الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مخلوفي طور نفسه والرياضة الجزائرية تراجعت للوراء"
نشر في الشعب يوم 21 - 08 - 2016

بعد المشاركة المخيبة للقفاز الجزائري في الألعاب الأولمبية التي جرت وقائعها بمدينة “ريو ديجانيرو” البرازيلية، بإقصاء كل الملاكمين الجزائريين وعدم التمكن حتى من إهداء الجزائر ميدالية وحيدة في نهاية المسابقة، اتصلنا بالمدرب الوطني السابق “عبد الهادي جلاب” الذي حقق العديد من الانجازات مع الملاكمة في السابق، والذي كشف العديد من الأمور وتحدث بوطنية وبغضب شديدين بعدما سماه بالمشاركة الكارثية والمهزلة الرياضية في الأولمبياد، وطالب الجميع بالاستقالة وإعادة النظر في كيفية تسيير الاتحادية، كما تحدث عن الكثير من الأمور في هذا الحوار الشيق :
«الشعب”: أولا كيف تقيم المشاركة الجزائرية في أولمبياد “ريو” ؟
عبد الهادي جلاب : مشاركة مخيبة وكارثية بالنظر إلى كل الأموال التي صرفت، وهنا لا ألوم الرياضيين بل ألوم بعض الطواقم الفنية والمسؤولين في الاتحاديات وفي أعلى الهيئات، لأن هناك الكثير من الكلام الذي يقال عن التسيير العشوائي والغير المنطقي في الكثير من المرات وفي العديد من الاختصاصات، خاصة منها التي عودتنا على حصد الميداليات في مثل هذه المناسبات وأقصد هنا رياضة ألعاب القوى والملاكمة والجيدو، في حين لا ألوم الرياضات الأخرى على إخفاقاتهم، خاصة منهم الشراع والتجديف لأنهم قاموا بمشاركة تاريخية، في حين نتساءل عن غياب السباحين وبعض الرياضات الأخرى كل هذا يجب إعادة النظر فيه، لكن المهم والأهم أني لا أريد سماع المسؤولين يصرحون بأن المشاركة الجزائرية مقبولة بحصد الجزائر لميداليتين في ألعاب القوى، أنا أقول بأن “مخلوفي” هو الذي طور نفسه والرياضة الجزائرية عادت للوراء بسبب التصرفات الطائشة للمسؤولين وكثرة الذين يعشقون ملء جيوبهم بأموال مخصصة لتحضير الرياضيين لخوض غمار منافسة قوية من هذا النوع، لدي الكثير من الأصداء من “ريو” وبعد عودة جميع الرياضيين إلى الجزائر سيفضح عدد من الرياضيين المسؤولين في وسائل الإعلام بعدما قرروا عدم السكوت والحديث لمحاولة القيام بالتغيير.
وما تقييمك للملاكمين الجزائريين الذين خاضوا الأولمبياد ؟
منتخب هش بملاكمين قادرين على السيطرة الدولية وعلى حصد الكثير من الميداليات خلال هذه الدورة نظرا لخبرة الكثير منهم الذين خاضوا الأولمبياد الثالثة لهم في مسيرتهم الرياضية، لا أخف عليك بأني شاهدت النزال الأول للملاكم “عبد القادر شادي” لم أفهم ما الذي حدث وقلت أين دور المدرب بعد هذا الإقصاء، لكني تفاءلت خيرا وقلت أن “بن شبلة” على الأقل سيتمكن من المرور إلى الدور ربع النهائي، لكنه نازل وكأنه في الأصناف الصغرى ضد ملاكم من الأكابر رغم قوة الملاكم البريطاني، لكنه ما كان ليخسر النزال بتلك الطريقة لو كان مدرب بشخصية قوية وراء الحلبة لكانت الأمور مختلفة، ثم بعدها أحضر لمهزلة في الملاكمة لملاكمي الذي أعرفه جيدا “محمد فليسي” الذي أقصي أمام دمية تبلغ من العمر 19 سنة، هنا أتساءل عن كيفية التحضير ودور الطاقم الفني وعن الأموال الطائلة التي قيل بأنها صرفت على الرياضيين.
لكن ما الخلل في كل ما حدث ؟
الخلل يبدأ من المسؤول الأول على الملاكمة الجزائرية الذي في وقت مضى قلنا بأنه كان ملاكما ويمكنه أن يجلب الإضافة إلى الفن النبيل، وفي الطاقم الفني الذي تنقل في نزهة وعطلة مدفوعة الأجر إلى “ريو” وتحصل على تكلفة العمل دون أن يقوم بعمله لأنه كان الغائب الأكبر في هذه الدورة، والملاكمون كانوا قد اشتكوا منه في العديد من المناسبات وقالوا بأننا لسنا مرتاحين معه ومع طريقته تدريبه وطالبوا في العديد من المناسبات باستبداله، بالإضافة إلى التحضير الذي انطلق متأخرا، منازلات من هذا النوع تحضر قبل الموعد بأشهر وليس قبل شهرين، كما أنه كان على الاتحادية إقالة الطاقم الفني بعد المشاركات المخيبة في كل المنافسات التي خاضتها العناصر الوطنية الموسم الماضي، لكن للأسف لم يحدث ذلك والمسؤولين لم يفكروا في هذه الرياضة وفي مستقبلها ولا حتى في الراية الوطنية التي كانت الغائب الأكبر في هذه الأولمبياد.
كانت لديك مشاكل مع الاتحادية التي رفضت إشرافك على العارضة الفنية للمنتخب ؟
ليس عندي أي مشكل مع أحد، عرض علي الرئيس تدريب المنتخب وطالبت بعقد منطقي وبأهداف معينة، منذ إشرافي على العارضة الفنية للمنتخب لم أتنقل يوما وعدت للجزائر صفر اليدين الحمد لله حصدت العديد من الميداليات في الأولمبياد، في البطولة العالمية، في الألعاب الإفريقية، في ألعاب البحر الأبيض المتوسط، مع المنتخب، ومع الفرق الحمد لله أنا أول وآخر مدرب جزائري يملك كل الشهادات العليا للتدريب في الملاكمة، وشرف لي أن أهديت للجزائر مع المرحوم “سلطاني” و«بحاري” وكذا “علالو” ميدالية من مختلف الألوان اسمي نقشته في تاريخ الملاكمة الجزائرية رغم أنف المسؤولين، لكن أن ترفض شروطي وتجلب طاقما فاشلا بملاكمين من المستوى العالي وتفشل حتى في المرور بهم إلى الدور نصف النهائي، هذا أمر لا يغتفر ويجب محاسبتهم لأنهم حرموا الجزائر من حصد ميداليات جديدة وحرموا هذا الجيل من التتويج، كما أن الأخطر من ذلك منعوا ملاكمين رائعين من خوض المنافسة مع المنتخب الوطني كانوا قادرين على حصد على الأقل البرونز لسبب واحد لأن مدربهم اسمه “عبد الهادي جلاب” مدرب المجمع البترولي النفطي.
إذا كان “عبد الهادي جلاب” مدربا للمنتخب الوطني للملاكمة على كم من ميدالية كان سيتحصل ؟
لا يمكن التنبأ بعدد الميداليات، لأن الميداليات يلزمك العمل عليها ويجب أن يمنحك الله توفيقا منه، في مسيرتي رشحت عددا هائلا من الرياضيين لنيل الذهب في الأولمبياد، لكن في الأخير كان للحكام رأي آخر وحرموا من التتويج، لكن أن تنازل بالطريقة التي انهزم بها ملاكمونا هذا أمر لا يغتفر، في السابق كانوا يمنحونا أفضل الحكام لمنعنا بطريقة أو بأخرى كي لا نتوج بالذهب والآن أصبحنا نقصي أنفسنا بأنفسنا، لكن بالعودة إلى سؤالك أقسم بأن “شادي” كان سيذهب بعيدا و«فليسي” على الأقل كان سيتوقف في نصف النهائي وبحضوري لا يمكن لملاكمي أن يقصى على يد ملاكم عديم الخبرة مثل الذي انهزم معه، وربما الإقصاء الوحيد كان سيكون “بن شبلة” نظرا لقوة الانجليزي لكن ذلك كان ليكون بشرف وبأقل الأضرار.
إذا عرض عليك مستقبلا الإشراف على العارضة الفنية للمنتخب هل ستقبل ؟
تلبية نداء الوطن أعتبره فرضا ومن لا يلبيه أعتبره حراما، لكني الآن لا يمكنني تقبل هذا المنصب لأني في نهاية مسيرتي التدريبية الآن أنا في التقاعد بعد مسيرة طويلة وحافلة بالألقاب كمدرب، وسأتنقل للعمل وخدمة الملاكمة في البلدان التي تتهافت على خدماتي والتي تطلبني من أجل تطوير الملاكمة في بلادها، لأني تعبت من المشاكل في رياضتنا وحان الوقت للاستمتاع بالفن النبيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.