مستغانم: محصول قياسي من البطاطا الموسمية    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد تسببت في مقتل 41 شخصا    عمرو دياب يخضع لفحص عاجل لفيروس كورونا لهذا السبب!    فيما بلغ عدد الاشخاص الذين تماثلوا للشفاء 152حالة    الشرطة تضبط الرئيس النمساوي وزوجته متلبسين بخرق الحجر!    حملة جني البطاطس الموسمية: مردودية قياسية فاقت التوقعات بمستغانم    ميلة: 600 سكن عمومي إيجاري ستُوزع قريبا    أستراليا تسجّل أسرع انترنت في العالم    وزارة الصحة تفتح ملف المواد الغذائية "المسرطنة" المستوردة من الخارج    دونالد ترامب : أرقام الإصابات والوفيات جراء كورونا تتراجع في جميع أنحاء البلاد    8306 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 600 وفاة.. و 4578 متعاف    تجارة: نسبة المداومة تبلغ 99 بالمائة خلال اليوم الأول من عيد الفطر المبارك    قسنطينة: احتفال غير مسبوق بعيد الفطر على وقع كورونا        الرئيس تبون يهنئ أفراد الجيش والاطقم الطبية    بعزيز يشكر قناة النهار على برنامج ضياف ربي    إيرادات الجباية البترولية تتراجع    مساعد مدرب أميان: “بلماضي نجح في جعل الخضر يلعبون مثل المنتخبات الأوروبية”    إنتشال جثة طفل غرق في حوض مائي ببومرداس    وزير: بريطانيا تعيد فتح المدارس الابتدائية في أول جوان    الأقاليم غير المستقلة: أوكوكو تذكر بحق الشعوب في تقرير المصير    العاصمة: تسخير 157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة يوميا منذ بداية الحجر    أي مستقبل للأفالان والأرندي؟    مدوار: “عيدكم مبارك ونتمنى أن يرفع الله عنا هذا الوباء في هذه الأيام المباركة    في مشهد غير مألوف .. الثلوج تغطي مرتفعات لبنان في ماي (فيديو)    سفيرة الجزائر بكينيا تهنئ الجزائريين بعيد الفطر    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    قدماء الكشافة الإسلامية: توزيع وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة في عيد الفطر    دول سمحت بإقامة صلاة العيد    الجزائريون يحيون عيد الفطر في ظروف استثنائية    وهران: انهيار سقف غرفة لبناية.. ولا خسائر بشرية    الدراما تعاني بين عالم الموضة وقلة الفرص    بن ناصر يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر    فيروس كورونا: الشرطة البريطانية "قلقة" من تزايد هجمات "البصق" أثناء الإغلاق    فيروس كورونا: "دفنت ابن عمي وأقمت مراسم جنازته في 'فيسبوك لايف'"    إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس كورونا    حفتر يهاجم أردوغان    بلمهدي ل”النهار”: صلة الرحم لا يمنعها الحجر.. ووسائل التواصل بديل الزيارات    الوزير الأول يهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    الرئيس الروسي بوتين يهنأ المسلمين بمناسبة عيد الفطر    مجمع “النهار” يهنئ الجزائريين والمسلمين بعيد الفطر المبارك    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    وزير التجارة يهنئ الجزائريين بعيد الفطر المبارك    هذه حقيقة خبر وفاة المطربة اللبنانية فيروز    مكالمات مجانية من الثابت نحو الثابت خلال عيد الفطر    قديورة يتبرع ب 20 الف جنيه إسترليني لصالح لاعبة التنس الجزائرية "إيناس إيبو"    رفع تسابيح يوم العيد من مكبرات الصوت بكافة مساجد البلاد    وزيرة الثقافة تطمئن على "الشيخ الناموس" والممثلة " دوجة"    البريد المركزي يشدد إجراءات الوقاية من كورونا    قطوف من رياض الفكر والثقافة    المسرح أداة اجتماعية فاعلة مع الواقع ومتغيراته بغرض التقويم    بن عيادة ينفي مفاوضات الأهلي والزمالك    "أصبحنا نواجه المجهول ونريد قرار حاسما حول مستقبل البطولة"    اكاديمية الجوهرة بتموشنت واجهة لخلق المواهب    أسعار النفط تنخفض من جديد    في الوقت التي باشرت فيه بعض فرق المحترف الأول التفاوض حول الرتب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئاسيات تقسم الأفلان إلى أربعة رؤوس
بين جماعات سعداني وبلخادم وبن فليس وحمروش
نشر في الشروق اليومي يوم 12 - 01 - 2014

يسابق حزب جبهة التحرير الوطني، عقارب الساعة نحو الانشطار الرباعي، وتزداد هذه السرعة كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة التي لم يعد يفصلنا عنها سوى أقل من 100 يوم، فقد طفا مجددا إلى السطح الصراع بين الأجنحة المتناحرة، على خلفية الموقف النهائي للحزب من الاستحقاق الرئاسي القادم، إذ أن الظهور المفاجئ لعبد العزيز بلخادم أول أمس، وسط المناضلين بالقاعة البيضاوية قد أخلط جميع الأوراق، وعاد بالنزاع الداخلي إلى ما قبل واقعة الأوراسي، وهو ما تجلى في ردة فعل سعداني، على ذلك الحضور غير المتوقع لسالفه، وتكرس أكثر عبر التحركات الجديدة لمناوئي الأمين العام الحالي.
عمّق تواجد بلخادم داخل القاعة البيضاوية، الأزمة التي يتخبط فيها الحزب العتيد منذ مدة، حيث أعرب سعداني، عن استيائه من حضور بلخادم، وقرأ في ذلك محاولة منه لإفساد عرس الأفلان، وبالتالي عرس العهدة الرابعة للرئيس بوتفليقة، لاعتبار أن الأمين العام السابق، يعمل حسب خصومه على تسويق نفسه كخليفة لبوتفليقة في حال أحجم الأخير عن الترشح لاستحقاقات أفريل القادم، مقابل ذلك اتهم سعداني، من طرف مناوئيه بقطع الطريق أما الوزير الأول عبد المالك سلال، وهي سابقة أولى من نوعها أين يرد اسم سلال كمرشح محتمل للرئاسيات القادمة في دواليب الحزب العتيد.
ومن ثمة أصبح عدد المجموعات المتناحرة داخل الأفلان أربع أو خمس مجموعات، باحتساب الكتلة الخفية المحسوبة على الأمين العام الأسبق، علي بن فليس، والتي ظلت وفية للرجل رغم غيابه عن الساحة منذ عشر سنوات، وهي المجموعة التي استفادت كثيرا من الصراع العلني داخل جماعة سعداني ذاتها. "المحسوبون على بلخادم والمتمسكون بالعهدة الرابعة"، مقابل احتفاظ رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، باحترام وتقدير لدى شريحة واسعة داخل الأفلان.
ويرى وزير الإعلام الأسبق عبد العزيز رحابي، في تصريحات ل"الشروق" أن قوة الأفلان لم تعد بيد مناضليه، وأصبحت تكمن خارج هياكل ومؤسسات الحزب:"، وأوضح أن الحزب العتيد آلة انتخابية كباقي الآليات التي تستخدمها السلطة في مختلف المواعيد والمناسبات، أكثر مما هو حزب سياسي تقليدي، غير أن عدم اتضاح الرؤية لدى قيادات الحزب، بخصوص ترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، لعهدة رابعة من عدمه، معتبرا أن هذا التذبذب في الرؤية جعل الناس ينتقلون إلى خارج مؤسسات الأفلان للترقب، وانتظار هوية مرشح "الإجماع" لرئاسيات أفريل القادم.
ويجزم الدبلوماسي الأسبق، بوجود تيارين فقط لا ثالث لهما داخل الأفلان، أولهما محسوب على الرئيس بوتفليقة، والثاني تابع لعلي بن فليس، مشيرا إلى أن الأخير له موالون كثر داخل قيادة الحزب العتيد، بما فيها المكتب السياسي، حيث وبالرغم من وصفه على أساس أنه مكتب أزمة لا يعبّر عن حقيقة الحزب، إلا أن أنصار بن فليس، أضحوا يشكلون الكفّة الغالبة، مستبعدا ترشح سلال للاستحقاقات القادمة، مبرزا أن إخراج ورقته كانت بهدف قطع الطريق على بن فليس لا غير.
ويضيف رحابي، أن الرئيس بوتفليقة فتح الطريق نحو قصر المرادية لبن فليس، دون أن يدري، من خلال إضعافه بوتفليقة لكل من الأمين العام السابق للأفلان، عبد العزيز بلخادم، ونظيره في التجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، بإبعادهما عن المشهد السياسي لمجرد إفصاحهما عن طموحاتهما نحو خلافته في المرادية.
ويعتقد المتحدث أن حتى الأمين العام للأفلان عمار سعداني، الذي يتمسك بالعهدة الرابعة دون معرفة رأي المعني بها، سيساند غريم بوتفليقة في رئاسيات 2004، خاصة وأن سعداني بدأ حسب رحابي يدرك عدم ترشح الرئيس، وبذلك سيخضع حسبه للأمر الواقع وسينصاع للأغلبية، مشيرا إلى أن سعداني حافظ على علاقاته بمحيط بن فليس، ولم يذكره بسوء منذ واقعة الأوراسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.