مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معضلة سد النّهضة!
حال الدنيا
نشر في الشعب يوم 21 - 07 - 2021

كان ونستون تشرشل يقول: «في السياسة ليس هناك عدوّ دائم أو صديق دائم، هناك مصالح دائمة»، هذا ما وقع لمصر والسودان في قضية سد النهضة حين راهنت على مجلس الأمن للضّغط على إثيوبيا، في وقت شارك عدد من الدول الصديقة لمصر في بناء السد، وهذه هي لعبة السياسة.
لم تعرف مصر في تاريخها المعاصر تحديا مماثلا لسد النهضة الذي شيّدته أثيوبيا على نهر النيل الأزرق، وتبلغ سعته الكلية بعد الملء النهائي 70 مليار متر مكعب، ومن المُتوقّع أن يكون السد أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في إفريقيا وسابع أكبر محطة في العالم.
السد يطرح معضلة يصعب حلها، ففي حين تنظر إثيوبيا للسد على أنه مشروع قومي للدفع بعجلة التنمية في الدولة الإفريقية التي يبلغ تعداد سكانها 112 مليون نسمة، ترى فيه مصر خطراً وجودياً بالذات ونهر النيل يغذّيها ب 90 ٪ من حاجياتها من المياه العذبة، وأي تأثير على حصّتها السّنوية من المياه والبالغة 50 مليار متر مكعب من شأنه أن يؤثّر على التنمية في مصر بشكل كبير.
كما أنّ مكان تشييد السد يطرح قضية أخرى، لاسيما أنّه لا يبعد سوى 15 كلم عن الحدود السودانية الإثيوبية، ونظرا لسعته الكبيرة فإنّ أي ضرر يصيب جسم السد جرّاء زلزال قوي على سبيل المثال ستكون نتائجه وخيمة على السودان ومصر.
علاوة على ذلك، يرى العديد من الخبراء أنّ مكان بناء السد اختير بعناية وبشكل مقصود لحمايته من أي ضربة عسكرية محتملة من طرف مصر، التي لم تستبعد هذا الخيار، ومع بدء الملء الثاني خلال شهر جويلية الحالي فإنّ توجيه ضربة عسكرية لسد يخزن 18 مليار متر مكعب من المياه يعد ضرباً من الجنون.
دعم الكيان الصّهيوني لسد النهضة يقلق الجانب المصري كذلك، هذا الكيان الذي طالب في سبعينيات القرن الماضي بحصة له من مياه نهر النيل، حيث أقدم على بيع معدات تكنولوجية متطوّرة لأثيوبيا تساعدها في تشييد السد وصواريخ «سبايدر» لحمايته من أي تهديد عسكري محتمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.