رئيس الجمهورية يأمر بمراجعة دفتر شروط استيراد السيارات    خبير اقتصادي: استحداث الوكالة الوطنية للعقار الصناعي ستوقف البزنسة    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التّعليم عن بعد محل نقاش بجامعة البليدة 1
نشر في الشعب يوم 14 - 09 - 2021

احتضنت جامعة سعد دحلب بالبليدة، صبيحة أمس، لقاءً تشاوريا لمناقشة التدابير التي وجب اتخاذها تحسبا للدخول الجامعي الجديد 2021 - 2022 بمشاركة الشركاء الاجتماعيين، ويتعلق الأمر بالنقابات والمنظمات الطلابية وممثلي الخدمات الجامعية.
تمّ تنظيم اللقاء بقاعة المؤتمرات لجامعة البليدة 1 برئاسة مديرها العام محمد بزينة، الذي أخبر الحضور بأنه يرغب في إشراكهم في وضع بروتوكول صحي خاص لإنجاح الموسم الدراسي المقبل، بناء على التوصيات الأخيرة التي وصلته من قبل الوزارة الوصية.
وقال بزينة إنّ أهم إجراء تعوّل عليه مؤسسته من أجل السير الحسن للتدريس، هو تلقيح أكبر عدد ممكن من أفراد الأسرة الجامعية من العمال والطلبة والأستاذة، وهذا بعدما أكدت اللجنة العلمية الوطنية لمكافحة الوباء، بأنّ التطعيم ضد وباء كورونا هو أفضل حل لمجابهته، وسيسهل العودة إلى الحياة الطبيعية.
وأكّد المتحدّث بأنّ البروتوكول الصحي يتضمن إتباع نفس إجراءات الوقاية المطبقة خلال الموسم المنصرم، ويتعلق الأمر بفرض التباعد الاجتماعي وارتداء الواقيات، وفي هذا الصدد أشار إلى تقيد الطلبة بهذه الإجراءات داخل الهياكل البيداغوجية خلال الموسم الجامعي المنقضي مع تسجيل تهاونهم في بهو الجامعة.
واقترح بزينة على الحضور أن يزاول الطلبة الجدد المسجلين في السنة الأول دراستهم بشكل عادي حتى لا يتأثر تحصيلهم العلمي بالنظام الاستثنائي الذي فرضته الجائحة، ونفس الشيء بالنسبة لطلبة كلية الطب الذين يبلغ عددهم نسبة 42 بالمائة، والذين سيشرعون في الدراسة يوم الثالث أكتوبر المقبل.
أما النسبة المتبقية أي طلبة الفروع العلمية الأخرى، فسيتم اعتماد نظام التفويج بطريقة مستحدثة، وفي هذا الصدد أوضح بزينة: «نرغب في أن يكون نظام التفويج خلال السنة الدراسية مختلفا عن السنة الماضية التي اعتمدنا خلالها على التدريس بدفعات، وسيكون نظام التفويج بأن يدرس الطالب أسبوع ثم يتوقف أسبوع فقط، ولا يبتعد عن الجامعة لأكثر من أسبوع كي يحافظ على رغبته في الدراسة وعلى إلمامه بالمستجدات».
وبناءً على مراسلات الوصاية، فإنّ التدريس في الجامعة سيكون السبت الذي من المفروض هو يوم عطلة، غير أن الظروف الاستثنائية جعلت من الوصاية استغلاله للتدريس، وكشف بزينة بأنّ هذه المراسلات تضمنت أيضا استغلال كل الهياكل البيداغوجية المتاحة بما فيها المكتبات، لذا سيستغل المكتبة المركزية على حد قوله، كما سيتم نشر الدروس في الموقع الإلكتروني للجامعة، ويمكن للطلبة تحميلها للاطلاع عليها قبل تلقينها لهم من قبل الأستاذة لما يتعلق الأمر بالتعليم عن بعد.
وأجمع المشاركون في لقاء، أمس، بجامعة البليدة 1 على فشل نظام التعليم عن بعد بسبب عدم استعداد الأستاذة لهذا النظام من جهة، وعدم توفر الطلبة على أجهزة الحاسوب والأنترنت، خاصة هؤلاء الذين يعيشون في مناطق الظل أو من العائلات الفقيرة التي لا يمكنها في أغلب الأحيان توفير الانترنت لأبنائها.
واقترح أحد ممثلي المنظمات الطلابية تحسين التعليم عن بعد بجعل حضوريا عن بعد، أي بتخصيص قاعة يتوجه إلى الأستاذ في توقيت محدد لتلقين الدروس لطلبته الذين يحضرون بالقاعة أو عن طريق النقل المباشر في شبكة الانترنت أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع الإشارة إلى أن تدريس المواد الأساسية يُجرى حضوريا بصفة إلزامية، ويتم تعليم المواد الاستكشافية الثانوية عن بعد.
وأكّد بزينة بأن التعليم عن بعد يقتضي تحسينه حتى بعد انتهاء الوباء، لأنّه سيطوّر التعليم العالي ويساعد على رسكلة وإعادة رسكلة الإطارات التي تخرجت من الجامعة سابقا، وبخصوص فئة الطلبة المعوزين اقترحت ممثلة الأستاذة تلقيحهم إجباريا كي يضمنوا البقاء في الإقامات الجامعية ويُزاولون دراستهم حضوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.