ولد عباس: اجتماع اللجنة المركزية هذا الثلاثاء وسنستجيب لمطالب الشعب بتغيير الوجوه    بن زعيم: لا يمكن الحكم عليها... وهي مهمة لاستحداث هيئة تنظيم الانتخابات    استقرار عائدات الجزائر الجمركية عند 159.78 مليار دج        بلفوضيل يفرض نفسه على بين هدافي البوندسليغا    الأمازيغية متوفرة قريبا على موقع غوغل للترجمة    اكتشاف مخبأ للأسلحة، الذخيرة ومواد مختلفة    البطولة الوطنية النسوية لكرة القدم    رياض بودبوز يقود سيلتا فيجو لفوز رائع امام جيرونا    الشرطة تطيح بلص عين تموشنت    لجنة الصحة بالبليدة تشدد على التكفل بالمرضى    الانفصام..؟!    في‮ ‬مسابقة حفظ القرآن الكريم    تشخيص مرض القدم السكرية في مراحله الأولى لتجنب بتره    مورينيو ينتقد أداء لاعبي مانشيستر يونايتد    الرائد في تنقل صعب إلى سطيف و«الكناري» أمام فرصة تقليص الفارق    استقبال 49 إماماً جزائرياً ناطقا بالفرنسية    تقرير مولر يضعف ثقة الأمريكيين بترامب ويهبط بشعبيته لأدنى مستوى    المصريون يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    “الفاف” تصف تصرف محمد روراوة ب”الفضيحة والفعل المنحط”    المنتخب الجزائري يواجه مالي وديا بمدينة أبو ظبي الاماراتية    الصيدليات تعرف نقصا في التموين بالعشرات من الأدوية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    «محاكمة العصابات أولى من مقاطعة الإنتخابات»    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    ورشات في فن" التقطير" وحفلات في المالوف والموسيقى الشاوية    صدور العدد الأخير    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمشاركة 18 عرضا متنافسا :افتتاح الطبعة ل13 للمهرجان الوطني للمسرح المحترف
نشر في الجزائر الجديدة يوم 23 - 12 - 2018

تعرف مشاركة 18 عرضا ضمن المنافسة الرسمية و6 خارج المنافسة وتعرف تنظيم 6 ندوات وورشتين للتكوين في الإضاءة من تأطير كمال جايب والتمثيل تحت إشراف عباس محمد إسلام، وكذا بيعا بالتوقيع لعدد من المؤلفات لمسرحيين وإعلاميين وحضورا شعريا من خلال برنامج لقاءات شعرية.جرى الافتتاح أمام جمهور كبير ضم مسرحيين مخرجين وممثلين طلبة برج الكيفان وبحضور وزير القطاع ووالي الولاية عبد القادر زوخ.
@@تكريم الراحلة صونيا
الطبعة التي اختير لها أن تحمل اسم الراحلة صونيا سكينة مسكيو التي رحلت منذ شهور قليلة، وقد قدم بالمناسبة تقديم وثائقي من توقيع علي عيساوي في ثلاث دقات، كما عادة المسرح ،عاد فيه المخرج إلى أهم مراحل حياة ومسار صونيا، الميلاد في الميلية والدراسة بقسنطينة ثم معهد برج الكيفان بالجزائر العاصمة، مرورا بإعمالها الشهيرة كممثلة ابتداء بدور بسيط في "السوسة" إلى الأدوار المهمة والكبيرة "الشهداء يعودون هذا الأسبوع"و"قالوا العرب قالوا"، العيطة، فاطمة وأعمالها الركحية كمخرجة أسوار المدينة الجميلات وغيرها من الاعمال التي نالت جوائز مرموقة. كما قدمت الفنانة نسرين بلحاج بتألق وصدق واضحين تكريما للراحلة مقطعا جميلا رائقا من مسرحية أو مونودرام "فاطمة" للراحلة صونيا إخراج زياني شريف عياد. وقد كرمت الدورة هذه من المهرجان شخصيتين مسرحتين هما الكاتب والمخرج يوسف تعوينت والمسرحي رابح علان الذي غاب وناب في تسلم درع التكريم الممثل محمد العوادي.
@@يحياوي: هذه الطبعة
خاصة بالتنوّع وروح الإبداع
وفي كلمته الترحيبية حيا مدير المسرح ضيوف الطبعة من فنانين وإعلاميين ومثقفين، وكل محبي المسرح ودعاهم للاحتفاء بهذا عرس المسرح السنوي، مهرجان المسرح المحترف. هو اللقاء المتجدد حول الركح الذي لا يزال يحتفظ بصدى أجيال من المسرحيين مروا من هنا من أجل الكلمة الحرة وطرح قضايا المجتمع.وتأتي هذه الطبعة من المهرجان –يقول محمد يحياوي- وفاء لمسيرة جيل مضى واعترافا بجهود أجيال تصنع اليوم أمجاد المسرح الجزائري وتجتهد ليصل هذا الفن الراقي إلى أعلى المراتب وأفضل المستويات . فصونيا هي-كما يراها- شمعة مضيئة من جيل الإبداع والتميز، وعليه رأت محافظة المهرجان الوطني للمسرح المحترف ان ترفع وبكل فخر واعتزاز هذه الطبعة إلى روح هذه الفنانة القديرة التي لقبها ب سلطانة المسرح الجزائري.وأكد يحياوي من جهة أخرى أن محافظة المهرجان تحرص هذه السنة على التنوع في الأعمال التي ستمر على ركح المسرح الوطني، وهي فرصة للممارسين المسرحيين والنقاد للقاء والنقاش والحوار حول قضايا المسرح والحياة، وهي فرصة أيضا للجمهور للتعرف على الجديد، ومناقشة المبدعين من مخرجين وكتاب وممثلين من خلال الجلسات النقدية التي تعقب العروض المشاركة. كما تتشرف طبعة المهرجان هذه السنة –يضيف يحياوي- باحتضان حدث متميز هو الإعلان عن نتائج جائزة مصطفى كاتب للدراسات المسرحية. هذه الجائزة التي تأتي برعاية كريمة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وتحت إشراف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، إثراء للساحة المسرحية ومرافقة لجهود الفاعلين فيها.
@@ميهوبي: وعدٌ بتوفير
الإمكانيات للمسرحيين
ومن جهته نوه عز الدين ميهوبي باختيار الدورة لحمل اسم صونيا الذي كان في محله، خصوصا وهي المسرحية الكبيرة وسيدة الخشبة التي مثلت الجزائر في الداخل والخارج أحسن تمثيل وأسهمت بادعاءاتها المتنوعة المتميزة، ممثلة فمخرجة ومسيرة ،بل وفاعلة مسرحية بامتياز، وما حمل هذه الدورة لاسمها إلا عرفانا لها ووفاء لها ولما قدمته. كما عبر عن سعادته كون المسارح جميعها تجتهد وتحمل الجديد، المسرح الجزائري الذي غدا واجهة المسرح العربي بامتياز وما الجوائز والألقاب المتحصل عليها -يؤكد ميهوبي- إلا دليلا واضحا على ذلك، و تتويجا للعمل الجاد لرجال ونساء وشباب، وان الوزارة الوصية –يضيف- ستضع كل الإمكانيات المتاحة أمام المسرحيين، فكبار المسرح الوطني حملوا إبان الثورة، القضية الوطنية، وبعد الاستقلال حملوا الهم المجتمعي، كما ثمن الرجوع إلى النصوص الإبداعية الروائية الجزائرية التي لمح لضرورة الاقتباس والنهل من معينها منذ 3 سنوات. كما تحدث عن استحداث يوم وطني للمسرح وأخر للسينما عرفانا لكل الذي وضعوا اللبنات الثقافة المسرحية والسينمائية في بلادنا على امتداد ما يقارب ثمانين عاما. كما لمح الى ان عملية تطوير نظام المسرح الجزائري لا يجب ان تكون إدارية ولكن بالتشاور مع آهل المسرح الذين هم يبدعون الفرجة. كما شكر ميهوبي الجمعيات والتعاونيات التي تقدم أعمالا جادة إلى جانب المسارح التقليدية بل وحتى الأفراد الذين بإمكانهم تقديم أعمال ناجحة. كما نوه بمبادرة إنشاء الجوائز على غرار جائزة أمحمد بن قطاف تشجيعا للكتاب الجزائريين وخاصة النصوص الوجهة للأطفال.
@@ثناء على العرض
الافتتاحي "حزام الغولة"
واختار مسرح بجاية النهل من نبع الريبرتوار القديم للمسرح البجاوي لخوض المنافسة الرسمية من خلال عرض مسرحية "حزام الغولة" للمخرج موهوب لطرش، اقتباس عمر فطوش عن النص الروسي. العرض الذي ناهز الساعة ونصفها عرف فيه الرباعي المتكون عيسى وجميلة، نادية وإبراهيم بمساعدة الثنائي مهدي والشاعر ابراهيم أن يجذب اهتمام الجمهور وينال اعجابه. بدأ العرض بوتيرة جيدة وبدأ يتسارع وتناول مواضيع شتى السكن، الزواج، الطلبة وفوضى الأفكار والإيديولوجيات المختلفة المتدافعة والمتنافحة. الحوار كان حيويا ظريفا فيه روح الفكاهة والنكتة، وقد طغى على المنحى الدرامي للمسرحية. المسرحية فصل واحد صيغ في مشاهد، هو التأزم الزوجي للثنائيان وانسداد الأفق والحلول الترقيعية في وضع حياتي يوحي بالانفجار وهو الذي حدث حينما اعتلى الجميع سدة الديكور وقرعوا طبول التغيير، من خلال تلك البخات والرشات القوية، ولم ينسوا أن يهدوا أخرها لصونيا المحتفى بها في هذه الطبعة من المهرجان. أعقب العرض نقاش ثري وبناء دار بين متخصصين في فن الخشبة ثمن فيه المتدخلون جهد المخرج وجمال السينوغرافيا وأداء الممثلين، ورأى البعض أن المسرحية لم تكن اقتباسا بقدر ما كانت إعادة كتابة، فالمسرحية لعبت في 1986 تحت إشراف عبد المالك بوقرموح وكانت تحكي الوضع الاجتماعي والثقافي والسياسي وقتها وهي بعد أكثر من ثلاثين سنة يعاد إخراجها من قبل من مثل فيها وهو موهوب لطرش ولا تزال نفس المشاكل تطرح ولو بطريقة أخرى ومغايرة، التضاد الصراع كما قال عبد المجيد غريب الذي أثنى على التوزيع الهندسي الرائع واستعمال كامل الفضاء الركحي يمينا وشمالا، لكنه عاب الأداء الصوتي في بعض المشاهد أو الفترات فكانت الجملة لا تصل للمتلقي الجمهورأما شوقي بوزيد أثنى على المخرج ووصفة بالرجل الكبير وعلى أداء الممثلين، أما جمال سعداوي صاحب "قصائدي التي احترقت" منذ زمن طويل، فكان كعادته عنيفا نقديا وقال بعدمية منطقية المسرحية وبنية النص، وطغيان الكلام على الفعل أو الدراما، فكان الاشتغال على هامش العرض أكثر من الاشتغال على العرض، لكنه تدارك وأثنى على السينوغرافيا التي قال بجماليتها وهدفيتها، ومن جهته ثمن المسرحي محمد كادي العودة الى الريبرتورات كما حدث مع سليمان بن عيسى في "بابور غرق" واليوم مع "حزام الغولة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.