غوتيريش يؤكد حضوره قمة الجزائر ويشيد بالمساهمة "الاستثنائية" للجزائر في الدبلوماسية العالمية متعددة الأطراف    عهد التقاعس انتهى.. وتقييم الولاة كل ثلاثة أشهر    وفد من المديرية العامة للأمن يزور المحكمة الدستورية    الجزائر - روسيا.. صداقة وشراكة استراتيجية    الجزائر متمسّكة بالقانون الدولي لنزع السلاح وعدم الانتشار    الأمين العام للأمم المتحدة ضيف شرف القمة العربية بالجزائر    كرة القدم/المنتخب الجزائري: تصريحات اللاعبين قبل مواجهة نيجيريا    «توسيالي» تُصدّر 15 ألف طن من الأنابيب الحلزونية    الاقتصاد الجزائري أمام فرصة جديدة للإقلاع    كثافة الحجم الساعي تُرهق التلاميذ والأولياء    قوجيل يعزي عائلة الميلي    وفاة رئيس الشيخ يوسف القرضاوي    هكذا ردّت روسيا على تحذير واشنطن من استخدام النووي    هذا جديد شبكة النقل الجامعي..    مدوار: المنافسة لن تتوقف خلال المونديال    تسجيل 11 حالة وفاة خلال سنة 2021    المنحة والكتاب المدرسي المجاني في الموعد    ضمان اكتساب مهارات تربوية وتعليمية..أولوية    مشروع قانون الفنان سيكون جاهزا عام 2023    شهر المولد والهجرة والوفاة    ترقية النشاطات البدنية و الرياضية ونجاح الطبعة ال19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط، أهم إنجازات قطاع الرياضة    مخطط لتنقية 37 كلم من مقاطع الوديان للحد من مخاطر الفيضانات    رابع مزرعة بحرية لتربية سمك القاجوج الملكي تخل الخدمة    دعوة الى دعم كفاح المرأة الصحراوية ضد الاحتلال المغربي    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    مركز مكافحة السرطان بعنابة : الشروع في العلاج بتقنية ''ستيريو تاكسي'' لأول مرة في الجزائر    خارطة صحية جديدة؟    الحكومة تطمح لاستغلال 3 ملايين هكتار لإنتاج الحبوب    برج بوعريريج: الجمارك توقف شخصين وتحجز 16529 قرص مهلوس    بن كيران :ساسة المغرب "أباطرة مخدرات"    تطوير الدفع الالكتروني أحد أولويات العمل الحكومي    إبراهيم مراد: نراهن على تحويل الولايات إلى أقطاب للإنتاج وخلق الثروة    مراجعة قانوني البلدية والولاية سيحدد مسؤوليات وصلاحيات المنتخبين    إشادة فرنسية ترفع أسهم آدم وناس لدى بلماضي    أمطار رعدية في عدة ولايات    التأكيد على دور الترجمة في التقريب بين الشعوب ودعم حوار الثقافات وتعايشها    فيلم "المبحر" ليوسف منصور يشارك في مهرجان العربي بفرنسا    روسيا: ارتفاع حصيلة قتلى حادث إطلاق النار في مدرسة إلى 13 شخصا    صعود الدولار يقفز بأسعار النفط إلى 86 دولارًا للبرميل    المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم: تكوين زهاء 140 شابا في الفنون المسرحية    المغرب : الوضع المتأزم يتفاقم والاحتجاجات تجتاح المملكة    محرز مرشح لاستعادة شارة القيادة غدا أمام نيجيريا    موقع "هامرز نيوز" الإنجليزي يكشف أسباب غياب بن رحمة عن معسكر الخضر    19 جريحا في حادث انقلاب حافلة بغليزان    خطوة جديدة تزيد من ابتعاد غويري عن المنتخب الجزائري    إطلاق البوستر الرسمي للممثل المصري فادي السيد ضمن أبطال Gangs of London 2    .. وفي صلة الرحم سعادة    هذه أسباب تسمية ربيع الأنوار    "القديس أوغستين "يعود إلى تاغست مطلع أكتوبر    التأسيس لقاعدة بيانات محينة تبنى عليها السياسات العمومية    استقبال مميز لخليفة الطريقة التجانية بنيجيريا    باكورة "بيينالي" بعبقرية الديزاين الجزائري    غياب بعض العناصر سبب تعثرنا أمام وهران    كورونا.. هل هي النهاية؟    وضعية المؤسسات الصحية: وزير الصحة يسدي تعليمة بضرورة تشكيل فرق معاينة وتقديم تقارير دورية    هايم    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أوروبا تدرس الرد الإيراني على مقترحها
نشر في الشعب يوم 17 - 08 - 2022

أعلن الاتحاد الأوروبي، أمس الثلاثاء، أنه يدرس ردّ إيران على مقترحه لإعادة إحياء اتفاق 2015 النووي.
أفاد ناطق باسم مسؤول شؤون التكتل الخارجية جوزيب بوريل، الذي نسّق المحادثات الرامية لإعادة إيران والولايات المتحدة إلى الاتفاق، بأنه تم تلقي الرد الإيراني في وقت متأخر الاثنين. وقال المصدر «نقوم بدراسته ونتشاور مع باقي الشركاء في خطة العمل الشاملة المشتركة (الاسم الرسمي للاتفاق) والولايات المتحدة بشأن طريقة المضي قدما».
وقبلها، أعلن مستشار الوفد الإيراني المفاوض محمد مرندي، أنّ «لدينا فرصة كبيرة للعودة للاتفاق النووي» المبرم عام 2015. وقال مرندي، في وقت سابق أمس، إنه «تم حل القضايا العالقة، وهناك احتمال كبير للعودة للاتفاق النووي».
ونقلت «إيران إنترناشيونال» عن مصادر قولها، إن إيران قبلت على ما يبدو الحل المقترح للمسائل العالقة بخصوص اتفاق الضمانات، لكنها ما زالت مصرة على الحصول على ضمانات اقتصادية.
في انتظار الضّمانات
أتى ذلك بعد إعلان مسؤول بالاتحاد الأوروبي أن إيران ردت، الاثنين، على مسودة النص «النهائي» للاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق.
من جانبها حذّرت صحيفة «كيهان» المقربة من المرشد الدبلوماسية الإيرانية من قبول «الاتفاق دون الحصول على ضمانات ودون إلغاء العقوبات».
وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، قد كشف في وقت سابق، أن بلاده ستقدم «مقترحاتها النهائية» بشأن إحياء الاتفاق النووي إلى الاتحاد الأوروبي، بعد أيام من عرضه على طهران وواشنطن صيغة «نص نهائي» بعد أشهر طويلة من المفاوضات.
كما قال أمير عبد اللهيان خلال لقاء مع صحافيين في مقر الوزارة، إنّ «الجانب الأمريكي وافق شفهياً على اقتراحين لإيران، وسنرسل مقترحاتنا النهائية.
وفي حين لم يحدّد الوزير طبيعة هذين الاقتراحين، أوضح أنه «يجب تحويلها (الموافقة) إلى نص، وإبداء المرونة في موضوع واحد (ثالث)»، مشدداً على أن «الأيام القادمة أيام مهمة في حال تمت الموافقة على مقترحاتنا، نحن مستعدون للإنجاز وإعلان الاتفاق خلال اجتماع لوزراء الخارجية».
لن نخفّف أي عقوبات
فيما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أنّ الولايات المتحدة ستقدم وجهة نظرها بشأن مسودة نص الاتحاد الأوروبي النهائية لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015، بشكل خاص ومباشر إلى ممثل الاتحاد جوزيب بوريل.
وقال المتحدّث باسمها نيد برايس، في مؤتمر صحافي، الاثنين، إنّ الرئيس جو بايدن أصدر تعليمات واضحة بعدم السماح لطهران بامتلاك سلاح نووي.
كما أكّد أنّه «لن نخفف أي عقوبات مفروضة على إيران غير مرتبطة بالملف النووي»، موضحاً أن كل ما يمكن التفاوض عليه مع طهران تم طرحه بالفعل.
كذلك شدّد على أن السبيل الوحيد لتحقيق عودة متبادلة إلى الاتفاق النووي الإيراني، هو أن تتخلى طهران عن «المطالب الخارجية».
منذ أفريل 2021
يشار إلى أنّ اتفاق العام 2015 بين طهران و6 قوى دولية كبرى، أتاح رفع عقوبات عن طهران لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.
إلا أن الولايات المتحدة انسحبت أحادياً منه في 2018 خلال عهد رئيسها السابق دونالد ترمب، معيدة فرض عقوبات قاسية على إيران التي ردت بالتراجع تدريجياً عن غالبية التزاماتها.
وبدأت إيران والقوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين) مباحثات لإحيائه في أفريل 2021، تم تعليقها مرة أولى في جوان من العام ذاته. وبعد استئنافها في نوفمبر، علّقت مجدداً منذ منتصف مارس مع تبقي نقاط تباين بين واشنطن وطهران، رغم تحقيق تقدم كبير في سبيل إنجاز التفاهم.
إلى ذلك، أجرى الطرفان بتنسيق أوروبي مباحثات غير مباشرة ليومين في الدوحة أواخر جوان، لم تفضِ إلى تحقيق تقدم يذكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.