تجديد دعم رئيس الجمهورية... ودعوة لتحكيم العقل أمام الخطابات الشعبوية    حقوق الإنسان مبدأ ثابت في علاقات الشرطة مع المواطنين    54 ألف تصريح بالممتلكات لمنتخبين محليين و6 آلاف لموظفين سامين    جلاب: “قريبا المنتجات الجزائرية داخل 40 سوق خارجية”    الجزائر تكسب رهان الأمن المائي وتحسين الخدمة تحد قائم    المرآة العاكسة للواقع    السينما الملتزمة تغير الذهنيات وتثير النقاش حول القضايا المصيرية    الصالون الوطني الجامعي للتصوير الفوتوغرافي    إجراءات وشيكة لماكرون لتهدئة غضب الشارع الفرنسي    تشديد على التعاون والتكامل    الرئيس غالي يترأس إجتماعا للأمانة العامة للبوليساريو    دونيس لافان مدرّبا جديدا لشباب قسنطينة    الجزائر تنهي المنافسة في المركز الأوّل ب 19 لقبا    غولام يشكر مسانديه وأنشيلوتي يعول عليه أمام ليفربول        إصابة امرأتين في حريق مهول داخل شقة بالطاهير    نحو الاستغناء نهائيا عن استيراد بذور البطاطا    فرعون:” الكابل البحري ميداكس يجعل من الجزائر قطبا إفريقيا في مجال الإتصال والإعلام”    إفتتاح الطبعة ال18 لصالون السيارات بوهران وسط إقبال كبير    لا علاج للجزائريين مجانا بفرنسا إلا بشروط    نتائج قرعة الدور 32 لكأس الجمهورية    غولام سعيد بعودته    في‮ ‬حادث مرور بعين البرد‭ ‬    بعدة ولايات‮ ‬    الصين تحذر وتستدعي سفير كندا بسبب احتجاز مسؤولة بهواوي    سمك موريتاني للجزائريين    بريزينة بالبيض: إطلاق 150 غزالا بالمركز القطري    بالصور.. تشييع جنازة عائلة “بوسكين” ضحايا الإختناق بالغاز في غليزان    بونجاح يلامس لقب هداف الدوري القطري    سوسطارة في مهمة عسيرة واللاعبون عازمون على التدارك    ندوة وطنية بالعاصمة حول مبدأ الدفع بعدم دستورية القوانين    مساجد من زجاج تُحف معمارية حول العالم    الرئيس الفلسطيني: سنحل المجلس التشريعي قريبا    مدرسة للتكوين شبه الطبي تنشط بإعتماد وزاري مزوّر!    الشيخ شمس الدين:” هذا هو تفسير لا تأخذه سنة ولا نوم”    تيسمسيلت : تسليم قريبا مفاتيح أزيد من 820 وحدة سكنية عمومية ايجارية    يايا: ” حنا لي ماكناش ملاح ..ماشي هوما لي قويين”    هكذا حظي السعوديون بصديق في البيت الأبيض    طمار: توزيع 40 ألف وحدة من مختلف الصيغ و20 ألف مسكن "عدل"    2018 "سنة سوداء" عاشها الجزائريون.. و"الحرقة" تنهش الشباب    غويني يؤكد: بوتفليقة بإمكانه أن يصنع المزيد من الإنجازات السياسية    جلسة بخنشلة لتقديم إصدارات أمازيغية جديدة    حفل تكريمي في ذكرى رحيل الطاهر الفرقاني    قيطوني يُنتخب نائبا لرئيس الأوبك    الجيش يوقف 26 منقبا عن الذهب    توقيف أفراد شبكة مختصة في تهريب الحراقة بشاطئ عين فرانين بوهران    الصناعة الصيدلانية: 350 مشروع في طور الإنجاز    وما شهرتهم إلا زوابع من غبار أمام صفاء السماء    مليون زيادة في أسعار تذاكر رحلات العمرة على «الجوية السعودية» !    خلال حملة الحرث والبذر    باتنة    لاقتناء مستلزمات الحج لموسم‮ ‬2019    من بيت النبوة أم حبيبة    الدعاء المستحب وقت المطر    في المحاورة والمهاوشة وما بينهما    دعوة للتعريف بأعماله الرائدة    الكوميديا بكاميرا رشيد بوشارب في *شرطي بلفيل*    أحداث منظمة كانت بداية لسلسلة مظاهرات عبر الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تونس تتسلم الحارس السابق لبن لادن من ألمانيا


وقال السليطي لوكالة الأناضول للأنباء، أن "النيابة العمومية أذنت بفتح تحقيق قضائي وأنه تم الاحتفاظ بالعيدودي بالثكنة الأمنية بالقرجاني في العاصمة تونس".وقالت وسائل إعلام ألمانية، صباح الجمعة، إن "وزارة الداخلية الألمانية قامت بترحيل الحارس السابق لزعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن من ألمانيا وتسليمه للسلطات التونسية" بعد أكثر من عشر سنوات على رفض طلبه للجوء للمرة الأولى.ونفى سامي، أن يكون حارساً شخصياً سابقاً لزعيم تنظيم القاعدة بن لادن، العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة.وكان الرجل اعترض على ترحيله بالقول، إنه يواجه احتمال تعرضه للتعذيب في تونس.ويقيم سامي العيدودي (42 عاماً) منذ سنة 1997 في ألمانيا وهو من مواليد عام 1976، وكان دخلها كطالب وما بين عامي 1999 و2000 توارى عن الأنظار، وهي الفترة التي التحق فيها بمعسكر تدريب تابع لتنظيم القاعدة في أفغانستان، قبل أن يصبح الحارس الشخصي لأسامة بن لادن، وفق المصادر نفسها.وأثار وجوده مزيداً من الاستياء في الأشهر القليلة الماضية في حين تقوم ألمانيا بتشديد إجراءاتها ضد طلبات اللجوء المرفوضة.وقضت محكمة في مدينة غيلسنكيرشن، مساء الخميس، بعدم ترحيله وأيدت احتمال تعرضه "للتعذيب والمعاملة غير الإنسانية".لكن القرار الذي أرسل بالفاكس تلقته السلطات الفيدرالية، صباح الجمعة، بعد أن كانت الطائرة التي تقله إلى تونس قد أقلعت، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).ومهد حكم قضائي يتعلق بتونسي آخر متهم بالمشاركة في الهجوم عام 2015 على متحف باردو في تونس، الطريق أمام طرد سامي.وفي تلك القضية قرر القضاة، أن المتهم لا يواجه خطر عقوبة الإعدام إذ أن تونس علقت تطبيق تلك العقوبة منذ 1991.واستغل وزير الداخلية المحافظ هورست سيهوفر القرار الأول من نوعه للقول، أنه يأمل أن يكون سامي هو التالي داعياً مسؤولي الهجرة لجعل القضية "أولوية".وتصدرت صحيفة "بيلد" الحملة ضد وجود سامي في ألمانيا، مؤكدة أنه يحصل على مبلغ 1200 أورو شهرياً تقريباً من نظام الرعاية الاجتماعية ما أثار استياء بشكل خاص.وزوجة سامي وأطفاله مواطنون ألمان.يشار أن فرقة خاصة أمريكية قتلت مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في ماي 2011 في مدينة أبوت أباد الباكستانية خلال ولاية الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.