هذا ما قاله زطشي عن خيارات بلماضي، قدوم عوار والحراك الشعبي    استمرار تساقط أمطار "معتبرة" على الولايات الوسطى و الشرقية من الوطن الى غاية يوم الجمعة    المدير الجهوي يكشف من باتنة    حجز 20كلغ من الكيف و مصادرة 5سيارات سياحية    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    ضمن ملتقى لتجسيد مخطط الإتصال السنوي‮ ‬للجيش    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    صديق شهاب يفجر قنبلة من العيار الثقيل أويحيى يتبرأ    الرئيس بوتفليقة يهنّئ الباجي قايد السبسي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    «نحن بصدد بناء منتخب»    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مشيش يبرمج وديتين    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    ‘'السنياوة" يقصفون بالثقيل ويضمنون صعودهم مبكرا    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إرهابيون يذبحون 3 صيادين في تلمسان
نشر في الشروق اليومي يوم 22 - 08 - 2013

استفاق سكّان الشريط الحدودي بتلمسان، أمس الخميس، على وقع فاجعة أليمة، عقب اغتيال جماعة إرهابية، ل3 صيّادين، بمنطقة حيداس، القريبة من غابات جبل عصفور، ببلدية بني بوسعيد الحدودية.
وأقدمت الجماعة الارهابية على ذبح الصيادين الثلاثة من الوريد إلى الوريد، ليتم العثور على جثثهم، صبيحة أمس، حيث كان بينهم كل من: ابن وأخي السيناتور السابق عن ولاية تلمسان ومحافظ حزب جبهة التحرير الوطني محمد سابق. وكشفت مصادر "الشروق" أنه عُثر على جثتي اثنين من الصيادين مرميتين، وهما أحمد سابق شقيق السيناتور السابق محمد سابق، والثاني يدعى قرقابو لطفي، ويجري البحث عن الضحية الثالث، وهو ابن شقيق السيناتور السابق، الذي لم يظهر له أثر إلى حدّ كتابة هذه الأسطر.
كما تم تجريد الضحايا من بنادق الصيد التي كانت بحوزتهم. هذا، واكتشف المجزرة مجموعة من أهالي الضحايا، الذين دخلوا في رحلة بحث منذ يوم الثلاثاء الماضي عن الصيادين، قبل أن يعثروا عليهم فجر أمس جثثاً مرمية في منطقة حيداس الجبلية، مجرّدين من بنادق الصيد والهواتف النقالة.
وتجمّع أهالي الضحايا منذ ساعات الصباح الأولى أمام مستشفى مغنية، منتظرين وصول جثامين الضحايا، الذي تأخر إلى ما بعد منتصف النهار، حيث خيّم الحزن والصدمة على الجميع، خاصة وأن هذه العملية، تأتي بعد أزيد من سنة، عن آخر عملية قامت بها الجماعات الإرهابية، والتي استهدفت في رمضان 2012 أربعة من عناصر حرس الحدود واغتالتهم. كما أنها تأتي عقب تصدع الجماعة المنضوية تحت لواء جماعة حماة الدعوة السلفية، بعد أن فقدت في ظرف أسابيع قليلة ثلاثة من عناصرها، سلّموا أنفسهم للمصالح الأمنية. وهو ما جعل عدد عناصرها، لا يتجاوز العشرة. كما أن استهداف الصيادين واغتيالهم ذبحا، كشف بما لا يدع مجالا للشك، أن الجماعة أضحت تعاني نقصا فادحا في السلاح، وحتى في الذخيرة الحيّة، وهو ما جعلها تستهدف الصيادين. من جهة أخرى باشرت قوات الجيش الوطني الشعبي، حملات تمشيط واسعة، في غابة تتميز بصعوبة تضاريسها، وامتدادها من المملكة المغربية إلى غاية تخوم ولاية سعيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.