وزارة التجارة تُرخّص بتصدير الفريك والديول والمرمز    "ANADE": قبول 233 ملف للتعويض بما يفوق 35 مليار سنتيم    الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي    شبيبة القبائل تضع قدما في نهائي "الكاف"    شُبان الخضر يُطيحون بموريتانيا في افتتاح مشوارهم في كأس العرب    بلوزداد يواصل التوهج.. والساورة تستعيد عافيتها    وزارة الصحة: 17ولاية لم تسجل أي حالة جديدة بفيروس كورونا    مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"    المحافظ إبراهيم رئيسي.. الرئيس الجديد لإيران    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    مواهب روحية    تشريعيات 12 جوان.. حركة البناء الوطني تقدم طعونا في 15 ولاية    يوم دراسي حول "الثورة التحريرية في الصحراء…الصعوبات والتحديات" بتمنراست    وفاة المجاهد ماجن بن ميرة عن عمر ناهز 83 سنة    بيئة: أقل من 5.000 عامل ينشطون في مجال تثمين النفايات المنزلية    الجزائر ستقتني مليون جرعة لقاح "سينوفاك" نهاية الأسبوع    وزارة الصناعة تنظم يوم الثلاثاء لقاء حول الاقتصاد التدويري    استرجاع 6040 هكتار منذ أفريل    فيغولي يتلقى عرضا من رونالدو وهكذا كان رده!    فضيحة ملعب وهران.. من المسؤول؟    3 آلاف محبوس مستهدف في مخطط استصلاح الأراضي    BRI سكيكدة تطيح بشبكة إجرامية وتحجز أكثر من 2 كلغ من المخدرات    نشرية خاصة: أمطار رعدية على هذه الولايات    تأجيل مُحاكمة الوالي السابق بشير فريك إلى الدورة الجنائية القادمة    بن دودة تشرف غدا على دورة تكوينية مكثّفة في مجالات حماية التراث الثّقافي    واجعوط…منح الفرصة للأساتذة المتعاقدين للمشاركة في مسابقة التوظيف    سواكري تهنئ السباحة شرواطي بتأهلها لأولمبياد طوكيو    عبد القادر والي يمثل أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد    تيبازة… العثور على جثة الغريق المفقود    النص الكامل لبيان الوزارة الأولى حول الحجر الصحي    وجه آخر لإبداعات خدة في معرض لملصقاته    تسمّم 120 شخص في حفل زفاف "غير قانوني" بقالمة    الكاتب سلمان بومعزة: الجائزة تمنح للكاتب دفعا معنويا لمواصلة إبداعه وإنتاج أعمال أكثر احترافية    السيسي يقرّ قانونا يقضي بإجراء تحليل لإثبات عدم تعاطي موظفي الدولة للمخدرات    محمد رمضان يرد على اتهام سميرة عبد العزيز    وزارة التجارة: أزيد من مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية    حفتر يُبسطُ سيطرته على نقطة حُدودية مع الجزائر أيامًا بعد زيارة الدبيبة    بلحاج : لاوجود لكورونا جزائرية والأطقم الطبية تمتنع عن التلقيح !!    تونس..انطلاق الحجر الصحي الشامل بالقيروان لمواجهة كورونا    واجعوط.. "الباك" امتحان عادي ويجب التخفيف على التلاميذ بتوفير الجانب الترفيهي    زبانة.. درس آخر من دروس الثورة    الإتحاد يعود إلى نقطة البداية    تكذيب الشائعات حول إلغاء إجراء الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي    الأزمة الدبلوماسية بين برلين و الرباط تعلق المساعدات المالية الألمانية للمغرب    شرائط "فايتال تشيك" المنتجة محليا موثوقة بنسبة 84 بالمائة    قوات الاحتلال تُصعِّد بالأقصى والضفة    هدّاف البريميرليغ هاري كين في أزمة    ربط مشاريع التخرج المبتكرة للكفاءات الطلابية بالملكية الفكرية    أنتم من سيبني الجزائر الجديدة    البنتاغون يعلن عن خفض قواته الدفاعية    القاعات الخاصة هي التي تؤسّس لسوق الفن    "المسارات السياحية".. مشروع طموح لاستكشاف هوية مكان    "في مكان هادئ" في طريقه نحو جزء ثالث    قريبا محطات لتصفية المياه القذرة بكوراليز وسان روك    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موعد حاسم لإحداث التغيير
نشر في الشعب يوم 17 - 03 - 2021

تستعد الأحزاب السياسية، لخوض غمار تشريعيات مبكرة حدد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون تاريخ إجرائها يوم 12 جوان القادم، وتعدّ محطة حاسمة، لإحداث التغيير المنشود في تركيبة المجلس الشعبي الوطني، والممارسات السياسية التي طالما حركها المال الفاسد والمصالح الضيقة، وحاد بالأحزاب والهيئة التشريعية عن دورها المنوط بها.
سبق التحضير للتشريعيات المبكرة، استجابة لمطالب الشعب الجزائري في الحراك، مراجعة الإطار القانوني المنظم للعملية الانتخابية، وقد حرص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من خلال تعليمات وجهها للجنة الخبراء المكلفة بإعداد قانون الانتخابات الجديد، على وضع ضوابط جديدة تحدّد الترشيحات لإسقاط التزوير والمال من التداول السياسي، إضافة إلى استبعاد الإدارة من العملية الانتخابية.
وأقرّ في سابقة هي الأولى من نوعها، مبدأ المناصفة بدل المحاصصة، التي اعتمدها النظام السابق، لتوزيع المقاعد سواء في الانتخابات البرلمانية والمحلية، مصادرا بذلك سيادة شعب، وحقّه في اختيار من يمثله في البرلمان.
ومن أجل إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة أخذ قانون الانتخابات الجديد بعين الاعتبار، الالتزام بأخلقة الحياة السياسية، وإبعاد تأثير المال على المسار الانتخابي حتى لا يتكرّر سيناريو انتخابات 2017، حين وصل سعر المقعد البرلماني 7 ملايير سنتيم، حسب جواب أحد النواب السابقين على القاضي عندما كان يتابع أمام المحكمة في قضية فساد.
ويفسح قانون الانتخابات المجال واسعا للشباب والمجتمع المدني للمشاركة في صناعة القرار السياسي، من خلال المؤسسات المنتخبة، كما وضع الآليات التي تضمن انتخابات شفافة تعبّر حقّا عن الإرادة الشعبية وتُحدث القطيعة نهائيا، مع ممارسات الماضي، تنبثق عنها مؤسسات ديمقراطية ذات مستوى ومصداقية.
التنافس على 407 مقاعد برلمانية
حدّد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، عدد المقاعد التي ستتنافس عليها الأحزاب السياسية والمترشحين الأحرار، للوصول إلى قبة البرلمان، وأصدر أمرا يقلّص عددها إلى 407 مقاعد بدل 462، رغم زيادة عدد الدوائر الانتخابية بعد رفع عدد الولايات إلى 58 ولاية.
وحسب الأمر الصادر في آخر عدد من الجريدة الرسمية، توزع مقاعد المجلس الشعبي الوطني المنتظر407 مقاعد على 59 دائرة انتخابية، بدلا من 462 مقعدا المحدّدة في السابق، بتخفيض قدره 55 مقعدا.
وينصّ الأمر المؤرخ بيوم الثلاثاء 16 مارس 2021، على أن يحدّد عدد المقاعد في كل دائرة انتخابية على أساس تخصيص مقعد واحد لكل 120.000 نسمة من سكان الدائرة الانتخابية، بدلا من مقعد واحد لكلّ 80.000 نسمة من السكان المحدّدة سابقا.
كما ينصّ الأمر على تخصيص مقعد إضافي لكل حصة إضافية قدرها 60.000 ألف نسمة من السكان في الدائرة الانتخابية، على أن لا يقلّ عدد المقاعد في كل دائرة انتخابية عن 3 مقاعد، في حين تخصّص 8 مقاعد للدائرة الانتخابية الخاصة بالجالية الوطنية في الخارج.
30 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني للولايات الجديدة
وحصلت الولايات ال10 الجديدة التي أنشئت في جنوب البلاد، وهي تيميمون، برج باجي مختار، ولاد جلال، بني عباس، عين صالح، عين قزام، تقرت، جانت، المغير، والمنيعة، على 3 مقاعد لكل ولاية، بمجموع 30 مقعدا.
أحزاب تحسم مشاركتها وأخرى تمتنع
إلى غاية اليوم، أبدت العديد من التشكيلات السياسية استعدادها للمشاركة في التشريعيات المبكرة، ومنها من فصل نهائيا في قرارها كأحزاب ما كان يعرف بالموالاة، وبعض التشكيلات الفتية، في حين قرّر حزب العمال الامتناع عن المشاركة.
ودخلت الأحزاب التي أعلنت رغبتها في خوض غمار التشريعيات، في اجتماعات تنظيمية ماراطونية للفصل في قوائم الترشيحات، وضبط برنامجها الخاص بالعملية، بالتزامن مع انطلاق توزيع استثمارات الترشّح وجمع التوقيعات.
وكانت حركة البناء الوطني السباقة في إعلان مشاركتها في انتخابات 12 جوان 2021، حيث أعلن رئيسها عبد القادر بن قرينة في اجتماع مجلس شورى الحركة مطلع الأسبوع، عن مشاركة تشكيلته الحزبية في الموعد الانتخابي، وفتح أبواب الترشح للمناضلين والكفاءات من خارج الحركة، تبعه حزب التجمع الوطني الديمقراطي الأرندي، وقد نصّب الأمين العام للحزب الطيب زيتوني، اللجنة الوطنية لتحضير المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة، وقال إن هذه العملية الانتخابية تأتي في منعرج ديمقراطي ومسار جديد، كما أعلن رئيس حزب التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي، عن مشاركة حزبه في التشريعيات المقبلة.
والتحق الحزب العتيد بالركب أول أمس، حيث أكد أمينه العام أبو الفضل بعجي في لقاء مع أمناء المحافظات، مشاركة الأفلان في الاستحقاق الإنتخابي الهام، غير آبه بدعوات أطراف في الحراك إبعاد هذا الحزب بسبب تورّط بعض مناضليه وقادته في قضايا فساد، منهم من يتواجدون في السجن، وقال بعجي إن الشعب سيكون هو الحَكم في تشريعيات 12 جوان المقبل، أما الحزب فيحرص على إبعاد كل من تحوم حوله شبهة فساد من قوائم الترشحيات.
كما أكد رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني حضور تشكيلته السياسية في الموعد الانتخابي القادم، وستتحرّك في الميدان من أجل تكريس السيادة الشعبية من خلال المشاركة في الانتخابات واستعمال خطاب سياسي يجمع الجزائريين بعيدا عن خطاب الشحن.
وشرعت القيادة الوطنية لجبهة المستقبل في القيام بخرجات مكثفة للولايات تحضيرا لهذه الانتخابات.
أما حزب العمال، فقرّر مقاطعة الموعد الإنتخابي لأول مرة منذ إنشائه منذ 30 سنة، وبررت الأمينة العامة للحزب لويزة حنون، هذا القرار بعدم تصحيح الانتخابات للقرارات غير الاجتماعية المتخذة من طرف الحكومة، واعتبرت أن الانتخابات التشريعية المقرّرة تخلو من قواعد المنافسة، و»نتائجها محسومة مسبقا».
في حين لم تفصل بعد أحزاب ما يسمى بالمعارضة حزب جبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس» والتجمّع من أجل الثقافة
والديمقراطية «الأرسيدي»، موقفهما، ونفس الأمر بالنسبة لجبهة العدالة والتنمية، وحزب طلائع الحريات الذي يعرف خلافات بين مناضليه وقادته ولم يحسم بعد مسألة تنظيم المؤتمر العادي للحزب لانتخاب رئيس جديد، بعد انسحاب علي بن فليس.
البحث عن تحالفات بعد التشريعيات
كانت حركة البناء الوطني، أو حزب سياسي دعا إلى عقد تحالفات مع مختلف القوى السياسية ولكن ليس لدخول غمار التشريعيات المقبلة بقوائم موحدة، ولكن لإقامة شراكة سياسية لقيادة الجهاز التنفيذي يقول نائب رئيس الحركة عبد السلام قريمس ل»الشعب ويكاند»، لأن الدستور الجزائري يشجّع في المادتين 103 و110 على عقد تحالفات لتشكيل الحكومة وقيادة الجهاز التنفيذي.
ويوضح قريمس طبيعة التحالف التي تسعى حركة البناء لعقده، ويقول إنه تحالف سياسي وليس انتخابيا، وسيكون مع الأحزاب والتشكيلات التي تتقاسم نفس الرؤية السياسية وخيارات الحل الدستوري والإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية، لقيادة الجهاز التنفيذي وفق برنامج متوافق عليه وميثاق يتضمن مبادئ لخدمة البلد.
ولحدّ الساعة، سجّلت حركة البناء تفاعلا من تشكيلات سياسية، تتقاسم هذه الرؤى معها لقيادة المرحلة القادمة بعد إفصاح رئيس الجمهورية عن قانون الانتخابات، الذي برزت فيه عدة مؤشرات ستصنع المشهد السياسي القادم وقد يكون في إطار تحالفات، ورفض الإفصاح عن أسمائها، واكتفى بالقول إنها القوى التي تنتمي للتيار الوطني النوفمبري الباديسي، المتفقة على مشروع الأمة، لأن الجزائر تعيش تحولا كبيرا في إطار الإصلاحات ولابد أن يكون تحالفا منسجما وليس بين أطراف لديها مواقف متناقضة في الرئاسيات أو في الدستور.
وقال قريمس، أن بعد إسقاط العهدة خامسة، وتنظيم الرئاسيات واستفتاء تعديل الدستور، برزت أحزاب سياسية
ونخب وشخصيات وحتى مجتمع مدني يحملون رؤى متقاربة، ولذلك ندعو أن يكون هذا التحالف اسمه الحل الدستوري، تحالف الثوابت الوطنية، أو تحالف حراك 22 فبراير.
أما ثاني تشكيلة سياسية تحدثت عن التحالفات، فكانت جبهة التحرير الوطني، وقد أستبعد أمينها العام الدخول في أي تحالف انتخابي، أبقى على هذا الخيار بعد صدور نتائج التشريعيات، للمشاركة في الجهاز التنفيذي ولكن مع الأحزاب التي تتوافق معها في الرؤى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.