نصّابون يستعملون اسم جمعية العلماء للاحتيال..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    تكريم الصحفيين الفائزين في الطبعة الأولى لجائزة الصحافة    الأطباء هم سادة الموقف..    مصالح أمن وهران تكرّم الأسرة الإعلامية    "توأمة" بريدية بين الجزائر وتونس    إعلان سفراء 10 دول غربية "أشخاصا غير مرغوب فيهم"    لندن تؤكد تمسكها بموقفها الداعم لتقرير مصير الصحراء الغربية    مفوضية الانتخابات تعلن خطة إجراء انتخابات ديسمبر    الجزائر لا تقبل التدخل في شؤونها من أي طرف كان    هلاك سيدة بالعاصمة والحماية المدنية تستنفر وحداتها    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في نقل المخدرات والتهريب    الدستور الجديد أحدث إصلاحات قوية في قطاع العدالة    حريصون على إعطاء السلطة القضائية المكانة التي تستحقها    مشاريع حيوية في الأفق    4 وفيات.. 72 إصابة جديدة وشفاء 66 مريضا    الرياض…إشادة بجهود الجزائر في مكافحة ظاهرة التغيير المناخي وحماية التنوع البيئي    البطاطا ب50 ديناراً في 14 ولاية    نعمة الأمطار تتحوّل إلى "نقمة"    الجزائر توقع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بروما    غلام الله يدعو لاعتماد نموذج علماء الجزائر    بوعمامة قائد ضحى من أجل تحرير الوطن    برشلونة يحدد أهدافه في الميركاتو ..    لا بديل عن احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها    كورونا: 72 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة    "الداربي" العاصمي ينتهي بالتعادل واتحاد بسكرة يتألق بخماسية    مشاكل لا تنحصر و شعبة تحتضر    المطالبة بتوضيحات حول مصير السكنات الملغاة استفادتها    دولة الحق تبدأ بإصلاح العدالة    غلام الله يدعو من طهران إلى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة بين المسلمين    غرس 4000 فسيلة بمحيط المركب الأولمبي هذا الأربعاء    سعر الدجاج يقفز إلى 500 دج للكلغ    عامان حبسا نافذا للمعتدي    المواطن بمستغانم في بحث دائم عن الخبز المدعم    مهزلة أخرى بملعب بولوغين و زرواطي يفتح النار على المسؤولين    الهناني ينقذ تربص الشلف في آخر لحظة    عودة الأنصار إلى المدرجات ابتداء من الجمعة    محرز هداف مع مانشيستر سيتي    اللاعبون يرفضون التدرب للمطالبة بمستحقاتهم المالية    دخول الجمهور مشروط بتوفر الجواز الصحي    إقبال على إنتاج الذرة الصفراء    الجزائر تتوج بأربع جوائز    سيارة نفعية تقتل شابا    المفوّضية تحدّد مواعيد التّرشّح وتعد بالنّزاهة    دعوات لمنح تفويض مراقبة حقوق الإنسان للمينورسو    تحديد معالم التّشكيلة الأساسية ل "العميد"    «طريقي على الحرير»..عنواني وبصمة فنّي    تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4وفيات و66 حالة شفاء    الشريعة حثّت على الخبيئة الصالحة    ما هو أعظم ما يعد الله به المؤمن؟    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: إبرام 50 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين اقتصاديين    الصين: تطعيم 76 بالمائة من السكان    الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث تنطلق غدا بأم البواقي    مير سكيكدة خارج اللعبة الانتخابية    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    مكسورة لجناح    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من حق الجزائر
كلام آخر
نشر في الشعب يوم 15 - 09 - 2021

من الأمور التي أجدها غريبة هو التضليل الإعلامي الذي يمارسه إعلام المخزن هذه الأيام بخصوص اتهام الجزائر بعرقلة جهود المغرب في التوصل لاتفاق مع نيجيريا حول مد أنبوب غاز (لاغوس- طنجة) لتصدير الغاز تجاه أوروبا، وكأن مشروع الأنبوب ملكية مغربية ونيجيريا تحت وصاية المخزن !
التنافس في المجال الاقتصادي أمر مشروع ومن حق الجزائر أن تسعى بكل قوة لتجسيد هذا الأنبوب وفق رؤيتها تحقيقا لمصالحها العليا، من خلال تمريره عبر أراضيها مما يوفر للجزائر مداخيل إضافية من العملة الصعبة، ومكانة استراتيجية أكبر في سوق الطاقة العالمي، واكتساب ورقة إضافية، لاسيما وأن الجزائر من أكبر المصدرين للغاز الطبيعي للقارة العجوز، اوروبا، في الوقت الراهن بنسبة تصل الى 14 ٪.
إن الأحداث الجارية حاليا بداية بالتغيرات المناخية وأزمة كورونا والتحول في المشهد الطاقوي العالمي يجعل من الغاز «طاقة المستقبل» على الأقل في الخمسين سنة القادمة، فمثلا أعلنت شركة مرسيدس الألمانية أنها واعتباراً من سنة 2025، ستكون جميع الطرازات الجديدة التي تطرحها العلامة مصممة خصيصاً للسيارات الكهربائية، وهذا يحتاج إلى إنتاج كميات إضافية من الكهرباء من مصادر صديقة للبيئة مثل الغاز الطبيعي.
وبالنظر للاحتياطات الكبيرة من الغاز الطبيعي والغاز الصخري التي تمتلكها الجزائر مقارنة بالنفط فإن هذا التحول في مصلحتنا، لاسيما وأن سعر الغاز هذه الأيام بلغ معدلات تاريخية في أوروبا قدرت ب 1000 دولار لكل ألف متر مكعب بسبب زيادة الطلب وتراجع الاحتياطات الإستراتيجية من هذه المادة لدى الأوروبيين، واقتراب فصل الشتاء البارد حيث يزداد الطلب على المادة.
بالعودة إلى أنبوب الغاز النيجيري وإن كان تأثيره محدود من الناحية الاقتصادية على حصة الجزائر في السوق الأوروبية حتى ولو مر عبر المغرب، ومع ذلك فإن تمريره عبر الجزائر يجعل منها مركزا رئيسا للطاقة في منطقة المتوسط وشمال إفريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.