حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    منذ بداية الشهر الجاري    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    طالبوا بالتغيير الجذري‮ ‬وإصلاح المنظومة الجامعية    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    سيشرف على رمايات المراقبة    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    تحديد شروط الإعانة للمستفيدين ومستواها    رحابي يدعو إلى "مبادرة سياسية قوية"    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    سفيان ليمام عملاق شباك الكرة الصغيرة    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    كداد يعود ضد الموب وسومانا يجهّز لنهائي الكأس    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشروق تكشف أجور المقرئين في العالم العربي
نشر في الشروق اليومي يوم 20 - 09 - 2008

بسبب المال .. الشهرة .. الهيمنة .. حادت بعثات المقرئين الدينية عن سبيلها، انحراف خطير لعبت فيه أموال النفط دورا كبيرا، أطماع أيديولوجية عاثت بالرسالة وعصفت بحامليها، والمثير أن المساجد هي حلبة تلك الصراعات، وشهر الرحمة والمغفرة هو موعدها.
*
عشرة آلاف دولار للتراويح ومعارك طاحنة بين قراء خمسة نجوم
*
*
الشيخ أبو العنين شعيشع يرتل للجالية الجزائرية
*
*
شهادة مثيرة صدرت عن الشيخ أبو العينين شعيشع قال فيها أنه أُوفد من قبل القيادة السياسية المصرية لعديد من البلاد العربية والإسلامية والأجنبية، مثل فرنسا وتركيا وإنجلترا والصومال والأردن وسوريا والكويت ولبنان، وقال شعيشع إنه أحيا شهر رمضان الكريم بين مسلمي فرنسا وكان له تأثير بالغ في الجالية المغاربية هناك. وفي هذا السياق، ذكر الشيخ شعيشع المسلمين الجزائريين في فرنسا وتمسكهم بالعادات الرمضانية المتبعة في البلاد الإسلامية بالقول: "لما حان موعد الإفطار تقدم مني أستاذ جامعي فرنسي، وهو مسلم من أصل جزائري، ليقدم لي التين والتمر لأكسر صيامي تماما مثلما نفعل في مصر، إلا أن الجزائريين بفرنسا يتبعون عادة صحية في الصيام، فهم يبدأون إفطارهم بتناول الشربة الساخنة المحتوية على العديد من الخضروات الطازجة المليئة بالفيتامينات، ثم يقرأون القرآن حتى صلاة العشاء فيصلون العشاء وصلاة القيام ثم يتناولون بعد ذلك العشاء، وأنه أخذ منهم هذه العادة الصحية.
*
*
قائمة المشايخ المطلوبين في الخليج
*
*
مصدر آخر من وزارة الأوقاف المصرية كشف لنا عن قائمة القراء المصريين المطلوبين في دول الخليج، والذين أصبحوا محتكرين للسهرات الرمضانية في تلك الدول، فقال الشيخ محمود صديق المنشاوي، شقيق المرحوم الشيخ: محمد صديق المنشاوي أشهر المطلوبين في دول الخليج، يليه الشيخ طارق عبد الباسط عبد الصمد، ابن المرحوم الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والشيخ راغب مصطفى غلوش، يليه الشيخ الدكتور صلاح الجمل، والشيخ محمد جبريل، أحد أشهر مقرئي القرآن في صلاة التراويح في مصر والدول العربية، والذي يلاقي إقبالا كبيرا عليه، لذلك تقوم الخارجية المصرية بإرساله إلى أكثر من دولة طوال شهر رمضان، على ألا تزيد مدة الإقامة على ثلاثة أيام، بحيث يقضي الأيام الثلاثة الأخيرة من شهر رمضان في القاهرة في مسجد عمرو بن العاص الذي يحضر فيه الصلاة أكثر من 50 ألف مصل في ليلة القدر في 27 رمضان.
*
*
أرقام فلكية ومميزات 05 نجوم
*
*
الحديث عن أجور المقرئين حديث شائك، فلا توجد أرقام ثابتة يمكن الاستناد إليها في هذا الشأن، خاصة وأن كثيرا من المقرئين يرفضون الحديث جملة وتفصيلا عن أجورهم في الحفلات الرمضانية، ومنهم من يشترط على الجهة التي تستقدمهم عدم البوح بالمبالغ التي يتقاضونها، ولكن أحد القراء المصريين الشباب الذي حل على دولة الإمارات في رمضان من العام الماضي، كشف لنا خبايا هذه الأجور. هذا القارئ من مدينة الإسكندرية، واسمه الشيخ حاتم فريد، وهو مقرئ بمسجد "القائد إبراهيم"، وهو المسجد الذي يتسع لأزيد من 200 ألف مصل في صلاة التراويح خلف هذا الشيخ؛ لأن صوته هادئ وثابت ولديه دعاء يهز الجسد.
*
الشيخ حاتم لم يحاول التهرب من الإجابة على السؤال المتعلق بالأجر الذي يتقاضاه في رحلاته الخارجية، فقال: تقاضيت العام الماضي 60 ألف دولار نظير تأدية صلاة التراويح في العشر الأواخر من رمضان في إمارة الشارقة، وذلك طبعا لأني قارئ شاب، أما الشيوخ الكبار والمشاهير فهم يتقاضون أضعاف هذا المبلغ. على أية حال، لم أطلب هذا الأجر، لكن الاماراتيين هم الذين أعطوني إياه، وسألوني إن كنت أرغب في المزيد، لكني شكرت الله، فأنا بصراحة ذهبت لأؤدي واجبا دينيا، فإذا به يتبع بجزاء دنيوي لم أجد مانعا أو حراما فيه، لكن لا أنكر أن هناك من الزملاء من يشترط الأجر قبل السفر، ومنهم من يطلب مبالغ خيالية قد تصل إلى 150 ألف دولار، وأعلم أن عددا من القراء تقاضى الواحد منهم خلال شهر رمضان الماضي ما يربو عن ال 300 ألف دولار، لكن الأهم من الأجر يقول الشيخ حاتم هو الحفاوة التي يلقاها القارئ المصري في الخارج، والتكريم الذي ينعم به من قبل المسلمين المتعطشين للصوت العذب، ولا أقصد هنا الاحتفالات المهيبة بهذا القارئ، ولكن الإقبال عليه من كل حدب وصوت للصلاة خلفه.
*
*
الخشوع والإبكاء يرفعان سعر الفاتورة
*
*
وبسؤاله عن المعايير التي يتم من خلالها انتقاء المقرئ في دول الخليج، يقول الشيخ حاتم: إضافة إلى الشهرة، فإن ثمة عناصر أخرى ترفع من سعر فاتورة المقرئ وتميزه عن غيره، وهناك عدد من القراء الجدد الذين تضاهي أجورهم نظيرتها عند مشاهير القراء، وذلك لامتلاكهم لتلك العناصر، فمن المعروف الآن أن أيا من المقرئين الجدد لا يتقاضى أقل من 05 آلاف دولار مقابل أداء صلاة تراويح واحدة في شهر رمضان في دول الخليج، وبالمناسبة فإن المراكز الإسلامية في الغرب هي الأخرى تدفع بسخاء.
*
وتتحكم الإمكانيات الصوتية للقارئ في تحديد أجره، وكذلك قدرته على الخشوع والتخشع في صلاة التراويح، كما يؤثر عامل المحلية والعالمية في العملة التي يتقاضى بها الأجر، وقد يزهد بعض القراء في أي عرض مادي، ويكتفي بتكاليف السفر وحجز الفندق، وتحسن سمعة القارئ الذي لا يقايض في أجرة تراويحه. ولا يقتصر أجر التراويح على المقابل المادي المباشر، فمن المعروف الآن أن صلاة التراويح يتم تسجيلها صوتيا أو مرئيا، وتقوم بعض شركات الإنتاج ببيعها فرادى بمعزل عن المصاحف المجودة والمرتلة.
*
وتتدخل بعض العوامل في مدى ربحية تسجيلات التراويح، أهمها: الدعاء المسجوع الطويل المبكي، وإمكانيات التغني بالقرآن ولو على حساب قواعد التجويد، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في ابتكار مقدمة للشرائط تجمع هذه المقدمة بين مؤثرات صوتية، وتداخل بين آيات منتقاة لأداء القارئ، ومقاطع دعائية ذات خشوع مبك.
*
*
منافسة حامية بين مشايخ مصر والسعودية
*
*
كنت أعتقد أن المقرئين المصريين يحتكرون هذه البعثات التي أصبحت تغطي معظم أنحاء العالم، إلا أن الشيخ حاتم فاجأني بالقول: إن هناك منافسة حامية بين القراء المصريين والسعوديين في هذا المجال، وهناك من يحملون جنسيات عربية أخرى دخلوا بالفعل غمار المنافسة، فسألته مستغربا: وما حاجة المقرئين السعوديين للدخول في مثل هكذا منافسات؟، فقال الشيخ حاتم: لا تقتصر أهمية هذه البعثات على المال فقط، وإن كان هذا الأخير مجزي بدرجة تسيل لعاب الثري أيضا، فثمة مزايا أخرى يجنيها المقرئ من وراء هذه البعثات، أهمها انتشاره وشهرته، وإقبال شركات الكاسيت عليه، وخير دليل على ذلك المقرئ الكويتيي "مشاري راشد العفاسي" الذي طالما تهافت على هذه البعثات، وجنى ثمارها الآن من وراء مبيعات أشرطته التي تتعدى الملايين، والتي دخلت لتنافس المقرئين المصريين داخل مصر نفسها، وثمة عدد من المقرئين العرب الآخرين التي كانت البعثات الرمضانية فاتحة خير عليهم، مثل المقرئ المصري "الشيخ احمد عامر"، والسوريين "الشيخ فهد الخاروف" و"الشيخ محمد عارف العسل".
*
*
تهجم على مشايخ الحرم.. ورد سعودي قاس
*
*
وليت صراع المقرئين اقتصر على هذا الحد، بل انه وصل لدرجة إشعال الفتن بين قارئي القرآن العرب، وبالأخص بين السعوديين والمصريين. وإذا كان المال أهم أسباب تشاحن المقرئين العرب، بل وأبناء الدولة الواحدة، فإن التغلغل الثقافي والفكري الناتج عن شهرة المقرئين، ولد ضغينة بين المثقفين المتعصبين لثقافات ونمط المعيشة في بلدانهم، وأذكر في هذا الشأن البلبلة التي صدرت عقب تصريحات الشاعر المصري "أحمد فؤاد نجم" التي هاجم فيها المقرئين السعوديين، واصفا إياهم ب "مقرئي النفط"، وكان ذلك في قناة "دريم".
*
أحمد فؤاد نجم أعرب عن أسفه من انتشار أصوات المقرئين السعوديين في مصر، وتراجع دور المقرئين المصريين أمام نظرائهم السعوديين، معللا ذلك بأن ريالات النفط تلعب دورا "خطيرا" في تصدير فكر "فقهاء السلاسل" لمصر وبقية البلدان العربية، فما كان من المثقفين السعوديين إلا بالرد بقساوة على "نجم" واصفين إياه بأبشع الصفات، وجعلوه مجرما من الطراز الأول؛ لأنه أهان مشايخ الحرم. الغريب أن المهاجم والمهجوم عليه كانوا يناقشون على صفحاتهم ومحطاتهم قضية التنافس السعودي المصري في مجال الأغنية والتلاوة القرآنية، فأحمد فؤاد نجم ربط بشكل غريب بين المطربين والمقرئين وصنفهم في خانة واحدة في منافستهم مع المطربين والمقرئين السعوديين، أما الصحف والفضائيات السعودية فقد سقطت بدورها في الفخ، حينما قالت أن المقرئين والمطربين السعوديين سحبوا البساط من تحت المصريين، ليتضح في النهاية أن التجارة والشهرة هما سيدا الموقف في هذا الصراع، الذي انعكس بدوره على قدسية الرسالة التي نشأت من أجلها البعثات الدينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.