الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    انهيارات وتشققات ولا خسائر في الأرواح    200 طن من المواد واللوازم    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    العثور على جثة ستيني داخل مسكنه بحي البدر    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    بحث آخر مستجدات اللقاح ضد كورونا    إجلاء 621 مواطنا جزائريا على متن رحلتين قادمتين من باريس    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    سفير لبنان بالجزائر يقدم شكره للجزائر حكومة وشعبا    في الفترة بين 1 جوان و3 أوت    تحسبا لإعادة فتحهما بعد غلقها بسبب كورونا    فيما تتواصل الهبة التضامنية الدولية    وزير الداخلية: إجلاء العائلات المتضررة و إيوائهم بالخيم وعديد المرافق الشبانية    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    تتوزع على كل بلديات الشلف    عملت دبلوماسيتها دون هوادة لمحاربة انتشاره    تعقد أولى لقاءاتها في 11 أوت المقبل    سيد أحمد فروخي يكشف:    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    أسعار النّفط تلامس 45 دولارا للبرميل    إنشاء خليّة للإصغاء لأصحاب المشاريع المبتكرة    شيخي: تكريم جيزيل حليمي تقدير لكل من أحبّ الجزائر    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    الرئيس عون يرفض لجنة تحقيق دولية لتحديد ملابسات انفجار مرفأ بيروت    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    نادي العقيبة يظفر بأولى صفقاته    125 مواطنا قدموا من روسيا غادروا الحجر    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    200 عائلة في عزلة    650 مسكنا اجتماعيا ينتظر التوزيع    "البياري" تفكك شبكة لتهريب البشر    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    مقتل مسن وإصابة شخصين في حادث مرور    تنظيف وتعقيم الأماكن العامة متواصل    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    مستثمر يتبرع بخزان أكسجين لفائدة مرضى مصلحة كوفيد    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوناطراك في قلب فضيحة فساد جديدة
نشر في البلاد أون لاين يوم 03 - 04 - 2016

وجد المجمع الوطني البترولي سوناطراك، نفسه، مرة أخرى، في قلب فضيحة فساد مدوية على علاقة بالعملاقيين الكوريين "سامسونغ" و"هيونداي"، بالإضافة للشركة الإيطالية"سايبام"، حسب ما تداولته مصادر إعلامية أجنبية أمس. ونشرت صحيفة "هافنغتون بوست" الإليكترونية والموقع الإخباري الأسترالي "فايرفاكس"، تحقيقات صحفية تشير إلى أن هناك أدلة دامغة على أن الشركتين الكوريتين تورطا في قضايا دفع رشاوى لمسؤولين في"سوناطراك" عبر وساطة شركة "أونا أويل" التي استخدمت رشاوى مالية للحصول على عقود مربحة في مجال النفط بدلا من الاعتماد على ما لديها من خبرات في الحصول على تلك التعاقدات. وحسب التحريات التي قامت بها المصادر التي أوردت الخبر، فإن شركة "أونا أويل"التي تتخذ موناكو مقرا لها والمسيرة من قبل عائلة إيرانية ثرية،
عملت في الخفاء في الفترة ما بين سنتي 2007 و 2010 مع إطارات جزائرية سامية في"سوناطراك" لتظفر في النهاية بعقود مجزية بقيمة 1.8 مليار دولار لفائدة العملاقيين الكوريين "سامسونغ"و"هيونداي"، هذان الأخيران يشتبه في كونهما دفعا رشاوى لضمان الحصول على تلك العقود المربحة. و استنادا إلى رسائل إلكترونية، قالت المصادر ذاتها إنها سربت من شركة "اونا أويل" في موناكو، فإن اثنين على الأقل من مسؤولي "سونطراك"، إجتمعا مع قادة "اونا اويل" للتفاوض على الصفقات وأن مسؤول واحد منهما - حسب المصادر تلقى رشاوى بقيمة 750 ألف دولار مقابل تسهيل مهمة الشركتين الكوريتين للحصول على تلك العقود، بالإضافة إلى مبالغ أخرى تم تقديمها لمسؤولين في الشركة الإسبانية "تكنيكاس ريونيداس"، من أجل أن تبدو وكأنها منافس محتمل لإضفاء نوع من المصداقية على المناقصة التي أطلقتها سوناطراك. في حين تحصلت شركة "اونا اويل" على عمولة بقيمة 16 مليون دولار نظير دور الوساطة الذي قامت به.
وفي السياق، ذكرت التحقيقات أن مديرين تنفيذيين من شركة"سايبام"، وهي فرع تابع للمجمع الطاقوي الإيطالي"حيثي" (متورطة بالفعل في فضيحة سوناطراك 2)، استخدموا الرشوة كذلك من أجل الحصول على عقود مربحة في الجزائر.للإشارة، تزامنت هذه الفضائح مع الفترة التي تولى فيها العائد شكيب خليل وزارة الطاقة والمناجم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.