فرنسا تدعو الدول الإسلامية لوقف مقاطعة منتجاتهم فورا وماكرون يُغرد بالعربية    صفقة انتقال بلايلي تتأجل    موظفات في الستر راغبات    هيئة كبار العلماء السعودية: الإساءة للأنبياء ليست من حرية التعبير    ماكرون يعُضّ يد المسلمين التي أوصلته لرئاسة فرنسا    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة : إبرام 20 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين محليين    تعديل الدستور: التركيز على أهمية مشاركة المواطنين في استفتاء الفاتح نوفمبر المقبل    أمطار رعدية غزيرة مرتقبة في 15 ولاية    حملة تشجير للجيش الوطني الشعبي بالمسيلة    غياب تام لأدنى شروط العيش الكريم لسكان منطقة بلقو الثورية بباتنة    الصين تسابق الزمن للتفوق على فيروس كورونا    حزب البعث يعلن وفاة عزت الدوري نائب صدام حسين    مؤسسة النفط الليبية تعلن انتهاء الإغلاقات في جميع الحقول والموانئ    البنك الشعبي الجزائري: إطلاق تسعة منتجات للصيرفة الإسلامية    انطلاق تصوير "يد مريم" قريبا تحت إدارة المخرج يحيى مزاحم    عطار: الجزائر إستهلكت 50 بالمائة من إحتياطاتها من البترول والغاز    أطباء "الفارماكولوجيا العيادية" بمحمد دباغين يطالبون بمنحة كوفيد 19    تفكيك شبكة إجرامية تحترف النصب عبر مواقع التواصل الاجتماعي    إنجاح الاستفتاء يستدعي نكران الذات وتحكيم صوت العقل    جمعية آفاق لمرضى القصور الكلوي تكرم صحفي «الجمهورية» أحمد بن نعوم    مشروع تعديل الدستور عامل مؤسس لدولة حديثة و ديمقراطية    مشروع تعديل الدستور يعطي أدوات قوية لحماية حقوق الإنسان    إثر اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليه    تزامنا وذكرى المولد النبوي الشريف    في جانفي 2021    اعتبروه خطوة تجاه السلام والاستقرار    في الفترة الممتدة بين 28 سبتمبر و18 أكتوبر الجاري    الفصل في المسألة خلال مجلس الوزراء المقبل    تحسبا لاستلام المفاتيح قريبا    قال إن الوضعية الوبائية مقلقة حاليا..فوزي درار:    جراد يدعو للتحلي بالمسؤولية أمام خطورة الجائحة    النائب رحيم يمثل الجزائر    انطلاق أولى المشاورات السياسية برعاية أممية    وفاة ثلاثيني سقط من جسر    سوق وطنية للتمور بورقلة بداية العام القادم    محرز يصفع الفرنسيين    7 وفيات.. 263 إصابة جديدة وشفاء 163 مريض    الكاتب الذي يغرد خَارج السرب ليس بكاتب    حبُ من الماضي    محاوله لترميم الْحُلْم    زرارقة يقتنص جائزة الرواية البوليسية    إحياء ذكرى المصطفى واحتفاء بفكر بن نبي    تعزية «الجمهورية»    فشل المفاوضات مع المدرب مواسة    تأجيل محاكمة 21 متهما من مجموعتي حرب العصابات    بوغرارة في ورطة بسبب رحيل بعض اللاعبين    يوم إعلامي تحسيسي حول تعميم استعمال وسائل الدفع الإلكتروني    كلمات والدة نور محمدوف تقوده لاعتزال مفاجئ    إعانة مالية لاتحاد بسكرة وشباب أولاد جلال    إدراج ايبو مباشرة في الجدول النهائي    احترافية ومصداقية في الممارسة المهنية    مصادرة 19 ألف قارورة خمر    "مساعدة ضحايا الجرائم"    حماد يقر بتسجيل بعض التأخر    شيخ الأزهر يردّ على ماكرون: الأزمة الحقيقية بسبب أجنداتكم الضيقة    قارورة على شكل أيسكريم    بيرام    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه قصة فاتن حمامة مع نساء شنوة وبن هدوقة مع آسيا جبار
في الذكرى الرابعة لرحيل الكاتبة أحمد بجاوي يكشف:
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 02 - 2019

الخميس، تحل الذكرى الرابعة لرحيل آسيا جبار التي غادرتنا ذات سبت 7 فيفري من عام 2015 في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس حيث عادت فاطمة الزهراء ملحيان لترقد قرب جبل شنوة تنفيذا لوصيتها حيث استراحت أخيرا في وطن طالما طاردها وأجحف في حقها.
الاعتراف بآسيا جبار لم يبدأ إلا بعد موتها حيث نظمت باسمها العديد من الملتقيات والندوات التي تناولت أعمالها كما أطلقت جائزة أدبية باسمها ولكنها للأسف لم تكن في مقام كاتبة ولا مثقفة بحجمها، فمثلما غرقت الملتقيات في "الكلامولوجيا" وفتحت فيها الأبواب للحديث أمام من لم يقرأ لآسيا جبار ولا يعرف أدبها غرقت الجزائر في الفضائح وضربت مصداقيتها في العمق لتكون أكبر إساءة إلى أول عربية ومغاربية تدخل أكاديمية الخالدين في باريس.
بروز آسيا جبار لم يكن فقط كروائية أو باحثة لكنها كانت أيضا أول امرأة عربية تدخل ميدان الإخراج في "نوبة نساء جبل شنوة" حيث كشف مدير الإنتاج السابق في التلفزيون أحمد بجاوي أن قدوم آسيا جبار إلى حقل الإخراج التلفزيوني كان في تلك الفترة بمثابة زلزال في المنظومة، فآسيا جبار لم تكن فقط امرأة تقتحم ميدانا رجاليا لكنها كشفت أيضا عن مخرجة متمكنة ومؤرخة تحمل أفكارا لم تكن مطروحة، وهذا كان كافيا ليقف الجميع ضدها.. وأضاف بجاوي على هامش تقديم كتابه بحصن 23 أن الراحل عبد الحميد بن هدوقة كان الوحيد الذي ناصر وساند آسيا جبار في وجه الحملة التي طالتها وطالت الفيلم عندما عرض في السنماتيك ورشحته فاتن حمامة لمهرجان قرطاج عندما كانت رئيسة للجنة التحكيم لكن جون بيار ليدو وعند باب السينماتيك كان قد بدا في توقيع عريضة ضد الفيلم وضد جبار وقد وصل الأمر إلى الضغط على إدارة مهرجان قرطاج من أجل نزع الفيلم من المنافسة بدعوى أنه فيلم تلفزيوني وليس فيلما سينمائيا وقد تم نزعه، الأمر الذي أثر سلبيا على آسيا جبار ولم يترك لها المجال لإنتاج أفلام جديدة مستقبلا، مؤكدا في السياق ذاته أننا قتلنا موهبة سينمائية فذة ومخرجة كانت تعد بالكثير.. وأضاف قائلا إن آسيا جبار كانت تعشق السينما وتحب كثيرا أسلوب فيديريكو فليني وأن السينما لم تكن كما يعتقد البعض حدثا عارضا في حياتها.
من جهة أخرى ينتظر أن تصدر أربعة أعمال مترجمة إلى العربية لآسيا جبار من خلال مشروع أطلقته وزارة الثقافة حيث قال مدير المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية إن مشروع الترجمة الذي يشرف عليه الروائي سمير قسيمي يشمل أربعة أعمال لجبار هي "واسع سجني، الحب والفانتازيا، أبيض الجزائر، وامرأة بلا قبر". الأعمال الأربعة تصدر حسب مسعودي على مرحلتين في مارس وأفريل القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.