ضرورة استحداث تخصصات مهنية جديدة لتغطية احتياجات قطاع الصناعة    أولياء التلاميذ يرافعون لحملة تعديل المنهاج    استعدادا لاستضافة وهران لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 رئيس الجمهورية يسدي تعليمات بالإنشاء الفوري لهيئة متابعة التحضيرات    موارد مائية: نسبة امتلاء السدود تبلغ 35.26 بالمئة    الجزائر ستسعى لوضع القضية الفلسطينية في "صلب أولويات" القمة العربية القادمة    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    تطبيع : اتفاق سري بين الاتحادين المغربي والصهيوني لكرة القدم    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    الخضر أمام حتمية الفوز على «الفراعنة» لاقتناص الصدارة    زروقي يبدع في الدوري الهولندي    أزمة جديدة في جوفنتوس    توقيف لصوص المحلات التجارية بسطاوالي    أكثر من مائة شاب سائح منتظر بتاغيت    التماس 8 سنوات سجنا نافذا لوالي الجلفة السابق قنفاف و6 سنوات سجنا للأمين العام    عشر خرافات عن أمراض القلب    قفزة نوعية في مجال التحويلات رسكلة النفايات تدُر 8 ملايير سنتيم أرباحا بالبليدة    ارتفاع محسوس في حالات كورونا بورڤلة    كورونا: 193 إصابة جديدة, 155 حالة شفاء و 8 وفيات    الرئيس تبون يستقبل رئيس دولة فلسطين    أحمد زغدار: أكثر من 700 مشارك ساهموا في أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي    الندوة الوطنية للإنعاش الصناعي: خطوة نحو تصويب المسارات الخاطئة    جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم للمنتخبات    23 جريحا في حادث مرور بالقرب من المغير    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    سي الهاشمي عصاد يطلع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    منصور بوتابوت لاعب الجزائر السابق: مقابلة أم درمان انتهت .. ومباراة اليوم ستكون متقاربة في المستوى    نفط: سعر خام برنت عند 71.52 دولارا للبرميل    نجم تشلسي: قلبي توقف بسبب محرز !    خارطة طريق جزائرية للحج والعمرة    غرداية: جني 7450 قنطار من الفول السوداني الحيوي    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    تأجيل جلسة محاكمة الوزير السابق يوسف يوسفي ليوم 20 ديسمبر القادم    بسبب الاضطرابات الجوية وتراكم الثلوج: طرق مقطوعة في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد    اصدار مجلة خاصة بالانتخابات المحلية ل 27 نوفمبر الفارط    كأس العرب فيفا-2021 : "مباراة مصر صعبة على المنتخبين"    الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لدعم قدرات الشباب المتطوع    اعتماد مخبر علوم المعادن التابع للديوان الوطني للبحث الجيولوجي والمنجمي    قضية مجمع كوندور: أحكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة إطارات موبيليس    الفيلم المكسيكي "الثقب في السياج" للمخرج خواكين ديل باسو يتوج بجائزة "الهرم الذهبي"    بن كيران "الاسلامي" في مهمة تبرير التطبيع المغربي !    اسبانيا تجدد التزامها لاستئناف الحوار في قضية الصحراء الغربية    مؤسسات ناشئة: اختتام الطبعة الثالثة لبرنامج تحدي الشركات الناشئة الجزائرية يوم الاثنين    أقسم أن هذا البلد محروس..    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    توطين للثقافة العلمية العامة    توصيات لقبر "أوميكرون"    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تلجأ الجزائر إلى "اقتصاد حرب" لتجاوز الأزمة؟
نشر في البلاد أون لاين يوم 30 - 03 - 2020

البلاد - خ. رياض/ ح. هلالي - تراجعت اليوم أسعار النفط الخام القياسي بشدة، ونزل خام برنت إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر 2002، مع تنامي المخاوف بشأن تآكل الطلب بسبب وباء كورونا وتهديد حرب الأسعار السعودية الروسية بإغراق السوق بإمدادات زائدة.
وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 5.8 بالمائة أو1.45 دولار إلى 23.48 دولار للبرميل بحلول الساعة 23: 07 بتوقيت الجزائر، بعدما تراجعت في وقت سابق إلى 23.03 دولارا، وهو أدنى مستوى منذ نوفمبر 2002.
وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بما يصل إلى 19.92 دولار، مقتربة من أدنى مستوى في 18 عاما، والذي سجلته في وقت سابق من الشهر الجاري، ونزلت في أحدث معاملات بنسبة 3.8 بالمائة، أو 0.82 دولار، إلى 20.69 للبرميل.
وبالنظر لهذا المستجد، من غير المستبعد أن تواجه الجزائر تراجعا حادا في رصيدها من النقد الأجنبي نتيجة انتشار الفيروس التاجي "كوفيد 19" وتأثيره على قطاعات تدر على الدولة رصيدا مهما من العملة الصعبة اللازمة لاستيراد الخدمات والسلع من الخارج.
وبسبب تفشي هذه الجائحة الوبائية سيتأثر قطاع الصادرات، ناهيك عن تراجع متوقع في التحويلات المالية للجالية المقيمة في الخارج والاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهي كلها مصادر مهمة للعملة الصعبة.
وطبقا لإحصائيات رسمية لسنة 2019، فإن صافي احتياطات النقد الأجنبي بلغ حوالي 52 مليار دولار، وسط مؤشرات قوية تتوقع تراجع احتياطات ذلك مع نهاية 2020 بنحو 50 مليار دولار أو ما دون ذلك، ما يمثل 12 شهرا من الواردات من غير عوامل الإنتاج.
ولمواجهة سيناريو انخفاض رصيد النقد الأجنبي، بادرت الجزائر إلى اتخاذ إجراءات عديدة، انطلاقا من خفض الاستيراد للحد من تأثر ميزان الأداءات، وذلك من 41 إلى 31 مليار دولار، وتقليص نفقات ميزانية التسيير ب30 بالمائة دون المساس بأعباء الرواتب.
تنبؤات صعبة أمام التفشي السريع للفيروس
يصعب التنبؤ بما تحمله الأشهر المقبلة من تطورات، على اعتبار أن الوباء العالمي يظل في تزايد عبر بقاع العالم، بينما تستمر التجارب لإيجاد دواء مناسب لعلاجه. في المقابل، يرى عدد من المراقبين أن الاستيراد الجزائري سيقل نتيجة الوضع التي يعيشه الاتحاد الأوروبي، وبالتالي عدم استهلاك رصيد مهم من العملة الصعبة.
وتعتمد الجزائر في مداخيلها من العملة الصعبة على صادرات البترول والغاز، بنسبة 98 بالمائة، كما أن المداخيل الجبائية تعتمد أيضا على 50 بالمائة من الجباية البترولية، وتدفع 70 بالمائة من الرواتب على أساس هذه المداخيل.
ومن سوء حظ الجزائر أن الزبونين الرئيسيين في أوروبا والعالم، إيطاليا وإسبانيا، هما الأكثر تضررا حاليا من أزمة فيروس كورونا، ما يثير مخاوف من إمكانية تراجع الطلب أو تعطل الدفع في هذين البلدين، علما أن البلاد ترتبط بأنبوبي غاز نحو إسبانيا، وبآخر باتجاه إيطاليا.
كما أن فاتورة الطاقة ستكون أقل خلال السنة الجارية، نظرا للانخفاض الحاد المسجل في سعر البترول الذي تهاوى إلى ما تحت 28 دولارا، فيما تكون الميزانية مبنية في العادة على سعر برميل يفوق 50 دولارا، الأمر الذي يجعلها غير قادرة على استيعاب تراجع المداخيل إذا استمرت الأزمة إلى نهاية السنة الحالية.
وبرأي كثيرين، فإن سوء الوضع الذي يواجه الجزائر يجعلها أمام خيارات محدودة، وقد سبق أن أشارمحافظ البنك المركزي إلى أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة للبلاد ستزيد من تناقص احتياطاتها من النقد الأجنبي العام المقبل، وهو ما يتوقع عجزا في الموازنة العامة بنحو 7 بالمائة بقيمة مالية قدرها 1533 مليار دينار، مما يجعل اللجوء إلى السوق الدولية للاقتراض إذا اقتضت الضرورة وفق شروط محددة، وذلك بعد وقف التمويل غير التقليدي بشكل رسمي (طبع الدينار) بعد ضخ 6 آلاف 556 مليار دينار (نحو 56 مليار دولار) في الاقتصاد وفق هذه الصيغة.
البديل المتاح في يد السلطة.. الإنتاج المحلي
كما يرى الخبير الاقتصادي، مصطفى حدادن، أنه يبقى أمام الجزائر خيار آخر يتمثل في انتهاج مخطط حرب اقتصادية تقوم على تعزيز الماكنة الإنتاجية المحلية لتأمين الأمن الغذائي، على رأسها الفلاحة، مضيفا أن هذا المخطط يركز كثيرا على المسائل الإستراتيجية التي تعني معيشة المواطن دون سواها. واستبعد الخبير نفسه، أن تطرق الجزائر باب خط السيولة والوقاية الذي توقعه البلدان ذات السياسات السليمة مع صندوق النقد الدولي لمدة لا تزيد عن سنتين بقيمة تتفاوت بين 3 إلى 5 مليارات دولار، وهذا الخط معرف من قبل الصندوق بكونه تمويلا لتلبية احتياجات ميزان الأداءات الفعلية أو المحتملة في البلدان ذاتها.
وأضاف الخبير حدادن، في تصريح ل«البلاد"، أن الأزمة الناتجة عن تفشي جائحة "كورونا" التي تعيشها الجزائر، حاليا ليست هي التي كانت يتوقع، فهذه ليست أزمة اقتصادية بل أزمة ذات طابع صحي لها تداعيات اقتصادية كبيرة.
ولا يعتقد الخبير الاقتصادي أن الجزائر ستلجأ إلى استخدام الاقتراض في الوقت الراهن وعلى المدى القريب، مشيرا إلى أنه يمكن للحكومة اللجوء إلى توظيف هذا الخيار في حالة لم يتبق لها أي خيارات أخرى، أي أنها مجبرة على ذلك.
وتحاول الجزائر مواجهة تداعيات تفشي "كوفيد-19" بالعمل على جبهتين، الأولى تتمثل في وضع تدابير تهدف إلى محاصرة والقضاء على الفيروس بتأهيل المنظومة الصحية الوطنية، أما الثانية فتهدف من خلالها إلى التخفيف من وقع وآثار هذا الفيروس على الجانبين الاقتصادي والاجتماعي.
هامش أمان
كما تحتفظ الجزائر رغم خطورة الأزمة بهامش أمان، بفضل احتياطاتها من العملة الصعبة، المقدرة بنح 55 مليار دولار، وكذلك ضعف مديونيتها الخارجية التي لا تتجاوز 3 مليارات دولار.
فيما بلغ الدين العمومي الداخلي 36 بالمائة من الناتج المحلي الخام، وهي نسبة "جد معقولة"، لاسيما بالنظر إلى القروض التي تحصلت عليها الخزينة العمومية من بنك الجزائر على سبيل المادة 45 مكرر من القانون المتعلق بالنقد والقرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.