بالفيديو.. بوقرة يُكرر حادثة رونالدو وكوكا كولا بملعب وهران    "الخضر" المحلي يقصف بالخمسة في أولى مبارياته الودية    فنيش يكشف شروط قبول طعون الإنتخابات التشريعية وكيفية دراستها    عقود الدولة: السيد تير يدعو الى استغلال اكبر لمعاهدات الاستثمار الثنائية    وزارة الداخلية: إنهاء مهام والي بشار    سكنات الترقوي العمومي: افتتاح الاكتتاب ب 39 ولاية    رسميا.. لاسات يُعلن قائمة الخضر لأقل من 20 سنة الخاصة بكأس العرب    رسميا.. المُنتخب البلجيكي ثاني المُتأهلين لثمن النهائي    المؤتمر الإسلامي الدولي للأوقاف : الجزائر تدعو الى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    السيدة بوجمعة تشيد بإطلاق المبادرة الوطنية لاستصلاح السد الأخضر    إيداع 7 اشخاص الحبس بتهمة التزوير في التشريعيات    روسيا تسجل حصيلة قياسية في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا    (فيديو) جنرال أمريكي رفيع المستوى في رده على سؤال لقناة البلاد يكذب قطعيا إدعاءات المخزن المغربي بشأن الصحراء الغربية    تعطل مواقع عدة بنوك في أستراليا وتحقيقات بسبب المشكلة    فيلم Cruella يحقق 130 مليون دولار فى 3 أسابيع    بالصور.. بلحيمر يلتقى عدد من وزراء الإعلام العرب بالقاهرة    وصول طائرتين من باريس واسطنبول تحملان 500 مسافرا    تساقط أمطار رعدية على هذه الولايات اليوم    رزيق: الجزائر تواصل السير قدما في الانضمام للمنظمة العالمية للتجارة    نتائج تشريعيات 12 يونيو: القوائم المستقلة تعيد رسم المشهد السياسي في البلاد    تشريعيات 12 يونيو "أعطت الفرصة للشباب لولوج الحياة السياسية مستقبلا"    راموس ينهار أمام الكاميرات خلال توديع الريال    شنقريحة يستقبل وفدا عسكريا روسيا    تفعيل المجلس الوطني للإحصاء "خطوة ضرورية" للتوصل الى معلومات دقيقة    بعد إصابته بكورونا.. سليمان بخليلي يطلب من الجزائريين الدعاء له    تونس تحقق في مخطط محاولة اغتيال قيس سعيد    إطلاق مناقصة لإنجاز محطات للطاقة الشمسية بقوة ألف ميغاوات    في ذكرى رحيل مرسي.. هذه مسيرة أول رئيس مدني مُنتخب بمصر    أردوغان: يمكن لتركيا أن تتحمل مزيدا من المسؤولية في أفغانستان بعد قرار واشنطن الانسحاب منها    الاتحاد الدنماركي يكشف عن تفاصيل جديدة حول صحة اللاعب إريكسن    الحكومة خصصت أزيد من مليار دولار لمواجهة "كورونا"    والي سطيف يكرم الحائزين على جائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب    غرداية.. تفكيك شبكة وطنية لتهريب السيارات من ليبيا والصحراء الغربية    الجزائر الثالثة أفريقيا في الطاقات المتجدّدة    الهند تسجل أول إصابة ب"الفطر الأخضر" في العالم    قيس سعيّد بزيّ التخرّج في جامعة إيطالية    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة على تخندقات قوات الاحتلال المغربي    تنظيم يوم برلماني بمناسبة احياء يوم الطفل الافريقي    الصناعة الصيدلانية.. توقع تراجع فاتورة استيراد الأدوية ب40 بالمائة    شراكة متينة بين الأصدقاء    مكسب للجزائر باليونيسكو    الهواة... بطولة في الهاوية    اتحاد فنوغيل يتوج بطلا ويتأهل لمباراة الفصل    صعوبة في مادة الرياضيات وسهولة في الإنجليزية    "تركة التيه".. أول رواية لمريم خلوط    مكانة مميزة للجزائري صفرباتي    ورشات علمية ومداخلات حول»الديانات السماوية وتحديات العصر»    « قصيدة للأمير عبد القادر» مؤلف يبرز الروابط التاريخية بين الجزائر وبولونيا    3 جرحى في حادثين متفرقين    صعقة كهربائية تودي بحياة مختل عقلي    ما هو سرطان العين عند الأطفال؟    138 محبوسا يجتازون الامتحان    ارتفاع في حالات الإصابة بكورونا    عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم    من أصحاب القرية المذكورون في سورة يس؟    أنا كيفك    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة دولية حول " التعدد اللساني و اللغة الجامعة"

استخلص المشاركون في اليوم الأول من الندوة الدولية التي نظمها المجلس الأعلى للغة العربية حول " التعدد اللساني و اللغة الجامعة"، أن توطين مجتمع المعرفة في العالم العربي يتطلب أولا النهوض باللغة الرسمية الوطنية باعتبارها اللغة المركز دون تناسي دور اللغات الأخرى.
جرى الإنفاق خلال هذه الندوة التي انطلقت فعالياتها أول أمس بإقامة الميثاق على أن التعدد اللساني هو ثراء لغويا وحضاريا قائما بحد ذاته ، و المطلوب هو توضيح أهمية ومنزلة اللغة الجامعة في جوانبها الاجتماعية و الثقافية و ذلك وفقا لحاجات المجتمعات التي تعاني من الآثار السلبية الناجمة عن سيطرة اللغات الأجنبية.
الدكتور عبد القادر الفاسي الفهري من المغرب فقد أكد في محاضرته الذي أستهل بها أشغال الندوة و المعنونة " اللسان العربي الجامع بين التماسك و التنوع و التعدد"، أن اللغة الضاد هي في تصاعد مستمر و قد بلغ عدد مستعمليها في منتصف قرن 21 ، 350 مليون نسمة، و أنها باتت تحتل المرتبة الخامسة عالميا و هي قفزة نوعية يضيف المتحدث لم تحققه أي لغة من قبل، مشيرا في ذات السياق إلى دور النخب السياسية و الثقافية والفكرية على وجه الخصوص في وضع لمستها في تطوير هذه الأخيرة و استرجاع مكانتها العملية، كما عرج الدكتور عبد القادر الفهري في معرض مداخلاته إلى المقاربة التهمشية التي هي وليدة فكر كولونيا لي و مقابل هذا اقترح مقاربة إدماجية تتضمن ديمقراطية و تعايش الألسن بعدالة و موضوعية لاسيما في بلدان إزدوجة فيها اللغة و تعددت فيها اللهجات كالجزائر التي تعتبر اللغة الأمازيغية لغة وطنية باعتبارها من جزاء من التراث المادي.
من جهتها أكدت الدكتورة سعاد بسناسي من جامعة وهران في مداخلتها التي حملت عنوان " مؤثرات التعدد اللساني على وحدة التفكير اللساني"، أن اللغة هي ظاهرة اجتماعية فكرية تتأثر بكل مؤثر داخلي كان أو خارجي و بالتالي فهي تأثر على الناطقين بها و تأثر سلبا على تفكيرهم، و ذلك باعتبار تقول المتحدثة "التواصل اللساني الإنساني لا يتحقق إلا بإعمال الفكر".
أما الدكتور حسن بشير فقد دعا من خلال محاضرته النخب العربية إلى وضع خطط منهجية دائمة و مرحلية ترتبط بأي نشاط عربي متجدد و قد ذكر في هذا السياق الدور الذي لعبه تعريب التعليم بالمدارس و الجامعات و توطين البحث العلمي في اللغة القومية الذي أشار إلى أنها التعريف المعاصر للعربية الفصحى،هذا وقد أكد أن اللغة هي لسان الحال الناطق بها حيث قال " إن اللغة تمثل شخصية المناطق بها، يقوى بقوتها و يضعف بضعفها"، مضيفا " إنها تمثل مقدرته على المشاركة في صرح الحضارة الإنسانية التي يتبناها المتقدمون"، مشيرا إلى أن لا تقدم بلغات الآخرين.
"إن مفهوم التعدد اللساني عبارة عن تعدد لهجات محاطة باللغة الرسمية" هذا ما ستهل به الباحث و رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية الدكتور عثمان سعدي مداخلته التي حملت عنوان " اللغة العربية و التعدد اللساني بالمغرب العربي"، و قد أكد أن اللغة الأمازيغية هي لغة رافدة للغة الأم و هي العربية، وبالتالي لا يمكن اعتبارها كلغة منافسة للعربية بل لهجة ناتجة عن ظروف اجتماعية عرفها مجتمع في القرون الماضية.
و قد أبرز الدكتور صالح بلعيد في محاضرته حقوق اللغة الوطنية ، و ما يجب أن تكون عليه من خلال بناء قانوني يضم حقوق مدنية أو ديمقراطية، مثل ما هو معمول به يقول المتحدث في الدول المتقدمة و الدول السائرة في طريق النمو التي سبق لها و أن اهتمت بترقية لغتها الوطنية، وذلك لتحقيق حق الموطنة ، و هنا يضيف المتحدث يمكن أن تكون هناك لغات أخرى تتداول شريطة احتفاظ كل لغة بمقامها و موقعها سوء في التدريس و الإعلام و حتى الإدارة و ذلك يضيف الدكتور صالح بلعيد بالاستناد إلى المرجعيات التي تسير وفقها البلاد.
للإشارة يتواصل البحث في التعدد اللساني و اللغة الجامعة في الندوة الدولية ، اليوم بمتابعة برنامج محاضرات يلقيها كل من الدكتور عبد السلام السيد حامد من قطر حول " إسهام التعددية اللسانية في تعليم اللغة العربية"، الأستاذ عمر داود من جامعة غرداية حول " واقع الرأسمال اللغوي الجزائري: من التعددية إلى المزج اللغوي"، إضافة إلى الدكتور عبد القادر بوشيبة من جامعة تلمسان حيث سيقدم محاضرة تبحث في موضوع " التعدد اللغوي في الجزائر و دور السياسة اللغوية في دفعه نحو الإيجابية ، إلى جانب كل من الدكتور ميمون مجاهد و نصر الدين بن زروق، و ناصر باي عمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.