تجاوز المرحلة الحساسة    تغيير الدستور لإبعاد شبح الأزمات والمشاورات تستمر مع صانعي الرأي    سنتابع مسار الإصلاحات المعلن عنها    مشاكل حلولها موجودة    إجراءات قضائية وإدارية ضد التجار المخالفين لعملية توزيع مادة الحليب    هزة ارتدادية ثانية في جيجل بشدة 3.6 درجات    قرارات إفريقيا الوسطى وساوتومي وبرانسيبي انتهاك للقانون الدولي    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    هزيمة قاسية ل «الخضر» أمام مصر في نصف النهائي    تلاميذ يضربون عن الدراسة بالبليدة    مهام مستعجلة لامتصاص غضب المكتتبين        الفلسطينيون: أيّ خطّة تنتقص من حقوقنا ... لن تمرّ    البويرة.. وفاة شخص وإصابة 4 أخرين في حادث مرور بأحنيف    عين تموشنت.. أمن عين الأربعاء يُطيح بسارق المحلات التجارية    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    جيجل: وزيرا الداخلية و الجماعات المحلية و تهيئة الإقليم و التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة يطلعان على الوضع    ستة قتلى في إطلاق نار ببادن فورتمبرغ الألمانية    الصين تبني مستشفى في 10أيام لعلاج إصابات "كورونا"    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    ميهوبي يدعو إلى وضع دستور يعمر طويلا ويضمن بناء مؤسسات قوية    حمس ستساهم في مسار الاصلاحات باقتراحات تخدم تحقيق الوفاق الوطني    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    قطاعا الطاقة والاتصالات في الجزائر يسيلان لعاب الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية    باريس سان جيرمان ينفي خبر إهتمامه بسليماني    رفضت عدة عروض دولية لشراء 20 ألف طن من الذرة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    المصادقة على اقتراح الجزائر حول تعديل النظام الأساسي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    فوز قاتل لشباب قسنطينة أمام بارادو    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    مدان :”الخضر يستهدفون التأهل للمونديال والقرعة خدمتنا”    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    جيشنا فخرنا    العثور على جثة ثلاثيني بعين تيموشنت    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    «سلالم ترولار» لسمير قسيمي ..رواية الواقع الموازي الذي يتجاوز الخيال    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    برناردو سيلفا: محرز لاعب غير عادي    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    فرقة ال”BRI” بتيارت تحجز أزيد من 68 مليون من العملة الوطنية المزورة    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم ارتفاع نسبة الناجحين ب6% محاولات انتحار بسبب نتائج الباكالوريا
نشر في صوت الأحرار يوم 12 - 07 - 2008

أكد بوبكر بن بوزيد وزير التربية الوطنية أن نسبة النجاح الوطني في امتحان شهادة البكالوريا لدورة جوان 2008 تفوق النسبة المسجلة في دورة 2007 ب6%، مشيرا إلى أن 30% من الناجحين تحصلوا على الشهادة بتقدير وأنها المرة الأولى التي يتخطى الناجحون معدل 18 من عشرين منذ الاستقلال.
أوضح وزير التربية الوطنية بو بكر بن بوزيد أول أمس أن النتائج المسجلة في دورة جوان 2008 لا تعكس العدد الكبير للناجحين فقط، مشيرا إلى أن مستوى النوعية تبين أن النتائج حسنة خاصة وأن 30 % من الناجحين تحصلوا على البكالوريا بتقدير، واعتبر هذه النتائج الأحسن منذ الاستقلال كون أنها المرة الأولى التي يتخطى فيها الناجحون معدل 18 من عشرين والحصول على تقدير امتياز. وأضاف الوزير بأن عدد الدرجات التقديرية تضاعف خمس مرات في دورة 2008 وكذا عدد درجات تقدير جيد جدا، حيث علق الوزير بخصوص نتائج النظام الجديد قائلا إنها "كانت جيدة"، مشيرا إلى أنه على عكس ما كان يتوقع فإن نتائج النظام القديم قد عرفت تسجيل عددا كبيرا من درجات التقدير وهو ما اعتبره مؤشرا إيجابيا، حيث قدم عرضا حول ما جاء به إصلاح المنظومة التربوية، مذكرا أنها جاءت بالنوعية في النتائج وأن "الطريق قد عبدت تماما لكننا لم نحقق بعد الأهداف المرجوة من قطاع استراتيجي كقطاع التربية الوطنية". ودعا مسؤول القطاع إلى العمل أكثر في السنة الدراسية المقبلة التي اعتبرها سنة التسيير التي تتطلب الصرامة، الحزم والمسؤولية وفق ما يقتضيه القانون التوجيهي الجديد للتربية والتعليم، موضحا بأن نجاح إصلاح المنظومة التربوية لا يكمن فقط في نجاح البرامج والمناهج، مشيرا إلى أن تحقيق ذلك يرجع إلى تحقيق الأهداف المسطرة في كل أطوار التعليم عن طريق انتهاج تسيير شفاف وناجع تسهر عليه كل فعاليات القطاع لا سيما منها مسؤولو المؤسسات، مشددا على أن نتائج البكالوريا "هي الأحسن" في المنطقة مقارنة بعدد من الدول المجاورة والدليل على ذلك نوعية هذه النتائج التي تحققت دون اللجوء إلى الإنقاذ أو إلى تنظيم دورة ثانية. كما أعرب بن بوزيد عن ارتياحه للنتائج المحققة في امتحان هذه السنة و التي وصفها بالأحسن منذ أن تحصلت الجزائر على استقلالها، داعيا في الوقت ذاته وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى "حمل مشعل طلبة الإصلاح" بعدما انتهى دور قطاع التربية. ومن جهته أكد حراوبية أن قطاعه في أتم الاستعداد لاستقبال التلاميذ الناجحين، مبرزا أن كل الإمكانيات المادية والبشرية مهيأة وبأن هؤلاء الذين نجحوا بتقدير امتياز أو جيد جدا ستمنح لهم رعاية خاصة حتى يواصلوا مسيرتهم بكل ثبات وجد. وفيما يتعلق بالمتفوقين، تحصلت التلميذة لاج أسماء من متقنة عبدي بوعزيز بولاية جيجل على تقدير ممتاز الأول من نوعه منذ الاستقلال بحصولها على معدل 34.18 من عشرين في امتحان شهادة البكالوريا لسنة 2008 شعبة الرياضيات، ويعد هذا لمعدل الأحسن منذ أن تحصلت الجزائر على الاستقلال، حسب بن بوزيد الذي سلم رفقة حراوبية الشهادات النهائية وكشوف النقاط للمتفوقين الأربعة الأوائل، حيث عادت المرتبة إلى التلميذ بن مالك مراد بنفس المعدل من ثانوية أول نوفمبر بقالمة، وتأتي في المرتبة الثالثة التلميذة خليفة إسمهان من ثانوية دراع محمد الصادق من جيجل التي حازت على معدل 04.18، تليها أصغر ناجحة في امتحان البكالوريا لهذه السنة على المستوى الوطني مدوري أميرة إنصاف البالغة من العمر 15 سنة من ثانوية ابن الهيثم بولاية عين تموشنت والتي تحصلت على معدل 62.16 في شعبة العلوم التجريبية. وبعد ساعات قليلة من إطّلاعهم على نتائج امتحانات شهادة البكالوريا، لفظ ثلاثة ناجحين في مقتبل العمر، أنفاسهم الأخيرة في حادث مرور بطريق كناستيل، حيث كان الضحايا التسعة وهم في نشوة من الفرح، على متن سيّارة، اصطدمت بشاحنة مقطورة من الحجم الكبير، أفضت إلى مقتل ثلاثة منهم على الفور وإصابة الآخرين بجروح مختلفة، منهم اثنان في حالة خطيرة تمّ نقلهم على المستشفى الجامعي. الحادثة خلّفت مأساة حقيقية وغير متوقّعة حيث أقامت عائلات الضحايا بيوت العزاء ووفت بنذرها بطريقة أخرى بدل قيامها بالأفراح. وقد خلّفت النتائج كذلك إغماءات، أزمات نفسية وانهيارات عصبية لدى الراسبين وكان أكثر الفاشلين في نيل شهادة البكالوريا هم الأحرار في النظام القديم، حيث لم يتجاوز عدد الناجحين منهم الثلث، ومع ذلك فقد تنفّس أخيرا تلاميذ الثانويات، الصعداء بعد أسابيع مقلقة جعلتهم على الأعصاب في عدّ تنازلي لظهور النتائج الأخيرة وبصفة رسمية، على اعتبار أنّه تمّ تسريب نتائج بعض المترشّحين تحت الطاولة، وكان الخميس يوما حاسما على قدر الوزن الذي تحوزه امتحانات العتبة الأخيرة من الثانوي. وكشف رئيس مصلحة الامتحانات بمديرية التربية أنّ نسبة النجاح لدورة هذا العام بلغت 56,03% لدى المتمدرسين الذين كان عددهم 14240 وبالتّالي فلم ينجح منهم غير 7980 تلميذ أي في حدود النصف، أمّا النسبة الإجمالية بما فيها المتمدرسين والأحرار بمجموع 17215 مترشّح. فقد كانت في حدود 09.52% فقط، واستنادا إلى ذلك لم تكن النتائج جدّ مرضية على حدّ تعبير ملاحظين، وكانت الصدمة أكثر لدى المترّشحين الأحرار الذين لم تتجاوز نسبة الناجحين منهم بشهادة البكالوريا، 33,21 %على الرغم من أنّ امتحاناتهم كانت في النظام القديم، حيث ذكر ذات المصدر أنّ عدد الحضور من المترّشحين الأحرار كان 2975، لم ينجح منهم غير 988 مترشّح، وبذلك هرعت عائلات لقرع طبول الأفراح وإرسال الزغاريد ليلة الخميس ساعات قبل نشر القوائم حيث أنّها تمكّنت من الحصول على النتائج عن طريق متعامل الهاتف النقّال "موبيليس"، في حين تحوّلت بيوت أخرى إلى الشجب والندب على حظّ أبنائها العثر. وبالنسبة للناجحين فقد تمكّن 21 تلميذا من الحصول على معدّلات جيّد وجيّد جيّدا وتمّ تصنيفهم ضمن المتفوّقين بالولاية، وكان أحسن معدّل تمّ تحصيله من قبل تلميذ هو 44.17.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.