لعمامرة: الجزائر ستستمر في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب    رغم فتح 19 نقطة لبيع الكتب المدرسية بقسنطينة: طوابير على الكتب المدرسية بالديوان الوطني للمطبوعات    لعمامرة: الجزائر تندد بتصاعد الشعبوية التي تكرس خطاب الكراهية    بعد الثنائية الأخيرة: محرز يتخطى حاجز 100 هدف في مشواره الاحترافي    المنافسات القارية: الكاف تعتمد ملعبي 5 جويلية وتشاكر فقط    تسرّبات من أسقف التوسعة الجديدة للمطار: الأمطار تغرق شوارع مدن سطيف في البرك    بن بوزيد: تلقيح 50 بالمائة من الفئات المعنية بعملية التلقيح ضد فيروس كورونا    بهدف الفوز بأكبر عدد من المقاعد بالمجالس المحلية المنتخبة: أحزاب تستعين بمترشحين من النقابات والجمعيات    وزير المجاهدين العيد ربيقة: لا مصالحة على حساب الذاكرة الجماعية للجزائريين    مجلس الأمة يصوّت للمشروع بالإجماع: البرلمان يعطي الضوء الأخضر لمخطط عمل الحكومة    دفع الاشتراكات عبر أشطر بسبب جائحة كورونا: «كاكوبات» تعفي أزيد من 1500 منخرط عن دفع غرامات التأخير    بن عبد الرحمان يدعو إلى الكف عن تسويد صورة الوضع ويؤكد: الجزائر لن تلجأ للاستدانة الخارجية    توقيف متهمين بسرقة ابتدائية ومصوغات من منزل ببلدية ابن زياد    إلى جانب فتح قاعات سينيماتيك: استئناف البرنامج الثقافي للديوان الوطني للثقافة والإعلام    سعر البترول يتجاوز 76 دولار للبرميل    إدانة علي غديري ب 4 سنوات سجنا نافذا    ليبيا.. حفتر يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية    مجموعة "نافال" الفرنسية ترسل لأستراليا فاتورة فسخ عقد الغواصات    تشييع جثمان رئيس الدولة السابق بن صالح اليوم    مراجعة قانون النقد والقرض تشرف على نهايتها    بغالي يبرز دور الإذاعة في مرافقتها لتحولات البناء في الجزائر الجديدة    مخيمات تندوف: السفير سوالم يرد على ادعاءات منظمة غير حكومية    الغلق الفوري للمجال الجوّي الجزائري على كل الطائرات المغربية    الجزائر تدين "بشدة " بمحاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    حسب الوزير الأول..الاستثمار في النقل الجوي و البحري اصبح مفتوحا أمام المستثمرين الخواص    مجلس السيادة يحمّل الطبقة السياسية المسؤولية    الغلق الفوري للمجال الجوي الجزائري على المغرب    أولياء في حيرة ومديرو المؤسسات التربوية يبررون...    سعر مرجعي في أكتوبر    إطلاق خدمة الصيرفة الإسلامية بوكالة "بدر بنك" بغليزان    حجز أزيد من 270 وحدة مشروبات كحولية    إيداع 8800 طعن بعد انتهاء الآجال المحددة    فرق تفتيش لمعاينة البروتوكول الصحي بالمطاعم المدرسية    بلطرش : «عدت إلى بيتي وأشكر زرواطي على الثقة»    لا صفقات ولا تحضيرات    المتوسطية ..    «المهلة ستنتهي والتأجيل ليس في صالح الرابيد»    «الفيروس لا يزال بيننا و علينا الاحتياط الدائم»    نصف سكان مستغانم تلقّوا الجرعتين    حماية القدرة الشرائية للمواطن    الحارس سلاحجي يلتحق بصفوف نادي آميان الفرنسي    "الحمراوة" يشرعون في التحضيرات مع وعود بالأفضل    الدورة السابعة تكرم الراحل حسين طايلب    أطمح للتربع على عرش صناعة المحتوى    تتويج "بريدج" و"وايت نايت" بالجائزة الفضية    بن سبعيني يعود ويريح بلماضي    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    إحباط هجرة غير شرعية لسبعة أشخاص    حملات جوارية للتلقيح ضد كورونا    مصرع شخص في حادث مرور    حجز صفيحتي مخدرات    العالم على موعد مع "المتحور الوحش"    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحلقة السادسة: مرتبة جهاد الظلم والمنكر في الداخل


إختلاف العلماء في الجهاد بين الوجوب والندب (2)
1.
رأي الجصاص في آية: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ}:
2.
وتعرَّض الإمام الجصاص في (أحكام القرآن) لبيان معنى الآية الكريمة، وهي قوله تعالى: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ} [البقرة:216] قال: (هذا يدلُّ على فرض القتال؛ لأن قوله: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ}: بمعنى فُرض عليكم، كقوله: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ} [البقرة:183]. ثم لا يخلو القتال المذكور في الآية من أن يرجع إلى معهود قد عرَفه المخاطبون، أو لم يرجع إلى معهود؛ لأن الألف واللام تدخلان للجنس أو للمعهود، فإن كان المراد قتالا قد عرَفوه رجع الكلام إليه نحو قوله تعالى: {وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً} [التوبة:36] ، وقوله: {وَلا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ} [البقرة:191]، فإن كان كذلك فإنما هو أمر بقتال على وصف، وهو أن نقاتل ص70 المشركين إذا قاتلونا. فيكون حينئذ كلاما مبنيا على معهود، قد عُلم حكمه، مكررا ذكره تأكيدا. وإن لم يكن راجعا إلى معهود، فهو لا محالة مجمل مفتقر إلى البيان، وذلك أنه معلوم عند وروده: أنه لم يأمرنا بقتال الناس كلهم، فلا يصحُّ اعتقاد العموم فيه، وما لا يصحُّ اعتقاد العموم فيه، فهو مجمل مفتقر إلى البيان، وسنبين اختلاف أهل العلم في فرض الجهاد وكيفيته عند مصيرنا إلى قوله: {فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ} [التوبة:5]، إن شاء الله تعالى) انتهى.
3.
وخلاصة كلام العلاَّمة الجصاص: أن القتال الذي كُتب على الأمة وفُرض عليها: قد بُيِّن في آيات سابقة، وهو قتال مَن يقاتلونها، كما بيَّنت السورة. بناء على أن {الْ} في {الْقِتَالُ} للعهد، فإن لم تكن {الْ} للعهد، وكانت للجنس، فالنصُّ هنا (مجمل) يفتقر إلى (البيان)؛ لأن الله تعالى لم يأمرنا بقتال الناس كلِّهم، فلا يصحُّ اعتقاد العموم فيه. وما كان كذلك، فلا يؤخذ منه حكم عامٌّ بفرضية القتال على المسلمين كافَّة، بل يفتقر إلى دليل آخر يبيِّن الإجمال الذي فيه.
4.
5.
تلخيص الحافظ ابن حجر للآراء في الجهاد:
6.
ويحسن بي أن أورد هنا ما لخَّصه الحافظ ابن حجر من قول الفقهاء عن حكم الجهاد، فإن بعض الكتَّاب في عصرنا يتحدثون عن هذه الموضوعات التي اختلف فيها المتقدمون، بما انتهى إليه بعض العلماء المتأخرين، ويوهمون القارئ كأن الأمر متفق عليه، ولا كلام فيه. وفي هذا تدليس على القارئ غير المطلع، وتضليل له عن الحقيقة. فقد رأينا من خيار الصحابة والتابعين مَن قال: إن الجهاد مطلوب على الندب، وليس على الوجوب. ومَن قال: هو واجب على الصحابة وليس على من بعدهم. كما قال عطاء وابن المبارك. وهناك مَن قال: هو واجب في حالة الخوف لا في غيرها ... إلخ. ورأينا الإمام الجصاص يقول: إن القتال الذي ص71 فُرض علينا في الآية هو قتال مَن يقاتلوننا، وهو القتال المذكور في سورة البقرة: {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا} [آية:190].
7.
ذكر الحافظ ابن حجر في (الفتح) في شرح ما ذكره البخاري في (باب وجوب النفير، وما يجب من الجهاد والنية) قال: (باب وجوب النَّفِير) بفتح النون وكسر الفاء: أي الخروج إلى قتال الكفار، وأصل النفير: مفارقة مكان إلى مكان؛ لأمر حرَّك ذلك.
8.
وقوله: (وما يجب من الجهاد والنية): أي وبيان القدر الواجب من الجهاد ومشروعية النية في ذلك، قال: وللناس في الجهاد حالان: إحداهما في زمن النبي صلى الله عليه وسلم. والأخرى بعده.
9.
فأما الأولى: فأول ما شُرع الجهاد: بعد الهجرة النبوية إلى المدينة اتفاقا. ثم بعد أن شُرع: هل كان فرض عين أم كفاية؟ قولان مشهوران للعلماء، وهما في مذهب الشافعي.
10.
وقال الماوردي: كان عينا على المهاجرين دون غيرهم. ويؤيده وجوب الهجرة قبل الفتح في حق كل مَن أسلم إلى المدينة لنصر الإسلام.
11.
وقال السُّهيلي: كان عينا على الأنصار دون غيرهم. ويؤيده مبايعتهم للنبي صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة على أن يؤووا رسول الله صلى الله عليه وسلم وينصروه، فيُخرَّج من قولهما: أنه كان عينا على الطائفتين، كفاية في حق غيرهم. ومع ذلك فليس في حق الطائفتين على التعميم، بل في حق الأنصار إذا طرق المدينةَ طارق، وفي حق المهاجرين إذا أريد قتال أحد من الكفار ابتداء. ويؤيد هذا ما وقع في قصة بدر فيما ذكره ابن إسحاق، فإنه كالصريح في ذلك.
12.
وقيل: كان عينا في الغزوة التي يخرج فيها النبي صلى الله عليه وسلم دون غيرها. والتحقيق: أنه كان عينا على مَن عيَّنه النبي صلى الله عليه وسلم في حقه ولو لم يخرج.
13.
الحال الثانية: بعده صلى الله عليه وسلم، فهو فرض كفاية على المشهور، إلا أن تدعو الحاجة إليه، كأن يدهم العدو، ويتعيَّن على مَن عينه الإمام، ويتأدَّى فرض الكفاية بفعله ص72 بالسنة مرة عند الجمهور، ومن حجتهم: أن الجزية تجب بدلا عنه، ولا تجب في السنة أكثر من مرة اتفاقا، فليكن مُبدَلها كذلك.
14.
وقيل: يجب كلما أمكن. وهو قوي. والذي يظهر أنه استمر على ما كان عليه في زمن النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن تكاملت فتوح معظم البلاد، وانتشر الإسلام في أقطار الأرض، ثم صار إلى ما تقدم ذكره.
15.
والتحقيق أيضا: أن جنس جهاد الكفار متعيِّن على كل مسلم: إما بيده، وإما بلسانه، وإما بماله، وإما بقلبه، والله أعلم) انتهى.
16.
تحقيق الإمام ابن القيم:
17.
وقال الإمام ابن القيم:
18.
(والتحقيق أن جنس الجهاد فرض عين، إما بالقلب، وإما باللسان، وإما بالمال، وإما باليد، فعلى كل مسلم أن يجاهد بنوع من هذه الأنواع.
19.
أما الجهاد بالنفس، ففرض كفاية، وأما الجهاد بالمال، ففي وجوبه قولان، والصحيح وجوبه؛ لأن الأمر بالجهاد به (أي بالمال) وبالنفس في القرآن سواء، كما قال تعالى: {انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [التوبة:41]. وعلَّق النجاة من النار به، ومغفرة الذنب، ودخول الجنة، فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [الصف:10-12].
20.
وأخبر أنهم إن فعلوا ذلك، أعطاهم ما يحبون من النصر والفتح القريب فقال: {وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا} [الصف:13]، أي: ولكم خَصْلة أخرى تحبونها في الجهاد، وهي: {نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ} [الصف:13]، وأخبر سبحانه أنه: {اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ} [التوبة:111]، وأعاضهم عليها ص73 الجنة، وأن هذا العقد والوعد قد أودعه أفضل كتبه المنزلة من السماء، وهي التوراة والإنجيل والقرآن، ثم أكَّد ذلك بإعلامهم أنه لا أحد أوفى بعهده منه تبارك وتعالى، ثم أكَّد ذلك بأن أمرهم بأن يستبشروا ببيعهم الذي عاقدوه عليه، ثم أعلمهم أن ذلك هو الفوز العظيم) .
21.
حكم الجهاد عند جمهور الفقهاء:
22.
وجمهور الفقهاء على أن الجهاد فرض كفاية، وإن ذهب بعضهم إلى أنه فرض عين. كما رُوي عن بعض السلف: أنه من باب التطوع لا الفرض.
23.
قال الخِرَقي في مختصره: (والجهاد فرض على الكفاية، إذا قام به قوم، سقط عن الباقين)
24.
وشرحه الإمام ابن قدامة في (المغني) فقال:
25.
(معنى فرض الكفاية: الذي إن لم يقُم به مَن يكفي، أثم الناس كلهم، وإن قام به مَن يكفي، سقط عن سائر الناس. فالخطاب في ابتدائه يتناول الجميع، كفرض الأعيان، ثم يختلفان في أن فرض الكفاية يسقط بفعل بعض الناس له، وفرض الأعيان لا يسقط عن أحد بفعل غيره. والجهاد من فروض الكفايات، في قول عامة أهل العلم.
26.
وحُكِي عن سعيد بن المسيَِّب: أنه من فروض الأعيان، (كما رُوي عن أبي طلحة الأنصاري وأبي أيوب والمقداد بن الأسود من الصحابة رضي الله عنهم)؛ لقول الله تعالى: {انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} [التوبة:41]، ثم قال: {إِلاّ تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً} [التوبة:39]، وقوله سبحانه: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ} [البقرة:216]. وروى أبو هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مَن مات ولم يغزُ، ولم يحدِّث نفسه بالغزو، مات على شعبة من النفاق". رواه أبو داود . ص74
27.
وردَّ ابن قدامة على هذا القول بقول الله تعالى: {لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} [النساء:95]. وهذا يدلُّ على أن القاعدين غير آثمين مع جهاد غيرهم. وقال الله تعالى: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ} [التوبة:122]. ولأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبعث السرايا، ويقيم هو وسائر أصحابه.
28.
فأما الآية التي احتجوا بها: {انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً} [التوبة:41]، فقد قال ابن عباس: نسخها قوله تعالى: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً}، رواه الأثرم وأبو داود .
29.
ويحتمل أنه أراد: حين استنفرهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى غزوة تبوك، وكانت إجابته إلى ذلك واجبة عليهم، ولذلك هجر النبي صلى الله عليه وسلم كعب بن مالك وأصحابه الذين خُلِّفوا، حتى تاب الله عليهم بعد ذلك ، وكذلك يجب على مَن استنفره الإمام؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا استنفرتم فانفروا". متفق عليه) انتهى.
30.
وما قاله الإمام ابن قدامة هو الصحيح، فإن الآية التي استدلُّوا بها جاءت في سياق استنفار رسول الله لهم، وذلك قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ...} الآية [التوبة::38]، وعند استنفار الإمام لفرد أو جماعة يصبح الجهاد فرض عين عليهم بالإجماع. ص75
31.
معنى الكفاية في الجهاد:
32.
وشرح الإمام ابن قدامة في (المغني) معنى (الكفاية)، فقال: (ومعنى (الكفاية) في الجهاد: أن ينهض له قوم يكفون في قتالهم؛ إما أن يكونوا جندا لهم دواوين من أجل ذلك، أو يكونوا قد أعدوا أنفسهم له تبرعا، بحيث إذا قصدهم العدو حصلت المَنَعَة بهم، ويكون في الثغور مَن يدفع العدو عنها، ويبعث في كل سنة جيشا يغيرون على العدو في بلادهم) انتهى.
33.
وما قاله ابن قدامة هنا في بيان معنى الكفاية مسلَّم ومتفق عليه، إلا النقطة الأخيرة، وهي بعث جيش يغير على الأعداء كل سنة، فهذا لا دليل عليه إذا كان غير المسلمين مسالمين للمسلمين، قد اعتزلوهم، فلم يقاتلوهم، وألقَوا إليهم السلم، ولم يُخَف من ورائهم شر. وقد ذكرنا من قبل ما نقله الإمام أبو بكر الرازي (الجصاص) في (أحكام القرآن) من قول ابن عمر وعطاء وعمرو بن دينار وابن شُبرُمة، من أن الجهاد في حالة أمن المسلمين من الكفار غير واجب.
34.
وسنناقش هذه المسألة بعد ذلك بتفصيل أكثر.
35.
وقد ذكر بعض الفقهاء هنا قيدا مهما لوجوب هذا النوع من القتال، وفرضيته - فرض الكفاية - وهو: أن يغلب على ظن ولي الأمر أنه يكافئ الأعداء بما لديه من قوة، وإلا فلا يباح قتالهم ، لما فيه من تعريض المسلمين للخطر.
36.
كما نبَّه الفقهاء هنا أيضا إلى أمر مهم ومثير، وهو ما قاله في (الدر المختار) من كتب الحنفية:
37.
(وإياك أن تتوهم: أن فرضيته تسقط عن أهل الهند بقيام أهل الروم مثلا، بل يُفرض على الأقرب فالأقرب من العدو، إلى أن تقع الكفاية. فلو لم تقع الكفاية إلا بكل الناس: فُرض عينا كصلاة وصوم ... وتمامه في (الدر).
38.
وعلق ابن عابدين (ت1252ه) في حاشيته على قوله (بقيام أهل الروم مثلا) بقوله: إذ لا يندفع بقتالهم الشر عن الهنود المسلمين، (نهر عن الحواشي السعدية) قال: ثم قال فيها: وقوله تعالى: {قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ} [التوبة:123]، ص76 يدلُّ على أن الوجوب على أهل كل قُطر. ثم قال في موضع آخر: والآية تدل على أن الجهاد فرض على كل مَن يلي الكفار من المسلمين، على الكفاية. فلا يسقط بقيام الروم عن أهل الهند وما وراء النهر مثلا، كما أشرنا إليه) اه.
39.
(قال في (النهر) من كتب الحنفية: ويدل له ما في (البدائع): ولا ينبغي للإمام أن يخلي ثغرا من الثغور من جماعة من المسلمين فيهم غَناء وكفاية لقتال العدو، فإن قاموا به سقط عن الباقين. وإن ضعف أهل ثغر عن مقاومة الكفرة، وخِيف عليهم من العدو، فعلى مَن وراءهم من المسلمين - الأقرب فالأقرب - أن ينفروا إليهم، وأن يمدُّوهم بالسلاح والكُراع - الخيل - والمال، لما ذكرنا أنه فرض على الناس كلهم ممَّن هو من أهل الجهاد، ولكن سقط الفرض عنهم لحصول الكفاية بالبعض، فما لم يحصل لا تسقط) اه.
40.
وكلام صاحب البدائع هنا - وهو العلامة الكاساني (ت587ه) - في تفسير ما يتحقق به فرض الكفاية: في غاية المتانة والقوة، ففيه تأمين الثغور بأهل الكفاية والغَناء والقدرة على صدِّ العدو وردعه، وهو واجب الإمام أو سلطة الدولة، وعلى الشعب معاونته على ذلك، وليس فيه ذكر للقول بوجوب الغزو في كل سنة لأرض العدو، كما هو المشهور.
41.
ولذا علَّق عليه ابن عابدين بقوله: (وحاصله: أن كل موضع خِيف هجوم العدو منه: فرض على الإمام - أو على أهل ذلك الموضع - حفظه، وإن لم يقدروا فُرض على الأقرب إليهم إعانتهم إلى حصول الكفاية بمقاومة العدو. قال ابن عابدين: ولا يخفى أن هذا غير مسألتنا، وهي قتالهم ابتداء، فتأمل) .
42.
وهذا يدلُّ على أن فرضية الغزو السنوي لبلاد الكفار لم تكن موضع إجماع لدى المتقدمين من الحنفية، كما نراها عند المتأخرين. وقد ذكرنا من قبل رأي الإمام الجصاص الحنفي في (أحكام القرآن). ص77
43.
وسنعود لهذا الموضوع، لنزيده بيانا ووضوحا.
44.
رأي سحنون:
45.
وفي مذهب مالك وجدنا (سحنون) يقول: الجهاد ليس بواجب بعد الفتح البتة، إلا أن يأمر الإمام، فيجب الامتثال؛ لقوله عليه السلام: "لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهاد ونية، وإذا استنفرتم فانفروا" ، فعلق الوجوب على الاستنفار .
46.
وأعتقد أن الجهاد الذي نفى وجوبه سحنون إنما هو جهاد الطلب وغزو العدو كل سنة مرة كما قال بعضهم، أما جهاد الدفع والمقاومة للعدو الغازي، فهذا لا يماري أحد في وجوبه، كما ذكر القرافي في (ذخيرته) عن صاحب (التلقين) قوله: ولا يظن أن أحدا يقول: لا يجب، مع إفضاء تركه إلى استباحة دم المسلمين، ولكن مع الأمن قد يظن الخلاف .
47.
رأي ابن رشد الجد:
48.
ونقل القرافي عن صاحب (المقدمات) - وهو ابن رشد الجد - قوله: إذا حميت أطراف البلاد، وسدت الثغور: سقط فرض الجهاد عن جماعة المسلمين، وبقي نافلة، إلا أن ينزل العدو ببعض بلاد المسلمين، فيجب على الجميع إعانتهم، بطاعة الإمام في النفير إليهم انتهى.
49.
وفي (بداية المجتهد) لابن رشد الحفيد: أنه روي عن مالك أنه قال: لا يجوز ابتداء الحبشة بالحرب، ولا الترك. لما روي أنه عليه الصلاة والسلام قال: "ذروا الحبشة ما ذروكم" ، وقد سئل مالك عن صحة هذا الأثر، فلم يعترف بذلك، ولكن قال: لم يزل الناس يتحامون غزوهم انتهى. ص78
50.
ومن المعلوم: أن الحبشة كانوا نصارى، وأن الترك كانوا وثنيين مشركين.
51.
والذي أراه: أن هذا ليس خصوصية لهاتين الأمتين، بل هو دليل على الاتجاه العام للإسلام مع غير المسلمين، فمن ترك المسلمين ولم يتعرض لهم: تركه المسلمون، ومن ودعهم وسالمهم سالموه.
52.
لا إجماع على فرضية جهاد الطلب:
53.
وهكذا نرى أن ما كان يظنه الكثيرون: أن جهاد الطلب، وغزو العدو مرة كل سنة، فرض كفاية على الأمة، وأنه أمر مجمع عليه، ليس كما ظنوا، وإنما المجمع عليه في هذا المقام: أمران لا خلاف عليهما:
54.
الأول: ما ذكره ابن رشد: أن ينزل العدو ببلد من بلاد المسلمين، فيجب عليهم جهاده، ويجب على الجميع إعانتهم حتى يهزم.
55.
والثاني: تجهيز الجيوش، وإعداد العدة اللازمة للدفاع عن الحوزة، من القوة العسكرية الكافية لردع العدو، والقوة البشرية المدربة، بما يقتضيه العصر في البر والبحر والجو. استجابة لقوله تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ} [الأنفال:60].
56.
57.
اشتراط السلامة من الضرر ووجود النفقة:
58.
واشترط الفقهاء لوجوب الجهاد على الأفراد: السلامة من الضرر المانع، ووجود النفقة المُمَكِّنة من الجهاد.
59.
(أما السلامة من الضرر، فمعناه: السلامة من العمى، والعرج، والمرض، وهو شرط؛ لقول الله تعالى: {لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ} [النور:61، الفتح:17]، ولأن هذه الأعذار تمنعه من الجهاد؛ فأما العمى فمعروف، وأما العرج، فالمانع منه هو الفاحش الذي يمنع المشي الجيد والركوب، كالزمانة ونحوها، وأما اليسير الذي يتمكَّن معه من الركوب والمشي، وإنما يتعذَّر عليه شدة العدْو، فلا يمنع وجوب الجهاد؛ لأنه يتمكَّن منه، فشابه الأعور. وكذلك المرض المانع هو الشديد، فأما اليسير منه الذي لا يمنع إمكان الجهاد، ص79 كوجع الضرس والصداع الخفيفين، فلا يمنع الوجوب؛ لأنه لا يتعذَّر معه الجهاد، فهو كالعور) اه.
60.
قلت: والدول الحديثة تضع مواصفات بدنية لمَن يُقبل في الجيش، من حيث السلامة من الآفات والأمراض، وطول القامة، وصحة البصر والسمع، وغيرها، تشرف على التحقُّق منها جهة فنية طبية.
61.
ثم قال في (المغني):
62.
(وأما وجود النفقة، فيشترط؛ لقول الله تعالى: {لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلا عَلَى الْمَرْضَى وَلا عَلَى الَّذِينَ لا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ} [التوبة:91]. ولأن الجهاد لا يمكن إلا بآلة، فيُعتبر القدرة عليها. فإن كان الجهاد على مسافة لا تُقصر فيها الصلاة: اشترط أن يكون واجدا للزاد، ونفقة عائلته، في مدة غَيبته، وسلاح يقاتل به، ولا تُعتبر الراحلة؛ لأنه سفر قريب. وإن كانت المسافة تُقصر فيها الصلاة: اعتبر مع ذلك الراحلة؛ لقول الله تعالى: {وَلا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ} [التوبة:92]) انتهى.
63.
قلت: وهذا إذا كان أمر الجهاد يقوم على تطوُّع الأفراد، محتسبين الأجر عند الله، كما كان الأمر في زمن النبوة وما بعدها، أما إذا كانت الدولة هي التي تنظم أمر الجهاد، وتعدُّ الجيوش والقوَّات المسلحة، برية وبحرية وجوِّية، كما في عصرنا، فهي التي تجنِّد المجاهدين وتجهِّزهم. فهنا لا يشترط وجود النفقة، وقد تفتح الباب للمتطوعين للقيام بأعمال معينة، في إطار معلوم، يحدِّده النظام.
64.
وقد لا تكون هناك دولة تقوم بذلك، إما لعدم وجودها في الأصل، أو لأنها ارتدَّت عن الإسلام، ووالت أعداء المسلمين، كما كان الحال في أفغانستان أيام حَكَمَها الشيوعيون، واستنجدوا بالسوفيت لحرب أهليهم وقومهم، أو لأن الدولة ص80 سقطت أمام غزو عسكري أجنبي، أو لأنها استكانت وتخلَّت عن واجب الجهاد، فهنا يجب على الأفراد والجماعات المختلفة في (المجتمع المدني): أن يختاروا منهم جماعة تقوم بأمر الجهاد والمقاومة، مطبِّقين ما ذكره الفقهاء من الشروط.
65.
أقل الجهاد الواجب، وموانع فرض الكفاية:
66.
واعتبر جمهور الفقهاء: أن أقلَّ ما يجب من الجهاد المفروض فرض كفاية: أن يقع مرة في كل عام غزو لأرض الأعداء. يقول العلامة ابن قدامة في (المغني):
67.
(وأقل ما يفعل: مرة في كل عام؛ لأن الجزية تجب على أهل الذمَّة في كل عام، وهي بدل عن النصرة، فكذلك مُبدَلها وهو الجهاد، فيجب في كل عام مرة، إلا مِن عُذْر، مثل: أن يكون بالمسلمين ضعف في عدد أو عدَّة، أو يكون منتظرا - أي ولي الأمر - لمَدد يستعين به، أو يكون الطريق إليهم فيها مانع، أو ليس فيها علف أو ماء، أو يعلم من عدوه حسن الرأي في الإسلام، فيطمع في إسلامه إن أخَّر قتالهم، ونحو ذلك، مما يرى المصلحة معه في ترك القتال، فيجوز تركه بهدنة وبغير هدنة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد صالح قريشا عشر سنين، وأخَّر قتالهم حتى نقضوا عهده ، وأخَّر قتال قبائل من العرب بغير هدنة. وإن دعت الحاجة إلى القتال في عام أكثر من مرة، وجب ذلك؛ لأنه فرض كفاية، فوجب منه ما دعت الحاجة إليه) انتهى.
68.
ما ذكره ابن قدامة من موانع فرض الكفاية:
69.
وهذه الأعذار أو الموانع التي ذكرها الإمام ابن قدامة لعدم القيام بالغزو السنوي: مهمة للغاية، ولا سيما ما ذكره: أن يعلم ولي أمر المسلمين أن عدوهم حسن الرأي في الإسلام، وأنه يطمع في كسبه لصف الإسلام بالسلم أكثر من الحرب. بل فتح ابن قدامة الباب، ليشمل كل ما يرى معه الإمام المسؤول المصلحة في ترك القتال. فيجوز تركه لذلك بهدنة وبغير هدنة. ص81
70.
ومما ينبغي أن يضاف إلى الموانع والأعذار التي ذكرها الفقهاء لترك الغزو في كل عام: أن تتوافق دول العالم على السلام، والامتناع عن الحرب، وحلِّ المشاكل بالوسائل السِّلمية، وإتاحة الفرصة لتبليغ الدعوة بالوسائل العصرية السِّلمية، بالكلمة المقروءة، والمسموعة، والمشاهدة، كما هو الواقع في عصرنا. فلا ينبغي أن يظهر المسلمون وحدهم بأنهم دعاة الحرب، في حين يتنادى العالم كله بالسلام. فكيف وعندنا من النصوص المتوافرة، من القرآن الكريم، ومن الهدْي النبوي: ما يُرغِّب في السلام، ويدعو إلى السلام؟!
71.
نظرة في الواقع التاريخي:
72.
والحقيقة: أن قضية غزو بلاد الكفر، أو التوغُّل في أراضيهم مرة كل سنة، كما ذكره الفقهاء، واعتبروه فرض كفاية على الأمة، ممثَّلة في خلفائها وأمرائها، الذين تولَّوا المسؤولية عن أمورها ... هذا الغزو المفروض: إنما يخضع للظروف وتغيُّرها.
73.
والفقهاء حينما قرَّروا ذلك، إنما قرَّروه بناء على الواقع المعيش، الذي كان مفروضا على الأمة في تلك الأزمنة، وهي: أنها مهدَّدة باستمرار من جيرانها الأقوياء، مثل: دولة الروم البيزنطية، التي اقتطع المسلمون أجزاء من امبراطوريتها العريضة في آسيا وأفريقيا، وأصبحت جزءا من (دار الإسلام) وبات جُلُّ أهلها مسلمين. وقد أدرك الناس من قديم: أن خير وسائل الدفاع الهجوم، وأن العدو المتربِّص إذا لم تبادره ببعض المناوشات على الحدود، سيبادرك هو بمناوشاته، وإذا لم يجد أمامه مَن يصده، فسيقتحم عليك دارك، فإذا لم يجد مقاومة، فسيتوغل أكثر وأكثر.
74.
فهذا هو الذي دعا الفقهاء – أو رجَّح لديهم فيما أرى - أن يقولوا بوجوب الغزو كل سنة مرة. وقد رأينا شيخ الإسلام ابن قدامة يذكر جملة من الأعذار المانعة لوجوب هذا الغزْو منها: أن يرى الإمام حُسن رأي خصومه في الإسلام، وطمعه في أن يقتربوا منه أكثر وأكثر، حتى تنشرح صدورهم للدخول فيه.
75.
ومن ذلك: ألا يكون بالمسلمين طاقة لتحمل أعباء الجهاد، لأسباب وظروف اقتصادية أو بشرية، تؤثر على حسن أدائهم، وعلى موقفهم العسكري من أعدائهم. ص82
76.
الارتباط بفقه السياسة الشرعية:
77.
وبهذا نرى: أن إيجاب غزو الأعداء كل سنة، إنما يخضع في الواقع لفقه السياسة الشرعية، وهو فقه يتَّسم بالرحابة والمرونة، والقابلية للتطوُّر وتعدُّد وِجهات النظر، لأنه يقوم أساسا على فقه المقاصد والمصالح ، وفقه المآلات ، وفقه الموازنات ، وفقه الأولويات ، وفي هذه الألوان من الفقه مجال واسع للاجتهاد الإنشائي، والاجتهاد الانتقائي، واختلاف التنوع، وتعدُّد الأنظار والرُّؤى، دون نكير من فريق على آخر، ما دام يحترم الثوابت، ويرعى الأصول الشرعية، والضوابط المرعية.
78.
وقد رأينا خامس الراشدين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، يسحب جيشه الذي يحاصر القسطنطينية حين لم يجد لذلك جدوى أو نتيجة تُرتجى، مع ما يُكبِّدهم ذلك من مشقة بالغة تجهد الجنود، ومن نزف مالي مستمر يرهق خِزانة الدولة، ويضيِّق على المصارف الأخرى.
79.
وهذا ما سجَّله الكاتب المؤرخ المسلم الثقة (عماد الدين خليل) في كتابه عن عمر بن عبد العزيز، وملامح الانقلاب الإسلامي في عهده، فقال:
80.
(عندما تولَّى عمر بن عبد العزيز الخلافة كانت زهرة قوَّات المسلمين تحاصر القسطنطينية دون جدوى: الشتاء ببرده وثلوجه يصبُّ نقمته على جندهم في البر والبحر، والجوع يتأكلهم من الداخل، بعد أن قام قائدهم مَسْلَمَة بن عبد الملك بإحراق المِيرة، ليدفع قوَّاته إلى هجوم حاسم ضد مَعقل القسطنطينية العظيم. وما إن بدأ هجومهم حتى استدرجهم الإمبراطور البيزنطي الجديد (ليو) قريبا ص83 من الأسوار، وصبَّ عليهم حِمما من النار اليونانية، فأحرقت سفنهم، وفتكت بعدد كبير منهم، وشتَّت هجومهم الموحد.
81.
كانت هذه القوَّات قد بدأت مهمتها منذ العام الماضي (98ه)، حينما حشد سليمان بن عبد الملك قوَّات تبلغ الثمانين ألفا، لتحقيق الهدف الذي عجز عن تحقيقه سلفه العظيم معاوية بن أبي سفيان، ألا وهو الاستيلاء على مفتاح أوربا الشرقي، والانسياح من هناك إلى أعماق القارة. ولكن كل هذه المحاولات ذهبت عبثا، إزاء مناعة أسوار القسطنطينية، وإحاطتها بالبحر من ثلاث جهات. وها هي الحملة الكبرى تلاقي مصيرا أشدَّ قسوة من مصير ما سبقها من حملات، حتى يضطر جندها من شدة الجوع إلى أكل الدواب!!
82.
ويتولى عمر الخلافة، فهل يرضى لإخوته وأبنائه أن يموتوا هناك، دون جدوى، وهو الذي بلغ حسُّه بالقرآن درجة عجيبة، ووعى آياته وعيا عميقا، ومنها تلك التي تقول: {وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة:195]؟! هل يرضى عمر لقوَّاته أن يمزِّقها الجوع، وتحرقها النار اليونانية، ويشلَّها البرد والزمهرير؟ ويسحقها اليأس والغربة، دونما أمل قريب أو بعيد في تحقيق النصر؟
83.
ويُبيّن د. خليل: أن منطق القادة العسكريين لا تتبدَّى روعته في الإصرار على هجوم غير مُجد، وتقديم الناس قرابين لأهداف كالسراب، بل إن منطق هؤلاء القادة - كما يقول خليل - يتعرَّض لامتحانه الخطير في لحظات الهزيمة هذه، وإن القائد الحصيف ليجتازه بمهارة عجيبة.
84.
لقد كان بإمكان خالد بن الوليد (رضي الله عنه)، في معركة مؤتة: أن يخوض بالمسلمين - بعد هزيمتهم أمام الروم، ومقتل قوادهم الثلاثة - معركة انتحارية، ويقدم جنده قرابين للدعوة التي جاؤوا يحملون راياتها على مشارف إمبراطورية الروم. ولكن حصافته منعته من هذا، وهيأت له نظرته الثاقبة خطة للانسحاب، والحفاظ على أرواح جند، شاءت حكمة الله، وبراعة سيفه المسلول، أن يلعبوا دورهم فيما بعد، في معركة الثأر التي قادها أسامة بن زيد بعد زمن قصير. ولو تمكَّن نابليون وهتلر - على سبيل المثال - من تأمين انسحاب منظَّم لقوَّاتهما ص84 الحاشدة في روسيا، عبر ساعات الهزيمة المُرة والبرد والجوع والموت، لكان لتاريخهما وِجهة جديدة ومصير آخر.
85.
وعمر - وهو يسوس أمته من دمشق - كان بإمكانه أن يُقدم على مزيد من المجازفات، على أمل أن التاريخ سيسجِّل في يوم عظيم: أن عمر بن عبد العزيز تمكَّن من كسر الباب الشرقي لأوربا، وفتح الطريق أمام خيول المسلمين، تطأ بسنابكها جهات القارة الأربع!! ولكن عمر لم يكن يريد أمجادا من هذا النوع، فهو مسؤول عن كل قطرة دم تُراق في سبيل أهداف بعيدة المنال. ومن ثَمَّ يرسل إلى القائد مَسْلَمَة بن عبد الملك - دونما تردد - يأمره بالعودة بمَن بقي معه من القوَّات. ولكي يُؤمِّن انسحابهم وجَّه إليهم - على جناح السرعة - خيلا عتاقا وطعاما كثيرا، وحثَّ الناس - عبر الطرقات التي ستمر منها القوَّات المنسحبة - أن يساعدوهم ويقدموا لهم ما يحتاجون إليه .
86.
ولم يقف عمر عند هذا الحد، بل راح يراقب أوضاع المسلمين في الثغور التي كانت طيلة السنين الماضية أهدافا لضربات البيزنطيين، بالنظر لطبيعة موقعها المتوغِّل في بلاد الأعداء، وراح الخليفة، يتخذ من الإجراءات ما ينسجم واستراتيجيته الجديدة. فسعى إلى هدم حصن (المَصِّيصَة) وترحيل أهله عنه لِمَا كانوا يقاسونه من الروم، إلا أنه توفي قبل إتمام مشروعه هذا .
87.
وقام بإجراء حاذق بالنسبة لموقع (طُرَندة) الذي نزله المسلمون وأقاموا فيه مساكنهم، رغم توغُّله في بلاد الروم وإحاطته بأراض لا يقطنها سوى جماعات من أهل الذمَّة الأرمن، وكانت (مَلَطْية) القريبة منه خرابا لا يسكنها سوى غير المسلمين من أهل الذمَّة والأرمن كذلك. وقد دفعت هذه الأوضاع الصعبة في المنطقة، إلى أن تخرج سنويا قوة من جند المسلمين من الجزيرة، فتقيم في طُرَندة صيفا لحمايتها، وما إن يحلَّ الشتاء وتبدأ الثلوج بالتساقط، حتى تقفِل هذه القوة عائدة إلى قواعدها في الجزيرة، وما أن تولى عمر الخلافة حتى قام بترحيل أهل طُرَندة ص85 - رغم معارضتهم - لإشفاقه عليهم من العدو، بعد أن أمرهم بإتلاف كل ما لا يستطيعون حمله من المؤونة كيلا يفيد الروم منها، ومن ثَمَّ تمَّ تخريب طُرَندة ونقل أهاليها إلى مَلَطْية التي عين عليها واليا جديدا. وبهذا غدا المسلمون هناك في موقف أكثر سلامة من ذي قبل . وإذ كانت اللاَّذِقِيَّة عرضة لهجمات الروم، أمر عمر ببنائها وتحصينها واستكمال أسبابها الدفاعية .
88.
ومع حرص الخليفة الراشد على دماء المسلمين وعلى قوتهم: لم يكن من الغفلة بحيث يَدَع الفرصة للروم المتربصين، لينهشوا أراضي الدولة الإسلامية الكبرى، من جهة الشمال، ويضعوا أيديهم على ثغورها واحدا بعد الآخر، بل استبقى عمر النظام العسكري الذي وضعه من قبله معاوية بن أبي سفيان: نظام (الصوائف والشواتي) ذلك الذي يجعل المبادرة العسكرية بأيدي المسلمين دائما إزاء الروم، عن طريق إرسال حملات نظامية موسمية في كل صيف وشتاء، لغزو بلاد الروم، وعدم إتاحة أي مجال لهم في التحول إلى الهجوم!! اه.
89.
قلت: الواضح من إرسال هذه الحملات هو حاجة الدولة إلى إشعار أعدائها بقوتها، وأنها قادرة على ردعهم، وهذا كله خاضع لرعاية المصالح العسكرية، والضرورات العملية للدولة.
90.
يقول عماد الدين خليل:
91.
(وإذن، فموقف عمر من (مشروع فتح القسطنطينية)، لا يعبِّر أبدا عن سلبية في ميدان القتال، وإنما يعبِّر عن بُعد نظر وحصافة لا يتمتع بها إلا القِلَّة التي تدرك الأمور ببصيرة نافذة، وحرص عميق على دماء المسلمين وأرواحهم.
92.
وهذا الحرص يتبدَّى - ثانية - في ساحة أخرى لها خطرها، تلك هي ساحة الغزو والفتوح. فليس أحرص من عمر على نشر الإسلام، وإسقاط نُظُم الكفر، وإتاحة حرية الاعتقاد للأمم والشعوب المضطهدة، ولكنه ما دام قد تمكَّن، بدبلوماسيته واتصالاته السِّلمية، أن يحقِّق هذا الغرض، وأن يقنع قادة وملوك وزعماء الأقوام غير المسلمة بالإسلام، وما دام عدد كبير من هؤلاء قد استجاب لهذا الأسلوب السلمي واعتنق الإسلام، أو أتاح لشعبه - على الأقل - حرية ص86 الاعتقاد ... فلا ضرورة - إذن - لاستخدام السيف للإطاحة برؤوس الطغيان الذين يقفون جدرانا كالحة أمام نور الإسلام، ويصدون - عن طريق خنق الحريات - عن سبيل الله، ويبغونها عوجا، ومن ثَمَّ يرسل عمر إلى عبد الرحمن ابن نعيم، عامله على المشرق، يأمره بإرجاع ما وراء النهر من المسلمين (المحاربين) بذراريهم، فيأبى هؤلاء، ويكتب عبد الرحمن إلى خليفته بذلك، فيردُّ عليه عمر: (اللهم إني قد قضيت الذي عليَّ، فلا تغزُ بالمسلمين، فحسبهم الذي قد فتح الله عليهم) .
93.
ومع ذلك فإن أي عدوان على أراضي ومواطني الدولة الإسلامية في عهد عمر، كان يجابه بالردع العنيف الحاسم، كيلا يعود المتربصون إلى الاعتداء مرة أخرى. ففي عام تسع وتسعين أغار الترك على أذربيجان، وقتلوا جماعة من المسلمين، وفتكوا بالسكان، فوجه إليهم عمر حاتم بن النعمان الباهلي، فقتل عددا من أولئك المغيرين، ولم يفلت من يديه إلا اليسير، وما لبث أن قدم بالأسرى إلى الشام ليعرضهم على الخليفة ) اه.
94.
وهنا نجد الخليفة الراشد يستخدم القوة حيث يجب أن تُستخدم القوة، ويقدم المسالمة حين يراها الأحكم والأصوب، وهذه هي الحكمة التي عبر عنها أبو الطيب:
95.
ووضع النِّدى في موضع السيف بالعلا مُضِرٌّ، كوضع السيف في موضع النِّدى!
96.
97.
----------------------------------
98.
99.
1- الأولى: أن يذكر هنا: آية سورة البقرة التي مضت في السورة: {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ} [البقرة:190] لأن آية: {وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً} [التوبة:36]، نزلت بعد ذلك في سورة التوبة، وهي متأخرة نزولا.
100.
2- أحكام القرآن للإمام أبي بكر الرازي الجصاص (1/321).
101.
3- فتح الباري (7/399) طبعة دار أبي حيان.
102.
4- زاد المعاد (3/72) طبعة الرسالة بتحقيق شعيب وعبد القادر الأرناؤوط.
103.
5- رواه أبو داود في الجهاد (2502)، وفات ابن قدامة أن ينسبه إلى مسلم في صحيحه، فقد رواه في الإمارة (1910). كما بيَّنا ذلك فيما سبق.
104.
6- رواه أبو داود في الجهاد (2505)، والطبراني في مسند الشاميين (3/326)، والبيهقي في الكبرى كتاب السير (9/47)، عن ابن ابن عباس، وحسَّنه الألباني في صحيح أبي داود (2187). والمراد من النسخ هنا: التخصيص، فكل من الآيتين مُحكَم غير منسوخ، إذ لا بد من بقاء بعض الناس لاستمرار الحياة، وإمداد المقاتلين بما يلزمهم، ولئلا تخلو دار الإسلام من المؤمنين، فتلحقهم مكيدة.
105.
7- حديث طويل متفق عليه: رواه البخاري في الجهاد (2947)، ومسلم في التوبة (2769)، كما رواه أحمد في المسند (15771)، وأبو داود في السنة (4600)، والنسائي في الأيمان والنذور (3824)، عن كعب بن مالك.
106.
8- متفق عليه: رواه البخاري في الجهاد (2783)، ومسلم في الإمارة (1353)، كما رواه أحمد في المسند (1991)، وأبو داود في الجهاد (2480)، والترمذي في السير (1590)، والنسائي في البيعة (4170)، وابن ماجه في الجهاد (2773)، عن ابن عباس.
107.
9- المغني (13/8) طبعة هجر.
108.
10- حاشية ابن عابدين (3/218).
109.
11- انظر: الدر المختار وحاشية ابن عابدين عليه (3/219). دار إحياء التراث العربي. بيروت.
110.
-12 انظر: بدائع الصنائع (7/987)، وحاشية ابن عابدين رد المحتار على الدر المختار (3/219).
111.
13- المصدر السابق.
112.
14- متفق عليه من حديث ابن عباس، وقد سبق تخريجه.
113.
15- نقله القرافي في الذخيرة (3/385) عن (التلقين).
114.
16- الذخيرة (3/385).
115.
17- المصدر السابق (3/386)، وانظر: المقدمات والممهدات (1/263) طبعة دار صادر. بيروت.
116.
18- رواه ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني (5/225)، والمشهور في الرواية: "دعوا الحبشة ما ودعوكم"، وفي رواية زيادة: "اتركوا الترك ما تركوكم"، وسيأتي تخريجه.
117.
19- بداية المجتهد (1/381)، وفي الذخيرة للقرافي (3/386): أن لمالك في الحبشة قولين. وقد نقله عن (التلقين).
118.
20- المغني (13/9).
119.
21- المغني (13/9، 10).
120.
22- انظر: ما ذكرته كتب الحديث والسيرة عن هذا النقض، في أسباب فتح مكة.
121.
23- المغني (13/10).
122.
24- يقصد بفقه المقاصد: ملاحظة ما وراء الأحكام الجزئية من مقاصد كلية، نراعي فيها المصالح الضرورية والحاجية والتحسنية.
123.
25- يقصد بفقه المآلات: مراعاة النتائج والآثار التي تترتَّب على عمل المكلف، مما يؤثِّر في تكييف الحكم، مثل خرق الخضر للسفينة لينقذها من غصب الملك، الذي لا يَدَع سفينة سليمة إلا ضمَّها إليه.
124.
26- ويقصد بفقه الموازانات: الموازنة بين المصالح بعضها وبعض، وبين المفاسد بعضها وبعض، وبين المصالح والمفاسد إذا تعارضتا.
125.
27- ويقصد بفقه الأولويات: أن يُقدَّم ما هو أولى على ما دونه، وأن يُعطى كل عمل منزلته الشرعية، فلا يُقدَّم ما حقُّه التأخير، ولا يؤخَّر ما حقُّه التقديم. انظر: كتابنا (في فقه الأولويات) ص9، نشر مكتبة وهبة بالقاهرة، ومؤسسة الرسالة ببيروت.
126.
28- انظر: تاريخ الطبري (6/553) طبعة دار المعارف بمصر، وتاريخ خليفة بن خياط (1/326).
127.
29- انظر: فتوح البلدان للبلاذري ص198.
128.
30- المرجع السابق ص221.
129.
30- المرجع السابق ص157.
130.
31- تاريخ الطبري (6/568
عدد القراءات : 5731 | عدد قراءات اليوم : 1
أضف إلى:
*
أرسل إلى صديق
إلى:
بريدك الإلكتروني:
الرسالة:
* نسخة للطباعة
التعليقات (6 تعليقات سابقة):
1 - Nacer : المسيلة
بارك الله في الشيخ القرضاوي و جزاه الله عنا وعن الإسلام و المسلمين خير الجزاء على هذه الدراسة القيمة في باب الجهاد الذي كثر فيه المتكلمون في هذا الزمان كل حسب هواه.
والتحية إلى جريدة الشروق على نشاطها الدعوي .
2 - الاعصار
بداية اريد من الاخوة القراء اي يفرقو بين العالم و المفكر فالعالم يقصد به العالم بكتاب الله وسنة رسول الله و اقوال السلف و الائمة
فالاصل ان كل مايصدر عن العالم فله دليله من كتاب او سنة
و اما المفكر فيقصد به من يستخدم العقل للوصول الى الحكم الذي يراه منطقيا يصلح للتفاعل مع زمانه و مكانه و هذا لا يعني انه مستغن عن الكتاب و السنة و انما هو يتحاكم اليهما حين يراهما موافقان لافكاره و الا لجئ الى تاويل مضمونهما حتى يتطابقا مع فكرته
فالعالم يتكلم بحسب ما يقتضيه الدليل و اما المفكر فيتعامل مع الدليل بحسب ما يقتضيه فكره او بعبارة اخرى العالم يستدل ثم يحكم و اما المفكر فيحكم ثم يستدل
و انا شخصيا لست ضد الفكر او الفكرين لان ما ينتجه هؤولاء لا يستلزم البطلان بل قد يكون صحيحا و انما الذي ينبغي ابطاله هو نسبة هذه الافكار لشرع الله و التعامل معها على انها الحق الذي ليس لمسلم ان يخالفه
اعود للموضوع فاقول
قوله وما قاله ابن قدامة هنا في بيان معنى الكفاية مسلَّم ومتفق عليه، إلا النقطة الأخيرة، وهي بعث جيش يغير على الأعداء كل سنة، فهذا لا دليل عليه إذا كان غير المسلمين مسالمين للمسلمين، قد اعتزلوهم، فلم يقاتلوهم، وألقَوا إليهم السلم، ولم يُخَف من ورائهم شر. وقد ذكرنا من قبل ما نقله الإمام أبو بكر الرازي (الجصاص) في (أحكام القرآن) من قول ابن عمر وعطاء وعمرو بن دينار وابن شُبرُمة، من أن الجهاد في حالة أمن المسلمين من الكفار غير واجب.
قلت اتى القرضاوي بنصوص و اقوال كثيرة ترتبط اساسا باختلاف العلماء حول فرضية الجهاد اهو فرض عين ام فرض كفاية ثم حشر قولا وسط تلك الاقوال مستأنسا بقول الرازي وهو قوله الجهاد في حالة أمن المسلمين من الكفار غير واجب
قلت لا علاقة بين ما قاله الرازي و ما قاله القرضاوي فقول الرازي غير واجب لا يلزم عنه القول بعدم مشروعته و ما اشار اليه القرضاوي بقوله *مسلَّم ومتفق عليه، إلا النقطة الأخيرة، وهي بعث جيش يغير على الأعداء كل سنة، فهذا لا دليل عليه إذا كان غير المسلمين مسالمين للمسلمين، قد اعتزلوهم، فلم يقاتلوهم، وألقَوا إليهم السلم، ولم يُخَف من ورائهم شر*
نعم هذا الكلام قد يصح في حال و جود معاهدات بيننا و بينه قلا ننقض العهد الذي بيننا حتى يكونو هم اول من ينقضه
قوله وهذا يدلُّ على أن فرضية الغزو السنوي لبلاد الكفار لم تكن موضع إجماع لدى المتقدمين من الحنفية، كما نراها عند المتأخرين. وقد ذكرنا من قبل رأي الإمام الجصاص الحنفي في (أحكام القرآن).
قلت و هل امتناع بعض الا فراد في بعض الاعصار و في بعض المصار تنقض حكما من احكام الله عز و جل
لو صحت هذه القاعدة لم يصح حكم من احكام الله اطلاقا لانه لا يوجد حكم من احكام الله الا و يوجد من يعمل بخلافه
قوله رأي سحنون:
قلت نفي سحنون لا يلزم عنه نفي المشروعية
قوله والذي أراه: أن هذا ليس خصوصية لهاتين الأمتين، بل هو دليل على الاتجاه العام للإسلام مع غير المسلمين، فمن ترك المسلمين ولم يتعرض لهم: تركه المسلمون، ومن ودعهم وسالمهم سالموه.
قلت هذا رايك يا قرضاوي و نحن نحترمه و لكن ليس لك ان تلزم به المسلمين و لا ان تنسبه لشرع الله لا نه مخالف لصريح النصوص و اقوال الائمة و عمل المسلمين
و كيف لك ان تعمم نصا خاصا قد شكك في صحته بعض اهل العلم في حين تعرض عن ادلة صريحة وواضحة وضوح البدر ليس دونه سحاب
قوله وهكذا نرى أن ما كان يظنه الكثيرون: أن جهاد الطلب،....
قلت لا ادري كيف وصل الى هذا وهو لم ينقل قولا واحدا يؤيد المعنى الذي يريده و اما عدم وجوب هذا النوع كما نقله عن بعضهم فلا يلزم عنه عدم مشروعيته
قوله و لأن الدولة ص80 سقطت أمام غزو عسكري أجنبي، أو لأنها استكانت وتخلَّت عن واجب الجهاد، فهنا يجب على الأفراد والجماعات المختلفة في (المجتمع المدني): أن يختاروا منهم جماعة تقوم بأمر الجهاد والمقاومة، مطبِّقين ما ذكره الفقهاء من الشروط.
قلت لو انه ذكر هذه الشروط حتى لا يغرر بالاخوة في العراق
قوله ومما ينبغي أن يضاف إلى الموانع والأعذار التي ذكرها الفقهاء لترك الغزو في كل عام: أن تتوافق دول العالم على السلام، والامتناع عن الحرب، وحلِّ المشاكل بالوسائل السِّلمية، وإتاحة الفرصة لتبليغ الدعوة بالوسائل العصرية السِّلمية، بالكلمة المقروءة، والمسموعة، والمشاهدة، كما هو الواقع في عصرنا
قلت ما اجهل القرضاوي بالواقع و منذ متى اتفق الناس على السلم و هل هناك عاقل يقول ان اليهود و النصارى قد تركو المسلمين لشؤونهم يعملون كما يامرهم دينهم
ثم عن اي سلام يتحدث سلام الصهيونية ام سلام العلمانية ام سلام الشيوعية
والله لو جمعت كل حروب الاولين على الاسلام لم تكد تبلغ معشار ما بلغته في القرن الاخير و انا لا اقصد بذلك الحرب العسكرية فقط بل كل المخططات التي جعلت المسلمين كالقصعة لاكلتها
قال الله تعالى : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) الحج /40 . وقال : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ )
وأمر الله تعالى بإعداد العدة لمجاهدة الكفار وإرهابهم ، قال تعالى : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ )
روى البخاري (3009) ومسلم (2406) عن سَهْل بْنَ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ : لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلا يُفْتَحُ عَلَى يَدَيْهِ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ فَبَاتَ النَّاسُ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَى فَغَدَوْا كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ فَقَالَ أَيْنَ عَلِيٌّ فَقِيلَ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ فَبَصَقَ فِي عَيْنَيْهِ وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ فَأَعْطَاهُ الراية . فَقَالَ : أُقَاتِلُهُمْ حَتَّى يَكُونُوا مِثْلَنَا ؟ فَقَالَ : انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلامِ ، وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ ، فَوَاللَّهِ لأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ .
وروى مسلم (3261) عَنْ بُرَيْدَةَ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَمَّرَ أَمِيرًا عَلَى جَيْشٍ أَوْ سَرِيَّةٍ أَوْصَاهُ فِي خَاصَّتِهِ بِتَقْوَى اللَّهِ ، وَمَنْ مَعَهُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ خَيْرًا ، ثُمَّ قَالَ : اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ ، اغْزُوا ، وَلا تَغُلُّوا ، وَلا تَغْدِرُوا ، وَلا تَمْثُلُوا ، وَلا تَقْتُلُوا وَلِيدًا ، وَإِذَا لَقِيتَ عَدُوَّكَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ فَادْعُهُمْ إِلَى ثَلاثِ خِصَالٍ أَوْ خِلالٍ فَأَيَّتُهُنَّ مَا أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلامِ فَإِنْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ . . . فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَسَلْهُمْ الْجِزْيَةَ ، فَإِنْ هُمْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ، فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَقَاتِلْهُمْ . .
وقال صلى الله عليه وسلم : ( بُعِثْتُ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ بِالسَّيْفِ حَتَّى يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ ، لا شَرِيكَ لَهُ ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي ، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي ، وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ ) أحمد (4869) . صحيح الجامع (2831) .
قال شيخ الإسلام في "مجموع الفتاوى" (28/263) :
"فالمقصود أن يكون الدين كله لله ، وأن تكون كلمة الله هي العليا ، وكلمة الله اسم جامع لكلماته التي تضمنها كتابه ، وهكذا قال الله تعالى : ( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ) فالمقصود من إرسال الرسل وإنزال الكتب أن يقوم الناس بالقسط في حقوق الله وحقوق خلقه ثم قال تعالى : ( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ) فمن عدل عن الكتاب قوم بالحديد، ولهذا كان قوام الدين بالمصحف والسيف. وقد روى عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نضرب بهذا يعنى السيف من عدل عن هذا يعنى المصحف اه .
وقال ابن القيم رحمه الله في "الفروسية" (ص 18) : ( وبعثه الله تعالى – يعني النبي صلى الله عليه وسلم - بالكتاب الهادي ، والسيف الناصر ، بين يدي الساعة حتى يعبد سبحانه وحده لا شريك له، وجعل رزقه تحت ظل سيفه ورمحه . . . فإن الله سبحانه أقام دين الإسلام بالحجة والبرهان ، والسيف والسنان ، كلاهما في نصره أخوان شقيقان
3 - الاعصار
بداية اريد من الاخوة القراء اي يفرقو بين العالم و المفكر فالعالم يقصد به العالم بكتاب الله وسنة رسول الله و اقوال السلف و الائمة
فالاصل ان كل مايصدر عن العالم فله دليله من كتاب او سنة
و اما المفكر فيقصد به من يستخدم العقل للوصول الى الحكم الذي يراه منطقيا يصلح للتفاعل مع زمانه و مكانه و هذا لا يعني انه مستغن عن الكتاب و السنة و انما هو يتحاكم اليهما حين يراهما موافقان لافكاره و الا لجئ الى تاويل مضمونهما حتى يتطابقا مع فكرته
فالعالم يتكلم بحسب ما يقتضيه الدليل و اما المفكر فيتعامل مع الدليل بحسب ما يقتضيه فكره او بعبارة اخرى العالم يستدل ثم يحكم و اما المفكر فيحكم ثم يستدل
و انا شخصيا لست ضد الفكر او الفكرين لان ما ينتجه هؤولاء لا يستلزم البطلان بل قد يكون صحيحا و انما الذي ينبغي ابطاله هو نسبة هذه الافكار لشرع الله و التعامل معها على انها الحق الذي ليس لمسلم ان يخالفه
اعود للموضوع فاقول
قوله وما قاله ابن قدامة هنا في بيان معنى الكفاية مسلَّم ومتفق عليه، إلا النقطة الأخيرة، وهي بعث جيش يغير على الأعداء كل سنة، فهذا لا دليل عليه إذا كان غير المسلمين مسالمين للمسلمين، قد اعتزلوهم، فلم يقاتلوهم، وألقَوا إليهم السلم، ولم يُخَف من ورائهم شر. وقد ذكرنا من قبل ما نقله الإمام أبو بكر الرازي (الجصاص) في (أحكام القرآن) من قول ابن عمر وعطاء وعمرو بن دينار وابن شُبرُمة، من أن الجهاد في حالة أمن المسلمين من الكفار غير واجب.
قلت اتى القرضاوي بنصوص و اقوال كثيرة ترتبط اساسا باختلاف العلماء حول فرضية الجهاد اهو فرض عين ام فرض كفاية ثم حشر قولا وسط تلك الاقوال مستأنسا بقول الرازي وهو قوله الجهاد في حالة أمن المسلمين من الكفار غير واجب
قلت لا علاقة بين ما قاله الرازي و ما قاله القرضاوي فقول الرازي غير واجب لا يلزم عنه القول بعدم مشروعته و ما اشار اليه القرضاوي بقوله *مسلَّم ومتفق عليه، إلا النقطة الأخيرة، وهي بعث جيش يغير على الأعداء كل سنة، فهذا لا دليل عليه إذا كان غير المسلمين مسالمين للمسلمين، قد اعتزلوهم، فلم يقاتلوهم، وألقَوا إليهم السلم، ولم يُخَف من ورائهم شر*
نعم هذا الكلام قد يصح في حال و جود معاهدات بيننا و بينه قلا ننقض العهد الذي بيننا حتى يكونو هم اول من ينقضه
قوله وهذا يدلُّ على أن فرضية الغزو السنوي لبلاد الكفار لم تكن موضع إجماع لدى المتقدمين من الحنفية، كما نراها عند المتأخرين. وقد ذكرنا من قبل رأي الإمام الجصاص الحنفي في (أحكام القرآن).
قلت و هل امتناع بعض الا فراد في بعض الاعصار و في بعض المصار تنقض حكما من احكام الله عز و جل
لو صحت هذه القاعدة لم يصح حكم من احكام الله اطلاقا لانه لا يوجد حكم من احكام الله الا و يوجد من يعمل بخلافه
قوله رأي سحنون:
قلت نفي سحنون لا يلزم عنه نفي المشروعية
قوله والذي أراه: أن هذا ليس خصوصية لهاتين الأمتين، بل هو دليل على الاتجاه العام للإسلام مع غير المسلمين، فمن ترك المسلمين ولم يتعرض لهم: تركه المسلمون، ومن ودعهم وسالمهم سالموه.
قلت هذا رايك يا قرضاوي و نحن نحترمه و لكن ليس لك ان تلزم به المسلمين و لا ان تنسبه لشرع الله لا نه مخالف لصريح النصوص و اقوال الائمة و عمل المسلمين
و كيف لك ان تعمم نصا خاصا قد شكك في صحته بعض اهل العلم في حين تعرض عن ادلة صريحة وواضحة وضوح البدر ليس دونه سحاب
قوله وهكذا نرى أن ما كان يظنه الكثيرون: أن جهاد الطلب،....
قلت لا ادري كيف وصل الى هذا وهو لم ينقل قولا واحدا يؤيد المعنى الذي يريده و اما عدم وجوب هذا النوع كما نقله عن بعضهم فلا يلزم عنه عدم مشروعيته
قوله و لأن الدولة ص80 سقطت أمام غزو عسكري أجنبي، أو لأنها استكانت وتخلَّت عن واجب الجهاد، فهنا يجب على الأفراد والجماعات المختلفة في (المجتمع المدني): أن يختاروا منهم جماعة تقوم بأمر الجهاد والمقاومة، مطبِّقين ما ذكره الفقهاء من الشروط.
قلت لو انه ذكر هذه الشروط حتى لا يغرر بالاخوة في العراق
قوله ومما ينبغي أن يضاف إلى الموانع والأعذار التي ذكرها الفقهاء لترك الغزو في كل عام: أن تتوافق دول العالم على السلام، والامتناع عن الحرب، وحلِّ المشاكل بالوسائل السِّلمية، وإتاحة الفرصة لتبليغ الدعوة بالوسائل العصرية السِّلمية، بالكلمة المقروءة، والمسموعة، والمشاهدة، كما هو الواقع في عصرنا
قلت ما اجهل القرضاوي بالواقع و منذ متى اتفق الناس على السلم و هل هناك عاقل يقول ان اليهود و النصارى قد تركو المسلمين لشؤونهم يعملون كما يامرهم دينهم
ثم عن اي سلام يتحدث سلام الصهيونية ام سلام العلمانية ام سلام الشيوعية
والله لو جمعت كل حروب الاولين على الاسلام لم تكد تبلغ معشار ما بلغته في القرن الاخير و انا لا اقصد بذلك الحرب العسكرية فقط بل كل المخططات التي جعلت المسلمين كالقصعة لاكلتها
قال الله تعالى : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) الحج /40 . وقال : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ )
وأمر الله تعالى بإعداد العدة لمجاهدة الكفار وإرهابهم ، قال تعالى : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ )
روى البخاري (3009) ومسلم (2406) عن سَهْل بْنَ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ : لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلا يُفْتَحُ عَلَى يَدَيْهِ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ فَبَاتَ النَّاسُ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَى فَغَدَوْا كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ فَقَالَ أَيْنَ عَلِيٌّ فَقِيلَ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ فَبَصَقَ فِي عَيْنَيْهِ وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ فَأَعْطَاهُ الراية . فَقَالَ : أُقَاتِلُهُمْ حَتَّى يَكُونُوا مِثْلَنَا ؟ فَقَالَ : انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلامِ ، وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ ، فَوَاللَّهِ لأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ .
وروى مسلم (3261) عَنْ بُرَيْدَةَ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَمَّرَ أَمِيرًا عَلَى جَيْشٍ أَوْ سَرِيَّةٍ أَوْصَاهُ فِي خَاصَّتِهِ بِتَقْوَى اللَّهِ ، وَمَنْ مَعَهُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ خَيْرًا ، ثُمَّ قَالَ : اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ ، اغْزُوا ، وَلا تَغُلُّوا ، وَلا تَغْدِرُوا ، وَلا تَمْثُلُوا ، وَلا تَقْتُلُوا وَلِيدًا ، وَإِذَا لَقِيتَ عَدُوَّكَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ فَادْعُهُمْ إِلَى ثَلاثِ خِصَالٍ أَوْ خِلالٍ فَأَيَّتُهُنَّ مَا أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلامِ فَإِنْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ . . . فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَسَلْهُمْ الْجِزْيَةَ ، فَإِنْ هُمْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ، فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَقَاتِلْهُمْ . .
وقال صلى الله عليه وسلم : ( بُعِثْتُ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ بِالسَّيْفِ حَتَّى يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ ، لا شَرِيكَ لَهُ ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي ، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي ، وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ ) أحمد (4869) . صحيح الجامع (2831) .
قال شيخ الإسلام في "مجموع الفتاوى" (28/263) :
"فالمقصود أن يكون الدين كله لله ، وأن تكون كلمة الله هي العليا ، وكلمة الله اسم جامع لكلماته التي تضمنها كتابه ، وهكذا قال الله تعالى : ( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ) فالمقصود من إرسال الرسل وإنزال الكتب أن يقوم الناس بالقسط في حقوق الله وحقوق خلقه ثم قال تعالى : ( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ) فمن عدل عن الكتاب قوم بالحديد، ولهذا كان قوام الدين بالمصحف والسيف. وقد روى عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نضرب بهذا يعنى السيف من عدل عن هذا يعنى المصحف اه .
وقال ابن القيم رحمه الله في "الفروسية" (ص 18) : ( وبعثه الله تعالى – يعني النبي صلى الله عليه وسلم - بالكتاب الهادي ، والسيف الناصر ، بين يدي الساعة حتى يعبد سبحانه وحده لا شريك له، وجعل رزقه تحت ظل سيفه ورمحه . . . فإن الله سبحانه أقام دين الإسلام بالحجة والبرهان ، والسيف والسنان ، كلاهما في نصره أخوان شقيقان
4 - الاعصار
بداية اريد من الاخوة القراء اي يفرقو بين العالم و المفكر فالعالم يقصد به العالم بكتاب الله وسنة رسول الله و اقوال السلف و الائمة
فالاصل ان كل مايصدر عن العالم فله دليله من كتاب او سنة
و اما المفكر فيقصد به من يستخدم العقل للوصول الى الحكم الذي يراه منطقيا يصلح للتفاعل مع زمانه و مكانه و هذا لا يعني انه مستغن عن الكتاب و السنة و انما هو يتحاكم اليهما حين يراهما موافقان لافكاره و الا لجئ الى تاويل مضمونهما حتى يتطابقا مع فكرته
فالعالم يتكلم بحسب ما يقتضيه الدليل و اما المفكر فيتعامل مع الدليل بحسب ما يقتضيه فكره او بعبارة اخرى العالم يستدل ثم يحكم و اما المفكر فيحكم ثم يستدل
و انا شخصيا لست ضد الفكر او الفكرين لان ما ينتجه هؤولاء لا يستلزم البطلان بل قد يكون صحيحا و انما الذي ينبغي ابطاله هو نسبة هذه الافكار لشرع الله و التعامل معها على انها الحق الذي ليس لمسلم ان يخالفه
اعود للموضوع فاقول
قوله وما قاله ابن قدامة هنا في بيان معنى الكفاية مسلَّم ومتفق عليه، إلا النقطة الأخيرة، وهي بعث جيش يغير على الأعداء كل سنة، فهذا لا دليل عليه إذا كان غير المسلمين مسالمين للمسلمين، قد اعتزلوهم، فلم يقاتلوهم، وألقَوا إليهم السلم، ولم يُخَف من ورائهم شر. وقد ذكرنا من قبل ما نقله الإمام أبو بكر الرازي (الجصاص) في (أحكام القرآن) من قول ابن عمر وعطاء وعمرو بن دينار وابن شُبرُمة، من أن الجهاد في حالة أمن المسلمين من الكفار غير واجب.
قلت اتى القرضاوي بنصوص و اقوال كثيرة ترتبط اساسا باختلاف العلماء حول فرضية الجهاد اهو فرض عين ام فرض كفاية ثم حشر قولا وسط تلك الاقوال مستأنسا بقول الرازي وهو قوله الجهاد في حالة أمن المسلمين من الكفار غير واجب
قلت لا علاقة بين ما قاله الرازي و ما قاله القرضاوي فقول الرازي غير واجب لا يلزم عنه القول بعدم مشروعته و ما اشار اليه القرضاوي بقوله *مسلَّم ومتفق عليه، إلا النقطة الأخيرة، وهي بعث جيش يغير على الأعداء كل سنة، فهذا لا دليل عليه إذا كان غير المسلمين مسالمين للمسلمين، قد اعتزلوهم، فلم يقاتلوهم، وألقَوا إليهم السلم، ولم يُخَف من ورائهم شر*
نعم هذا الكلام قد يصح في حال و جود معاهدات بيننا و بينه قلا ننقض العهد الذي بيننا حتى يكونو هم اول من ينقضه
قوله وهذا يدلُّ على أن فرضية الغزو السنوي لبلاد الكفار لم تكن موضع إجماع لدى المتقدمين من الحنفية، كما نراها عند المتأخرين. وقد ذكرنا من قبل رأي الإمام الجصاص الحنفي في (أحكام القرآن).
قلت و هل امتناع بعض الا فراد في بعض الاعصار و في بعض المصار تنقض حكما من احكام الله عز و جل
لو صحت هذه القاعدة لم يصح حكم من احكام الله اطلاقا لانه لا يوجد حكم من احكام الله الا و يوجد من يعمل بخلافه
قوله رأي سحنون:
قلت نفي سحنون لا يلزم عنه نفي المشروعية
قوله والذي أراه: أن هذا ليس خصوصية لهاتين الأمتين، بل هو دليل على الاتجاه العام للإسلام مع غير المسلمين، فمن ترك المسلمين ولم يتعرض لهم: تركه المسلمون، ومن ودعهم وسالمهم سالموه.
قلت هذا رايك يا قرضاوي و نحن نحترمه و لكن ليس لك ان تلزم به المسلمين و لا ان تنسبه لشرع الله لا نه مخالف لصريح النصوص و اقوال الائمة و عمل المسلمين
و كيف لك ان تعمم نصا خاصا قد شكك في صحته بعض اهل العلم في حين تعرض عن ادلة صريحة وواضحة وضوح البدر ليس دونه سحاب
قوله وهكذا نرى أن ما كان يظنه الكثيرون: أن جهاد الطلب،....
قلت لا ادري كيف وصل الى هذا وهو لم ينقل قولا واحدا يؤيد المعنى الذي يريده و اما عدم وجوب هذا النوع كما نقله عن بعضهم فلا يلزم عنه عدم مشروعيته
قوله و لأن الدولة ص80 سقطت أمام غزو عسكري أجنبي، أو لأنها استكانت وتخلَّت عن واجب الجهاد، فهنا يجب على الأفراد والجماعات المختلفة في (المجتمع المدني): أن يختاروا منهم جماعة تقوم بأمر الجهاد والمقاومة، مطبِّقين ما ذكره الفقهاء من الشروط.
قلت لو انه ذكر هذه الشروط حتى لا يغرر بالاخوة في العراق
قوله ومما ينبغي أن يضاف إلى الموانع والأعذار التي ذكرها الفقهاء لترك الغزو في كل عام: أن تتوافق دول العالم على السلام، والامتناع عن الحرب، وحلِّ المشاكل بالوسائل السِّلمية، وإتاحة الفرصة لتبليغ الدعوة بالوسائل العصرية السِّلمية، بالكلمة المقروءة، والمسموعة، والمشاهدة، كما هو الواقع في عصرنا
قلت ما اجهل القرضاوي بالواقع و منذ متى اتفق الناس على السلم و هل هناك عاقل يقول ان اليهود و النصارى قد تركو المسلمين لشؤونهم يعملون كما يامرهم دينهم
ثم عن اي سلام يتحدث سلام الصهيونية ام سلام العلمانية ام سلام الشيوعية
والله لو جمعت كل حروب الاولين على الاسلام لم تكد تبلغ معشار ما بلغته في القرن الاخير و انا لا اقصد بذلك الحرب العسكرية فقط بل كل المخططات التي جعلت المسلمين كالقصعة لاكلتها
قال الله تعالى : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) الحج /40 . وقال : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ )
وأمر الله تعالى بإعداد العدة لمجاهدة الكفار وإرهابهم ، قال تعالى : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ )
روى البخاري (3009) ومسلم (2406) عن سَهْل بْنَ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ : لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلا يُفْتَحُ عَلَى يَدَيْهِ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ فَبَاتَ النَّاسُ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَى فَغَدَوْا كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ فَقَالَ أَيْنَ عَلِيٌّ فَقِيلَ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ فَبَصَقَ فِي عَيْنَيْهِ وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ فَأَعْطَاهُ الراية . فَقَالَ : أُقَاتِلُهُمْ حَتَّى يَكُونُوا مِثْلَنَا ؟ فَقَالَ : انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلامِ ، وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ ، فَوَاللَّهِ لأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ .
وروى مسلم (3261) عَنْ بُرَيْدَةَ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَمَّرَ أَمِيرًا عَلَى جَيْشٍ أَوْ سَرِيَّةٍ أَوْصَاهُ فِي خَاصَّتِهِ بِتَقْوَى اللَّهِ ، وَمَنْ مَعَهُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ خَيْرًا ، ثُمَّ قَالَ : اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ ، اغْزُوا ، وَلا تَغُلُّوا ، وَلا تَغْدِرُوا ، وَلا تَمْثُلُوا ، وَلا تَقْتُلُوا وَلِيدًا ، وَإِذَا لَقِيتَ عَدُوَّكَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ فَادْعُهُمْ إِلَى ثَلاثِ خِصَالٍ أَوْ خِلالٍ فَأَيَّتُهُنَّ مَا أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلامِ فَإِنْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ . . . فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَسَلْهُمْ الْجِزْيَةَ ، فَإِنْ هُمْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ، فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَقَاتِلْهُمْ . .
وقال صلى الله عليه وسلم : ( بُعِثْتُ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ بِالسَّيْفِ حَتَّى يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ ، لا شَرِيكَ لَهُ ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي ، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي ، وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ ) أحمد (4869) . صحيح الجامع (2831) .
قال شيخ الإسلام في "مجموع الفتاوى" (28/263) :
"فالمقصود أن يكون الدين كله لله ، وأن تكون كلمة الله هي العليا ، وكلمة الله اسم جامع لكلماته التي تضمنها كتابه ، وهكذا قال الله تعالى : ( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ) فالمقصود من إرسال الرسل وإنزال الكتب أن يقوم الناس بالقسط في حقوق الله وحقوق خلقه ثم قال تعالى : ( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ) فمن عدل عن الكتاب قوم بالحديد، ولهذا كان قوام الدين بالمصحف والسيف. وقد روى عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نضرب بهذا يعنى السيف من عدل عن هذا يعنى المصحف اه .
وقال ابن القيم رحمه الله في "الفروسية" (ص 18) : ( وبعثه الله تعالى – يعني النبي صلى الله عليه وسلم - بالكتاب الهادي ، والسيف الناصر ، بين يدي الساعة حتى يعبد سبحانه وحده لا شريك له، وجعل رزقه تحت ظل سيفه ورمحه . . . فإن الله سبحانه أقام دين الإسلام بالحجة والبرهان ، والسيف والسنان ، كلاهما في نصره أخوان شقيقان
5 - محمد بن مبارك : الجزائر
تعليقا على كتاب القرضاوي حول الجهاد
1 لا يزال الشيخ غارقا في المصطلحات القديمة من القبيلة رغم أنه يقول أن كتابه جاء لكل فئات الناس
2 الشيخ ينتقد المخالفين " المتشددين" و هو لن يزيد في كتابه على أن يختار نصوصا غفل عنها هؤلاء و يغفل عن نصوص لا توافق فكرته. لكنه سيبقى في الأطار العام الأسلاموي الذي يجعل نفسه المؤهل الوحيد لقراءة التاريخ و أن غيره مغرر بهم .
3 قول الشيخ " رسالة جاءت لتقاوم الضعف في النفوس، والزيغ في العقول، والانحراف في السلوك، والبغي في الجماعات، والطغيان في الحكومات، والتظالم بين الأمم والشعوب."
هذا نفسه ما يقوله بوش و معه المحافظون الجدد فهم كذلك يزعمون انهم يريدون تحرير الشعوب من نير الظلم و الحكومات الأستبدادية فكيف نطلب من العالم أن يصدقنا في دعوانا و يكذب بوش.
4 ما قول الشيخ في الفتوحات الأسلامية و كيف يرى من قاوم الفاتحين و هل يؤيد من يريد استرداد بلاده من الفاتحين باعتبارهم غرباء عن البلد التي فتحوها و هذا من باب الوقوف الى جانب الشعوب التي تريد طرد المحتل.
5 قول الشيخ "وإذن فلا بد لهذه الرسالة ودعاتها من صدام مع الطغاة والمتجبِّرين، مع القياصرة وأشباه القياصرة، مع أدعياء التألُّه في الأرض، مع الفراعين والقوارين والهوامين " هذا هو كلام بن لادن و أتباعه ممن يدعون مقارعة الأستكبار العالمي فلماذا يلومهم الشيخ أم أن كل شيئ لابد أن يمر عبره.
6 قول الشيخ " فما من تكليف إلا وراءه حكمة ومصلحة للخلق، علمها مَن علمها، وجهلها مَن جهلها " عبارة يراد بها الناس عن التفكير في أمورهم الدينية و ترك ذلك للمعممين و تصوير المسألة كأنها تعاويذ و طلاسم لا يفهمها غيرهم كما يراد بها الهروب من المسؤولية.
7 قول الشيخ "حتى إنه قد يحرم بعض المباحات إذا ترتَّب عليها مفسدة محقَّقة، كامتناع الرسول الكريم عن قتل المنافقين، حتى لا يتحدَّث الناس أن محمدا يقتل أصحابه، وقد يرتكب بعض الممنوعات، لتحقيق مصلحة كبيرة، أو درء مفسدة عظيمة، كما في خرق الخضر عليه السلام للسفينة لينقذها من اغتصاب الملك الظالم لها... " نحى الشيخ منحى جيدا لكنه لم يجرؤ على الذهاب بعيدا حين قال و قد يرتكب ممنوعات و لكنه يعود فيقول أن ذلك داخل في حقيقة الدين رغم أن الدين من ذلك براء و ذلك أن الشيخ يعتقد بعصمة النبي و أن خرق الدين دين أيضا و هي قاعدة عجيبة قد ابتلي بها العلماء و ذلك للهروب من أن يقولوا أن الرسول ص كان يخرق أوامر الدين لتحقيق مصلحة أكبر. فالرسول عند الشيخ يعلم أن المنافقين يستحقون العقاب بالقتل لكنه أحجم عنه مخافة أن يقول الناس أن محمدا يقتل أصحابه و هي مصلحة دنيوية في مقابل تطبيق شرع الله فأين ما يقال من أن الرسول ص و اصحابه كانوا لا يخافون في الله لومة لائم.
و عندي أن صبغ هذه الأعمال بصبغة شرعية يضر بالدين فالأفعال يذهب أثرها مع الأيام و ان كانت للرسول ص أما الدين فيجب أن يبقى مصانا.
و هذا باب عظيم لا يجسر عليه الا قلة.
6 - عمر بوعزيز : الجزائر
صاحب التعليق5 لم يقرا و لم يفقه ماكتب الشيخ القرضاوى واراد ان يسجل مكبوتات واحقاد وصلت حتى الى الرسول ص واصحابه.ولمن على شاكلته اقول ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده
أضف تعليقك
اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
أضف تعليقك:
* الحلقة الثلاثون:أهداف مرفوضة للجهاد في الإسلام
* الحلقة التاسعة والعشرون: تأديب‮ الناكثين‮ للعهود
* الحلقة الثامنة والعشرون: منع الفتنة أو تأمين حرية الدعوة
* الحلقة السابعة والعشرون: الفصل‮ الثاني: أهداف‮ القتال‮ في‮ الإسلام
* الحلقة السادسة والعشرون: (الفصل الأول) رغبة‮ الإسلام‮ في‮ السلم‮ وكراهيته‮ الحرب
* الحلقة الخامسة والعشرون: تعقيب وملاحظات على كلام الشهيد سيد قطب
* الحلقة الرابعة والعشرون: فلسفة‮ إخضاع‮ السلطات‮ الطاغية‮ والأنظمة‮ الجاهلية‮ لنظام‮ الإسلام
* الحلقة الثالثة والعشرون: لا إجماع على وجوب الغزو مرة كل سنة
* الحلقة الثانية والعشرون: آية السيف نسخ أولها آخرها!!
* ردود العلماء على الشيخ صالح اللحيدان
*
*
*
* المخابرات الأمريكية تصنف الجزائر صمن أخطر ثلاثة بلدان في العالم
* مامي: أشعر بإحباط شديد لكن اشبال سعدان أعادوا إلي الأمل
* ساوريس .. الرجل الذي بنى ثروة طائلة بالتحايل على القوانين
* مسؤولون في وزارة المجاهدين والبريد تقاسموا منحة شهيد ل10 سنوات
* كاريكاتير العدد 2958
* المخابرات الأمريكية تصنف الجزائر صمن أخطر ثلاثة بلدان في العالم
* مامي: أشعر بإحباط شديد لكن اشبال سعدان أعادوا إلي الأمل
* تعديلات عميقة على بنية الجامع الأعظم تؤخر انطلاق أشغال الانجاز
* نقابات التربية تستنكر غموض أسئلة الإنجليزية لشعبة العلوم التجريبية والتسيير والإقتصاد
* أويحيى يمنع صيغة التراضي في صفقات استيراد الأدوية والعتاد الطبي
* المخابرات الأمريكية تصنف الجزائر صمن أخطر ثلاثة بلدان في العالم
* مامي: أشعر بإحباط شديد لكن اشبال سعدان أعادوا إلي الأمل
* ساوريس .. الرجل الذي بنى ثروة طائلة بالتحايل على القوانين
* تسخيرة عمومية تشرد أربع عائلات.. والعنوان خاطئ
* تعويضات الأساتذة والمعلمين لعام 2009 ستدفع خلال رمضان المقبل
امتحان‮ رفح
بوادر إيجابية سجلت على صعيد العمل العربي المشترك عقب المجزرة الاسرائيلية في حق المشاركين في أسطول الحرية، وعلى رأس هذه البوادر إقدام النظام المصري على فتح معبر رفح، وكذا المبادرة الصادرة عن البرلمان العربي الذي شارك هو الآخر في جهود كسر الحصار وعقد جلسة رمزية‮ داخل‮ القطاع‮ أعلن‮ فيها‮ تشكيل‮ لجنة‮ لرعاية‮ قوافل‮ المساعدات‮ برئاسة‮ جزائرية‮.‬ ...
تفاصيل
* رسالة إلى كل طالب مُمتَحن
* مخبز بالجوز من حلويات المطبخ الجزائري
* "صور" لغرائب علامات الحدود بين الدول‎
* احذف علم اسرائيل من جهازك
* الحذر من النت ومواقع الشبهات والشهوات
من هو في رأيك اللاعب الجدير بحمل شارة قائد الخصر في نهائيات كأس العالم؟
يزيد منصوري رفيق صايفي كريم زياني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.