بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    المطالبة بمراجعة الأسعار والحد من تأخر الرحلات    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إلغاء شرط الحيازة على محل للاستفادة من سجل تجاري    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    بوشارب: الرئاسيات المقبلة محطة مفصلية في مسيرة البلاد    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    في‮ ‬عهد معمر القذافي    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    إصابة خطيرة لدرفلو    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأطباء المقيمون مصدومون من قرارات حجار
جمعية عامة استثنائية الأحد لدراسة خيار التصعيد
نشر في الشروق اليومي يوم 21 - 09 - 2018

قرر الأطباء المقيمون تنظيم جمعية عامة استثنائية هذا الأحد، بمقر كلية الطب بالعاصمة بحضور ممثلي التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين لاتخاذ قرار بشأن قضية الراسبين في الامتحان الخاص بالشهادة الوطنية للدراسات الطبية المتخصصة، بعدما خذلتهم قرارات الوزير حجار الأخيرة والتي جاءت مخيبة لآمالهم بعد تمديد السنة الجامعية الخاصة بهم.
تلقى المقيمون الراسبون في امتحان نهاية التخصص القرارات المنبثقة عن اجتماع رؤساء اللجان البيداغوجية الجهوية للتخصصات برئاسة الوزير الطاهر حجار الثلاثاء الماضي، بغضب وحسرة شديدين، بعدما تم إقرار إجراءات استثنائية للأطباء المقيمين في السنوات الأولى من الدراسة ومنحهم الحق في دورة استدراكية بداية من شهر أكتوبر المقبل وإلى غاية جانفي 2019، لاستدراك التأخر في السنة الماضية بسبب الإضراب الذي دام ثمانية أشهر، في حين تم استثناء المقيمين في السنوات الأخيرة من خلال تأجيل امتحان نهاية التخصص إلى شهري فيفري ومارس في دورته العادية وتنظيم دورة استدراكية ما بين شهري مارس وأفريل 2019.
واعتبر المقيمون في حديثهم ل”الشروق” أمس أن قرارات حجار مخيبة للآمال وستضيع مستقبلهم، حيث سيجتازون الامتحانات في 2019 مع الدفعة الجديدة، وسيجبرون على اجتياز امتحان نهاية التخصص مع دفعة أخرى ما سيقلل حظوظهم في النجاح من جهة، كما سيؤجل نجاحهم لسنة أخرى، وبهذا يكونون قد درسوا سنتين ونصف بدل سنة، وتساءل المعنيون عن سياسة الكيل بمكيالين التي انتهجتها وزارة التعليم العالي معهم، ففي حين تساهلت مع المقيمين في السنوات الأولى رغم إضرابهم معهم ومنحتهم الفرصة لاستدراك التأخر في وقت قصير، إلا أنها-يضيف محدثونا – عاقبت المقيمين المقبلين على التخرج بإضافة سنة جديدة لهم وعرقلة مسارهم الدراسي كنوع من العقاب على دخولهم في إضراب العام الماضي.
ومن أجل ذلك، قرر المعنيون الاجتماع في جمعية عامة يوم الأحد بمعية ممثلي “الكامرا” لدراسة خيار التصعيد للمطالبة بحقوقهم المهضومة ومطالبة حجار بالتراجع عن قراره والذي لن يخدم لا المقيمين الذين سينتظرون عاما آخر للحصول على الشهادة ولا كليات الطب التي ستشهد دفعتين في دفعة واحدة، بالإضافة إلى انعكاسات هذا القرار على الخدمة المدنية ونقص الأخصائيين بعد رسوب المقيمين في أهم التخصصات التي تعرف نقصا فادحا في المستشفيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.