدارة». وأعابت القانونية، التراجع عن النص الوارد في قانون العقوبات سنة 2006 الذي رحّب به المحامون في تلك الفترة، حيث ألغي النص السابق وحلّ محلّه القانون الجديد كاشفة أنه من غير المعقول فتح تحقيق مع شخص بمجرّد رسالة تبليغ مجهولة، وذكرت أنه في النصّ القديم كان لا بد من تقديم شكوى من طرف الإدارة أو مجلس الإدارة التابع لها هذا المسؤول أو الإداري ضدّ المسؤول الذي أخلّ بالتزام أو قدم أو قبل رشوى لتحريك قضية فساد.
وهي شكوى رسمية تحرك الدعوى العمومية من طرف النيابة وتفتح تحقيقا في إطار قانوني، لكن الخطأ الذي حدث هو التراجع عن القانون الذي كان يحمي الجميع، ما خلق فوضى بإرسال رسائل مجهولة لغرض الانتقام والتي تتحرك على أساسها الجهات الأمنية ما يضرّ بالإداريين والمسؤولين، وهذا في حدّ ذاته انسداد على مستوى الإدارة.
وكشفت أن مراجعة النصّ القانوني الذي أدّى إلى الخلل في حسن سير الإدارة والإسراع بها أصبح ضروريا لتكييفه مع ما جاء في هذه التعليمة، فكلّ من يريد تقديم شكوى عليه أن يعلن عن هويته الكاملة بغية تحديد المسؤوليات، وكما يعرف الجميع هناك نصّ قانوني خاصّ بالوشاية الكاذبة، حتى لا تبقى هذه الفوضى العارمة سائدة في مختلف الإدارات، ففي حالة تقديم شكوى كاذبة سيكون الشخص الذي قدّمها محلّ متابعة بالوشاية الكاذبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.