الرئيس تبون يقبل دعوة نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم نوفمبر المقبل    وزير الطاقة والمناجم:إنتاج الجزائر من النفط سيرتفع إلى 16 ألف برميل يوميًا في أوت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    أيمن بن عبد الرحمن: القانون الجديد للإستثمار سيرافق رجال الأعمال والشركات الأجنبية    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    ألعاب متوسطية : السباحون الجزائريون في مواجهة عمالقة المتوسط    ألعاب متوسطية : اللجنة الدولية تشيد بالإقبال الجماهيري الكبير على المنافسات    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الأمير ألبير الثاني يحضر جانبا من منافسات الألعاب المتوسطية وهران 2022    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    الألعاب المتوسطية: نتائج نهائيات الأربعاء    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    مسابقة "اختياري" لأفضل منتوج: توزيع الأوسمة على 32 مؤسسة    زغدار يبحث مع نظيرته المصرية سبل تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي    الجوع يفتك باليمن    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الهند والإسلاموفوبيا    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    الحكومة تدرس نلف التطوير الرقمي بالجزائر    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    الحبس المؤقت لثلاثة متهمين والرقابة القضائية لآخرين    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    متدخلون يؤكدون خلال ملتقى وطني: الصورة "الافتراضية" عن أوروبا فاقمت الهجرة غير الشرعية    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    منافسة كرة القدم: الانتصار يؤمن التذكرة    المخزن في مواجهة شرّ أفعاله    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    الجزائر ب 12 ملاكماً في الأدوار نصف نهائية    تنويع الاقتصاد الوطني    معلم فريد من نوعه    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    الجزائر في مهمة صعبة في كرة السلة (3 مقابل 3)    إعلام وإحسان..    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    المغرب يبتز أوروبا    ألعاب متوسطية: وهران تحتضن أربع حفلات فنية للمهرجان الدولي للرقص الشعبي    التوقيع على اتفاقية شراكة بين كلية الصيدلة ومخابر "صانوفي"    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الذكرى ال55 لمؤتمر باندونغ التاريخي‏
تكريس انطلاقة الدبلوماسية الجزائرية في تحقيق الاستقلال
نشر في المساء يوم 19 - 04 - 2010

أجمع معظم أعضاء الأسرة الثورية والباحثين في تاريخ الثورة الجزائرية في الندوة التي احتضنها مركز ''الشعب'' للدراسات الاستراتيحية أمس أن مؤتمر ''باندونغ'' التاريخي المنعقد بإندونيسيا يعد أهم لقاء دولي شهدته قارة آسيا من حيث سياقه التاريخي والأهداف الاستراتيجية التي سطرها في سبيل نصرة القضايا التحررية من وطأة الاستعمار، لاسيما القضية الجزائرية.
وخلال هذه الندوة التي تناولت موضوع المؤتمر في ذكراه ال55 بمبادرة من مشعل الشهيد وجريدة ''الشعب'' تحت عنوان ''الدبلوماسية الجزائرية من مؤتمر باندونغ 1955 إلى مفاوضات ايفيان ''1962 وحضرتها عدة شخصيات سياسية وثورية إلى جانب سفيرة اندونيسيا بالجزائر، أوضح المحامي والأستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر الدكتور عامر رخيلة أن هذا المحفل الدولي الهام من حيث الظروف الدولية التي دعت لتنظيمه كان النواة الأولى التي مهدت لتأسيس ما يعرف بمجموعة الدول الأفروآسيوية والتي عبدت الطريق هي الأخرى للقيام بعمل مشترك في سبيل تحرير هذه الدول من الهيمنة الاستعمارية.
كما أكد السيد رخيلة أن التوصيات المنبثقة عن مؤتمر باندونغ -الذي شهد حضور ما يقارب 600 مندوب عن 26 دولة عربية وأسيوية -كانت مكرسة أساسا لمساعدة الدول الإفريقية والآسيوية منها الجزائر لتجاوز عقبة الاستعمار والسير نحو تقرير المصير. مشيرا إلى أن هذا المسعى سعت لتأييده مختلف الهيئات الدولية على غرار الأمم المتحدة.
وأوضح في سياق عرض علاقة المؤتمر بالثورة المسلحة أن هذا الأخير مثل انتصارا باهرا للدبلوماسية الجزائرية ''جبهة التحرير الوطني'' على كافة الأصعدة على ضوء المشاركة الجزائرية فيه، حيث تمكنت الجبهة من إقناع مجمل الوفود المشاركة بأحقية وشرعية القضية الجزائرية، ودعوة الحكومة الفرنسية بعدها إلى ضرورة تقرير مصير دول الجوار الأخرى كتونس والمغرب.
وقصد تفعيل هذا المسعى، استعرض الدكتور رخيلة العمل الحكومي والشعبي المكثف من قبل جبهة التحرير الوطني لاسيما على المستوى العربي، قصد تدويل القضية الجزائرية وكسب المزيد من التأييد العربي والدولي. وهو ما قال عنه المحاضر أنه''في 29 جويلية 1955 تقدم مندوبو 14 دولة عربية وآسيوية لمناقشة مقترح الجزائر القاضي بتدويل قضيتها على مستوى الأمم المتحدة، لاختيار خيار تقرير المصير ونيل الاستقلال''.
كما نوه السيد رخيلة بموقف الحكومة الأندونيسية الجبار المشرف والداعم للقضية الجزائرية، خاصة ما أبداه الرئيس سوكارنو في تلك الفترة، وهو ما اعتبره موقفا ساهم بشكل كبير في تقرير مصير شعوب عدة دول فيما بعد.
ومن جانبه، قال السفير ووزير الثقافة السابق السيد محمد العربي دماغ العتروس في مداخلته أن مؤتمر باندونغ المنعقد في 18 أفريل 1955 يعد يوما خالدا في تاريخ الدبلوماسية الجزائرية، حيث استطاعت جبهة التحرير الوطني من إدراج الجزائر كعضو فعال ضمن حركة عدم الانحياز وبلدان منظمة التضامن الإفريقي الأسيوي.
وأوضح أن هذا الانتصار المحقق على مختلف الأصعدة ساهمت فيه نخبة من صناع ثورة التحرير المجيدة كمحمد يزيد وحسين آيت أحمد وآخرين الذين كان لهم الدور الكبير في إطار دبلوماسية الثورة في الوصول إلى تأييد دولي مطلق لمسعى الشعب الجزائري.
كما نوه دماغ العتروس بالدور الطلائعي الذي لعبه مكتب المغرب العربي في تلك الفترة، الذي كان همزة وصل بين الجبهة والخارج لتمرير رسالة تقرير المصير إلى الهيئات الدولية والإقليمية والعربية.
وللإشارة، تم تكريم سفيرة اندونيسيا بالجزائر يولي مومبوني ويدارسو على هامش الندوة نظير الدعم الكبير الذي قدمته دولة اندونيسيا للجزائر في سبيل تقرير مصيرها. وسلمت لها ميدالية رمزية تعكس مدى العرفان والتقدير اللذان تكنه كل من جريدة الشعب وجمعية مشعل الشهيد، للشعب الأندونيسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.