«أغلب المنشآت ستسلم في نهاية ديسمبر الجاري»    فلسطين تمنح الرئيس تبون "القلادة الكبرى"    بناء مجتمع المستقبل المشترك    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للاستجابة لانشغالات المواطنين    نحو تصنيع 3000 سخان مائي يعمل بالطاقة الشمسية    ينبغي توسيع المساحات الفلاحية لتقليص فاتورة الاستيراد    رفع العراقيل البيروقراطية عن 500 مشروع صناعي    الجزائر وفلسطين تُصدران بياناً مشتركاً    إنهاء الانقسام وحماية منظمة التحرير الفلسطينية    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل تواصل الارهاب المغربي والصمت الأممي    اجتماع تنسيقي للوفد البرلماني المشارك في الندوة الأوروبية للجان مساندة الشعب الصحراوي    مجلة الجيش تفتح النار على المخزن    كأس العرب: الجزائر تتعادل أمام مصر (1-1)    15 ملفا أمام العدالة بسبب الفساد في الاتحاديات الرياضية    بلعريبي يعاين مدى تقدم أشغال المركب الأولمبي    استيراد 17 ألف علبة من مضادات سرطان الأطفال    3 وفيات...197 إصابة جديدة وشفاء 161 مريض    إلغاء 307 عقد امتياز بسبب عدم تجسيد المشاريع    للشرطة ابتكارها أيضا    ندوة للتضامن مع الشعب الصحراوي    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    أسباب آلام أسفل البطن عديدة    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    اجتماع منظمة التعاون الإسلامي    استكمال مشاورات التعاون    "الكرابس".. مغنم للتكوين وتخريج الأكفاء    2022 سنة اقتصاد بامتياز    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    تقاعس البلديات يُطيل المعاناة    مضاعفة ساعات العمل لتسليم المنتزه قريبا    «نفطال» تتدخّل لنجدة تلاميذ المناطق النائية    221 مؤسسة فندقية آفاق جوان 2022    الرئيس تبون يمنح الرئيس محمود عباس وسام أصدقاء الثورة الجزائرية    «استقبال أزيد من 60 شكوى لمستثمرين واجهوا عراقيل بيروقراطية»    استعراض تجربة فاطمة قالير    احتفاء بالمهرّج ومفاجآته المبهجة    تظاهرة "أيام القصبة" تتصدّر المشهد    جامعة الفِتن !    وفد مولودية وهران يتنقل اليوم إلى بشار عبر القطار    «المولودية تمرّ بمرحلة حرجة وتحتاج إلى مساندة الجميع»    ممارسو الصحة في وقفة احتجاجية بالمؤسسات والمستشفيات    فتح مستشفى ڤديل الجديد لاستقبال المصابين قريبا    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    خمس استشارات لمعنّفات تقدَّم يوميا بخلايا الإصغاء    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    البروفيسور بوعمرة : الإسراع في التلقيح يعزّز المناعة    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلدية طارق بن زياد بعين الدفلى..حرمان على كل الجبهات

يعيش سكان بلدية طارق بولاية عين الدفلى، ظروفا اجتماعية جد صعبة حولت حياتهم إلى جحيم لا يطاق نتيجة لافتقارهم لأدنى مقومات العيش الكريم، نظرا لغياب البرامج التنموية والمشاريع التي يمكنها أن تقلل من حدة هذه المعاناة.
طارق بن زياد إحدى بلديات ولاية عين الدفلى، تبعد عن عاصمة الولاية بنحو 60 كيلومتر، غير أنها وبكثافتها السكانية التي تجاوزت 13 ألف نسمة ظلت ولا تزال بعيدة عن اهتمام المسؤولين على حد تعبير هؤلاء، فعدم اكتراث المنتخبين بأوضاعهم وانشغالاتهم ضاعفت من مظهر اليأس والتخلف الذي استوطن على نفوس العائلات القاطنة بالبلدية، والذين عانوا الويلات خلال العشرية السوداء التي عرفتها البلاد، ولكن رغم عودة الاستقرار إلى المنطقة إلا أنها لا تزال تحت سيطرة الفقر والحرمان الذي
يحاصر سكانها، نتيجة انعدام التنمية التي تسير بوتيرة متباطئة، وأمل السكان يتبدد شيئا فشيئا خاصة الشباب أمام الوعود الكاذبة والشعارات الجوفاء التي ما فتئ المسؤولون يطلقونها خلال الحملات الانتخابية المتعاقبة، فالجزائر الجديدة ومن خلال تقربها من السكان لمست حجم المعاناة التي يعيشونها بداية بسكناتهم الهشة، مع غياب مختلف المرافق الترفيهية والرياضية، بالإضافة إلى
مشاكل أخرى مرتبطة بالمياه الصالحة للشرب، الغاز الذي لا يزال حلم يراود أهل المنطقة بالإضافة إلى العزلة التي فرضها اهتراء المسالك والطرق المؤدية إلى البلدية خاصة الرئيسية، ضف إلى ذلك مشكل النقل، ناهيك عن مشكل البطالة الذي يتربع على عرش المشاكل التي طرحها السكان خلال لقاءنا بهم. الإعانات الريفية مطلوبة بالمنطقة
يشتكي معظم سكان البلدية وبمختلف مداشرها من نقص في الإعانات الريفية، التي بدورها تسببت في حرمان الكثير من المحتاجين لهذا النوع من الإعانة، حيث لا يزال العديد منهم يعيشون في بيوت مشيدة من الطوب تفتقد لأدنى شروط الحياة الكريمة، مما جعل الحياة بها صعبة، مع أي فصل، والتي تتضاعف خلال فصل الشتاء أين تصبح تلك السكنات غير صالحة
للجنس البشري حسب هؤلاء، فيما أكد "محمد،ب" أحد القاطنين بالبلدية، أن البلدية قامت في العديد من المرات بإحصائهم وتسجيلهم ضمن قوائم المستفيدين بحصص الإعانات الريفية أو حتى السكنات الاجتماعية، التي تم توزيعها مؤخرا، غير أنه لم يتم إعلان عن أي اسم من الأسماء المفترض وجودهم بالقائمة، الأمر الذي زاد استياء هؤلاء، الذين لم يجدو سوى التذرع للخالق لإنصافهم
حسب خالتي يمينة الذي تحدثت لنا عن هذا المشكل والدموع في عينيها، خاصة بعد التهميش الذي طالها من المنتخبين الذين كثيرا ما وعودها باستفادتها بمسكن اجتماعي يضمن لها دفئ الأسرة الذي عاشت محرومة منه طوال حياتها، خاصة وأن هذه المعاناة لزمتها حتى مع أسرتها، وفي هذا السياق، تساءل سكان البلدية بخصوص الإعانات الريفية أو حتى السكنات الاجتماعية التي
أقرها رئيس الجمهورية في إطار القضاء على البيوت الهشة، والتي تهدف إلى تهيئة المحيط وتحسن المستوى المعيشي للسكان الذين بعد ما تخلصوا من بطش الإرهاب، وجدوا أنفسهم في أحضان الفقر والحرمان في بيوت هشة، وهي حالة معظم البيوت في ظل أزمة السكن التي تشهدها المنطقة. مسالك ترابية وتهيئة منعدمة
المتجول للبلدية أول ما سيلفت انتباهه ورغم أننا في فصل الصيف وضعية المسالك المؤدية للبلدية وحتى لمداشرها وأحياءها الداخلية خاصة بمركز البلدية، أين يشهد طريقها الرئيسي حالة جد متدهورة رغم التهيئة الذي قامت بها مصالح البلدية في إطار المخطط التنموي الذي سطرته للسنة الماضية غير أنه يعرف وضعية مزرية، وحسب السكان فإن عملية التهيئة كانت بمثابة
بريكولاج لتغطية المستور على حد قول عمي "كمال" الذي يقطن بالمنطقة منذ ولادته، لكن حسب قوله لم تشهد البلدية عمليات التهيئة إلا في فترات المواعيد الانتخابية، وعند الانتهاء من عملية الانتخاب تبقى الأشغال التي تقدمت بها البلدية مغلقة إلى أجل غير معلوم، وبذلك تبقى معظم الطرقات عبارة عن مسالك مرصعة بالحفر، والأحجار تعيق حركة السير لدى الراجلين وحتى
أصحاب المركبات، وتزيد حجم المعاناة حسبهم خلال موسم الشتاء، مع تساقط الأمطار التي تخلق صعوبة في السير ويكون ذلك على امتداد المسالك. الماء والغاز هواجس السكان
ما إن سألنا السكان عن الماء والغاز إن كانوا متوفرين بالمنطقة، حتى أبدى لنا محدثونا استيائهم وتذمرهم من السلطات التي لم تكلف نفسها حتى بزيارة المنطقة لمعرفة نقائص السكان من أجل تداركها، والذين أكدوا أن المياه أصبحت لا تزور حنفياتهم إلا بساعات محدودة لا تكفي لسد حاجاتهم ومتطلباتهم المتزايدة نظرا لضرورتها خاصة في هذا الفصل، الأمر الذي أدى بهم للجوء إلى الأماكن العمومية كالمساجد أو حتى المدارس من أجل جلب كميات تسد متطلباتهم، فيما أكد عمي "محمد" وهو فلاح أنه يستنجد
بالبئر المتواجد بالمنطقة والذي هو الآخر يبعد على مزرعته بكيلومترين، متحملا بذلك عناء ومشقة نقله، معربا في ذات السياق عن امتعاضهم من المسؤولين الذين لم يأخذوا انشغاله بعين الاعتبار، رغم أن نشاطه يستفيد منه الجميع، خاصة وأنه يشغل عددا من شباب المنطقة الذي كانوا يعانون البطالة، أما عن الغاز فقد أكد السكان في خضم حديثهم أنه أصبح بمثابة حلم يصعب تحقيقه، حيث لا يزالون يتكبدون معاناة نقله من المناطق المجاورة لعدم توفره بالمنطقة، حيث قال السكان إن الموزعين وخاصة في موسم
الشتاء يتجاهلون المنطقة متحججين بمشكل المسالك الذي يصعب عملية التوزيع، الأمر الذي يضطر العائلات خاصة ذوي الدخل المحدود الذين لا تسمح لهم ميزانيتهم باقتناء غاز البوتان الذي يصل مبلغ القارورة في موسم الشتاء إلى 450 دينار، إلى الوسائل البدائية للتدفئة وحتى للطهي إن كان ذلك ضروري.
كما أن معاناة السكان لا تتوقف عند هذا الحد، بل تتعدى لتشمل بذلك مشكل قنوات التطهير الذي تعاني منه بعض الأحياء كحي خميس وحي بن علال الذي وصل فيه التلوث أوجه بفعل المياه القذرة التي طفت على السطح، مشكلة بذلك سيولا وأوحالا وسط الطرقات المهترئة مما أدى بسكان هذه الأحياء إلى انجاز مجاري مائية بدائية وعشوائية لصرف المياه القذرة، مؤكدين بأنهم بوضعية تستدعي التدخل العاجل للمسؤولين من أجل الحد من الأمراض المزمنة والحساسية التي انتشرت في أوساط السكان والتي
تزداد خطورتها يوما بعد يوم، ناهيك عن الروائح المنبعثة التي أصبحت لا تطاق على حد تعبير هؤلاء. سكان البلدية بحاجة إلى مرافق صحية
المجال الصحي بهذه البلدية غائب وشبه معدوم، فرغم المسافة الفاصلة بينها وبين أقرب مركز صحي بالمناطق المجاورة والتي تزيد عن 18 كيلومتر، غير أنها لا تتوفر سوى على قاعة علاج تنعدم فيها أدنى شروط الصحة، حيث عبر السكان في هذا السياق عن معاناتهم، في ظل غياب مركز يقلص من متاعب تنقلهم نحو الجهات الإستشفائية، والتي عادة ما تكون في إحدى
مستشفيات البلديات المجاورة كبلدية برج الأمير خالد والتي تبعد عن المنطقة بالمسافة سالفة الذكر، أو بالمؤسسة العمومية الإستشفائية بخميس مليانة والتي تبعد عن المنطقة بأكثر من 20 كيلومتر.
فسكان المنطقة والذي يفوق تعدادهم 13 ألف نسمة يستنجدون بالمسؤولين الولائيين، لينظروا في هذا المشكل الذي أصبح بمثابة
عائق يؤرق حياتهم خاصة بالنسبة لمرضى، الأمراض المزمنة التي تستدعي تدخلات استعجالية في حينها، كذلك بالنسبة للحوامل الذين كثيرا ما يتعرضون إلى نزيف حاد بسبب المسافات التي يقطعونها في ظل غياب سيارة الإسعاف، خالتي يمينة واحدة من ضحايا هذا المشكل، حيث فقدت ابنتها رفقة مولودها خلال عملية الولادة والتي تمت في سيارة الإسعاف، حيث لم تصل في
الموعد، وتعرضت إلى نزيف حاد أودى بحياتها رفقة فلذة كبدها، ورغم تكرر مثل هذه الحوادث حسب السكان، إلا أن المسؤولين المحلين لم يأخذوا بعاتقهم هذا المشكل الذي أصبح يتطلب حل استعجالي، خاصة في ظل المخاطر المحدقة بهم والتي يتعرضون لها من حين إلى آخر. البطالة كابوس يهدد الشباب
يشكو شباب المنطقة والذين معظمهم من خرجي الجامعات والمعاهد التكوينية من انعدام فرص العمل لكسب قوتهم اليومي، نظرا للغياب الشبه كلي للمؤسسات العمومية التي يمكن لها أن تمص ولو عددا قليلا من هؤلاء الذين لم يجدوا من حواف الطرق وحتى
المجمعات السكانية المحاذية لأحيائهم مكان ليس لقضاء يومياتهم بسبب الفراغ الذي يتخبطون فيه، بل سبيل لسد رمقهم من خلال عرض بعض السلع منهم من يلجأ إلى طاولات التبغ ومنهم من يلجأ إلى عرض بعض السلع المنزلية وحتى الألبسة الجاهزة، وذلك القضاء بعض حوائجهم خاصة وأنهم من عائلات ذات دخل محدود، مشاغل وأعباء الحياة على آباءهم، ومنهم من احترف
السرقة والمتاجرة في المخدرات على حد قول السكان وذلك لكسب قوتهم وإن لم يكن بطرق شرعية، فهي وسيلة يمكن من خلاله كسب الأموال وما ساعد في تنامي مثل هذه الظواهر هو غياب المرافق الترفيهية والرياضية التي من شأنها تخفيف الضغط على الشباب وقتل الفراغ الذي نخز أجسادهم. مواطنون ينتظرون الحلول
تعرف بلدية طارق بن زياد، تزايدا مستمرا في عدد السكان، غير أن ظروفهم الاجتماعية أقل ما يمكن وصفها أنها مزرية للغاية تنعدم فيها أدنى شروط العيش الكريم، بداية بالسكنات التي أصبحت لا تتوافق مع عدد السكان، ناهيك عن غياب المياه الصالحة للشرب والغاز، المسالك والنقل، ناهيك عن افتقارهم لمختلف المرافق الخدماتية منها وحتى الترفيهية جعلت السكان يعيشون في
دوامة مغلقة، يغلب عليها الطابع البدائي الأبدي، غير أن للسكان آمال ينتظرون من خلالها تجسيد المسؤولين المحلين لبعض الوعود التي تمكن البلدية الوصول إلى مواكبة التحضر والعصرنة الذين هم بحاجة إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.