حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    ساعة الحق    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    برنامج خاص للخطوط الطويلة‮ ‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    التدقيق قبل الترحيل    ختان جماعي ل 30 طفلا من أبناء العائلات المعوزة    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لهذا السبب من الأفضل أن تختاري الرجل العصبي المزاجي؟!
تفضيله على الهادئ من دلائل ذكائك وفطنتك
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 02 - 2019

أثبتت بعض الأبحاث والدراسات النفسيّة أن المرأة الذكيّة هي التي تختار الرجل العصبي المزاجي على الرجل الهادئ المرح، ذلك أن الأخير رجل غامض، يستطيع أن يحسب خطواته، ويعرف متى يغضب، ومتى يقدم تنازلات للمرأة وهو أكثر عناداً من المزاجيّ العصبي، الذي يشعر في قرارة نفسه أنه بعصبيّته ومزاجيّته يفرض شخصيّته على المرأة، وهو في الحقيقة إنما يكشف لها عن شخصيته، ونقاط ضعفه، والذكيّة هي التي تعرف كيف تتعامل مع هذه المفاتيح!
دراسات في علم النفس تؤكّد أن الرجل "العصبي" طيب القلب.. سريع الرضا.. اجتماعي غير انطوائي، ودراسات أخرى تقول أن المرأة التي تميل نحو اختيار الزوج العبوس والعصبي "أنثى" غاية في الذكاء الفطري، فهي تختاره لأنها جادة، وتميل نحو الرصانة، بل لأنها تدرك بغريزة الأنثى أنه أقل عنادا، ومن السهل قيادته عن النوع الهادئ المرح، الذي يعلم تماما متى يغضب، ومتى يقدم تنازلات لصالح الزوجة.
والقصد من الإشارة إلى فحوى هذه الدراسات ليس من أجل أن تختار الفتاة العصبي على المرح الهادئ، لأن الدين الإسلامي أعطى مؤشّرات مهمّة للاختيار، وهي "حسن الدين مع حسن الخُلق"، وترك مساحة للحركة في دائرة هذه المؤشرات.
طريقة التعامل مع الزوج العصبي:
– اعرفي ما هي الأشياء والأمور التي تثير عصبية زوجك، أو مزاجيّته، وتجنبيها، فإن كان زوجك – مثلاً – ممن ينقلب مزاجه عند تأخر الطعام فاجتهدي أن يكون الطعام جاهزاً في حينه.
– تجنّبي بعض الكلمات عندما يكون عصبيّاً فلا تقولي له: "اهدأ"، "حافظ على صحتك"…في هذه اللحظة هو لا يريد أن يسمع توجيهات أو نصائح، فإما أن تكوني هادئة، أو تستخدمي بعض العبارات الفضفاضة كأن تقولي له: "إن شاء الله يتغيّر الأمر".
– لا تكثري دائماً من الاعتذار له لسبب، أو بدون سبب لاسيما عندما يكون في لحظة انقلاب مزاجه.
– قد تستطيعين ضبط انفعالاتك، لكن هذا لا يكفي.. حاولي أيضا أن تضبطي لغة جسدك، لا تنظري إليه بطريقة "الإزدراء"، أو تحرّكي شفتيك بطريقة تثير مزاجيّته!
– صارحيه في لحظات الهدوء.. لا تعاتبيه، وإنما صارحيه بأنك تقبلينه كما هو، لكن اطلبي منه أن يبين لك ما هي الأمور التي يكره، أو تزيد من عصبيته إن فعلتيها عندما يكون غاضباً!
– كوني مرحة.. بعض المواقف يمكنك أن تغيّري جوّها من المزاجيّة بطريقة مرحة ظريفة.
– تذكّري أن في حياتك مسؤوليات تحتّم عليك أن تتأقلمي مع مزاجيّة زوجك بطريقة إيجابيّة.
– التفتي إلى الصفات الجميلة في زوجك، فإن كان عصبيّاً فقد يكون كريماً وهكذا، ابحثي دائماً عن الأشياء الجميلة في صفات زوجك، ولا تركّزي التفكير في هذه السلبيّة.
– اجتهدي في تثقيف زوجك بطريقة غير مباشرة، هناك دورات تأهيلية أسرية تثقيفيّة مكتوبة ومسموعة ومرئيّة، حاولي أن تكون في بيتك مكتبة تحوي شيئا من ذلك.
– احتسبي أنك تتقربين إلى الله بحسن مداراته وتبعّله فمهما كانت عصبيّته فلن يبلغ أن يكون "فرعوناً"، ومع ذلك تأمّلي كيف كانت "آسيا" امرأة فرعون تخاطب طاغوت الأرض " قرة عين لي ولك "، بعبارة لطيفة رقيقة.
المصدر: منتديات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.