انتقد في‮ ‬حوار ل السياسي‮ ‬إستدعاء جماعة‮ ‬الخامسة‮ ‬    لمواكبة التطورات التكنولوجية    قريباً‮ ‬بتندوف‮ ‬    وسط تجدد مطالب تمكين الصحراويين من تقرير المصير    حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬    كرئيس لمجلس السيادة في‮ ‬السودان    المنافسات الإفريقية للأندية    على سبيل الإعارة لموسم واحد    المراكز الصحية تحتضر عبر‮ ‬14‮ ‬بلدية‮ ‬    المسابقة تشمل جميع التخصصات    الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    ‮ ‬كناك‮ ‬توزع المحلات    فيما أوقف‮ ‬13‮ ‬شخصاً‮ ‬بالجنوب    تاجر وراء فيديو المياه المعدنية    وفاة شقيقة بوطاجين في‮ ‬الحج    المال الحرام وخداع النّفس    الجزائر تحيي مشروع أكبر محطة لتوليد الطاقة الشمسية    مرسوم تنفيذي للتحكم في أملاك الدولة    3 ذهبيات وبرونزية للجزائر في نهائي التجديف    مكافحة الفساد من أولويات المرحلة    نجاح الإجراء مرهون بتحويل العملة في البنوك    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    تنصيب المديرين الجدد للوكالات الولائية    عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى    «سنذهب إلى سطيف لتسجيل الإنطلاقة الفعلية»    مصير مجهول لأزيد من 1500 عامل ب «هيدروكنال»    إحصاء 3223 طلب للحصول على الإيواء من أصل 4623 سرير شاغر    10 سنوات سجنا نافذا لشقيقين حولا «حوش» جدهما إلى وكر لترويج الكوكايين بالحمري    شركات ضخمة و مناصب بالتقطير    المستفيدون من السكن الاجتماعي بالهرانفة يحتجون    مسافرون عالقون منذ 3 أيام بمطار السانية بوهران    الشيخة الريميتي ..أسطورة موسيقى الراي    أعراس بنكهة زمان    بجرة قلم..    قرية عزوزة تستذكر الشهيد عبان رمضان    غياب بن موسات بسبب الإصابة    تدشين البطولة بانتصار لإسعاد الأنصار    استلام هياكل تربوية جديدة    الأندية الجزائرية من أجل تحقيق تأهل جماعي    اختتام دورة السينما المعاصرة بسرفنتس    اختتام الطبعة ال17 لمهرجان الأغنية الأمازيغية    6 آلاف تلميذ يستفيدون من البرنامج التضامني    تحضيرات متقطعة قبل "لازمو"    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    83 منصبا بيداغوجيا في شبه الطبي    شطيرة تتسبب في جريمة    عائلة تربح 4 ملايين دولار كل ساعة    عانت من آلام في المعدة.. والأطباء اكتشفوا المفاجأة الصاعقة    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    بحضور جمهور‮ ‬غفير    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    حماية الأقصى مسؤولية العرب والمسلمين    الذنوب.. تهلك أصحابها    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبدعون رحلوا مهمشين.. فنانون أصيبوا بالجنون.. وآخرون دفنوا أحياء
في ظل غياب قانون أساسي يحمي حقوق الفنان في الجزائر

هل ستجد صرخات الفنانين آذانا صاغية لى وزيرة الثقافة ؟
رغم كون قانون الفنان من أهم المشاريع التي راهنت عليها وزارة الثقافة وناقشته الحكومة عدة مرات، فإنه بقي متعثرا أمام عدم وجود خطوات جادة لتحقيق هذا المشروع "الحلم"، ففي ظل غياب إطار قانوني يضمن للفنانين الجزائريين حقوقهم ويحمي علاقاتهم التعاقدية وينتشلهم من غياهب التهميش..
*
*
*
على غرار ما وقع للكاردينال الحاج محمد العنقى وسيدة الأغنية القبائلية الحاجة شريفة وعميد الأغنية الصحراوية خليفي احمد وكثيرون غيرهم لا يزالون يعانون الأمرين.. "الشروق" التقت بعينة منهم ونقلت واقعهم في ظل غياب قانون يحميهم.
*
*
أمير عيسو، فنان في الطرب الأندلسي والعاصمي:
*
سلبوني حقي في السكن بزعم أني فنان
*
"الفنان في بلادنا بلا قيمة ومحروم من أبسط الحقوق".. هو رأي أمير عيسو فنان في الطرب الأندلسي والعاصمي، اطلعنا انه يدفع الثمن غاليا بسبب امتهانه الغناء، المهنة التي حولت حقوقه كمواطن جزائري إلى سلسلة من الممنوعات، حيث كشف ل "الشروق" انه منع من الحصول على سكن اجتماعي رغم حاجته إلى سقف يأوي ولديه المشردين بعد طلاقه من زوجته "حتى أتحصل على سكن مثل أي مواطن يجب ان اعتزل الغناء، مشيرا إلى ان الغناء بالنسبة له هو مصدر رزق، وقال انه لا يملك الحق في مقابلة والي ولاية تيبازة أو رئيس بلدية شرشال التي يقطن بها "فهم يرفضون استقبالي لأني فنان" ليستطرد بالقول بأسف شديد "حاولت ان ابحث عن وظيفة أخرى مضمونة في هذا البلد الذي لا يعترف بشيء اسمه الفن، فقصدت مدير مستشفى شرشال متوسما عنده منحي وظيفة حارس امن فرفض بشدة بحجة اني فنان احيي الأعراس وأجني أموالا طائلة" ليضيف "إلى متى نظل نعاني في هذا البلد الذي لا يعترف بنا كفنانين دون أي وثيقة تحمي حقوقنا".
*
*
التقني عمار رابية:
*
تقنيون أصيبوا بالجنون بسبب فقرهم.. وآخرون هاجروا بلا عودة
*
رأي السيد عمار رابية، نائب رئيس جمعية أضواء، لا يختلف عن رأي أي فنان في بلادنا، يعاني في ظل غياب قانون يحمي حقوقه، وبوصفه تقنيا في المجال السمعي البصري فقد نقل لنا الواقع المرير الذي يتخبط فيه رفقاؤه في هذه المهنة التي وصفها "بالمهمشة والعارية من الحقوق" بسبب غياب القوانين والتأمينات التي تحفظ كرامتهم.
*
وشرح لنا بمنتهى الأسف معاناة رجال الخفاء ممن يتكبدون مشقة كبيرة في عملهم الدقيق المتراوح بين الصورة والصوت، والذين ينظر إليهم مسؤولو الثقافة -حسبه- بعين "الحڤرة" مشيرا إلى ان اغلب هؤلاء هم اليوم بطالون بعد غلق المؤسسات السينمائية، كما ان منهم -يقول- من مات على فقر شديد ولم يترك لذويه ما يساعدهم على العيش، اطلعنا ايضا ان بعض التقنيين انتهى بهم المطاف إلى الإصابة بالجنون بعد ان عجزوا عن تأمين احتياجاتهم وبعد ان فقدوا الأمل في الغد "ومنهم من هاجر الى الضفة الاخرى هربا من واقعه المرير".
*
السيد رابية عرج أيضا على معاناة الفنان في بلادنا في مرحلة شيخوخته، اين لا يجد معينا له على مواجهة اعباء الحياة ومعاناة تقدم السن فيقضي ايامه الأخيرة من دون سند يحميه، متوقفا في هذا المقام عند الفنان "ابو جمال" الذي شوهد وهو يتسول عبر المحلات لتأمين قوته، سيما بعد إصابته بالعجز، وتوقف أيضا عند الممثل محمد عزيز الذي يعاني من مرض خطير يلزمه الفراش في غياب أي يد حانية تمسح عنه الغبن والمعاناة، وعند سيدة الاغنية الحاجة شريفة التي دفعت بها ظروفها القاهرة الى ترك الفن والاشتغال كمنظفة "فام دوميناج".
*
*
المخرج عمار العسكري:
*
كي كان حي مشتاق تمرة وكي مات علقولو عرجون
*
هكذا هي وضعية الفنان في بلادنا في ظل غياب قانون يحميه!
*
رغم انه في البداية تكتم عن إبداء رأيه في مشروع قانون الفنان، الذي تحجم السلطات في بلادنا عن تفعيله، فإنه استسلم أمام إلحاحنا عليه بالكلام من منطلق انه رئيس جمعية أضواء التي تعتبر قبلة للفنانين للتنفيس عن غبنهم.
*
قال المخرج عمار العسكري "ان استحداث قانون يحمي الفنان من المطالب القديمة التي يئسنا من تحقيقها في بلادنا، فنحن ومنذ سنوات وسنوات وسنوات.. نطالب بهذا القانون ونتلقى في المقابل وعودا لم تتحقق، فلا شيء تجسد تحت الشمس" مضيفا ان هناك الكثير من الفنانين ممن ماتوا دون ان ينالوا حقهم البسيط في المواطنة أو أن تلتفت لهم السلطات وتمد لهم يد العون نظير عطاءاتهم، ولكن في بلادنا لا نتذكر الفنان إلا عندما يموت، وهنا ينطبق المثل الجزائري القائل: كي كان حي مشتاق تمرة وكي مات علقولو عرجون" ليضيف ان المشكلة لا تكمن فقط في غياب قانون يحمي الفنانين، ولكن في عدم نجاعة السياسة الثقافية التي تسير بها الجزائر، مرجحا ان تكون سياسة تخدم المثقفين جملة وتفصيلا، وأن تكون شاملة ومهنية "فالسياسة الثقافية الناجعة تدرس مشاريعها بعناية على المدى القصير والمتوسط والطويل أيضا" مشيرا الى ان العناية بالفن أمر شديد الأهمية.
*
*
الفنان محمد سليم:
*
لم أحض ولو بتكريم واحد وأنا محروم من كل حقوقي
*
طالب الفنان الكبير محمد سليم صاحب الأغنية الشهيرة "إخواني لا تنسوا شهداكم" وزارة الثقافة بإدماجه في الفن لينظم إلى المطربين الجزائريين القدامى وتكريمه كفنان قدير في الخمسينيات قدم عطاءه الكبير للفن "صاحب السادسة والسبعين من العمر"، حدثنا عن معاناته اليومية في ظل غياب وثيقة تحمي حقوقه كفنان، اخبرنا انه لم يترك بابا إلا وطرقه، ليس للتصدق عليه وإنما ليسترد حقه الذي سلب منه طوال العمر، هذا الفنان الذي لا زالت أغانيه خالدة في ذاكرة الأمة الجزائرية يعيش حاليا في بيت أهل زوجته لا يمتلك بيتا يأويه، ولم تغطي مداخيله الشهرية التي لا تتجاوز 5.000.00 دج كمنحة نصف تقاعد تكاليف الأطباء والدواء فهو يعاني كما قال من ضغط في الدم ومرض في الكلى.
*
محمد سليم أضاف الكثير عن ما قاله أصدقاء دربه وسرد بكثير من الحزن معاناته ل "الشروق" ناقما على وزارة الثقافة تجاهلها لعمالقة الفن في الجزائر وتهميشها للفنان بصفة عامة، حيث أكد لنا "دحماني عدة" المدعو محمد سليم انه ولحد الآن لم يحض ولو بتكريم واحد في حياته، رغم الكلام الكثير التي قالته الصحف معترفة ببصماته الفنية، وقال سليم متألما "لم أجد أمام كبر سني أي مساعدة أو عناية، ولم أستفد حتى من الزيادة التي جاءت في إطار الأمر الرئاسي الذي تكرم به الرئيس بوتفليقة، وحتى الأغنية التي قدمتها والتي نقشت بذاكرة التاريخ الجزائري تقدم إلى يومنا هذا مجهولة النسب وهويتي موجودة".
*
*
الممثل عبد الحميد رابية:
*
نطالب بنقابة مستقلة تدافع عن حقوق الفنانين"
*
"الفنانون الذين يعملون في المؤسسات العمومية لديهم تقاعد ولكنه مزرٍ، إما الذين يعملون خارج المؤسسات فليس لديهم أي مدخول، هنا يدخل الفراغ القانوني الذي يؤدي إلى تنظيم الهيئة الفنية وإنشاء النقابة التي تدافع على الفنانين ككل".. هذا ما صرح به عبد الحميد رابية ل "الشروق" وأضاف "نحن نعلم أن كل فناني الدول العربية نظموا أنفسهم ما عدى الفنانين الجزائريين، لأن النظام السياسي تقلقه الهيئة الفنية، كالمسرح مثلا الذي بدأ قبل العهد اليوناني وإلى يومنا هذا في صراع إيديولوجي ويقلق هؤلاء المسؤولين، لأنه ينقل أمراض وهموم المجتمع الجزائري، وهم لا يريدون أن يروا الواقع المر يمثل فوق الخشبة وعن طريق الشاشة وكشف عيوب المجتمع".
*
وفي نفس السياق، أكد رابية أن هناك عدة محاولات لتنظيم الهيئة الفنية لكن دائما تؤدي إلى الفشل، وأنه تم مؤخرا إنشاء النقابة تحت مظلة الاتحاد العام للعمال الجزائريين، في حين -يضيف- نريد أن تكون لنا نقابة حرة ومن الصعب الحصول على الاعتماد.
*
هذا وأكد رابية أن هناك جهات همها الوحيد هو تشتيت صفوف الفنانين، ولأنهم وإن اتحدوا فيصبحون قوة لا مفر منها "تركونا نموت وننطفئ كالشموع ومحشورين في قفص، والدليل على ذلك أن الحركة الوطنية ككل تعيش مشردة".
*
أما عن قانون الفنان فاعتبر انه لا وجود لقانون الفنان الذي نادينا به منذ الاستقلال، كما طالب من الغرفتين "المجلس الشعبي الوطني "و"مجلس الأمة" أن تفكر في إنشاء قانون الفنانين كما تراه لا كما يراه الفنانون، مقتنعا بأنه ليس هناك شجاعة وقرار سياسي ومبادرة حقيقية لتنظيم القطاع الثقافي على غرار القطاعات الأخرى، خاصة إذا قورنت بالميزانية التي تخصصها الدولة للفنان، وأضاف رابية أن تكريم الفنانين في الجزائر كالرماد في العيون فالفنان يحتاج إلى العمل.
*
*
مراد الباز، رئيس نقابة الفنون الغنائية:
*
وزارة الثقافة لا تستطيع التكفل بكل الفنانين
*
أكد مراد الباز أن وزيرة الثقافة أرادت أن تحل مشكلة بطاقة الفنان إداريا ولا تعترف إلا بالفنان الذي يمتلك حقوقا إدارية، لكن هذا الأمر قال الباز إنه سيخلق مشكلة حقيقية بين الفنانين، لأن هناك الكثير من الفنانين، بل معظمهم ليست لهم ملفات، ومنهم من هم أعمدة الأغنية الجزائرية، نذكر من بينهم الطاهر الفرڤاني ودرياسة وغيرهما، مما يصعب من إيجاد حلول لهذه المشكلة.
*
وقال الباز إن النقابة تسعى لتكوين لجنة مختصة تتكون من فنانين كفئين لتفصل في الأمر، وطلبنا من هؤلاء الفنانين جمع كل رصيد يمتلكونه من الأغاني والملفات التي يمتلكونها للنظر في أمرهم، وهذه كما قال مهمة النقابة وليست من مهمة وزارة الثقافة، وقال الباز إن الوزارة لا يمكنها إعطاء حقوق كل الفنانين، وهذا حسب رأيه مستحيل وسيكلفها كثيرا، وهناك فرق كبير بين الفنان الهاوي والمحترف، وهذا ما قالته وزيرة الثقافة -يقول الباز- لذلك أكد الباز أن نقابة الفنانين يجب أن تنظم لقاء وطنيا يجري فيه انتخاب اللجنة التي ستتكفل باختيار الفنانين.
*
وعن فصل نقابة الفنانين عن الاتحاد العام للعمال الجزائريين، يقول الباز إن النقابة ستضمن حقوقها من الاتحاد ولا أظن أنها تستطيع أن تفعل شيئا وهي مستقلة بذاتها، وأضاف أن هناك العديد من الفنانين يعارضون هذه النقابة وهم أحرار.
*
*
الفنان الكبير الحاج محمد الطاهر الفرڤاني:
*
طالما غنينا بلا مقابل والأجانب يتقاضون أجورهم ب "الدوفيز"
*
قال الفنان الكبير الحاج الطاهر الفرڤاني في تصريح للشروق انهم ظلوا ينادون بقانون للفنان منذ 64، مشيرا الى ان لقاءه بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة أثمر بوعد المسؤول الاول للبلاد بتخصيص قانون يحمي الفنان، غير ان محدثنا ورغم الامل الذي يحمله في نفسه بشأن استحداث هذا القانون بعد أن طمأنه الرئيس، تكلم لنا وبمرارة شديدة عن الوضعية المزرية للفنان الجزائر وتوقف عند الراحل رشيد القسنطيني الذي اضطر جماعة من الفنانين لجمع النقود لإتمام مراسم دفنه، وعرج عميد المالوف على اشكالية الاجر الذي يتلقاه الفنان الجزائر نظير عمله "عندما نطالب ب 20 مليون سنتيم أو 30 يخبرنا المسؤولون أننا نغالي في طلباتنا، لكنهم في المقابل يدفعون بالعملة الصعبة للاجانب، واحيانا وللاسف الشديد لا يدفعون لنا شيئا لقاء جهدنا الفني في حفلة من الحفلات".
*
*
الممثلة بهية راشدي:
*
قانون الفنان غير قابل للنقاش من قبل مسؤولينا وأنا يائسة بشأنه
*
قالت الفنانة القديرة بهية راشدي ان ملف قانون الفنان بات من أعقد الملفات المطروحة اليوم في الجزائر من منطلق أن إرساءه يسترعي ميزانية كبيرة، لكن في المقابل ذكرت محدثتنا ان الفنان الجزائري بما يعانيه اليوم من مشاكل اجتماعية ووضعية قاهرة هو ضحية ذلك التماطل في استحداث القانون الذي يبق في نظر مسؤولينا حسبها غير قابل للجدل، واستطردت السيدة بهية تقول ان هناك ثلة من الفنانني الجزائريين من ممثلين ومخرجين وغيرهم ممن تواطأوا لتعطيل مشروع قانون الفنان، في الوقت الذي يتصرفون فيه بمنتهى الحرية، كما أخبرت بطلة "امرأتان" انها تشعر بالغيرة عندما ترى الفنانين في جارتينا تونس والمغرب ينعمون في كنف قانون يحميهم وصندوق يؤمن احتياجاتهم ونقابات تذود عن حقوقهم، فيما لا يزال الفنان الجزائري يصارع من اجل افتكاك لقمة العيش.
*
وانتهت السيد بهية إلى القول انها يائسة من تحقيق قانون الفنان في الجزائر الذي يبق عالقا منذ اكثر من 40 سنة ن وقالت انه ومن حق الفنان مثلما يهرع ليشارك بصوته في الانتخابات المقبل ان ينظر الى حاله وعلى رئيس الجمهورية المقبل ان يعطي الضوء الاخضر لإمضاء وثيقة تحمي حقوق الفن الجزائري، مشيرة الى ان تصريحها هذا للشروق هو آخر تصريح تدلي به حول هذه القضية العالقة.
*
*
الفنان الشعبي شاعو عبد القادر:
*
كل وزراء الثقافة الذين مروا وعدوا بالقانون ولم ينفذوا وعدهم
*
أما الفنان شاعو فيرى في مضمار نقاشنا ان جميع الوزراء اللذين توالوا على وزارة الثقافة الجزائرية، لم ينجحوا في وضع قانون يحمي الفنان، مشيرا إلى أن وعودهم كانت كثيرة بشأن استحداث هذا القانون، لكنها لم ترى النور أبدا، متوقفا عند وزيرة الثقافة خليدة تومي التي قال إنها وعدت بدورها الفنانين بهذا الشأن لكن وعدها لايزال عالقا، وقال انه يشكر الله اليوم أن الجمهور هو من يزكي فنانيه من منطلق حب وإعجاب، ويطلبهم للغناء، إلا أنه حب اقتصر على فئة من الفنانين المميزين والقدماء أحيانا، في الوقت الذي يعاني فيه فنانون موهوبون لكنهم جدد من التهميش.
*
*
المخرج السينمائي غوثي بن ددوش:
*
جمعنا الأموال لنقل جثمان المفتش الطاهر إلى أرض الوطن
*
أخبر المخرج الكبير غوثي بن ددوش في تصريح للشروق ان المبدع الجزائري يعيش منذ الاستقلال في حالة ضياع في غياب أي وثيقة تحميه، وعلى ضوء حديثه عن غياب قانون في الجزائر، كشف لنا مخرج "الجارة" انه كان حاضرا عندما فارق الممثل الراحل الحاج عبد الرحمن المعروف ب "المفتش الطاهر"، الحياة في فرنسا، وقال ان "الفنان الذي طالما اضحك الجزائريين مات غريبا وطبيبه اخبرني انه مضطر للتخلص من جثمان الراحل ان لم يتم نقله الى الجزائر"، وذكر ان المخرج القدير لخضر حمينة تطوع وثلة من الفنانين الجزائريين لجمع الاموال قصد نقل فقيد الفكاهة الجزائرية الى وطنه.
*
*
الكاريكاتوري باقي بوخالفة:
*
غياب قانون الفنان تتحمله وزارة الثقافة
*
يقول باقي ان غياب قانون للفنان بالجزائر يجعل هذا الاخير يسبح في كومة من المشاكل الاجتماعية، سيما اذا تقدم به العمر، وهذا ما يؤثر سلبا على مردوده الفني، "وأنا أحمل مسؤولية غياب هذا القانون لوزارة الثقافة. فلنشاهد مثلا وضعية الطلبة المتخرجين من المعاهد الفنية العليا التابعة لوزارة الثقافة، فلا يوجد أدنى اهتمام بهم، مما يكسر عزيمتهم وحبهم للفن، هذا بالاضافة إلى ما يعانيه الفنان عموما من ضياع لحقوقه كمؤلف في ظل تقصير الديوان الوطني للمؤلف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.