أولياء يتخوفون من إصابة أبنائهم بداء الجرب    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    هل يرحل حداد؟    عائلات صحراوية تستغيث    أوروبا تطلب ضمانات من بوينغ لاستئناف رحلاتها    مسلمو الغرب الطريق لإسقاط أبارتايد القتل    تاريخ الخضر في المواجهات الختامية لتصفيات كأس إفريقيا الجزء الثاني والأخير    55 منتخبا يتصارعون على 14 تأشيرة    حساب مزيف للعمامرة على تويتر    ربط 50 سكنا بشبكة الكهرباء بتبسة    الشروع في توزيع 4254 سكن بقسنطينة    جامعة البليدة نوفمبر القادم تنظيم مؤتمر دولي حول ترهين الخطاب النقدي العربي    خفض الإمدادات يرفع سعر النفط    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لعمامرة يؤكد حرص الدولة على ديمومة المؤسسات الدستورية ويدعو إلى الحوار البناء    زطشي: “القانون سيفصل في تصريحات ملال”    موبيليس دائما مع الخضر    بلماضي ينقل التدريبات إلى سيدي موسى ومعجب بأرضية تشاكر    الأفلان مع السّيادة الشعبية    مبولحي سيجري عملية جراحية وينهي الموسم قبل الأوان    قايد صالح : الجيش نجح بامتياز في إرساء قاعدة متينة لموارد بشرية ماهرة مسلحة بالعلم والمعرفة والتحكم في التكنولوجيات الحديثة    انطفأ امس عن 69 عاما: رحيل الكاتب والباحث البروفيسور حسان الجيلاني    جمعية وهران : اللاعبون يوقفون الإضراب    هلاك 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    مختصون أرجعو ا الظاهرة إلى "إخفاقات اتصالية" وحذروا من الاختراقات: مواقع التواصل الاجتماعي "تقود" الحراك وتعزل السياسيين    وهران : تفكيك شبكتين اجراميتين وحجز أزيد من 12 كلغ من الكيف المعالج و100 غرام من الكوكايين    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    الجزائر عاصمة للتصوف    قال إن الراحل يعد "الشاهد الأخير على مجازر 8 ماي 1945": الرئيس بوتفليقة يبرز المسار النضالي للمرحوم المجاهد لحسن بخوش    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    توقيف تسعة تجار مخدرات: بكل من وهران وغليزان    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من تساقط أمطار‮ ‬غزيرة    نهاية السنة الجارية‮ ‬    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    الارتزاق، انفلات للحراك    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باريس تحضّر لأكبر عملية ترحيل في حق "الحراڤة"
نشر في البلاد أون لاين يوم 17 - 02 - 2018

3 آلاف جزائري طردوا من فرنسا خلال 2017 لدواع "أمنية"
أحصت وزارة الداخلية الفرنسية أزيد من 10 آلاف جزائري مقيم بطريقة غير شرعية بينهم 483 قاصر. وتستعد الحكومة الفرنسية لاتخاذ إجراءات الطرد في حق هؤلاء بالتنسيق مع السلطات الجزائرية، موازاة مع تشكيل لجنة فرنسية تشتغل على إعداد مسودة مقترحات تحسبا للقيام بتعديل جديد لقانون الهجرة، الذي يوصف أصلا ب«المتشدّد" في وجه المهاجرين وطالبي اللجوء بالأراضي الفرنسية.
وجاء في إحصائية رسمية ترتيب لعدد المهاجرين المطرودين نحو بلدانهم الأصلية، بدعوى الإقامة غير الشرعية، أو عدم مطابقة وضعيتهم على الأراضي الفرنسية مع الإجراءات المتضمنة في قانون الهجرة. وتشير الإحصائية إلى وجود الجزائريين في المرتبة الأولى من حيث عدد المطرودين من جنسيات عربية، وبالتالي المرتبة الثانية في القائمة عقب رومانيا كدولة أوروبية.
وتكشف الإحصائية أن باريس طردت 3072 جزائري طيلة عام 2017 بين مقيمين بطريقة غير شرعية، أو حاولوا تكييف وضعيتهم مع قانون الهجرة الجديد ورفضت طلباتهم. ويحتل المهاجرون من رومانيا المرتبة الأولى من حيث عدد الذين رفضت ملفاتهم، وقدر عدد المرحلين لرومانيا 7842، وجاء المغاربة في الدرجة الثالثة ب2734 مطرود، والتونسيون ب1562 طردوا نحو تونس، ثم الأتراك ب1546 والهند ب1743 وبلغاريا ب1046 وفي مرتبة أقل الصينيون ب833.، والملاحظ أن تكتما رسميا جزائريا أحاط بملفات الطرد التي تمت طيلة عام2017، كما لم يتم إعلان شكاوى ضد قرارات الطرد الكثيرة التي صدرت. وفي العادة كانت باريس تعلن طرد جزائريين لدواع تصفها ‘'بالأمنية''، إلا أن الرقم المشار إليه يتعلق بحالات لا تتطابق مع إجراءات الهجرة.
ويسجل آخر تقرير صادر عن المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية في فرنسا، تناقص عدد المهاجرين الجزائريين بمعدل 26 بالمائة سنويا منذ سنة 2009، عكس الارتفاع المسجل لدى باقي المهاجرين المغاربيين، لكن نسبة المهاجرين الجزائريين لا تزال تحتل المرتبة الثانية بنسبة 7 بالمائة من مجموع المهاجرين إلى فرنسا سنة 2012، في حين يشكل المهاجرون البرتغاليون النسبة الأكبر ب8 بالمائة، غير أن اليمين المتطرف يعتبر هذه النسب مغالطة ولا تعكس الواقع، لأن أغلب المهاجرين في اعتقادهم قد حصلوا على الجنسية الفرنسية، ولا يجري عدهم في هذه الإحصاءات.
إلى ذلك أكد تقرير لوكالة حماية الحدود الأوروبية وصول 8355 حراڤ جزائري إلى الأراضي الأوروبية خلال السنة الماضية، ليحتلوا بذلك المرتبة التاسعة من ضمن عشرة جنسيات أغلبها عربية، لكن التقرير أبرز أن دخول الجزائريين سريا عبر نقاط العبور الحدودية المبلغ عنها في أوروبا، لا تتعدى 77 حالة.
ومقارنة مع العام 2016، أشار تقرير وكالة "فرونتكس"، إلى أن الجزائريين يتصدرون قائمة الجنسيات التي تحصل على تأشيرة "شنغن" لدخول أوروبا من صنف الإقامة القصيرة، حيث بلغ العدد خلال السنة الماضية، 430 ألف تأشيرة، تلتها المغرب بنحو 370 ألف، ثم مصر وتونس بقرابة 150 ألف تأشيرة.
وبمقابل العدد الكبير لتأشيرات "شنغن" من صنف الإقامة القصيرة التي منحت للجزائريين، فإن عدد التأشيرات المرفوضة كان هو الآخر جدا معتبر، حيث بلغ نحو27 بالمائة، وهي النسبة الأعلى مقارنة بباقي الدول.
وأكدت وكالة حماية الحدود الأوروبية زيادة المهاجرين العابرين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط وعبر ليبيا، في ظل تراجع الهجرة غير الشرعية عبر الحدود الخارجية للقارة الأوروبية للنصف تقريبا، وأوضحت أن ثلاثة من كل أربعة مهاجرين عبروا البحر المتوسط العام الماضي، انطلقوا من داخل ليبيا، حيث عبر نحو 51 ألفا من ليبيا، مقابل ثمانية آلاف مهاجر عبروا من شرق البحر المتوسط، ونحو ألفي مهاجر وصل أوروبا قادمًا من غرب البحر المتوسط، إلى جانب زيادة المهاجرين العابرين من مصر إلى نسبة 14 بالمئة وأعداد قليلة من تونس والجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.