موعد مُباراتي الخضر ضد زامبيا وبوتسوانا    الصين تهب تونس 100 ألف جرعة من لقاح كورونا    "الفاف" تُحدد موعد مُباراتي الخضر ضد زامبيا وبوتسوانا    بقاء دولي جزائري واحد في الدوري الأوروبي    الجزائر تسجل أول إصابتين بكورونا البريطانية    حادثة العثور على جثة رئيس بلدية بأم البواقي محروقًا..نيابة الجمهورية تصدر بيانا    بومزار: رفع معدل التدفق الأدنى ليس سوى بداية    هذه تفاصيل قضية سائق الشاحنة المتهور المتسبب في إصطدام سيارتين بالعاصمة    مقتل 10 أشخاص شمال شرق نيجيريا في قصف لمسلحين    فضيحة مصفاة "أوغستا".. الوجه الآخر لخسائر سوناطراك    جدول مقابلات "الخضر" لِكرة اليد في تصفيات الأولمبياد    توقيف سائق الشاحنة المتسبب في حادث مرور    الخارجية الجزائرية تطلق شعارا جديدا للوزارة    وزير السكن يعين فيصل زيتوني لتسيير مصالح وكالة "عدل"    بعجي: من حضر تجمع القاعة البيضوية لا يمثل "الأفلان"    قصف "البوليزاريو" مستمر..وقوات "المخزن" تواصل تكبد الخسائر    مُدير الكرة في نيس يروي قصة ضم بوداوي    الرابطة الأولى: تأجيل لقاءين من الجولة 16    حصيلة كورونا خلال ال 24 ساعة الاخيرة بالجزائر    الباحث "فؤاد بوسطوان" ل"البلاد.نت": أسعى أن أشارك خبرتي في مجال الذكاء الاصطناعي بأمريكا مع الشركات الحاضنة للتكنولوجيات في الجزائر    الشلف: إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل12 شخصا    التماس عقوبات تتراوح مابين 6 أشهر إلى 4 سنوات حبسا نافذا في حق مناصري المولودية    هذه قصة مجلس الأمة من بومعزة إلى قوجيل    13 ألف طبيب جزائري يعملون في فرنسا    حمداني ينتقد الآداء في قطاعه :نحن بعيدون جدا عن الأهداف المسّطرة    درار : بحث جيني قائم حول انتشار السلالات الجديدة لكورونا في الجزائر    سعيدة: تفكيك شبكة المتاجرة في المهلوسات والكيف المعالج    حاتم علي كان أستاذي ورحيله صدمة وخسارة للوسط الفني ككل    وزير البريد يؤكد على ضرورة تقليص المصاريف على أصحاب المشاريع    غليزان: توقيف أربعة أشخاص مبحوث عنهم    بايدن سيثير قضية مقتل خاشقجي مع السعودية    قصبة مستغانم: ترحيل قاطني السكنات الهشة بداية من أبريل المقبل    لزهاري: الإستعانة بفرق سونلغاز في ليبيا والعراق للتدخل في محطات توليد الكهرباء    بن بوزيد:" الجزائر لم تسجل أي أعراض للسلالة الجديدة المتحورة…!"    رئيس وزراء أرمينيا: مطالبة الجيش باستقالتي محاولة انقلاب    انفجار قارورة غاز بعين تموشنت.. ارتفاع عدد الضحايا إلى 6 أشخاص    استمرار هبوب رياح قوية على هذه الولايات    أسعار النفط تواصل الارتفاع    هذه شروط وخطوات تسجيل النساء في الجيش السعودي!    كندا بصدد ترحيل الفنانة صفاء مغربي على اعتبار أنها متوفاة!    لباطشة يدعو العمال إلى التحلي باليقظة وعدم الانسياق وراء الأبواق الخارجية    تكريم و إحياء للذكرى ال 26 لاغتيال صحفي «الجمهورية» جمال الدين زعيتر    نعول على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي    تعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة تداعيات تدهور الوضع الأمني الإقليمي    اللّعنة المستترة    سوناطراك حصدت نتائج إيجابية رغم كورونا    الولايات المتحدة تؤكد أن "حل الدولتين" هو السبيل الوحيد    مواسة يصرّ على الفوز    عهدات أولمبية أم مناصب أبدية ؟    أمل جديد في الخبرة الجزائرية    أغلب عمليات الكاستينغ غير محترفة    تقرير ستورا يعكس البنية الثقافية الفرنسية المُشبَعة بالتمركز حول الذات    باتنة تستحضر العقيد المجاهد الحاج لخضر    وزير الفلاحة يعزي في وفاة رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الجزائر    وزيرة الثقافة تزور قلعة الجزائر للقصبة وتكرم عمال النظافة    إنهم يستنسخون الكعبة !!    هكذا يكون الفايسبوك شاهدا لك    ضاع القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرصة أخيرة نحو السلام
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 24 - 01 - 2021

يثبت اللّيبيون مرّة أخرى نواياهم الحسنة في إنهاء الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد، منذ بداية شرارة «الربيع العربي»، ويؤكدون يوما بعد آخر تمسكهم الشديد بكل مخرجات الحوار السياسي من جنيف إلى تونس وغيرها من المحطات التي احتضنت الفرقاء لرأب الصدع،منذ بداية الأزمة، رغم تحدّيات المباحثات، ودسائس دعاة التفرقة للحيلولة دون تحقيق مصالحة شاملة.
إلا أن ارادة دعاة الصلح لا مكان فيها لصوت البنادق، الذي أسكته الاتفاق التاريخي لوقف إطلاق النار، في 23 أكتوبر الماضي، في خطوة كانت امتحانا لطرفي النزاع في مشوار إنهاء الحرب.
نجح الفرقاء في وضع القطار على السكة الصحيحة، منذ تفاهمات حوار تونس، وتشكلت قناعة راسخة لدى كل المعنيين بالحوار وممثلي الشعب اللّيبي أنه لا مفرّ من وضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، وهو ما بدأت معالمه تتجسد، مع وضع آليات اختيار سلطة تنفيذية جديدة ينبثق عنها مجلس رئاسي وحكومة وحدة وطنية، تقود المرحلة الانتقالية الحالية، يتم خلالها تعديل الدستور وفق رؤية الشعب اللّيبي وتطلعاته الكبيرة لتحقيق حلم الدولة الليبية الموحدة، ثم التوجه لتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية، شهر ديسمبر القادم، لتكون محطة أخيرة لوأد الخلافات.
لكن مع انتهاء المهلة المحددة لخروج المرتزقة والقوّات الأجنبية من ليبيا في 23 جانفي الجاري، يبقى اتفاق وقف إطلاق النار الدائم في البلاد مهدداً، وبدأ أعداء السلام يروّجون لعودة الحرب. لكن هذا السيناريو بات مستبعدا في الوقت الراهن مع الإرادة الحقيقية للجنة العسكرية المشتركة 5+5، وهي التي وضعت
شروط نجاح اتفاق وقف إطلاق النار لتعبيد الطريق وإنجاح الحوار السياسي.
كان واضحا منذ اتفاق جنيف أن مهلة خروج القوّات الأجنبية والمرتزقة كانت قصيرة، ولعلّ طرفا دوليا أراد توريط الأطراف المتحاورة في هذا الفخ لإطالة عمر الأزمة، إلا أن تأكيد تمسك اللّجنة العسكرية بالهدنة هو صمّام نجاح الحوار، لأنها على دراية تامة بأن الشعب اللّيبي أمام فرصة ثمينة وأخيرة لتحقيق السلام والمصالحة لا ينبغي تضييعها، كما أنها تتطلب من أصدقاء ليبيا الدوليين لاسيما داعمي مؤتمر برلين لدعم هذه الفرصة الأخيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.