قيطوني: تكييف الإطار القانوني والضريبي لجلب المستثمرين الأجانب    قيتوني: عقود الغاز يتم مناقشتها وتوقيعها بشكل عادي ولا يوجد أي مشاكل    الاتحاد الأوروبي يقرّ مسوّدة «الطلاق» وماي «مصممة على تمريرها» في البرلمان    الأرصاد الجوية تحذر من هبوب رياح قوية على هذه المناطق؟!    ترامب «حزين جداً» لدى تفقده مناطق منكوبة بحرائق كاليفورنيا    بالصور.. سفير بريطانيا بالجزائر يزور جامعة محمد خيضر ببسكرة    ترامب: قضية خاشقجي أصبحت أكبر من حجمها    أكثر من 4 ملايين شخص غادروا فنزويلا أثناء حكم مادورو    شبيبة القبائل ترد على عقوبة الرابطة !    ريفالدو ينتقد قرار نيمار    قيتوني : هدفنا المقبل تحسين مناخ الأعمال أكثر فأكثر    قيطوني: نسعى لتشجيع الإستثمارات الأوروبية في قطاعات الغاز الطبيعي والطاقات المتجددة    هذه الأمنية التي حققتها سهيلة بن لشهب لوالدتها    يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا    القضآء على إرهابي واسترجاع مسدس رشاش بميلة    إيفانكا ترامب ترتكب خطأ كلينتون!    أكثر من 51 فيضان في 23 ولاية    قتل أخاه بسكين المطبخ وضربه بحجرة على الوجه في بجاية    هذه هي أرقام وإحصائيات “الخضر” أمام الطوغو ..    “حاليلوزيتش”: “رسائل الشكر من الجزائريين أعظم نجاحاتي”    أمير قطر: هذا هو الحل الوحيد للأزمة الخليجية!    باحثون أمريكيون يحددون “العمر الأجمل” للمرأة!    ليستر يسعى للتعاقد مع النجم المصري    فيغولي: “من واجبي الدفاع على الجزائر”    فتيات “الخضر” يواجهن الكاميرون سهرة اليوم    فلسطين تشارك للمرة الأولى في المؤتمر العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي    مولد نبوي: مجمع مخابر صحة ينظم تظاهرة لفائدة الطفولة المسعفة    قتلى وجرحى إثر عملية تبادل إطلاق نار في مدينة دنفر الأمريكية    حجز مفرقعات.. سجائر وشمة في مداهمة لمحل ينشط بدون رخصة بوهران    قتلى وجرحى جراء إطلاق نار بالقرب من مستشفى في شيكاغو    التفكير النّقدي    شمس الدين: الإحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة وليس حرام    النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين للصحة العمومية تدعو إلى التكفل بمطالبها المهنية    عرض ترويجي "2000 PixX و100 PixX" : "موبيليس" يضاعف الرصيد المهدى!    بالصور .. نائب قائد القيادة البحرية لحلف “الناتو” في زيارة للاميرالية الجزائرية    القضاء على إرهابي بميلة    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن        أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    الاحتفال يفرض الاقتداء    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    بسبب تخفيضات الانترنت    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر باندونغ جلب الدعم الخارجي للثورة الجزائرية
محمد العربي دماغ العتروس:
نشر في الشعب يوم 19 - 04 - 2010

وقف أمس المناضل والمجاهد وسفير الجزائر في اندونيسيا سابقا السيد العربي دماغ العتروس عند إحدى أهم المحطات الرامية إ؟ كسب أصوات الشعوب من اجل نصرة الشعب الجزائري ألا وهي مؤتمر باندونغ والذي احتلت فيه القضية الجزائرية مكانة بارزة واستطاعت الدبلوماسية الجزائرية أن تجعل من قضيتها المحور الرئيسي في مناقشات المؤتمر.
وأضاف العربي دماغ العتروس من خلال مداخلة قيمة حول/ الدبلوماسية الجزائرية ومؤتمر باندونغ بمناسبة الذكرى ال55 لانعقاد المؤتمر/ أن نشاط الدبلوماسية الجزائرية كان يهدف بالدرجة الأولى إلى إسما صوت الشعب الجزائري فكان هذا المؤتمر محفلا دوليا مهما عرضت فيه القضية الجزائرية على مجموعة الدول الافرو-اسياوية التي حضرت مؤتمر باندونغ في 18 افريل 1955بجكارتا العاصمة الاندونيسية وقد زكت الوفود المشاركة الطرح الجزائري.
وقد حضرت جبهة التحرير الوطني مؤتمر باندونغ في افريل 1955 باندونيسيا ومثل الجزائر كل من أمحمد يزيد وحسين ايت احمد حيث اصدر المؤتمر قرار ينص على حق الشعب الجزائري والمغربي والتونسي في تقرير المصير والاستقلال، وتبعا للقضية الجزائرية في المحافل الدولية، تقدمت مجموعة من الدول الإفريقية والأسيوية في صيف 1955 بمذكرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة طلبت فيها تسجيل القضية الجزائرية في جدول أعمال الدورة العاشرة للجمعية العامة.
واعتبر ذات المحاضر أن هذه المحطة اكبر منبر دولي حاولت الدبلوماسية الجزائرية طرح قضيتها فيه، وقد طرحت فيه القضية الجزائرية عام 1955 بطلب من وفود وممثلي مجموعة الدول الافروأسيوية، وعلى رأسها الدول العربية منها السعودية وكان الهدف من هذا التحرك هو إدراج القضية الجزائرية في جدول أعمال الدورة العاشرة لهيئة الأمم المتحدة ، وتقدمت الدول الافرو-أسيوية الثلاثة عشر بطلب عقد جلسة طارئة خاصة بالأوضا في الجزائر لكن الحلف الأطلسي الذي كانت دوله تقف إلى جانب فرنسا مما دفع بمجلس الأمن إلى رفض الطلب.
لتعود وفود الدول الافرو أسيوية بتقديم طلب أخر لإدراج القضية الجزائرية في جدول أعمال الدورة للهيئة الأممية وفي 16 جويلية 1957انعقدت الدورة ال12 وتقدمت مجموعة الدول الافرو-أسيوية مرة أخرى بطلب إدراج القضية الجزائرية في جدول الأعمال.
وأشار محدثنا انه ومع بدء الحرب الباردة بين المعسكرين الرأسمالي والاشتراكي شعرت الدول الأسيوية والإفريقية المستقلة بالحاجة إلى التضامن فيما بينها وتكوين كتلة مستقلة عن الكتلتين الرأسمالية والاشتراكية ، وظهرت مجموعة الدول الإفريقية الأسيوية وكانت هذه المجموعة تستهدف مقاومة ومناهضة التمييز العنصري والبحث عن السبل لتنمية اقتصادها ، وكان مؤتمر كولومبو الذي انعقد لبحث المسألة الاندونيسية مشكلة الهند الصينية المقدمة لعقد مؤتمر باندونغ في أندونسيا الذي فتح أبواب آسيا وإفريقيا للنشاط الصيني وتعزيز العلاقات العربية -الصينية.
ولم تتوان جمهورية اندونيسيا يضيف المتدخل عن دعم الثورة الجزائرية ، وفي عام 1955اجتمعت 29 دولة من قارتي آسيا وإفريقيا لعقد مؤتمر في مدينة باندونغ باندونيسيا للبحث في سبل التضامن والتعاون بينهما ، وكان الوفد الصيني برئاسة رئيس مجلس الدولة شوانلاي الذي بذل جهودا مثمرة في دفع الدول المشاركة إلى الاتفاق على مبادئ باندونغ العشرة مبنية على أساس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي ألا وهي الاحترام المتبادل لسيادة سلطة الدولة وكامل أرضيها، عدم الاعتداء على الأخر والتدخل في شؤونه الداخلية التساوي بين الدول وتحقيق المنفعة المتبادلة والتعايش السلمي وبذلك ساهم الوفد الصيني مساهمة تاريخية في تحقيق التضامن بين دول القارتين.
وفي الجانب العربي قال المحاضر أن جامعة الدول العربية اعتبرت القضية الجزائرية قضيتها الأساسية والجوهرية ولها يعود الفضل في تدويل القضية الجزائرية ودعم الدبلوماسية الجزائرية في تحقيق الانتصارات السياسية المتتالية. واستنادا إلى ذات المتحدث فان وقع اتفاقية باندونغ كان كبيرا على الجزائر وحركة التحرر بصفة عامة بدليل النتائج المحققة كما قال اعتراف فرنسا بأن الصحراء الجزائرية جزء لا يتجزأ من الجزائر وقبولها بالانسحاب الكلي في حال استفتاء أغلب الجزائريين بذلك وإطلاق سراح الجزائريين المحبوسين داخل الوطن وخارجه ، مضيفا أن هذه الاتفاقية هي أهم مرحلة لصنع الاستقلال.
وتطرق المحاضر إلى مختلف المراحل التاريخية لمقاومة الشعب الجزائري واقتناعه بضرورة تقرير المصير ووصول صوته إلى الأمم المتحدة واقتنا الرأي العام والعالمي بحرية الجزائر معرجا عن المرحلة التي اقتنعت فيها فرنسا بضرورة استقلال الجزائر وحتى إجبارها على ذلك، بفتح أبواب النقاش والتفاوض بين الطرفين حتى وإن كان الجانب الفرنسي في الكثير من الأحيان لا يحترمها مما استدعى التدخل على المستوى الدولي .
وثمن المحاضر في الأخير الدور البارز والفعال لجمهورية اندونيسيا في إيصال القضية الجزائرية ودعمها المطلق للثورة الجزائرية وتدويل القضية ودعم الدبلوماسية الجزائرية في تحقيق الانتصارات السياسية المتتالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.