جراد يترأس اجتماعا للحكومة    رئيس الحكومة التونسية يستقيل    سفير الجزائر في بروكسل: أوروبا وجّهت ضربة قاصمة لوهم "مغربية" الصحراء الغربية    الفيفا تكشف عن جدول مباريات مونديال قطر    استدعاء جمعية عامة استثنائية للفصل في الأمر    554 إصابة جديدة و 12 وفاة بكورونا و 441 حالة شفاء    565 مليار دولار عائدات دول «أوبك» من البترول في 2019    تخفيضات ب 5 ٪ للمهنيّين الراغبين في بناء سفن جديدة    قسنطينة: تدشين مقر أمن الدائرة ومركز طبي-اجتماعي بالمقاطعة الإدارية علي منجلي    الرئيس تبون يستقبل سفيري بلجيكا وأندونيسيا    هزة أرضية في باتنة    تجميد حسابات شركات طحكوت ومصادرة عتادها    عطار يرأس اجتماع وزاريا حول آثار النشاطات الصناعية على البيئة    قرار "الفاف": تعليق إدارتي المولودية والوفاق    إتحادية الدراجات تؤجّل بطولة إفريقيا إلى أكتوبر المقبل    شرطة المدية تطيح بالمعتدين على الطاقم الطبي بالعيادة المتعددة الخدمات بذراع السمار    الإطلاق الرسمي لدليل حماية الأطفال على الأنترنت    الحكومة توافق على صفقتين بالتراضي لتزويد وهران بالماء الشروب    إعادة فتح ملف الطعون في قوائم السكنات في العاصمة    الحكومة تدرس دفاتر شروط استيراد وتصنيع المركبات    إثيوبيا تعلن رسميا بدء ملء خزان سد النهضة    منع 14 نادياً من دخول الميركاتو    قوات الوفاق تحذّر من مغبة أيّ تدخّل عسكري في ليبيا    "أفريكوم": لدينا أدلة على زرع "فاغنر" متفجرات حول طرابلس    تعيين الجزائري أرزقي في منصب كبير الخبراء    لا وجود لأزمة سيولة مالية بالمراكز البريدية        حوادث المرور: وفاة 6 أشخاص واصابة أزيد من 130 اخرين بجروح خلال ال24 ساعة    سكن ترقوي عمومي: دعوة المكتتبين في عدة مواقع عبر الوطن لتسديد الشطر الأخير    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كورونا تواصل تحطيم الأرقام القياسية في الجزائر    ترامب:"أخبار عظيمة" بشأن اللقاح        مدراء المدارس الابتدائية يدعون لاستحداث منحة الأضحية    ديون "سونلغاز" لدى الزبائن تجاوزت 60 مليار دج منذ بداية أزمة "كورونا"    زيدان: بنزيما يستحق الكرة الذهبية.. ولن تفسدوا علاقتي مع بيل    من هم الأنبياء العرب؟    الاتحاد العربي للجيدو: برمجة ملتقى عربي عبر تقنية الإتصال المرئي    والي العاصمة: إعادة فتح ملف الطعون ونشر قوائم المستفيدين من السكنات الاجتماعية    بوناطيرو: الجمعة 31 جويلية أول أيام عيد الأضحى    "سكيزوفرينيا"..رواية تحتضن بين طياّتها الواقع المؤلم لمرضى الفصام والخيال    "الأفسيو" يرحب بتعزيز الخدمات المصرفية الإسلامية لامتصاص 80 مليار دولار في السكوار    وضع مشاريع طاقوية حيز الخدمة لفائدة سكان مناطق الظل بخنشلة    بعد طول غياب .. !    لا وداع .. !    الأسير المحرر علام الكعبي: الرهان كبير لنجاة الأسرى من فيروس كورونا    التطبع عبر اللباس    رسالة الأسرى فى السجون الصهيونية الى أحرار العالم: رسالة خاصة عن الأسير كمال أبو وعر الذي يواجه السّجان والسرطان وفيروس "كورونا"    زغماتي : التعامل بصرامة مع المعتدين على الأطباء والسلك الطبي    وزيرة الثقافة والفنون تدعو إلى استغلال منصات التواصل الاجتماعي لعرض الأعمال الفنية الجديدة    فترة الحجر مكنتنا من رقمنة الأعمال وإيصال المسرح إلى البيوت    طفلي يقرأ    هذه "محاذير" كبش العيد بسبب الوباء    ترحيل 13 عائلة إلى سكنات اجتماعية ببن فريحة    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    طالب يحل لغزا فيزيائيا حير العلماء 100 عام    أبو القاسم سعد اللّه..المثقف الموسوعة    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رشيد فارس كان رمزا للرجولة العاصمية
الطلبة يشيدون باعماله الفنية
نشر في الشعب يوم 24 - 06 - 2012

سجل رحيل الفنان رشيد فرس صدمة كبيرة لمحبيه خاصة في اوساط الشباب الذين كانوا شغوفين باعماله التي تميزت بالواقعية و التلقائية في الاداء،كما كانت ميكانزمات الفنان و الهيئة التي كان يظهر من خلالها في مختلف اعمله نقطة اضافية و ميزة خاصة لهذا الفنان الذي اشتهر في ادوار عدة منها الدور المميز في “الكلاندستان” لبن عمار بختي كما سيمنح له فيلم “مصطفى بن بولعيد” “ لمخرجه أحمد راشدي -و هو اخر ظهور للفنان رشيد فارس- رصيدا اخرا يضاف الى سجله الفني الثري خاصة في الاعمال السينمائية.
كان فارس السينما الجزائرية
التقينا مجموعة من الطلبة بالجامعة المركزية يوسف بن خدة 1 بالعاصمة لمعرفة انطباعاتهم حول المرحوم رشيد فارس فكان لنا لقاء مع الطالب بن عودية كمال طالب في السنة الثالثة ترجمة حيث لنا ان الفنان رشيد فارس يعد واحدا من أشهر الممثلين السينمائيين في الجزائر، وقد أدى أدوارا إلى جانب كبار ممثلي السينما والمسرح مثل سيد أحمد أقومي، وأحمد بن عيسى، وصونيا، وآخرين كما كان للفقيد مشاركات في أعمال عدة، منها: “موريتوري” للمخرج عكاشة تويتة و”تي آنيا” (شاي آنيا) لسعيد ولد خليفة و”الكلانديستان” لبن عمار بختي و”وراء المرآة” لنادية شرابي.
هذه الاعمال التي نال من خلالها هذا الفنان طابعا مميز خاصة من خلال لغة الحوار و التلقائية المميزة فيه شدت انتباه كل من يتابع اعماله ،فعلا ?يضيف الطالب بن عودية كمال ?كان مبدعا في اعماله وبسيطا في ادائه ،وما عسانا ان نفعله اليوم ونحن نودعه سوى الانحناء تقديرا لما قدمه للسينما الجزائرية .
رمز للرجولة
من جهة اخرى قالت الطالبة ب.سهام طالبة بقسم الاداب انها كانت من متتبعي الفنان الر احل رشيد فارس و معجبة بادائه المميز مؤكدة انه يذكرها بالرجولية العاصمية التي ميزت ابائنا و اجدادنا في السنوات الماضية و ظهور الراحل فارس في ادواره الكوميدية وحتى الاعمال المسرحية كادائه الدور الرئيسي الى جانب الممثلة صونيا قي مسرحية “ليلة طلاق” وفي السينما كان للفقيد مشاركات عديدة منها “موريتوري” لعكاشة تويتة و”تي آنيا” (شاي آنيا) لسعيد ولد خليفة و”الكلانديستان” لبن عمار بختي و”وراء المرآة” لنادية شرابي،كل هذه الاعمال تصنفه ضمن خانات العمالقة في الفن الجزائري و يستحق كل التقدير و الاحترام لكل الادوار التي قدمها بجدارة و استحقاق ?فرحمة الله عليه و اسكنه فسيح جناته.
و بلهجة حزينة تحدثت الطالبة ع.مونية عن الفنان رشيد فارس معتبرة رحيله بمثابة خسارة كبيرة للسينما الجزائرية قدم اعمالا كثيرة اضحكتنا كثيرا كالادوار التي قدمها مع الفنانة وردية حيث كنا لا نمل من مشاهادتها حتى لو عادنا مشاهدتها مائة مرة كنا يتقن فن الامتاع كما كان عمله الى جانب نجوم التمثيل في الجزائر، على راسهم عثمان عريوات اعطى له نكهة خاصة لمحبيه ، ورغم التهميش والاقصاء الذي مورس عليه، إلا أنه نجح في التربع على عرش قلوب الجزائريين جميعا.
ابدع مع عمالقة الفن
انعت بمرارة الطالبة سمية .م الفنان الراحل رشيد فارس و هي المخزنة في ذاكرتها ادواره التي ابدع فيها امام عمالقة الفن في الجزائر خاصة الدور الذي اداه في الفيلم الاسطورة “الطاكسي المخفي “و الذي اضحك المشاهدين كثيرا في المشهد الذي برع فارس في أدائه ساخرا من فغوليوهو يزعم القوة والبطولة في مواجهة تعذيب جنود الاحتلال في الفترة الاستعمارية الا ان فارس كان مقتنعا ان فغولي يزعم ذلك فاراد ان يكشف اكاذيبه بسخرية و تلقائية مفرطة.هذا هو الابداع ?تقول الطالبة سمية ?فرشيد فارس اعاد اكتشاف نفسه في هذا الفيلم الذي سجل في ذاكرة السينما الجزائرية،و علامة كاملة للمرحوم .
هي اراء و انطباعات اختلفت مضامينها و لكنها تؤكد ان هذا الفنان قدم اعمالا قد يحفظها التاريخ في الذاكرة و تسجل ضمن الاعمال الفنية الخالدة في السينما و الثقافة الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.