نحو تكييف التنظيم القضائي مع الدستور الجديد    دقيقة صمت بوزارة الاتصال    الرئيس غالي: تعيين المبعوث دي ميستورا ليس غاية في حد ذاته    شبيبة القبائل تفوز في المغرب    إجراءات لفائدة المواطنين والمؤسسات لتحسين خدمة الانترنت    حمس تتهم السلطة المستقلة للانتخابات بالإقصاء    سكيكدة:رجل يقتل زوجته الحامل و ينتحر شنقا    6 عقود على المجزرة الشنيعة التي تدون يوما أسودا في سجلات الاحتلال    بلعريبي: زيادة أسعار سكنات البيع بالإيجار "عدل" أمر غير وارد    معركة دبلوماسية قادتها الجزائر لإحباط تحركات المخزن    تعليمات بضبط عمليات التخزين وتفريغ المخزونات الفلاحية    مجلس الطاقة العالمي يكشف اسباب أزمة الغاز في القارة العجوز    "مانجيش" لمصطفى بن غرنوط في الدورة التاسعة من مهرجان سينما المهجر    المسرح الوطني يستأنف نشاطه بمسرحية "شارع المنافقين"    ما هي أفضل السبل لتطوير اللغة العربية وتحديثها؟ كتاب يجيب    وزارة الدفاع: إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وزير الصناعة يأمر بمراجعة أسعار الحديد المنتج بمصنع بلارة بجيجل    حجز أكثر من 21 مليون وحدة من الألعاب النارية منذ بداية 2021    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    رقمنة: ضرورة مطابقة الممارسات بما يخدم تنمية الاقتصاد الوطني    الدفاع عن الذاكرة الوطنية "واجب مقدس" سنلاحق به فرنسا إلى أن تعترف بمسؤولياتها كاملة    مشروع قانون مكافحة المضاربة على طاولة اجتماع مجلس الوزراء اليوم    نهاية التباعد في الحرم المكي الشريف    إلغاء مواجهة «الوام» الودية    الوزير لعمامرة يؤكد إدراج المسألة في أشغال القمة المقبلة    ستون سنة و ما يزال " السين " يُدينكم    إلتماس 3 سنوات للحارس وشريكيه    7 جرحى في 6 حوادث مرور    تسليم 669 مسكن عدل في الفاتح نوفمبر بمستغانم    إن ما تعيشه بلادنا اليوم من أمن وأمان لم يتحقق دون عناء بل كان وليد رؤية شاملة    افتتاح أول مسرع «makers lab» لدعم الشباب حاملي المشاريع    استلام كافة المنشآت الخاضعة للترميم قبل 31 ديسمبر القادم    المثقف من الإنتاج الفكري إلى الفعل الإنساني    الصندوق الولائي يرفع التجميد عن 1,5 مليار سنتيم    استلام محطتين لتوليد الأكسجين    إدراج الداء ضمن الأمراض المزمنة وإنتاج الأغذية بدون غلوتين أهم المطالب    الرئيس تبون يعزي في وفاة نجل الشهيد مصطفى بن بولعيد    5 سنوات سجنا في حق مروجي المؤثرات العقلية    جائزة كتارا تحتفي بالأديب عبد الحميد بن هدوقة    3 وفيات.. 93 إصابة جديدة وشفاء 68 مريض    الإذاعة الجزائرية تستنكر حملة مغرضة ضدها    مواجهة التطرّف بتعزيز قيم الاعتدال والوسطية    اعتقالات في صفوف "الأساتذة المتعاقدين" بالرباط    تأخيرات.. اعتداءات والمخربون في قفص الاتهام    انتخاب أمين صيد رئيسا للجنة تسوية المنازعات المتعلقة بالسرية في منظمة حظر الأسلحة الكيمائية    وزارة الصحة تصدر دليل الاتصال في سياق الأزمة الصحية    مهمتي الدفاع عن الأدب الجزائري في الخارج    تحية لابن باديس    78 بالمائة من التأخيرات سببها الاعتداءات والتخريب    "سكويد غيم"...تحديات دامية من أجل البقاء    ارتياح الطاقم الفني لنجاح تربص تيكجدة    154 اعتداء على شبكتي الكهرباء والغاز    تكافؤ في الخطوط الثلاثة للفريق    في قلوبهم مرض    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    احتفالية بالمولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الذكرى ال55 لمؤتمر باندونغ التاريخي‏
تكريس انطلاقة الدبلوماسية الجزائرية في تحقيق الاستقلال
نشر في المساء يوم 19 - 04 - 2010

أجمع معظم أعضاء الأسرة الثورية والباحثين في تاريخ الثورة الجزائرية في الندوة التي احتضنها مركز ''الشعب'' للدراسات الاستراتيحية أمس أن مؤتمر ''باندونغ'' التاريخي المنعقد بإندونيسيا يعد أهم لقاء دولي شهدته قارة آسيا من حيث سياقه التاريخي والأهداف الاستراتيجية التي سطرها في سبيل نصرة القضايا التحررية من وطأة الاستعمار، لاسيما القضية الجزائرية.
وخلال هذه الندوة التي تناولت موضوع المؤتمر في ذكراه ال55 بمبادرة من مشعل الشهيد وجريدة ''الشعب'' تحت عنوان ''الدبلوماسية الجزائرية من مؤتمر باندونغ 1955 إلى مفاوضات ايفيان ''1962 وحضرتها عدة شخصيات سياسية وثورية إلى جانب سفيرة اندونيسيا بالجزائر، أوضح المحامي والأستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر الدكتور عامر رخيلة أن هذا المحفل الدولي الهام من حيث الظروف الدولية التي دعت لتنظيمه كان النواة الأولى التي مهدت لتأسيس ما يعرف بمجموعة الدول الأفروآسيوية والتي عبدت الطريق هي الأخرى للقيام بعمل مشترك في سبيل تحرير هذه الدول من الهيمنة الاستعمارية.
كما أكد السيد رخيلة أن التوصيات المنبثقة عن مؤتمر باندونغ -الذي شهد حضور ما يقارب 600 مندوب عن 26 دولة عربية وأسيوية -كانت مكرسة أساسا لمساعدة الدول الإفريقية والآسيوية منها الجزائر لتجاوز عقبة الاستعمار والسير نحو تقرير المصير. مشيرا إلى أن هذا المسعى سعت لتأييده مختلف الهيئات الدولية على غرار الأمم المتحدة.
وأوضح في سياق عرض علاقة المؤتمر بالثورة المسلحة أن هذا الأخير مثل انتصارا باهرا للدبلوماسية الجزائرية ''جبهة التحرير الوطني'' على كافة الأصعدة على ضوء المشاركة الجزائرية فيه، حيث تمكنت الجبهة من إقناع مجمل الوفود المشاركة بأحقية وشرعية القضية الجزائرية، ودعوة الحكومة الفرنسية بعدها إلى ضرورة تقرير مصير دول الجوار الأخرى كتونس والمغرب.
وقصد تفعيل هذا المسعى، استعرض الدكتور رخيلة العمل الحكومي والشعبي المكثف من قبل جبهة التحرير الوطني لاسيما على المستوى العربي، قصد تدويل القضية الجزائرية وكسب المزيد من التأييد العربي والدولي. وهو ما قال عنه المحاضر أنه''في 29 جويلية 1955 تقدم مندوبو 14 دولة عربية وآسيوية لمناقشة مقترح الجزائر القاضي بتدويل قضيتها على مستوى الأمم المتحدة، لاختيار خيار تقرير المصير ونيل الاستقلال''.
كما نوه السيد رخيلة بموقف الحكومة الأندونيسية الجبار المشرف والداعم للقضية الجزائرية، خاصة ما أبداه الرئيس سوكارنو في تلك الفترة، وهو ما اعتبره موقفا ساهم بشكل كبير في تقرير مصير شعوب عدة دول فيما بعد.
ومن جانبه، قال السفير ووزير الثقافة السابق السيد محمد العربي دماغ العتروس في مداخلته أن مؤتمر باندونغ المنعقد في 18 أفريل 1955 يعد يوما خالدا في تاريخ الدبلوماسية الجزائرية، حيث استطاعت جبهة التحرير الوطني من إدراج الجزائر كعضو فعال ضمن حركة عدم الانحياز وبلدان منظمة التضامن الإفريقي الأسيوي.
وأوضح أن هذا الانتصار المحقق على مختلف الأصعدة ساهمت فيه نخبة من صناع ثورة التحرير المجيدة كمحمد يزيد وحسين آيت أحمد وآخرين الذين كان لهم الدور الكبير في إطار دبلوماسية الثورة في الوصول إلى تأييد دولي مطلق لمسعى الشعب الجزائري.
كما نوه دماغ العتروس بالدور الطلائعي الذي لعبه مكتب المغرب العربي في تلك الفترة، الذي كان همزة وصل بين الجبهة والخارج لتمرير رسالة تقرير المصير إلى الهيئات الدولية والإقليمية والعربية.
وللإشارة، تم تكريم سفيرة اندونيسيا بالجزائر يولي مومبوني ويدارسو على هامش الندوة نظير الدعم الكبير الذي قدمته دولة اندونيسيا للجزائر في سبيل تقرير مصيرها. وسلمت لها ميدالية رمزية تعكس مدى العرفان والتقدير اللذان تكنه كل من جريدة الشعب وجمعية مشعل الشهيد، للشعب الأندونيسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.