مقاربة جديدة لتسوية النزاعات «خدمة للعامل والمؤسسة»    ثمار سياسية أسست لميلاد الجزائر الجديدة    المجلس الشعبي الوطني يثمن قرار إعلان 22 فبراير يوما وطنيا    ألمانيا تحذر من تهديد أمني من اليمين المتطرف    مدوار:« الأندية لن تقاطع الجولة المقبلة للرابطة الثانية»    قسنطينة.. 9 جرحى في إصطدام مركبتين    الإعلامي والكاتب عياش يحياوي يُوارى الثرى بعين الخضراء    رزيق يلتقي مهنيين من مختلف الشُعب الإنتاجية    شكيب قايد أمينا عاما لوزارة الشؤون الخارجية    تحويل عقار «البنايات الهشّة» لمشاريع «عدل»    وزارة الخارجية تستدعي سفير الجزائر بأبيدجان للتشاور    كورونا: الصحة العالمية تحذر من "مشكلة خطيرة" ووزيرة أكرانية في الحجر الصحي    قمة واعدة بالألوان والفرجة الفنية.. وذكريات تعود إلى الأذهان    المنتخب الجزائري يستقر في المركز ال35    تراجع فاتورة استيراد الجزائر للمواد الغذائية بأكثر من 501 مليون دولار    الإفراج عن مشروع القانون المتعلق بالإشهار قبل نهاية 2020    زيادات مفاجئة في سعر زيت المائدة    تهمة استغلال العقار بطريقة غير قانونية تلاحق نائبين عن الآفلان    “إير آلجيري” تستأنف رحلاتها الدولية والداخلية    الإمارات تتكفل بإجلاء رعايا عرب من ووهان الصينية    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    تحسيس الشباب بالتسامح والتعايش اللغوي والأخوة    عرض شرفي لمسرحية «رصيف الأزهارماجاوبش»بعنابة    الوزير رزيق "يعتذر" لسكان 400 بلدية "مظلومة"    توقيف 7 مروجين للمهلوسات بباتنة    التحقيق مع مدير التربية بسكيكدة ورئيسا مصلحتين لتورطهما في قضايا فساد    تنصيب فريق عمل لتطوير البنية التحتية للجودة في مجال الطاقة الشمسية والفعالية الطاقوية    عماري يمهل إطارات الفلاحة شهرا واحدا لرصد انشغالات الساكنة    جزائريان يفوزان بالجائزة الكبرى للمعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط    انطلاق فعاليات اليوم الدولي للغة الأم    يوسف شقرة يشارك في اجتماع رؤساء اتحاد الكتاب العرب بالشارقة    لبنان : تسجيل أول حالة إصابة ب”كورونا”    عازف البيانو سيمون غرايشي يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    دولور يرد بقوة على فرنسي سخر منه..    فيغولي يوجه رسالة مشفرة لمنتقديه قبل داربي “اسطنبول”    الأمم المتحدة: استئناف محادثات جنيف لوقف إطلاق النار في ليبيا    الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة ال 22 فيفري    “القصة السرية” للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    ويل لكل أفاك أثيم    جنوب أفريقيا: "سنواصل حث المغرب على الوفاء بقرارات الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية"    ترامب يعلن عن طاقم مبادرة “ازدهار إفريقيا”    مدوار يشرح سبب تأجيل الداربي، ويكشف موعد نهائي السوبر    هزة أرضية بشدة 4.3 بجيجل    الصين: إقالة مسؤولين بسبب انتشار فيروس "كورونا" داخل سجون    حجز 300 كيلوغرام من اللحوم الحمراء في المسيلة    أمريكا وطالبان تتفقان على الحد من أعمال العنف في أفغانستان    إنخفاض أسعار النفط    وزير الداخلية: 80 ألف محقق لتغطية عملية الإحصاء العام للسكان    حجز أكثر من 14 قنطار من لحم الدجاج الآتي من الذبح غير الشرعي بعنابة    مدوار يفتح النار على عبدوش بسبب "الحمراوة"    مدوار يكشف موعد نهائي كأس السوبر بين الإتحاد وشباب بلوزداد!    وزارة الصحة الإيرانية تعلن وفاة شخصين آخرين بفيروس كورونا    فاتورة إستيراد الأدوية تنخفض عام 2019    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه قصة فاتن حمامة مع نساء شنوة وبن هدوقة مع آسيا جبار
في الذكرى الرابعة لرحيل الكاتبة أحمد بجاوي يكشف:
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 02 - 2019

الخميس، تحل الذكرى الرابعة لرحيل آسيا جبار التي غادرتنا ذات سبت 7 فيفري من عام 2015 في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس حيث عادت فاطمة الزهراء ملحيان لترقد قرب جبل شنوة تنفيذا لوصيتها حيث استراحت أخيرا في وطن طالما طاردها وأجحف في حقها.
الاعتراف بآسيا جبار لم يبدأ إلا بعد موتها حيث نظمت باسمها العديد من الملتقيات والندوات التي تناولت أعمالها كما أطلقت جائزة أدبية باسمها ولكنها للأسف لم تكن في مقام كاتبة ولا مثقفة بحجمها، فمثلما غرقت الملتقيات في "الكلامولوجيا" وفتحت فيها الأبواب للحديث أمام من لم يقرأ لآسيا جبار ولا يعرف أدبها غرقت الجزائر في الفضائح وضربت مصداقيتها في العمق لتكون أكبر إساءة إلى أول عربية ومغاربية تدخل أكاديمية الخالدين في باريس.
بروز آسيا جبار لم يكن فقط كروائية أو باحثة لكنها كانت أيضا أول امرأة عربية تدخل ميدان الإخراج في "نوبة نساء جبل شنوة" حيث كشف مدير الإنتاج السابق في التلفزيون أحمد بجاوي أن قدوم آسيا جبار إلى حقل الإخراج التلفزيوني كان في تلك الفترة بمثابة زلزال في المنظومة، فآسيا جبار لم تكن فقط امرأة تقتحم ميدانا رجاليا لكنها كشفت أيضا عن مخرجة متمكنة ومؤرخة تحمل أفكارا لم تكن مطروحة، وهذا كان كافيا ليقف الجميع ضدها.. وأضاف بجاوي على هامش تقديم كتابه بحصن 23 أن الراحل عبد الحميد بن هدوقة كان الوحيد الذي ناصر وساند آسيا جبار في وجه الحملة التي طالتها وطالت الفيلم عندما عرض في السنماتيك ورشحته فاتن حمامة لمهرجان قرطاج عندما كانت رئيسة للجنة التحكيم لكن جون بيار ليدو وعند باب السينماتيك كان قد بدا في توقيع عريضة ضد الفيلم وضد جبار وقد وصل الأمر إلى الضغط على إدارة مهرجان قرطاج من أجل نزع الفيلم من المنافسة بدعوى أنه فيلم تلفزيوني وليس فيلما سينمائيا وقد تم نزعه، الأمر الذي أثر سلبيا على آسيا جبار ولم يترك لها المجال لإنتاج أفلام جديدة مستقبلا، مؤكدا في السياق ذاته أننا قتلنا موهبة سينمائية فذة ومخرجة كانت تعد بالكثير.. وأضاف قائلا إن آسيا جبار كانت تعشق السينما وتحب كثيرا أسلوب فيديريكو فليني وأن السينما لم تكن كما يعتقد البعض حدثا عارضا في حياتها.
من جهة أخرى ينتظر أن تصدر أربعة أعمال مترجمة إلى العربية لآسيا جبار من خلال مشروع أطلقته وزارة الثقافة حيث قال مدير المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية إن مشروع الترجمة الذي يشرف عليه الروائي سمير قسيمي يشمل أربعة أعمال لجبار هي "واسع سجني، الحب والفانتازيا، أبيض الجزائر، وامرأة بلا قبر". الأعمال الأربعة تصدر حسب مسعودي على مرحلتين في مارس وأفريل القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.