الجمعة ال 53 من الحراك    الرئيس تبون : "متفائل بحل الأزمة في ليبيا والجزائر قادرة على أن تكون حكما نزيها"    هيئات وطنية و أحزاب تثمن قرار الرئيس تبون إعلان يوم 22 فبراير"يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية "    أسعار النفط تتراجع بعد تحقيقها لمكاسب هذا الأسبوع    هزة أرضية بشدة 3ر4 بجيجل    مخاوف من تفشي كورونا في هونغ كونغ بعد إصابة أول شرطي    نهائي كأس الجمهورية يوم 30 ماي !    حجز أكثر من 14 قنطار من لحم الدجاج الآتي من الذبح غير الشرعي بعنابة    عرض أول فيلم وثائقي حول "الحراك" بألمانيا    كورونا يفتك بالمزيد من الضحايا    رؤساء المحترف الثاني يخططون للانقلاب على مدوار    بولنوار..تعميم زيادة في أسعار زيت المائدة أقرها المنتجون    زيادات في أسعار زيت المائدة    فيغولي يُوجه رسالة مشفرة للنقاد قبل داربي “إسطنبول”    واجعوط: " الشريك الاجتماعي قوة اقتراح حقيقية"    فاتورة إستيراد الأدوية تنخفض عام 2019    تنصيب الأمين العام الجديد لوزارة الشؤون الخارجية    الصين: مبيعات السيارات تنهار ب 92 بالمائة أوائل شهر فيفري الجاري    فرنسي يسخر من دولور والجزائري يرد عليه بقوة    فاتورة الاستيراد تتراجع ب6بالمائة في 2019    الفرنسيون يشيدون ب “اوكيدجة”    هزة أرضية بقوة 4,3 درجات تضرب جيجل    قطاع التربية.. الرئيس تبون يتحدث عن إضرابات غير بريئة تشنها نقابات غير معتمدة    رئيس الجمهورية يحذر من محاولات اختراق “الحراك الشعبي”    رئيس الجمهورية: “أصل المشكل في ليبيا ليس بين الليبيين لكنها حرب بالوكالة”    وزارة الشؤون الخارجية.. استدعاء سفير الجزائر بجمهورية كوت ديفوار    حكومة علاوي: تأخر تشكيل الحكومة في العراق بين "المحاصصة" و"تقسيم المغانم"    وزارة النقل تدعو مستخدمي الملاحة التجارية للجوية الجزائرية الى "التوقف فورا" عن الإضراب    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    مجلس قضاء العاصمة يوضح بشأن قضايا الفساد    بلحيمر: "مشروع القانون المتعلق بالإشهار سيكون جاهزا قبل نهاية السنة الجارية"    وزيرة الثقافة تستقبل سفير روسيا    الدكتور قادة جليد: على الحراك أن ينتظم في مجتمع مدني وفي أحزاب    عريقات يؤكد أن وقف العمل بالاتفاقات مع إسرائيل "سيصبح واقعا"    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    الإتحاد الآسيوي يفرض عقوبة ثقيلة على بونجاح    وزير التجارة يستقبل ممثل شركة أجنبية لتطوير شعبة الحليب    المسيلة: توقيف صاحب فيديو "قرعة الحج"    سيال : تذبذب "ملحوظ" في عملية توزيع الماء الشروب من الاثنين إلى الخميس المقبلين    وزير الصحة : رقمنة طلبات التداوي بالأشعة لتقليص أجالها    ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ألمانيا والسلطات تحقق في فرضية الإرهاب    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    الوزارة مستعدة لتقديم كل الدعم لشعبة مربي المواشي    أوامر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات عدل    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    تم توقيف شخص في‮ ‬القضية    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    وهران    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ينظم شهر أفريل القادم
ملتقى عن التعدد اللساني واللغة الجامعة
نشر في المساء يوم 06 - 01 - 2012

ينظّم المجلس الأعلى للغة العربية يومي 10 و11 أفريل القادم ندوة دولية حول ''التعدّد اللساني واللغة الجامعة'' بهدف استكناه مزايا التعدّد اللساني كونه قائماً على تراتب لغوي أقرّه المجتمع بصيغة طبيعية من خلال اللغة الجامعة والتعدّد اللساني المتكامل آخذاً بعين الاعتبار الأبعاد الوطنية للحفاظ على التجانس الاجتماعي والثقافي، وهذا ما تجسّد في المجتمعات المتقدّمة التي تولي اللغة الرسمية كلّ الأهمية باعتبارها اللغة المركز.
إنّ هذه المجتمعات المتقدّمة لم تنل الريادة إلاّ بفضل الاهتمام باللغة الجامعة وتشهد التجارب الناجحة أنّه ما تقدّم بلد بلغة غيره، وبغية معالجة هذا الموضوع يطرح المجلس هذه الإشكالية للحوار والمناقشة من خلال الندوة التي ينوي تنظيمها وتنظر في معالجة كيفية التدبير العلمي الناجح لبلد من البلدان في ظلّ التعدّد اللساني وأهمية اللغة الجامعة في ظلّ وجود لغات أصلية وأخرى موروثة من عهود الاحتلال والحماية من منظور الوظائف التي تؤدّيها في مختلف مرافق الدولة ومؤسّساتها.
يسعى المجلس من خلال هذه الندوة إلى معالجة ظاهرة التعدّد اللساني من خلال تقديم دراسات ومقاربات معمّقة للتعدّد اللساني باعتباره ثراءً لغوياً وحضارياً، وفي ذات الوقت يستهدف توضيح أهمية اللغة الجامعة وتخطيط وظائف اللغات الأخرى غير الوطنية ومنزلتها في جوانبها الاجتماعية والحضارية والثقافية وفق حاجات مجتمعاتنا التي تعاني من الآثار السلبية الناجمة عن سيطرة اللغات الأجنبية وضعف أداء اللغة العربية وبخاصة في مجالات البحث العلمي والترجمة والتكنولوجيات.
إنّ الجزائر من ضمن الدول التي تشهد هذا الإشكال اللغوي فلا تزال بعض الانعكاسات السلبية تظهر في عدم التوافق اللغوي من خلال سوء توزيع مقام اللغات ومن عدم وضع الضوابط الموضوعية للتعدّد اللساني في مفهومه من حيث وجود لغة مركزية جامعة ولغة وطنية أصلية بما تمثله من آداءات متنوّعة ولغات أجنبية.
بهذا يروم المجلس معالجة هذه الإشكالية معالجة حوارية بطرحها على المختصّين وصولاً إلى تقديم اقتراحات يُراعى فيها البعد العلمي البحت فإلى أيّ حدّ يمكن للتعدّد اللساني أن يكون عامل إثراء؟ ومتى يكون لذلك آثار سلبية على التجانس المجتمعي والأمن الثقافي للأمّة قاطبة؟ وكيف يمكن تدبير استراتيجية وطنية تتلاقى فيها أفكار النّخبة لخدمة المسألة اللغوية؟ وهل يمكن تدبير خطط إنمائية لكلّ اللغات حسب وظائفها؟ وكيف يمكن التأسيس للتراتب اللغوي التكاملي...؟
للندوة عدة محاور منها ''تحديد المصطلحات: التعدّد اللساني''، ''اللغة الجامعة، اللغة الوطنية، اللغات الأجنبية، التسامح اللغوي، الهيمنة اللغوية، التعايش اللغوي، الانجراف اللغوي، الاحتكاك اللغوي، اللغات الأقطاب، الازدواجية اللسانية'' و''مواصفات اللغة الجامعة'' و''التعدّدية اللسانية: معضلة لسانية أو ضرورة اجتماعية؟''، ''تجارب ناجحة للبلاد ذات التعدّد اللغوي'' وكذا ''النخب الوطنية، اللغة الجامعة والأحادية الغوية''، ''العولمة اللغوية''، ''الجزائر وتدبير ثقافة التعدّد اللساني''، ''اللغة والأمن الثقافي في المجتمعات العربية''.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.