شرفي ينفي وجود إقصاءات سياسية لمترشحين من سلطة الانتخابات    أنقرة تسعى لتحرك دولي ضد إسرائيل    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    وزارة الداخلية تهنىء الشعب الجزائري بمناسبة عيد الفطر المبارك    الصحة الفلسطينية : 65 شهيداً و365 اصابة منذ بداية العدوان على غزة    تيبازة : 1600 شرطي للتغطية الأمنية يومي العيد    وفاة المسير السابق لنادي شباب بلوزداد بلعيد حشايشي    الجزائر تصادق رسميا على اتفاقية تسليم المجرمين مع فرنسا    رئيس الجمهورية يهنئ نظيره المصري بحلول عيد الفطر    وفاة شيخ زاوية مليانة للطريقة الشاذلية حاج عبد القادر شريف    بعد تعديله.. هذه شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    سونلغاز: مخطط خاص لضمان استمرارية الخدمة خلال أيام عيد الفطر    غليزان :توقيف أشخاص سرقوا اجهزة كهرومنزلية من مسكن    ألعاب القوى: تأجيل موعد الجزائر الإفريقي    الجزائر تنضم رسميا إلى البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير    وزارة الصحة: 199 إصابة جديدة بكورونا و7 وفيات خلال 24 ساعة الأخيرة    ارتفاع جنوني في أسعار البطاطا    الرابطة الوطنية تُحدد تاريخ ومواقيت إجراء الجولة ال21 للمحترف الأول    محرز ينافس على جائزة لاعب الموسم في مانشستر سيتي    محكمة الدار البيضاء .. التماس 3 سنوات سجنا نافذا لطالب جامعي متهم بتروج المهلوسات بباب الزوار    وكيل بايل لا يتصور مستقبلا لموكله في الريال ويستفز الملكي بالمال    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    كتائب القسام: استشهاد القائد الميداني باسم عيسى أبو عماد قائد لواء غزة    السفير الفلسطيني : الشعب الجزائري اثبت وقوفه مع فلسطين    سفارة الجزائر بفرنسا تصدر بيانا حول فيديو مزعوم لمركبة القنصلية العامة بمارسيليا    حوادث المرور: وفاة 41 شخصا وجرح 1274 آخرين خلال الأسبوع الأخير    بن قرينة: نحن في الجزائر نلتحم شعبا ومؤسسات ونحمل شعار مع فلسطين ظالمة أو مظلومة    جمعوا 1.7 مليون توقيع في 24 ساعة ..ناشطون أمريكيون يرفعون عريضة تطالب حكومتهم بفرض عقوبات على اسرائيل    53 شهيد بينهم 14 طفل و3 نساء.. حماس تدعو للنفير نحو الأقصى في صلاة العيد    كتائب القسام: ضربةً صاروخيةً ب 15 صاروخاً لديمونا و 50 صاروخاً لاسدود المحتلة    ارتفاع الصادرات خارج المحروقات بحوالي 59 بالمائة خلال الثلاثي الأول 2021    العيش معا في سلام : العالم بحاجة إلى التسامح والمصالحة    رابطة الأبطال (ذهاب ربع النهائي): شباب بلوزداد ومولودية الجزائر من أجل أخذ الأفضلية داخل الديار    الفريق شنقريحة يهنئ أفراد الجيش الوطني والمستخدمين المدنيين بعيد الفطر المبارك    وفاة الصحفية فاطمة بلخير عن عمر ناهز 52 سنة    بولنوار ل"الجزائر الجديدة": هؤلاء التجار المعنيون بالمداومة خلال العيد    الطاقة الدولية تحسن توقعات إنتاج النفط    بوقادوم يجري اتصالا مع نائب رئيس المجلس لرئاسي الليبي لتعزيز العلاقات الإقتصادية بين الطرفين    هدف "مقصية ديلور" مُرشح للتتويج بجائزة أفضل هدف في "الليغ 1"    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    بوقدوم يثمن تنسيق الجهود مع نظيره التركي في التصدي للعدوان على الشعب الفلسطيني    انطلاق التسجيلات الأولية للمناولين ومنتجي الأجهزة الإلكترونية    وزارة الصحة تدعو مواطنيها لاتخاذ التدابير الصحية يوم العيد    الهند تسجل 4205 حالة وفاة و350 ألف إصابة بكورونا خلال ال24 ساعة    الدولة تتكفل بتكاليف نقل 28 مادة أساسية إلى ولايات الجنوب    مجالس الكرماء مع أهل الوفاء    مدرسة قرآنية عريقة محل التوسع المكاني والروحي    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    اعتراف آخر بدبلوماسية الجزائر    تماشيا مع التزامات الرئيس    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    «الوضع المالي مقلق ونطلب تدخل السلطات»    مساع لإعادة درارجة للفريق الأول لمولودية وهران    البلوزة الوهرانية و «الجبادور» من التراث    للصائم فرحتان 》    التطعيم هذا الأحد بمختلف العيادات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة
نشر في الجزائر الجديدة يوم 22 - 04 - 2021

لم تتخلّف المرأة الجزائرية عن آداء دورها خلال مرحلة الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي في الجزائر، فقد تجنّدت المرأة في شتى المناطق لمرافقة الرجل في مهمة النضال، وكانت زوليخة عدي واحدة من آلاف النسوة اللواتي قُدْن معارك التحرّر ضد الاستعمار.
وسط ظروف صعبة كان يعيشها الجزائريون مطلع القرن التاسع عشر، في وجود الاستعمار الفرنسي، ولدت يمينة الشايب، التي عُرفت فيما بعد ب زوليخة عدي، يوم 7 ماي 1911، من عائلة عُرفت بالنضال السياسي ضد الفرنسيين، بمنطقة حجوط، وترعرعت في مدينة شرشال غرب العاصمة الجزائرية.
مع مرور الوقت، بدأ الوعي السياسي يتبلور لدى النخب السياسية المناضلة في الجزائر، فاختارت زوليخة عدي النضال من أجل تغيير الواقع الذي ظلم ملايين الجزائريين .
قادت المجاهدة الراحلة جيش التحرير في جبال سيدي سميان، وبوحرب، لكن القوات الفرنسية التي حاصرتها يوم 15 أكتوبر 1957، تمكنت من اعتقالها، ووضعها تحت التعذيب القاسي، وربطها إلى عربة عسكرية وجرها وسط طرقات القرى المجاورة، لتخويف باقي المواطنين من هذا المصير، وبعد 10 أيام من التعذيب، تم إعدامها رميا من طائرة عسكرية.
ظلت جثة زوليخة مجهولة لم يعثر عليها أحد ولم يعرف مكانها منذ ذلك التاريخ حتى عام 1984، حيث تحدث فلاح مسن أنه في يوم من أيام عام 1957 وجد سيدة مهشمة على الطريق فقام بدفنها، وعندما حفر في المكان الذي دفنها فيه، وجدوا بالفعل عظام لسيدة وبقايا فستانها الذي أعدمت به وتم التعرف علىها .
وبقت زوليخة عدي قصة مشرقة في جهاد المرأة الجزائرية جنباً إلي جنب مع أشقائها الرجال في محاربة الاستعمار الفرنسي ، وكان أخر ما قالته زوليخة " إخواني كونوا شهداء على ضعف الكيان الاستعماري الذي سلط جنوده وأسلحته ضد امرأة واحدة.. لا تستسلموا وواصلوا كفاحكم حتي يرفرف العلم الوطني".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.