شباب قسنطينة والترجي في صدام مثير في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا        على مدرسة أشبال الأمة‮ ‬    أسعار برنت تقفز فوق 67 دولارا    بنك الجزائر الخارجي يرفع رأسماله إلى 230 مليار دج    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    ماي تطلب إرجاء البريكست إلى نهاية جوان    القرار‮ ‬يخص طائرات‮ ‬737‭ ‬ماكس‮ ‬8‮ ‬و‮ ‬737‭ ‬ماكس‮ ‬9‮ ‬    مسيرات ضربت المثل في التحوّل السلمي والانتقال الديمقراطي    لعمامرة: الحوار مع كافة الأطياف السياسية والمجتمع المدني هو الحل    بلماضي يستنجد ب غايا مرباح    الفريق ڤايد صالح يدعو إلى الرفع من القدرات القتالية للوحدات        إيداع الملفات بالمصالح الإدارية بداية من الأحد    الأفلان «يساند» الحراك الشعبي    عمل الفرق المتنقلة ويقظة الفلاحين حالت دون تسجيل أمراض    بولنوار: ارتفاع أسعار الخضر والفواكه لا علاقة له بالحراك    توعية 50 ألف عائلة بالإستعمال الأمثل لغاز المدينة بالوادي    أبواب مفتوحة على «عيد النصر»    لاعبو جمعية وهران يوقفون الإضراب    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    أولياء يتخوفون من إصابة أبنائهم بداء الجرب    مسلمو الغرب الطريق لإسقاط أبارتايد القتل    الشروع في توزيع 4254 سكن بقسنطينة    هل يرحل حداد؟    جامعة البليدة نوفمبر القادم تنظيم مؤتمر دولي حول ترهين الخطاب النقدي العربي    نحو استلام ثلاث وحدات للتوضيب والحفظ بالشلف    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    حساب مزيف للعمامرة على تويتر    زطشي: “القانون سيفصل في تصريحات ملال”    موبيليس دائما مع الخضر    انطفأ امس عن 69 عاما: رحيل الكاتب والباحث البروفيسور حسان الجيلاني    فتح النار على الرابطة ووصف البرمجة بالكارثية: بوغرارة: " نحن في ورطة و لن نتطوّر بمثل هذه الممارسات"    مبولحي سيجري عملية جراحية وينهي الموسم قبل الأوان    تنظيم ملتقى حول اليقظة الإعلامية في الجيش الوطني الشعبي    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    الجزائر عاصمة للتصوف    توقيف تسعة تجار مخدرات: بكل من وهران وغليزان    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إضرابنا شرعي.. والتهديد ب”زبر” الرواتب لا يخيفنا
نقابات التربية المستقلة ترد على وزير العمل والتشغيل:
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 02 - 2019

أوضحت نقابات التربية المستقلة بأن الحديث عن عدم شرعية الإضراب المزمع في 26 و27 هذا الشهر سابق لأوانه، على اعتبار أن الجهة الوحيدة المخولة بالفصل في شرعية أي حركة احتجاجية من عدمها هي العدالة وليس وزارة العمل، فيما دافعت كل نقابة عن شرعية احتجاجها من خلال اتباعها لجميع الخطوات التي تسبق أي إضراب.
أوضح رئيس النقابة الوطنية لعمال التربية والتكوين بوعلام عمورة، في رده على تصريحات وزير العمل والتشغيل مراد زمالي، التي انتقد فيها العمل النقابي، بأن النقابات المستقلة الست احترمت قوانين الجمهورية واتبعت كافة المراحل القانونية التي تسبق تنظيم أي حركة احتجاجية، حيث قامت بإيداع الإشعار بالإضراب على مستوى وزارة التربية الاثنين، على اعتبار أن الاحتجاج وطني وليس محليا.
وأضاف المتحدث، بأن وزير العمل وللأسف يجهل الوضع الحقيقي لقطاعه ويجهل أيضا قوانين الجمهورية عندما يؤكد بأن النقابات لم تودع الإشعار بالإضراب على مستوى مفتشيات العمل، على اعتبار أنه من الناحية القانونية وعندما يحمل الإضراب طابعا وطنيا وليس محليا، فالنقابات مطالبة فقط بإيداع الإشعار بالإضراب على مستوى الوزارة الوصية وهي وزارة التربية.
وقال المتحدث أن الحديث عن عدم شرعية الإضراب سابق لأوانه، والجهة الوحيدة المخولة بالفصل في شرعية أي حركة احتجاجية من عدمها هي العدالة وفقط و ليس وزارة العمل، مؤكدا بأن الوزير قد تجاوز صلاحياته، في الوقت الذي دعا الوزير إلى ضرورة تحمل مسؤولياته كاملة على اعتبار أنه ومنذ تاريخ تعيينه على رأس القطاع لم يجتمع يوما بالشركاء الاجتماعيين للعب دور الوساطة على الأقل عوض اللجوء إلى سياسة التهديد والتخويف.
وأكد رئيس نقابة "الساتاف" بأن الخصم من الرواتب لن تخفيف المضربين على اعتبار أنهم مصرون على الإضراب، موضحا بأن النقابات إذا افتكت مطالبها ونجحت في إضرابها فإن الخصم هو الثمن الذي ستدفعه.
من جهته، تفاجأ الأمين الوطني المكلف بالتنظيم بالنقابة الوطنية لعمال التربية "الأسنتيو" قويدر يحياوي، لتصريحات وزير العمل، مؤكدا بأن النقابات الست قد التزمت بإتباع كافة الخطوات التي تسبق أي حركة احتجاجية بدءا بعقد جمعيات عامة على مستوى الولايات ومرورا باستدعاء دورة المجلس الوطني وتفويض المكتب الوطني باتخاذ القرار الذي يراه مناسبا ووصولا إلى الجلوس إلى طاولة الحوار مع الوزارة الوصية لمناقشة جملة المطالب المرفوعة.
وشدد مسؤول التنظيم بالنقابة، بأن النقابات لم تودع الإشعار بالإضراب باسم "التكتل" وإنما كل نقابة أودعت الإشعار على حدة، مؤكدا بأن اللقاءات التي جمعت النقابات الست قد تمت في إطار ما يعرف "بالتنسيق النقابي" وبالتالي فالشركاء الاجتماعيين ليسوا بحاجة إلى رخصة من وزارة العمل لكي يجتمعوا ويناقشوا مطالب عمالية معروفة لدى العام والخاص.
وأضاف المتحدث بأن الإضراب المقبل يحمل طابعا وطنيا، وبالتالي لا يوجد أي بند في قانون العمل يجبر النقابات على إيداع الإشعار بالإضراب على مستوى مفتشيات العمل، مضيفا بأن الخصم من الرواتب لن يخيف العمال ولن يرعبهم، والنقابات من جهتها ملتزمة بأداء عملها النقابي وفق القانون في إطار الدفاع عن الحقوق، كما أن الجهة الوحيدة المخولة بالفصل في شرعية الإضراب من عدمه هي السلطة القضائية وليس وزارة العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.