الوزير الأول يستقبل من طرف الرئيس أردوغان بمدينة قونيا التركية    الوزير الأول يشارك بصفته ممثلا للرئيس تبون في حفل افتتاح الدورة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي بقونيا التركية    تقوية العلاقات بين البلدين وتعزيز العمل البرلماني المشترك    الثورة الجزائرية منعطف تاريخي في تحرير الشعوب الإفريقية    لعمامرة في زيارة عمل إلى أذربيجان    منتجو القمح والشعير ملزمون بدفع كل محاصيلهم لتعاونيات الحبوب    نواة لاقتصاد عالمي جدّي وجديد    البنك الوطني يطلق منتجات تمويلية «إسلامية»    المجتمع الدولي مطالب بمحاسبة المحتل الصهيوني    انتخاب أعضاء المكتب الدائم للمجلس الأعلى للقضاء    زوينة بوزبرة تهدي الجزائر أوّل ميدالية    إعفاء الساورة واتحاد العاصمة من الدّور التّمهيدي    حمر العين عبد الحق الجزائري الأكثر مشاركة    حجز 18800 قرص مهلوس    مساعدة 14 ألف فلاح على استئناف النشاط    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية    مظاهرات في المغرب تنديدا بالتطبيع مع الصهاينة    استشهاد أربعة فلسطينيين في اعتداءات صهيونية جديدة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص    استكشافات غازية ونفطية جديدة.. الجزائر تستعيد نفوذها في سوق النفط    الجزائر فاعل رئيسي في الدبلوماسية النفطية    النخبة الوطنية بطموحات كبيرة    حماد: جاهزون للحفاظ على مكاسب وهران    "المحاربون" في مهمة اصطياد "أسود التيرانغا"    نحو استقرار أسعار النفط فوق 110 دولار    الكتاب الرقمي.. جدل حول جاهزية المشروع وإيجابياته    جبال العطوش.. وجهة العائلات بعيدا عن الضوضاء    3101 تدخّل خلال شهر    القضاء يطوي ملف النصب على الطلبة    قاعة الفنون الجميلة تعرض أعمال رسامين جزائريين    الفنانة نورية...سنتان من الغياب    ترحيب واسع باتفاق السلام في تشاد    استشهاد 3 فلسطينيين بنابلس بينهم القيادي النابلسي    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    كتاب المسرح في الجزائر موضوع نقاش    مقاولات أثبتن قدرتهن على صنع التغيير    4 إصابات في حادثين منفصلين    مناسبة لتأكيد جزائرية الشعر الملحون    كورونا : 122 إصابة جديدة ولا وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    تثمين الموقع الأثري سراديب بازيليك سانت كريسبين    احذروا..    هل ترفع الجزائر كميات الكهرباء المُصدّرة نحو تونس؟    خامسها مقصية بن سبعيني.. 4 أهداف جزائرية "خارقة" في أوروبا    مخطوطات اللغات الأفريقية بالحرف العربي مهددة بالضياع    مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين تدعو إلى مزيد من التعبئة لإسقاط التطبيع    عودة قوية لفيروس كورونا بجيجل ومخاوف من كارثة أخرى بعد موسم الإصطياف    انطلاق فعاليات مهرجان الضحك بسكيكدة    بالإضافة إلى منازل وزوايا بالمدينة القديمة: رفع التجميد عن مشروع ترميم منزل الشيخ ابن باديس    فيما أوقف متهم بمحاولة قتل : تفكيك مجموعات إجرامية مختصة في ترويج المخدرات بتبسة    دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ : هدوء في غزة بعد عدوان صهيوني خلف عشرات الشهداء    وفد من وزارة الصحة يحل بعنابة    فيروس جديد يظهر في الصين وهذه أعراضه    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    النّبوءة    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر كانت واعية بالأهداف الخفية للحرب الباردة
نشر في الشعب يوم 19 - 04 - 2010

أكد أمس كل من الأستاذ الجامعي عامر رخيلة والوزير والسفير سابقا بأندونيسيا سي العربي دماغ العتروس في مداخلتهما التي جاءت في إطار ندوة تاريخية نظمها مركز الشعب للدراسات الإستراتيجية بالتنسيق مع جمعية مشعل الشهيد والتي جاءت تحت عنوان: "الدبلوماسية الجزائرية من مؤتمر باندونغ إلى مفاوضات إيفيان ''62 على الدور الفعال والأهمية التي إكتساها مؤتمر باندونغ في التعريف بالقضية الجزائرية وإخراجها للعالمية، ونفس الموقف أجمع عليه المتدخلين الذين أثروا الندوة بنقاشاتهم وآرائهم والتي صبت كلها في الدور الذي لعبه المؤتمر في صقل الدبلوماسية الجزائرية والتعريف بما يحدث في الجزائر من استعمار واستدمار.
حيث نجد عبد الحميد مهري عبر في نفس السياق على أن الحدث أو المؤتمر شكل أول حضور جزائري في محفل دولي كبير، ومشاركة الوفد الجزائري يعد انتصارا للدبلوماسية الجزائرية، حيث كان لها موقف حيادي إيجابي من الحرب الباردة.
كما أن ممثلي الجزائر كانوا مجهزين سياسيا للمشاركة في الحركة الوطنية وفي اتخاذها لموقف من الحرب الباردة، فهي لن تكون مع من ينكر عليها حريتها، فالمشاركة الجزائرية في المؤتمر كانت واعية ويعتقد السيد مهري انه بعد مرور هذه المناسبة تبقى إشكالات أخرى مطروحة والتي تتمثل في الخبرة السياسية المكتسبة وكذا الموقف الغامض للحلف الأطلسي آنذاك من القضية الجزائرية وتساءل حول استعمال حجة إيقاف المد الشيوعي آنذاك للتدخل في شؤون الدول وهو ما يقابله استعمال حجة الإرهاب اليوم وهو ما يطرح تساؤلات أخرى لابد من الوقوف عندها.
ضف إلى ذلك السيد عبد القادر الذي اعتبر مؤتمر باندونغ أول ثورة دبلوماسية جزائرية كما قدم بعض التحليلات حول الأمم المتحدة والتي لفت انتباهها إلى القضية الجزائرية الملك فيصل الذي يعتبر أول سفير من درجة الأمراء كممثل عربي الذي تحدث عن الشأن الجزائري ، واعتبر أن المؤتمر هو نصر عظيم ساهم فيه العديد من الإخوان مثل بن بلة ومحمد بن يزيد وكذا حسين آيت أحمد الذي لابد من الاعتراف لهذا الرجل بمساهمته القيمة.
أما الأستاذ بلعياض، فرأى أنه من الواجب الاستفادة من مؤتمر باندونغ كما استفادت منه الثورة الجزائرية والحركة الوطنية والشعب الجزائري بالرغم من الموقف الفرنسي وكذا الموقف الديغولي الذي كان له رهانات، إلا أن المقاوم الجزائرية أفلست كل رهاناته.
في حين اعتبر الأستاذ زغيدي مختص في التاريخ، أن المؤتمر جاء كنتيجة حتمية للنشاط التحرري الذي شهدته الساحة الدولية آنذاك خاصة في إفريقيا وآسيا وأن الحركة الوطنية منذ 1947 وضعت الخطوط العريضة للسياسة الخارجية الجزائرية والتي تبناها فيما بعد بيان أول نوفمبر والثورة.
كما أشار إلى أن العمل الخارجي لا يقل عن العمل الداخلي، فكان المؤتمر البوابة إلى العالمية للقضية الجزائرية وهذا راجع للمسار التكويني والثوري للوفد الجزائري، فهم فطموا على مبادئ الثورة التحريرية كما أنهم تمرسوا وتدربوا على الطرح الشمولي للقضية الجزائرية، حيث نجد أن المفاوض الجزائري استطا أن يقنع في الكواليس الناطقين بالقضية الجزائرية مما ساهم في تثبيت مقررات باندونغ، حيث جاءت الجزائر في توصياته ورتبت قضيتها في الوسط وذا عائد للحضور المكثف مما مهد لنجاح مفاوضات ايفيان وإقنا المجموعة الدولية لمجموعة أمريكا اللاتينية لحركة عدم الانحياز.
أما الأستاذ بوقطاية فعلق على الندوة بأن من خلالها تم إبراز المبدأ الذي اعتمدته في احتلالها للغير وهو مبدأ سلطان القوة ونوه إلى أن فرنسا لازالت متمسكة بالفكر الاستعماري وهو ما يتجسد بالخصوص في عدم دعمها لمبدأ تقرير مصير الشعب الصحراوي وحذر من الدسائس الفرنسية، كما أشار إلى فكرة التحرر الاقتصادي الذي طرح في مؤتمر الجزائر، أين طرحت فكرة إقامة نظام اقتصادي عادل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.