الاستماع إلى الوزير السابق عمار غول في قضية طحكوت    الفريق ڤايد صالح : جسدتم الجهود على أرض الواقع باحترافية عالية وإخلاص    30 جيغا حجم أنترنت ومكالمات مجانية غير محدودة    إطلاق إصلاحات لتفادي أزمة اقتصادية جراء الوضع السياسي الراهن    بن ناصر يجري الفحص الطبي ب"ميلان"    بونجاح وبلايلي يكرمان في حفل أسطوري من والي وهران    برناوي: “خصصنا أكثر من 86 طائرة لنقل أنصار الخضر إلى القاهرة”    ضرورة التكوين لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    "أفنجرز.. نهاية اللعبة" يطيح بفلم أفتار    تسجيل 17 حادث مرور و46 حريقا    بريطانيا تطالب إيران بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط التابعة لها    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    الجزائري لعروسي ينجو من تدخل عنيف    وفرة كبيرة.. وبأسعار معقولة    جحنيط يجدّد عقده لموسمين    المؤسسةالعسكرية: تعلن عن اجراءحركة في صفوف رؤساء أركان ونواب قادة اربعة نوحاحي عسكرية    عرقاب: اعتراض ناقلة النفط الجزائرية اجراء عادي قامت به البحرية الإيرانية    وزير التعليم العالي: “تعزيز الإنجليزية كلغة ضرورة حتمية”    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وزير التعليم العالي يتعهد بتوفير النقل الجامعي بشكل عادي خلال الموسم الجامعي المقبل    "دروغبا" يفضّل نجم "الخضر" على صلاح وماني    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بولاية البويرة    موجة حرّ شديدة في ثلاثة ولايات غرب البلاد    حليش: “أخيرا.. بعد 29 سنة من الإنتظار”    أسعار النفط ترتفع بأكثر من 2 بالمئة    العثور على “غواصة فرنسية” مفقودة منذ أكثر من خمسين عاما    جبهة الحكم الراشد تدعو لحوار دون وساطة !!    حجز كميات معتبرة من الكيف المعالج    محمد السادس يعلن طلاقه من الأميرة سلمى    تسجيل 66 حالة التهاب الكبد الفيروسي “أ” منذ بداية السنة    المحنة أنتهت    مهرجان تيمقاد الدولي بدون نجوم !!!!    “مبولحي” يظهر في بث مُباشر وينفي الشائعات    معدل التضخم سجل 3.1 بالمائة على أساس سنوي    رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي في ذمة الله    12 مسبحا متنقلا حيز الخدمة بقسنطينة    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    الشروع في إنجاز مصنع "بيجو سيتروان الجزائر" بوهران    عشرة فرق من الجنوب الجزائري في الايام التاسعة لمسرح الجنوب    نقل المناصرين الجزائريين: شركة طاسيلي للطيران تنهي عملية عودة المواطنين من القاهرة    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    أزيد من 368 ألف ناجح في البكالوريا على موعد مع التسجيلات الأولية اليوم    1 كلغ من الكيف داخل حافلة لنقل المسافرين بالبيض    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    مسار رافق الحركة الوطنية وقضايا المجتمع    منذ إنشاء الوكالة الوطنية لدعم‮ ‬تشغيل الشباب    قوّتنا في وحدتنا    تنظم في‮ ‬أكتوبر‮ ‬2019    ألعاب الفروسية وطلقات البارود متواصلة بالأبيض سيدي الشيخ    تكريم خاص للمنتخب الوطني وانطلاق جائزة بلاوي الهواري الكبرى    عامان حبسا ضد سارق 290 مليون من داخل سيارة    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوضى وصراع داخل الأرندي و"شرفي" أول الضحايا
نشر في الأيام الجزائرية يوم 29 - 06 - 2013

سببت تعليمة من قيادة الأرندي موجهة إلى نواب الحزب بالغرفة السفلى بعدم السماح لمن يشغلون مناصب مسؤولية حاليا بالترشح مجدد حالة من الفوضى والتخبط داخل الحزب، وهي الخطوة التي فسرها بعض المتابعين أن محاولة لابعاد جميع الوجوه المحسوبة على الأمين العام السابق أحمد أويحيى من جميع مناصب المسؤولية في الأرندي.
كادت الأمور تنفلت أمس في الكتلة البرلمانية للأرندي التي كان يفترض أن يكون الحدث فيها انتخابيا لاختيار ممثلي الحزب في هياكل المجلس الشعبي الوطني إلا أنه تحوّل إلى فوضى عارمة ومجالا لتبادل التهم بين النواب من جهة وقيادة الحزب من جهة أخرى ممثلة في الوزير الأسبق محمد الطاهر بوزغوب المسؤول عن المنتخبين المحليين في الهيئة التقنية التي تتولى تسيير الحزب إلى غاية المؤتمر الرابع المنتظر في 26 ديسمبر المقبل.
وحسب مصدر من الكتلة البرلمانية للحزب فإن النقطة التي فجّرت غضب النواب لا سيّما المحسوبين منهم على الأمين العام المستقيل هو مبادرة رئيس الكتلة البرلمانية ميلود شرفي بإعلان ما اعتبره توصية أو تعليمة من الأمين العام بالنيابة عبد القادر بن صالح والتي يكون قد طلب فيها من النواب الالتزام بالوعد الذي قطعوه السنة الماضية القاضي عدم ترشحهم لهياكل المجلس في السنة الموالية بهدف ضمان التداول، هذه التعليمة فهمها النواب الموجودين حاليا في هياكل المجلس الشعبي الوطني والمحسوب أغلبهم على أويحيى على أنها محاولة لإقصائهم واستهدافهم وهو ما جعلهم يثورون في وجه رئيس الكتلة البرلمانية ميلود شرفي الذي اتهموه بسياسة الكيل بمكيالين.
وكان أول المتدخلين والذين أحسوا بنية من قيادة الأرندي لتصفيتهم وإزاحتهم من هياكل الغرفة السفلى هم نواب رئيس المجلس الشعبي الوطني محمد العربي ولد خليفة ويتعلق الأمر بشهاب صديق وجيلالي قنيبر وعبد السلام بوالشوارب، حيث خاطب شهاب المكلف بالمنتخبين بوزغوب محمد الطاهر ورئيس ديوان عبد القادر بن صالح، الطيب ماطلو قائلا »نحن ذاكرة الحزب ونحن واجهته ولسنا قطيع غنم حتى تعبثوا بنا كما تشاؤون« وحمّل شهاب، محمد الطاهر بوزغوب، مسؤولية عدم الشفافية فيما نصح رئيس الديوان بأن يبلغ الأمين العام بالنيابة عبد القادر بن صالح »أن ينفض الغبار عن نفسه« في إشارة منه لمن وصفهم محدّثنا بالانتهازيين ، قبل أن يسترسل بالقول »قمتم بتنحية أويحيى بدعوى عدم اعتماده الديمقراطية في تسيير الحزب؟ أين هي الديمقراطية التي كنتم تتغنون بها« و ساند عبد السلام بوالشوارب وقنيبر الجيلالي ما قاله شهاب الصديق بل حمّل النائبان رئيس الكتلة البرلمانية ميلود شرفي المسؤولية الكاملة في المشاكل التي تعيشها الكتلة بسب عدم شفافيته في التسيير.
و تفاعل حسب محدّثنا كثير من النواب مع تدخلات النواب الثلاثة وراح بعضهم يذكرون مناقب أويحيى وكيف كان الحزب والكتلة البرلمانية في عهده ومنهم من ألقى اللوم على المكتب التقني على غرار ما جاء في تدخل النائب عن ولاية مستغانم قاسم العيد الذي قال إن المكتب التقني يتعامل مع نواب البرلمان والمنسقين الولائيين كقطيع غنم وخاطب الوزير السابق محمد الطاهر بوزغوب قائلا »أنت سبب المأساة التي يعيشها الحزب وستدفع الثمن غاليا«.
الفوضى التي عاشتها الكتلة البرلمانية للأرندي دفعت القائمين على الانتخابات لتأجيل العملية ورفع الأمر إلى قيادة الحزب حيث راح أغلبية النواب يطالبون بلقاء بالأمين العام بالنيابة عبد القادر بن صالح مهددين بالتصعيد في حال عدم تفهم قيادة الحزب لمطلبهم حيث جاء على لسان أحد النواب »أنه لا يعترف بأي شخص في هذا الحزب ما عدا بن صالح«.
وفي المقابل، جاء في بيان رسمي موقع من قبل رئيس المجموعة البرلمانية ميلود شرفي أن سبب تأجيل الانتخابات هو كثرة المترشحين لمناصب المجلس الشعبي الوطني حيث أنه وبالنظر لأهمية هذا الموعد تقرّر تأجيل الموعد لفسح المجال لمزيد من التشاور بين أعضاء الكتلة البرلمانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.