10 آلاف مليار دينار في السوق الموازية    تأجيل الدخول الجامعي يدعم برنامج التلقيح    الطّابور    الإدماج المهني ل15٪ من تعداد المعنيين    مطلوب مراجعة أسعار المؤسسات الفندقية    هل تستدعي الجزائر شركاءها الأوروبيين لمراجعة أسعار الغاز ؟    سبقاق يستعرض المواعيد الرياضية القارية    تنصيب اللجنة الولائية التحضيرية بتمنراست    «كورونافاك»... خطوة هامة لبلوغ المناعة الجماعية    إنتاج اللقاح «مكسب» لقطاع الصحة    الانطلاق الرسمي في إنتاج لقاح «كورونا» من قسنطينة    فرنسا تتجه نحو تخفيض عدد تأشيرات الدخول للجزائريين    صفقة تبادل الأسرى المقبلة بين حركة حماس وإسرائيل    كيف نواجه تحديات التّعليم؟    خليفة سليماني في المنتخب بلماضي يُحضر مفاجأة للجماهير الجزائرية    رفع الحجر عن عدة ولايات    تخصيص إقامة لاستقبال السياح ببلدية منعة    الشروع في مراجعة القوانين لتجريم المضاربة    الفريق شنقريحة: المخزن تمادى في المؤامرات والدسائس    هذه مدرسة الأخلاق النبوية    توقعات بارتفاع أسعار النفط في 2022    90 مليار دولار متداولة في السوق الموازية    لعمامرة يبحث مع ولد السالك آخر تطورات القضية الصحراوية    الجزائر ستُنتج 95 مليون جرعة من كورونا فاك سنوياً    الفضيلة المطلوبة    رؤوف برناوي نائبا أولا لرئيس الكونفدرالية الإفريقية    مصالح أمن ولاية الجزائر توقف 10 أشخاص    عودة خدمات الدرجة الأولى ورجال الأعمال    نحو الانضمام إلى تكتّل تجاري عبر المحيط الهادئ    محرز يتغزل في باريس سان جرمان بعودة ميسي    إجراء الانتخابات في موعدها سيجنّب العودة للحرب    ربط 1140 عائلة بالغاز الطّبيعي    تواصل إقبال الأولياء على الأدوات المدرسية    ماكرون: واشنطن تركّز على مصالحها    فتح باب التسجيل لورشات «الغناء العربي والمنوعات»    كورونا: 168 إصابة جديدة و 11 وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة في الجزائر    موعد منافسة البطولة الوطنية بوهران السبت    لعمامرة يرافع ل الجزائر الجديدة    عرقاب يلتقي خبراء من الصندوق النقد الدولي    الفريق السعيد شنڨريحة في زيارة إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران: "كل المحاولات الخسيسة لدفع الجزائر إلى التخلى عن مبادئها ستبوء بالفشل"    الفاف يوجه تحذيرا للأندية    قسنطينة: انحراف حافلة لنقل المسافرين "بواد الحجر" يخلف 17 جريحا    وفاة 38 شخصا و جرح 1254 آخرين في 1097 حادث مرور    الهلال الأحمر يتعاون مع الصليب الأحمر للعثور على الحراقة المفقودين    برهوم وبارادو في برنامج الوديات: لوصيف وبوغدو جديد اتحاد الشاوية    لعمامرة أمام أعضاء الجالية في نيويورك: رئيس الجمهورية جعل مد الجسور مع الجالية توجها استراتيجيا    المخرج شوقي بوزيد يدخل "ليلة رمادة" لواسيني الاعرج إلى المسرح    العاب البحر المتوسط 2022 : المنتخب الوطني الجزائري لرفع الاثقال يواصل تحضيراته    الممثل الفكاهي محمد حزيم يغادر مستشفى سيدي بلعباس    لأول مرة.. "شبه راتب" للبطالين    ألمانيا تطوي حقبة أنجيلا ميركل    علّموهم التوحيد ومراقبة الله    "خيبات" عنوانٌ للأوجاع والأحزان    الباهية تكرم حسني    « لا يوجد اهتمام بفن «التهريج» رغم أهميته في حياة الطفل»    سون سافاج: حادث بيروت كان نقطة انطلاقي في الموسيقى    هكذا تستطيع تجديد إيمانك    رعيتين اجنبيتين فرنسي و ايطالي يشهران إسلامهما بتيزي وزو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصّيد بالصنّارة هواية تبعد ممارسيها عن العدوى
نشر في الشعب يوم 23 - 07 - 2021


الخلوة والراحة النفسية مقصد محبي صيد الأسماك
المتجوّل عبر الشّواطئ الصّخرية بالعاصمة يلاحظ وجود الصيادين الهواة، الذين يقصدونها من أجل الاستمتاع بهواء البحر العليل وممارسة هواية لا تتطلب منهم سوى قصبة صيد وطعم، والأهم كل هذا تحليهم بالصبر لممارستها، خاصة وأنها تمنح محبيها وسطا صحيا بعيدا عن الاستهتار والتراخي في عدم احترام الإجراءات الوقائية في الساحات العمومية، فالتباعد الاجتماعي من التدابير التي يحرص ممارسوها على احترامها.
للتعرّف أكثر على محبيها، تجولت «الشعب» في شواطئ العاصمة الشرقية ونقلت لقرّائها الشغف الذي يجده هؤلاء في أفضل هواية لهم في أجواء تسودها الهدوء والسّكينة.
أول وجهة لنا كانت شاطئ فريقاد أو «لافريقاد» بالجزائر الشاطئ برج البحري أين يتجمّع الكثير من هواة الصيد من مختلف الفئات العمرية في الصخور المترامية على الشاطئ، يرمون الطعم في البحر وينتظرون ساعات طويلة دون أن يتسلّل إليهم الشّعور بالملل أو الضّجر.
الصيد والبحر.. قصة لا تنتهي
«عمي حميد» واحد من سكان المنطقة، تعوّد منذ صغره على صحبة البحر، بل أصبح رفيقه الأكثر وفاء بين أصدقائه وقصة طويلة كتبت حروفها أمواجه، قال في هذا الشأن: «تعوّدت المجيء إلى «لافريقاد» منذ صغري، فبيتنا محاذي لهذا الشاطئ، لذلك كان منظر البحر أول ما أراه كل صباح، أما هواية الصيد فقد أحببتها منذ أن كان والدي يصطحبني معه إلى هنا من أجل الصيد وفي بعض الأحيان كنّا نركب القارب الصغير فقط من أجل صيد القليل من السمك وتحضير وجبة غذاء أو عشاء، فقد كنا نستمتع حقا بتناوله لأنّ طعم السمك الطازج مغاير تماما عن الذي يباع في السوق».
توقّف قليلا وأضاف: «لو سألتني عن مدة ممارستي لهواية الصيد التقليدي، يكون الجواب أنّها تفوق الاربعين سنة، فتقريبا منذ نعومة أظافري وأنا مرتبط بقصبة الصيد التي علّمتني معنى الصبر في الحياة، فكل شيء يتطلّب منّا الانتظار لجني الثمار وبلوغ النتيجة التي نتمنّاها، أتذكّر دائما والدي عندما كان يحثّني على الصبر حين أرمي الطعم في البحر الذي أصبح رفيقي الوحيد، حيث أتوجّه إليه في الصباح الباكر وأبقى إلى غاية المساء فقط من أجل الصيد والاستمتاع بهدوء الشّاطئ».
«رفيق»، شاب في العقد الثاني من العمر وجدناه يثبت قصبة الصيد بعد رميه للطعم، قال بشأن هذه الهواية: «أحببتها منذ صغري وتعلّقت بها لدرجة أنّني كنت أتنقّل إلى الشواطئ الصخرية التي تعجّ بالصيادين فقط من أجل رؤيتهم وهم يصطادون». وأضاف قائلا: «أتذكّر عندما طلبت من والدي شراء قصبة صيد ورفضه الشديد للفكرة لأنه كان يراني صغيرا وغير مدرك بالأخطار التي تحيط بالهواية، طبعا كان محقا بعض الشيء لأن الشواطئ الصخرية غير آمنة وغير محروسة مقارنة بالرملية، ولكن ومنذ سنتين تقريبا اشتريت قصبة صيد جميلة ثمنها كان يراوح ال 8000 دج، لأنها من النوع الجيد، وهكذا تسلّحت بها والطعم، وأصبحت أتردد على الشاطئ حيث أجلس لساعات في انتظار أن تهزّ السمكة صنارتي، في بعض الاحيان أوفّق في اصطياد واحدة، أحملها لوالدي مفتخرا بإنجازي، وفي أحيان أخرى أعود إلى البيت خالي الوفاض ولكن طبعا لن يمنع ذلك شعوري بالمتعة والراحة الكبيرة عند مغادرتي للمكان».
«الكاف».. وجهة مفضلة
شاطئ «الكاف» بعين طاية لا يعرفه الكثير من الناس، ولكنّه الوجهة المفضلة للصيادين الذين يفضلونه على الكثير من الأمكنة، لأنه تقريبا مجهول لدى الكثير من زوار المنطقة، فحتى منظره لا يوحي بأنه كذلك، وعن ذلك يقول «كمال»: «عندما تقف على حافته ترى شاطئا تمّت تهيئته في السنوات الأخيرة بسبب انجراف التربة، حيث تمّ وضع الصخور لمنع تقدم الأمواج إلى الأمام، وطبعا إعادة التهيئة جعلت الشاطئ عميقا، حيث لا يقل عمقه عن ثمانية أمتار ما جعل السباحة فيه خطر حقيقي خاصة على المبتدئين، فبإمكان تيار البحر أن يرمي به بعيدا أو أن يرتطم بالصخور بسبب موجة قوية».
واستطرد قائلا: «أجد نفسي في كثير من الأحيان أنقاد الى المكان بصفة يومية، وبصفتي مراقب في إحدى المؤسسات التعليمية، جعلني استغل العطلة الصيفية لممارسة هوايتي المفضلة، أما في الشهور الأخرى فأنا أتردّد على المكان في نهاية الأسبوع حتى وإن كان البحر مضطربا، حيث أجلس على الصخور لأستمتع بمنظر الأمواج الهائجة وهي ترتطم بالصخور بكل قوتها، وفي أحيان أخرى أقف على الكاف لأن المنظر من فوق أكثر من رائع خاصة عندما يكون البحر غاضبا فينشر زبده بعصبية كبيرة على الشاطئ».
وعن هواية الصيد اضاف «كمال» قائلا: «أصبح الصيد بالصنارة الهواية التي يعرفني بها الأصدقاء والأحباب، فمنذ ما يقارب العشر سنوات والصنارة هي الرفيق الذي لا يتركني صباحا أو مساءً، فحتى الأيام التي لا أمارس فيها هوايتي المفضلة تجدني ممسكا بها لأتفحص أجزاءها من القصبة إلى البكرة، إلى خيط الصيد والطعم، لأن سلامتها تعطي متعة أكبر في ممارسة هذه الهواية».
ولاحظ قائلا: «في بعض الأحيان يأتي أحد أصدقائي بقاربه ونذهب للصيد في عرض البحر، لأن فرص الامساك بسمكة ضخمة كبيرة، كما أنّها تجربة إضافية لممارسي هواية الصيد التقليدي».
أما «عمي عمار» فأكّد في حديثه إلى «الشعب» أن الصيد بالقصبة يحتاج الى كثير من المهارة والدراية بكل ما يتعلّق بأكل السمكة وأي طعم يناسبها، العمق الذي تسبح فيه درجة حرارة المياه، وكلها معلومات يعرفها الصياد مع مرور الوقت والتجربة. ولاحظ «عمي عمار» أنّ كمية السمك قلّت مقارنة بالسنوات الأولى لممارسته هذه الهواية، فمنذ ثلاثين سنة وصنارته تداعب أمواج البحر فأمواج «الكاف»، «لابيروز»، «حجرة بونطاح» وحتى «كيتاني» تعرفه جيدا.
الأفضل في زمن كورونا
يرى عبد الجليل أن صيد الأسماك هواية تتلاءم وما نعيشه بسبب الازمة الصحية لفيروس كورونا، لأنها هواية يبتعد ممارسوها عن تجمعات المصطافين والشواطئ المكتظة، ليجلسوا بعيدا رفقة صنارة او على قارب ينتظرون ما ستجود به عليهم أعماق المتوسط، حيث قال: «أصبح صيد الأسماك بالنسبة لي أكبر من مجرد هواية فهي المتنفس بعيدا عن ضغط مخاوف الإصابة بالعدوى، لأنها تمارس مع احترام التباعد الاجتماعي فحتى مع وجود العديد من محبيها في مكان واحد الا ان الجميع يقف او يجلس بعيدا عن الآخر، ما يعطي كل واحد منا شعورا بالأمان، على ضوء حالة التراخي والاستهتار التي تسود الأماكن العمومية بعدم احترام الإجراءات الوقائية خاصة ارتداء القناع الواقي والتباعد الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.