الرئيس تبون يستقبل المديرة العامة لشركة أوكسيدانتل بتروليوم كوربورايشن الأمريكية    بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



12 ألف شاب فرنسي رفضوا المشاركة في الحرب
نشر في الشعب يوم 18 - 05 - 2022

تطرق المؤرخ الدكتور ترامور كيمنور، أستاذ محاضر بجامعة باريس-8، في محاضرته، في اليوم الثاني من الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية، إلى المتمردين في الجيش الفرنسي منذ 1954، موضحا أن ظاهرة التمردات في الجيش الفرنسي بدأت منذ 1954، ما لا يقل عن 12 ألف شاب فرنسي رفضوا المشاركة في حرب الجزائر.
قال الدكتور ترامور كيمنور: «إذا كانت التمردات في مرحلتها الأولى ما بين 1955 و1956 أخذت الطابع الجماعي، خاصة مع ظهور جنود الاحتياط، فإن مرحلتها الثانية ما بين 1957 و1959 اقتصرت على تمردات فردية لتتطور ضمن شبكات واسعة».
وأشار، أن هذه الظاهرة اتخذت في مرحلتها الثالثة في 1960 نقاشا عاما حول أسباب التمردات، وانعكاسات هذا الرفض من الشباب الفرنسي الإنخراط في حرب الجزائر على الوضع الفرنسي والجزائري.
تونس سخّرت استقلالها لخدمة الثورة الجزائرية
وتطرّق الدكتور حبيب حسن اللولب، أستاذ التعليم العالي وباحث في الشؤون المغاربية والعربية، في محاضرة بعنوان «شخصيات تونسية والثورة الجزائرية»، إلى المساندة التي قدمها الشعب التونسي للجزائريين في عدة مناحي سياسية وعسكرية.
وأكد أن الثورة الجزائرية غيرت الخريطة الجيوسياسية والجغرافية وهي إنسانية إلى كل أحرار العالم، أجبرت فرنسا على تغيير أجندتها والوقوف في المفاوضات مع تونس مكرهة وتمخضت على منح تونس الاستقلال الذاتي، ولكن مع ضغط المجاهدين وانتصاراتهم المتتالية أجبرت فرنسا على الدخول في مفاوضات ثانية.
وأضاف، أن تونس سخرت استقلالها وأراضيها لخدمة الثورة الجزائرية، وأعطت تعليمات إلى السفارات التونسية بالخارج على خدمة الثورة الجزائرية، وتخصيص مكاتب للقادة الجزائريين وإذاعة صوت الجزائر من تونس، والضغط على أمريكا وبريطانيا لحل القضية الجزائرية.
إضافة إلى الاحتفال سنويا بالثورة الجزائرية، وتسخير الحرس المركزي التونسي لاستلام الأسلحة جوا، وبرا، وتسليمها إلى المجاهدين الجزائريين، وإقامة مخازن ومعسكرات وتخصيص قصر منوبة للحكومة المؤقتة الجزائرية .
وأكد حسن اللولب، أن تونس أول دولة اعترفت بالحكومة المؤقتة الجزائرية وخصصت قصرا للحكومة المؤقتة الجزائرية، وأجبرت الوفود الزائرة إلى تونس على الاجتماع بالحكومة الجزائرية، واحتضنت الطاقم الإعلامي والصحفي في تونس، وهذا التضامن أغضب فرنسا.
وأشار أن القيادة التونسية استثمرت الإعتداء على ساقية سيدي يوسف في 1958، لدعم القضية الجزائرية، هذه الأخيرة استقطبت المثقفين التونسيين الذين قدموا خدمات لجبهة التحرير الوطني، مثل حافظ إبراهيم وحسين التريكي.
وتمحورت مداخلة البروفيسور ناجي لسزلو أستاذ في التاريخ المعاصر وتاريخ العلاقات الدولية بجامعة زجرد بالمجر، حول شبكات الدعم الأوروبية للثورة الجزائرية، معطيا المجر أنموذجا خاصا من خلال إذاعة المجر، التي كانت تخصص حصصا للثورة الجزائرية منذ 28 ماي 1956.
وقال إن حسين أيت أحمد، بعث برسالة إلى مدير إذاعة بودابست، يشكره على دعمه للجزائر إعلاميا. وتحدث البروفيسور لسزلو عن مختلف أشكال الدعم المجري ماديا ودبلوماسيا وإعلاميا، واستند على إحصائيات انتقاها من وثائق أرشيفية.
حوالي 500 ألف فرنك فرنسي مساعدة للجزائريين
وأكد المحاضر أن وسائل الإعلام المجرية المكتوبة والمسموعة، رافقت أحداث الثورة الجزائرية البطولية، ودبلوماسيا منذ ترسيم عضويتها بالأمم المتحدة في ديسمبر 1955، بالتصويت لصالح القضية الجزائرية.
وأشار أن الحكومة المجرية استقبلت رئيس الحكومة المؤقتة الجزائرية فرحات عباس، وهو اعتراف ضمني بها. ومنذ بداية جانفي 1958 نظم الصليب الأحمر المجري حملات تضامنية لصالح الجزائريين في تونس والمغرب الأقصى، تمثلت في مواد طبية وصيدلانية، وانخرطت النقابات المجرية في حملات التضامن وجمع المساعدات.
وأضاف البروفيسور لسزلو، أن قيمة المساعدات المجرية قدرت ب500 ألف فرنك فرنسي ما بين فيفري 1958 ومارس 1962.
وللعلم البروفيسور ناجي لديه مئات المنشورات والمؤلفات حول الجزائر، مثل التاريخ المعاصر للجزائر برؤية مجرية، صدر في 2013. كتاب العلاقات العربية المجرية خلال الثمانينيات-الجزائر أنموذجا- المجر وحرب التحرير الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.