رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    أسعار تذاكر الرحلات نحو فرنسا واسبانيا تصل إلى 8 ملايين    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    تيزي وزو: مقتل شخصين و إصابة سبعة آخرين بجروح في حادث مرور بأزفون    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته الى 17 نوفمبر القادم    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    تنظيم عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان خلال السداسي الأول من 2022    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    حوادث مرور: وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين بجروح خلال أسبوع    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    بونجاح احسن هداف للموسم في قطر    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    صروح عبر الوطن تنتظر التفاتة    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    لبنان الجريح    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    وفاتان.. 89 إصابة جديدة وشفاء 72 مريضا    لجنة خاصة تتولى تحيين القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هكذا نشأ «الراي» وهذا هو سرّ تطوّره
نشر في الشعب يوم 21 - 07 - 2021


الموسيقى عندما تنغلق على نفسها ستموت حتما
هذه علاقة يهود وهران بالأغنية الرايوية
في هذا الحوار الذي لم يسبق نشره يحدّد الباحث والناقد الثقافي في موسيقى الراي، الراحل حديثا، الحاج ملياني نشأة موسيقى الراي بسنة 1975، ويتكلّم في هذا الحوار عن سرّ قوتها واستمراريتها بعد أكثر من أربعين سنة من ذلك التاريخ، رغم أن المراقبين في كل مرة كانوا يقولون بأنها مجرّد طفرة مؤقتة ستزول سريعا.
والحاج ملياني الذي وافته المنية بداية هذا الشهر، كان أستاذا في اللغة والأدب الفرنسي بجامعة «عبد الحميد ابن باديس» بمستغانم، ومن أبرز الباحثين في مجال الثقافات المحلية بمركز «كراسك» بوهران.
- أغنية الراي كان تعريفها واضح إلى حدّ ما، لكنه امتزج بأنواع موسيقية أخرى حتى بدا أنها فقدت هويتها؟
هذا هو الراي، وتلك هي خصوصيته. كثير من الناس يتساءلون لماذا هذا الخلط المستمر بين مختلف الطبوع في أغنية الراي. فهذا النوع من الموسيقى تجد فيه البدوي، ممزوجا مع العصري، وحتى الشرقي والاسباني. في البداية مع سبعينيات القرن الماضي، عندما ظهر ما سمي «البوب راي»، كان هناك هذا المزيج الذي صنع أغنية الراي، أما اليوم ومع التطوّر التكنولوجي حيث يمكنك عن طريق الانترنت الاستماع إلى أنواع موسيقية لم تكن تخطر على بالك قد تجد أثارا لتلك الأنواع الموسيقية في الراي. هذه هي خصوصية الراي، في كل مرة يتمّ إدخال أنواع موسيقية جديدة وكل ذلك في إطار طابع أصلي يعطي لموسيقى الراي خصوصيتها.
- أغنية الراي إذن ليست لها هوية ثابتة؟
الموسيقى عندما تنغلق على نفسها ستموت حتما، أعطيك مثلا، الأندلسي معروف منذ قرون لكنها موسيقى مغلقة، لا يمكن تطويرها وتبدو بلا جديد. لكن الأمر يختلف مع الراي، عندما يأخذ من الأنواع الموسيقية التي تظهر في كل مرة ويعطيها طابعه الخاص، وفي كل مرة يتخلّص من أنواع من الموسيقى لصالح أنواع أخرى تسود في تلك المرحلة، وهنا أشير إلى مسألة أساسية وهي البُعد التجاري في العملية.
وأعتقد أن الراي منذ ظهوره، إلى اليوم عندما أصبح الناس على اطلاع مستمر على الجديد، بعد أن كان الأمر محصورا في زمن «الكاسيت» ما يزال الراي يحافظ على طابعه في إطار أخذه من مختلف الانواع الموسيقية كما أسلفت ذكره.
الأنواع الموسيقية في الجزائر كانت معروفة مثل الشاوي والبدوي والشعبي العاصمي وغيرها، وكانت تلك الطبوع منفصلة عن بعضها إلى أن جاء الراي ومزجها في إطار قالب موسيقي جديد ومختلف.
- أعتقد أن الأمر تجاوز الاستفادة من مختلف الطبوع والأنواع الموسيقية إلى القرصنة. أعطيك مثلا: الشاب حسني يأتي بأغنية لخوليو ويمنحنها كلمات بالعامية الجزائرية، ثم ذهب إلى جورج وسوف ويعمل معه الشيء نفسه دون أي اجتهاد في الموسيقى، كيف نتحدث عن هذه الخصوصية؟
هي قرصنة فعلا، لكن أين المشكلة؟ المشكلة فيمن يستمع ويحكم هل هو الذي يشتري الكاسيت أو السي دي، أم الصحفي والباحث والمتخصّص عموما. الجمهور هو الذي يحكم على الأمر في النهاية. هؤلاء الذين يدفعون مالا في سبيل الحصول على أشرطة أو حضور حفلات، هل يمكن الحكم عليهم بالجهل؟ ما أريد فهمه لماذا الناس يحبذون هذا الأمر مع أن الباحث والمتخصّص يقول بأنه قرصنة؟ حتى الراي في صيغته الأولى الذي ظهر مع خالد وغيره والذي يعتمد على البدوي وبعض القصائد المعروفة، لم يعد يسمعه الجمهور الجديد، هل الأمر يتعلّق بالمغنين الذي لا يعرفون الطابع الأول للراي؟
أعتقد أنهم على معرفة بذلك، لكن الجيل الجديد هو الذي فرض هذا التحوّل. وهنا نصل إلى مسألة مهمة جدا وتتعلّق بتطوّر أغنية الراي دون غيرها من الطبوع الموسيقية الجزائرية، لأن الراي مستمر في اتباع الموضة مع حرصه على قالبه المميز والذي لولاها لما أصبحت أغنية الراي تسمى بهذا الاسم بعد كل هذا التحوّل الذي حدث ويحدث. إنها الخصوصية التي تجعل حسني مثلا يطبع كل الاغاني التي أخذها عن خوليو وغيره بطابعه وببصمته الصوتية، وتجعلني أنا عندما استمع أفرق بين هذا وذاك وأقول هذا راي وهذا ليس براي، أعرف أن هذا ليس راي ولكني أعجز عن إيجاب تبرير لذلك، فقد تجد مثلا أغنية بالاسبانية وأقول هذا راي، وبالمقابل أجد أغنية بالعربية وأقول هذا ليس راي.
- الآن لم يعد الراي واحد، أصبح هناك رأي عاصمي وآخر من الشلف وضواحيها ورأي من الشرق الجزائري، إضافة إلى الراي الوهراني والعباسي؟
هذا هو الشيء الجميل في الراي، لقد أصبح وطنيا، عندما خرج من إطاره المحلي جدا.
- وما السر في الأزمة التي يتكلّم عنها الجميع التي مسّت أغنية الراي، رغم تكيفها المستمر مع عصرها؟
هناك أزمة كبيرة في الأغنية العالمية، ولعبت القرصنة دورا كبيرا في ذلك، كان لنا في السابق حوالي ستين ناشرا موسيقيا.
والراي هو الذي استفاد أكثر من غيره من وجود ذلك العدد من الناشرين لأنه كان يحقّق مداخيل مادية كبيرة، إضافة إلى الأزمة الملحوظة في الأصوات مع طغيان التكنولوجية التي غطّت على فقر المواهب في هذا المجال، ولم نعد نسمع الآن إلا الدي جي.
- الراي عندما اكتسح الساحة في الثمانينات، كان الخطاب الرسمي ينعته ب»الفقّاعة الفارغة» التي سرعان ما تزول، ولكن تلك «الطفرة» استمرت طويلا، لماذا في رأيك؟
أنا عندما بدأت دراستي لهذا النوع من الموسيقى سنة 1981، ساعتها أذكر أن الناس تعجّبوا وقال لي بعضهم، ألم تجد ما تفعله؟ لماذا تهتم بنوع موسيقى سيختفي بسرعة، والآن وبعد ثلاثين سنة من ذلك التاريخ أقول لزملائي الذين انتقدوني في ذلك الوقت: هذه الموضة يبدو انها لن تختفي، وأعتقد أن الأمر متعلّق بتطور الأنواع الموسيقية الاخرى.
وفي بلادنا نلاحظ أن الأغنية الشعبية لم تعد إلا في السنين الأخيرة بقوة بعد تراجع استمر طويلا، فالأمر يتعلّق بالسوق الوطني والراي هو يبيع أكثر من غيره في كل الظروف.
في سنة 1983 تمكن الشاب خالد من تسويق 500 ألف شريط كاسيت. لقد أنجزت دراسة عن المستفيد من الراي، وجد في نهاية التسعينيات 300 مغني يشتغل كل يوم، كانت الكباريهات منشرة بكثرة ويعيش الكثير من خلالها بمساهمة مغانيي الراي الذين كانوا ينشطون هناك، واليوم بدأ عدد الكباريهات في التناقص الملحوظ، هناك فئات اجتماعية معتبرة تعيش من أغنية الراي، فحتى الذي يمارس القرصنة فهو يعيش من خلالها، واليوم نعيش بداية مرحلة جديدة تراجع فيها عدد الناشرين وتراجع فيها عدد الكباريهات وظهرت فيها ملامح جديدة، إنها بداية مرحلة جديدة.
- بقدر ما بدا مفهوم الراي فضفاضا ومتكيفا مع كل مستجد، بدا أيضا اختلاف في نشأة الراي، متى نشأت هذه الأغنية بالضبط؟
نشأت سنة 1975 عندما وضع أحد الناشرين على غلاف شريط عبارة «بوب راي» (pop ray) والشريط كان حينها للشاب خالد. هذه هي النشأة الرسمية، أما عن أصولها فهي متنوعة من البدوي إلى الوهراني وغيرها.
- هناك من يقول إن الراي موسيقى حضرية بحكم نشأتها في المدن، وهناك من يرجعها إلى البدوي بحكم أصول مغنيها وهم «انصاف حضريين»؟
الأصول مختلفة، من البدوي إلى الأندلسي، فعندما تسمع قصيدة في إطار البدوي ثم تسمعها في إطار الراي، فالأمر مختلف تماما.
- وماذا عن مساهمة اليهودي موريس المديوني في نشأة الراي والبعض يؤكد على هذا الأمر؟
كان موريس يعمل مع بعض الموسيقيين من أمثال بلاوي الهواري في إطار القالب العصري، لكن خارج العمل يقول البعض «هيا نقصرو. نجيبو شوي راي»، وقبل موريس المدويني عمه سعود المتخصّص في الموسيقى الأندلسية، وهو الذي أشرف على الفنانة رينات الوهرانية (سلطانة داوود)، وبالموازاة مع اشتغاله على الأندلسي، كان يمارس موسيقى خفيفة وكان يذهب عند الشيخ حمادة ويمارس عنده هذا النوع الخفيف من الغناء.
- من هذا المنطلق تكلّم البعض عن «أصول» يهودية الراي؟
لا، الأمر لا يتعلق بأصول يهودية، الموسيقى الأندلسية في الجزائر العاصمة وفي قسنطينة مارسها اليهود دون أن نتكلم عن أصول يهودية للموسيقية الاندلسية، مع أنهم ابتكروا نوعا خفيفا مستنبطا من الموسيقى الأندلسية والسبب يرجع لأنهم كانوا يعانون من مشكلة في اللغة مع أنهم كانوا متحكمين في الموسيقى الاندلسية، ومن هنا ظهرت الموسيقى المسماة «فرنكو عربية»، وهي مزيج بين الفرنسية والعربية.
وأعود إلى موسيقى الراي لأقول، إن الأمر معقّد ويتجاوز هذا الاصل أو ذاك، وعندما نسمع إلى بعض «خانات» خالد نجدها تتجاوز البدوي إلى الشرقين والاستخبار على طريقة خالد هو شرقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.