هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلسطينيون يعانون من أزمة في الصحة النفسية في ظل مرحلة يتصاعد فيها العنف

وعلى تناقص قدرة السكان هناك على التأقلم مع هذا الأمر.
ووفقًا لرئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في فلسطين، خوان كارلوس راموس،: "يتعرض الفلسطينيون الذين يعيشون في الضفة الغربية لمستويات هائلة من العنف المباشر وغير المباشر في حياتهم اليومية، الأمر الذي ينطوي على تأثير على الصحة النفسية للعديد منهم. حيث تعمل فرقنا كل يوم على دعم الأشخاص الذين يعانون من هذه التأثيرات كنتيجة مباشرة للأحداث المتعلقة بالعنف، بما في ذلك احتجاز أقاربهم، الاقتحامات العنيفة التي تتم على المنازل والمدارس، وهدم المنازل، وقتل أفراد العائلة، وإجراءات التفتيش على الحواجز العسكرية، ومضايقات المستوطنين والجنود اليومية ".
وفي سبيل رفع الوعي بهذه المسألة، وتزامنًا مع اليوم العالمي للصحة النفسية الذي يصادف يوم 10 أكتوبرتشرين الأول، فقد أطلقت منظمة أطباء بلا حدود معرض "عقول محتلّة" اليوم، وهو معرض متنقل يوظف الوسائط المتعددة لعرض أعمال المصور الفوتوغرافي الحائز على جائزة ماغنوم للتصوير، مويسس سامان، وسوف تستمر فعاليات المعرض في عمّان، الأردن حتى 31 أكتوبر / تشرين الأول.
تروي أعمال سامان حياة أولئك الأشخاص الذين يكافحون للتعايش مع قضايا الصحة النفسية التي جاءت كنتيجة للعنف المنتشر حولهم. إذ تستعرض أعماله التأثير الشخصي والعاطفي الناتج عن الأحداث المؤلمة التي مر بها فلسطينيون يعيشون في مدينة الخليل، بالضفة الغربية المحتلة. ويتضمن المعرض 36 صورة فوتوغرافية باللونين الأبيض والأسود وستة أشرطة فيديو قصيرة تستعرض قصص خمسة مرضى واختصاصية نفسية في منظمة أطباء بلا حدود.
وتنوّعت الشخصيات التي ظهرت في أعمال سامان، فمنها رائد، وهو أب لستة أطفال، غير قادر على إعالة أسرته بعد أن أصيب برصاص جنود إسرائيليين. كما أعطت أعماله مساحة لنساء مثل نورا، التي تعاني من الخوف والكوابيس بعد اعتقال أطفالها.
يقول سامان: "لقد زرت جميع المناطق في الشرق الأوسط على نحو واسع، ولكن هذه المرة الأولى التي أزور فيها الخليل. وأكثر ما أدهشني هو مدى انتشار تأثير الاحتلال الإسرائيلي في كل مكان بالفعل، فذلك يؤثر بشكل فعلي على كل جانب من جوانب حياة الناس. والقصص الموجودة هي قصص فردية، ولكن معاناتهم جماعية على مرّ الأجيال".
تعمل منظمة أطباء بلا حدود على تنفيذ برامج لدعم الصحة النفسية في مدينة الخليل منذ عام 2001. وفي عام 2018، قدمت فرق الصحة النفسية التابعة للمنظمة استشارات فردية و جماعية، وخدمات العلاج الطبي النفسي، والإسعافات الأولية النفسية الاجتماعية، والدعم النفسي التربوي. ومع ذلك، تظل مسائل الصحة النفسية موضوعًا متعلقًا بوصمة اجتماعية في فلسطين، الأمر الذي يعمل على تثبيط كثير من الأشخاص الذين يكونون بحاجة إلى المساعدة من السعي لإيجاد تلك المساعدة. ومن هنا أتت ضرورة رفع الوعي بأهمية الصحة النفسية بين الفلسطينيين لتشجيعهم على السعي لتلقي الدعم النفسي.
ووفقًا للاختصاصية النفسية في منظمة أطباء بلا حدود بالخليل ميرفت صبح،: "نحن نعيش في مكان تحصل فيه الكثير من الأحداث المؤلمة. إذ يؤدي هذا الأمر إلى الغضب، والقلق، وفقدان الأمل في المستقبل. حيث أن كثير اًمن الأشخاص المتأثرين نتيجة النزاع هم من المراهقين وهو الأمر الذي بدوره سينعكس على حياتهم كبالغين. ففي هذا العمر هم يريدون الحرية، والتحرك من دون قيود، هم يريدون مستقبلًا".
وتعاين فرق منظمة أطباء بلا حدود أعراضاً نفسية عدة أبرزها، القلق ومشاكل النوم ومشاعر الحزن والخوف. أمّا لدى الأطفال، تشمل الأعراض التبول اللاإرادي والكوابيس واضطرابات الأكل والمشاكل السلوكية.
وقال مدير عمليات الشرق الأوسط في منظمة أطباء بلا حدود، أحمد فضل، "في الوقت الذي يتصاعد فيه مستوى العنف في فلسطين، تمثل هذه القصص تذكيرًا بالتأثير الدائم للاحتلال، وأن مرضانا لا يعانون من الجروح الجسدية فحسب، وإنما الجروح النفسية أيضًا. إن مواصلة إيلاء التركيز على الصحة النفسية أمر ذو أهمية بالغة".
تُعقد فعاليات معرض "عقول محتلّة" في مركز فن وشاي الثقافي في عمّان، كما تم تصميم المعرض ليتم استضافته في مدن أخرى في المستقبل، كجزء من حملة التوعية بالصحة النفسية.
تعمل منظمة أطباء بلا حدود، منذ عام 1996، على تنفيذ برامج تقدم الدعم النفسي المجاني والسري في الضفة الغربية. وفي الوقت الحاضر، تنفّذ المنظمة أيضًا أنشطة جراحية وغيرها من الأنشطة الطبية في قطاع غزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.