رغم التجاوزات ، الدولة لم ولن تصادر حرية الصحفيين    خبراء يحذّرون من انهيار سعر الدينار والقدرة الشرائية    استكمال برنامج السكنات بالقطب الحضري ‘'جواليل'' بعين صالح    الجزائر أمام تحدي صعب للاحتفاظ بمكانتها الطاقوية    سعداني يردّ على الحكومة: أنا مسؤول على أقوالي "وبكل حرية"    وزير الداخلية : الأمن لم يغلق كنائس بل "مستودعات واسطبلات" استغلّت بصورة غير قانونية    زيدان يرد على شائعات رحيله    مقابلة كروية بين فريقي الأمن الوطني والإعلاميين    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بصدوق ببجاية    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل “الإثنين” الثالث على التوالي    تحديد مواعيد مباريات الجولات 8 و9 و10 للمحترف الأول والثاني    وزير الشباب والرياضة: “سنرافق إتحاد الجزائر لإيجاد الحلول في أقرب الآجال”    الجزائريون أكثر الشعوب العربية استهلاكًا للقهوة    الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من القمح    هذه قيمة رسوم التسجيل لإجتياز “السانكيام” .. “البيام” و”الباك”    استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات : لوكال يوضح    رئيس الدولة يسدي البطل مخلوفي وسام بدرجة عهيد من مصف الاستحقاق الوطني    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    صرخة من الأعماق لتنظيم المهنة    سليماني يوجه رسالة لجماهير موناكو    المصارع عبد القادر كرباش ينهي المنافسة في المركز التاسع    العثور على جثة فتاة قاصر ببسكرة    الجيش يدمر مخبأ للإرهاب بسكيكدة    وفاة شخص حاول الإنتحار حرقا بتيبازة    مخلوفي يحصل على وسام الاستحقاق    الكشف المبكر يبقى دائما أهم عامل للوقاية من سرطان الثدي    السلطة المستقلة للانتخابات تذكر بأن آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم السبت المقبل    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    استهداف أزيد من 16000 هكتار بأدرار    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    السفير الأمريكي يستضيف عروضا فنية جزائرية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    خلال السنوات الأخيرة    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    الحمام التركي    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    لجنة تحقيق بمختلف المحاجر    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياحة بجيجل..ثورة على العراقيل..وإنجازات لتحقيق الريادة
بعد سنة كاملة من العمل لتدارك النقائص..

ارتأت "الأيام" عبر هذه الصفحة قبيل أيام قلائل على استقبال السنة الجديدة 2011، تقديم الحصاد السنوي لنماذج من ولايات الوطن على مستوى قطاع من القطاعات أو عدد منها، وسيتم من خلالها الوقوف على ما تم تحقيقه من أهداف كان مسطر لتجسيدها مع بداية السنة الفارطة، إلى جانب الإشارة طبعا إلى المشاريع التي كان من المفروض أن تسلم في أوانها إلا أنه ولأسباب معينة تعثرت، هذا إلى جانب التطرق إلى النقائص التي ما تزال تحول دون التجسيد الفعلي للطموحات والمخططات التنموية.
وخلال هذا العدد أردنا الوقوف على الواقع التنموي والمكاسب التي تعززت بها ولاية جيجل غير أنه تم التركيز هنا على أحد القطاعات المهمة الذي يسعى القائمون على تسييره إلى الذهاب بالولاية بعيدا، آخذين بعين الاعتبار جملة الإمكانيات التي تحوز عليها والتي يتم تسخيرها بصورة مستمرة وإلى أقصى حد ممكن بهدف الانطلاق بجيجل إلى مستويات عليا تضمن لها الريادة حتى تصبح قطبا سياحيا بامتياز، ونخص بالذكر هنا القطاع السياحي وما عرفه الموسم الفارط من عام 2010 من إنجازات، عثرات ونتائج، للاستفادة منها مستقبلا ومحاولة تفادي ما تسبب في عرقلة الجهود والمساعي التنموية المرسومة.
القطاع السياحي يحقق نتائج مهمة في مجال نوعية الخدمات
يقتصر الغلاف المالي الذي استفادت منه مديرية السياحة خلال السنة المنقضية على ميزانية الولاية في إطار الإعانات المالية التي تستفيد منها الجمعيات التي تنشط في القطاع السياحي، واستفاد القطاع العام المنصرم من مائة وخمسين مليون سنتيم، مائة مليون منها خصصت لإنجاز دعائم ترقوية وإشهارية على غرار إنجاز خريطة سياحية وإنجاز متوغرافيا سياحية، في حين خصص بقية المبلغ للافتتاح الرسمي لموسم الاصطياف لسنة2009. هذا كما تتوفر مديرية السياحة على مشاريع قطاعية يمكن متابعة إنجازها إلا أن العمل على مستوى المديرية له تأثيره على الميدان خاصة من ناحية تحسين مستوى الخدمات المقدمة، حيث تتوفر الولاية على 24 وحدة فندقية بطاقة استيعاب إجمالية تصل إلى 2018سريرا، حيث سجل بها توافد 38805 زبون خلال الموسم الفارط وحده، قضوا ما مجموعه 67166 ليلة أي بمعدل متوسط للتوافد حوالي ليلتين لكل زبون، وتم منح خلال هذه الفترة ثلاث رخص استغلال لكل من فندق "مزغيطان" المعروف سابقا باسم "الريان" بعد تغيير مستأجر المؤسسة الفندقية، فندق "ابن بطوطة"، إضافة إلى فندق "الزمرد".
نقص هياكل الإيواء نقطة تحسب على مسؤولي القطاع
هذا كما تم تسخير خلال موسم الاصطياف 21 مخيما عائليا مهيأً للاستقبال الزوار بطاقة استيعاب تقدر ب5109سرير، حيث تم تسجيل إقبال ما لا يقل عن 14300مصطاف قضوا 120 ألف ليلة، إضافة إلى المخيمات العائلية المتمثلة في 85 هيكل استقبال ما بين مراكز العطل والمؤسسات التربوية، أين تم تسجيل 19223مستفيدا من الشباب خلال موسم الاصطياف للسنة الفارطة، وبيت القصيد يكمن في الإقامة عند الخواص نظرا للنقص الفادح في هياكل الإيواء، وهو العائق الذي يضطر الكثير من المصطافين إلى كراء سكنات خاصة لقضاء أيام العطلة، وعرفت الظاهرة تطورا كبيرا وانتشارا رهيبا، ما يعني ضرورة التعجيل لوضع ميكانيزمات سريعة للتحكم فيها، حيث يفوق العدد 2500 شقة حسب إحصاءات على عينات محددة لمدة45يوما فقط، ولحسن الحظ فإن الشواطئ المفتوحة للسباحة لا تتجاوز ال23 شاطئا من أصل 50شاطئا يتوفر عليها الشريط الساحلي "الجيجلي"، وإلا كانت الكارثة من ناحية هياكل الإيواء، ويقابل هذا معدل تهيئة الشواطئ المسموحة للسباحة بنسبة تصل إلى 75بالمائة، وذلك بالنظر إلى الشروط الواجب توفرها في الشاطئ تطبيقا لمحتوى المرسوم 04/11 المحدد لشروط فتح ومنع الشواطئ للسباحة، ويبرر هذا المعدل حجم المجهودات المبذولة من طرف السلطات المحلية من خلال تسخير مبالغ مالية معتبرة للبلديات تجاوزت الموسم الفارط 60مليون دج مخصصة لتهيئة الشواطئ مقابل 43 مليون دج عام 2008.
الكهوف العجيبة، حديقة الحيوانات وغار "الباز" معالم سياحية قبلة الكثيرين
يتحول اتجاه السياح والمصطافين في ظل غليان الشواطئ المصحوب نحو المعالم السياحية التي تتوفر عليها الولاية، وذلك في مسعى منهم للتخفيف من وطأة الضغط النفسي المفروض عليهم جراء اصطدامهم بمعاناة حقيقية بداية من رحلة البحث عن رغيف الخبز الذي يختفي في الصباح الباكر، فتكون حديقة الحيوانات بطبيعة الحال ملجأ الكثير من ضيوف الولاية، حيث أشارت إحصائيات سنة 2009 توافد ما لا يقل عن818745 زائرا ما بين"حظيرة الحيوانات"، "الكهوف العجيبة" و"غار الباز" أي بزيادة تقدر ب398745 زائرا، مقارنة بعام 2008 التي لم يتعد عدد الزوار وقتها 450ألف زائر.
القطاع ساهم في خلق 1538 منصب عمل لفائدة الشريحة الشبانية البطالة
ساهم موسم الاصطياف للسنة الفارطة في خلق نحو 1538منصب شغل موزعة على هياكل الإيواء ب360منصبا والمطاعم السياحية وشبه السياحية ب650 منصبا، وأخيرا تنظيف واستغلال الشواطئ ب528منصبا، مع العلم أن الموسم الصيفي لعام 2008 عرف خلق نحو 1296منصبا فقط، وتكون الفرصة متاحة كذلك للوكالات السياحية والأسفار المعتمدة بالولاية والمقدر عددها ب5وكالات، وقد استقبلت هذه الأخيرة سنة 2009 أزيد من 5321سائحا، من بينهم 17 سائحا أجنبيا مع تحقيق رقم أعمال مهم، والحال كذلك بالنسبة للدواوين السياحية البالغ عددها 7 دواوين معتمدة، إلا أن ديوانا واحدا فقط ينشط بصفة منتظمة ومستمرة، ويتمثل نشاطه في التعريف بالمنتوج السياحي المحلي والرص الدائم على ترقيته عن طريق إقامة معارض محلية والمشاركة في التظاهرات الوطنية، ما تجدر الإشارة إليه هنا هو موافقة مديرية السياحة مؤخرا على اعتماد جمعية سياحية ولائية تسمى "الإخوة بربروس".
مشاريع فندقية بطاقة استيعاب إجمالية تقدر ب628 سريرا لتدارك العجز المسجل
عرفت سنة 2009 اعتماد خمسة مشاريع تخص مجال الفندقة، بطاقة استيعاب إجمالية قدرها 628 سريرا، مع إمكانية خلق314منصب شغل مباشر عند دخولها مرحلة الاستغلال، منها مشروعين لإقامة فندقين بعاصمة الولاية ب548سريرا، وثلاثة أخرى لإنجاز فنادق بمنطقة "زيامة منصورية" بطاقة استيعاب تصل إلى 74سريرا، وتزامن ذلك مع الانتهاء من إنجاز مشروع فندق ب"أولاد بوالنار" ببلدية جيجل بطاقة استيعاب قدرت ب32سريرا مع إمكانية إحداث 10مناصب شغل مباشرة، وكانت سنة2009 مناسبة لإعادة بعث أربعة مشاريع أخرى كانت متوقفة، وذلك على مستوى كل من جيجل، "العنصر" و"الطاهر" بطاقة استيعاب إجمالية تقدر ب253سريرا، وفي سياق متصل نشير أنه قد تم تعديل منطقة التوسع السياحي "الأشواط" إلى منطقة التوسع السياحي "بازول" بمساحة تقدر ب109هكتارات، حسب المرسوم التنفيذي رقم09/338 المؤرخ في 22أكتوبر2009 المعدل والمتمم للمرسوم 88/232 المؤرخ في 5نوفمبر1988 والمتعلق بالتصريح بمناطق التوسع السياحي.
..في الأفق وعلى مدار الخماسي الجاري مشاريع طموحة لتحقيق الريادة
لأن ولاية جيجل تطمح إلى الريادة في القطاع السياحي وهذا ممكن طبعا في ل توفر جملة من الامتيازات والتي من شأنها أن تعلها قطبا سياحيا بامتياز، حيث لها أن تضعها في مصاف الولايات الساحلية المستقطبة للسياح، وفي هذا الصدد نذكر على سبيل المثال الشريط الساحلي الخلاب والمواقع الأثرية العذراء المنتشرة عبر العديد من البلديات، بالإضافة إلى المساحة الغابية والمناطق المحمية، ومن أجل توفير أسباب الريادة فإن المخطط الخماسي الجاري 2010- 2014 يحمل الكثير من المشاريع لفائدة القطاع السياحي بالولاية، حيث يمس سنة2010 خمسة مشاريع تتمثل في دراسة تهيئة خمس مناطق للتوسع السياحي، دراسة تهيئة شاطئين، دراسة إنجاز مركز الإعلام والتوجيه السياحي، دراسة المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية لولاية جيجل وكذا دراسة تهيئة وتجديد عزبة "اندرو" ب "العوانة"، كما سيتم خلال عام2011 تهيئة وتجديد دار الحاكم ب"بني بلعيد"، تهيئة الواجهة البحرية ل"سيدي عبد العزيز"، تهيئة غابة "بني بلعيد" الواقعة بجوار المنطقة الرطبة وتهيئة ميدان ميناء "ماريا" ب"العوانة"، كما تحمل سنة 2012 مشروعين هامين، فأما الأول فيتمثل في إنجاز ثلاث مراكز توجيه سياحية بكل من "زيامة منصورية"، "العوانة" و"سيدي عبد العزيز"، أما الثاني فيتمثل في تهيئة مخيم بالبناء الجاهز بجيجل، أما سنة2013 فستعرف هي الأخرى إنجاز رصيف الشحن بسد "ايراقن" وإنجاز مخيم بالبناء الجاهز بغابة "قروش" ب"العوانة"، ويختم المشروع الخماسي في سنة2014 بتحديد مناطق الصيد بغابات كل من "قروش"، "سطارة" و"الأربعاء" ب"وجانة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.