الأزمة الليبية.. الجزائر و تركيا متفقتان على تطبيق مخرجات ندوة برلين    حل البرلمان يلغي إقرار حالة شغور منصب رئيس مجلس الأمة بعد استقالة بن صالح    رفع حجم التبادلات التجارية بين الجزائر و تركيا إلى خمسة ملايير دولار قريبا    تحصيل أزيد من 1000 مليار دج كرسوم وحقوق في 2019    إطلاق وكالة وطنية للرقمنة مع نهاية السداسي الحالي    ببلدية القصبة.. حرم الرئيس التركي تدشن مخبرا للإعلام الآلي بمدرسة “أرزقي عجود”    "تواصل يومي" .. هذا أبرز ما اتفق عليه تبون وأردوغان    جماهير "السيتي" تتضامن مع محرز وتصف غوارديولا ب "الدكتاتور"    وداد بوفاريك يتأهل على حساب مولودية الجزائر    أمينة أردوغان: الجزائر "بوابة إفريقيا"    تركيا : ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 35 قتيلا    المجلس الشعبي الوطني يشارك في دورة الشتاء للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بستراسبورغ    اكثر من 50 رجل أعمال ليبي بالجزائر لبحث فرص الشراكة والاستثمار    “تحطيم ثمانية أرقام قياسية يثبت ارتفاع مستوى المنافسة”    كأس افريقيا للأمم-2020 لكرة اليد : الجزائر تفوز على أنغولا (32-27) وتنال المرتبة الثالثة    5 قتلى و31 جريحا في حادث سير بعين الحجل في المسيلة    الحماية المدنية : تفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم والتدخل الأولي عبر 16 ولاية    لوموند: السعودية تمول المرتزقة الروس في ليبيا    الصين تعلق الرحلات المنظمة من وإلى البلاد بسبب فيروس "كورونا" الجديد    تيارت.. ضبط 183 قارورة خمر بحوزة تاجر خمور بمدينة السوقر    هزة أرضية ارتدادية بقوة 3.3 درجات بولاية جيجل (مركز)    "ستُقتطف الرؤوس" .. تصريحات رزيق تثير اهتمام الجزائريين    السيتي يصفع فولهام ومحرز يُثير التساؤلات!    360 مليون دينار لتجهيز وصيانة مؤسسات صحية بمعسكر    هزة أرضية ارتدادية جديدة بجيجل    تنظيم معرض حول موسيقى الجاز بالعاصمة    إجراءات وقائية للطيارين ومضيفي طائرات "الجوية الجزائرية" بسبب فيروس "كورونا"    نيس يجهز خليفة عطال    الرئيس تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    وزيرة الثقافة “رهاننا القادم مسرح الطفل ومحاربة البيروقراطية بالمنظومة المسرحية”    المسرح الجهوي لبسكرة ينظم ملتقى وطني حول “شباح المكي”    بيراف: “مُحاولة ضرب إستقرار الكوا غير مقبول”    فيروس كورونا يُرعب العالم والجزائر تحتاط    ويل للأعقاب من النار    المال العام أمانة في يد من أؤتمن عليه    "انتُخبتُ عميدًا للمسجد بإجماع أعضاء الجمعية العامة وليس بانقلاب"    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا    تعيين بريمي جمال الدين واليا لعنابة وعمراني بوعلام واليا لغرداية    إيهاب توفيق يثير الجدل في أول ظهور له بعد وفاة والده    التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية توجه نداء لرئيس الجمهورية    وزارة الصحة الصينية: الدواء ضد فيروس “كورونا” سيكون متوفرا مجانا خلال الساعات القادمة    أردوغان في زيارة إلى الجزائر على رأس وفد رفيع المستوى    ملفات اقتصادية وسياسية تتصدرها الأزمة الليبية    41 حالة وفاة وأكثر من 1300 إصابة مؤكدة بالصين    وزارة الصحة تسطر خارطة طريق جديدة    في بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني    من خلال منحهم الأدوات و الآليات الضرورية ،عادل غبولي    في ندوة صحفية لوزير التجارة ،كما رزيق    بالفيديو والصور.. توقيف 7 أشخاص وحجز 8 آلاف قرص إكستازي بأم الطبول في الطارف    خبراء في‮ ‬الصحة‮ ‬يؤكدون‮:‬    بكائية الغريب    شهادات حية عن معارك قهرت الإستعمار الفرنسي في الجزائر    « ألوان النسيج تبهرني والأحياء العتيقة تلهمني »    في جولة فنية وطنية    5 سنوات حبسا لسارقي مركبة جارهما بحي الزيتون    الألعاب المتوسطية تحث المجهر المحلي    انطلاق الملتقى الوطني حول دور الالكترونيات الدقيقة في تنمية الاقتصاد    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيولة البنكية: الوضعية المالية للبنوك *قوية* (محافظ بنك الجزائر)
نشر في الجمهورية يوم 17 - 11 - 2018

أكد محافظ بنك الجزائر محمد لوكال ان الوضعية المالية للبنوك *قوية*, مشيرا ان النظام البنكي للبلاد يشهد *فائضا في السيولة.*
و اوضح السيد لوكال لدى تناوله لموضوع تمويل الاقتصاد خلال اجتماع نظم يوم الخميس الماضي بالجزائر العاصمة مع مسيري البنوك حول القرارات الاخيرة لمجلس القرض و النقد بمناسبة دورته المنعقدة يوم 4 نوفمبر الجاري, انه في مجال السيولة البنكية, تعد حالة البنوك و قدرتها على التمويل *الصافي* للاقتصاد الوطني, *قوية* و *مؤكدة *, حسب ما صرح به ل/واج مسؤولين ببنك الجزائر.
و استطرد السيد لوكال قائلا: *اذا كان انخفاض السيولة البنكية حقيقة, او في الواقع انخفاض فائض السيولة البنكية, المتعلق بالعجز الكبير في ميزان المدفوعات الذي بدأ سنة 2015 , قد تواصل في 2016, فان خزينة البنوك قد عرفت استقرارا خلال السداسي الاول من عام 2017 مسجلة بتالي مستوى ناهز 780 مليار دينار جزائري في نهاية سنة 2017*. و اضاف بان *استقرار السيولة البنكية خلال السداسي الاول من سنة 2017, تزامن مع انطلاق عمليات السوق المفتوحة و ضخ السيولة مرات مختلفة انطلاقا من مارس 2017*. ==ارتفاع قوي للسيولة بعد انطلاق التمويل غير التقليدي==
و قد عرفت السيولة ارتفاع قوي خلال شهر نوفمبر لسنة 2017 بعد الشروع في تطبيق التمويل غير التقليدي, حسب تقدير السيد لوكال الذي اوضح ان هذه السيولة قد بلغت 6ر1.380 مليار دينار في نهاية ديسمبر 2017 اي نمو يقدر ب 77 بالمئة بالمقارنة بمستواه خلال السداسي الاول لسنة 2017 .
و قد تراوحت قيمة السيولة البنكية خلال العشرة (10) اشهر الاولى من سنة 2018 بين 1.400 و 1.500 مليار دينار, حسب ذات المسؤول و الذي اكد ان *النظام البنكي الجزائري يعرف, في مجمله, فائضا في السيولة مند يناير للسنة الجارية ما يسمح بتغطية الاحتياجات المالية الصافية للاقتصاد الوطني بأريحية*.
و على صعيد أخر, شدد السيد لوكال على اهمية الاندماج المالي و الذي يجب مرافقته بمجهودات هامة لا سيما في مجال استقطاب و جلب الموارد, خاصة تلك التي تفلت من القنوات البنكية التقليدية, ملحا على ضرورة ادماج مالي فعال من شأنها ان تضمن للاقتصاد الوطني نمو مدمج.
و في ذات السياق, اطلع السيد لوكال مسيري البنوك بالقرار الذي اتخاده مجلس القرض و النقد من أجل توسيع العرض البنكي عن طريق تبني قانون يرسخ المالية *التشاركية* (الصيرفة الاسلامية) و الذي يسمح للبنوك خاصة الدولية بتكملة و تنويع تطوير موادهم و خدماتهم لمختلف شرائح الزبائن.
و يتعلق القرار الثاني للمجلس برفع رأس المال الادنى للبنوك الى 20 مليار دينار عوض 10 مليار دينار حاليا. بينما ينتقل رأس المال الادنى للمؤسسات المالية من 5ر3 مليار دينار حاليا الى 5ر6 مليار دينار. و امام البنوك و المؤسسات المالية سنتين للتطابق مع القانون الجديد.
و لا ينبغي ان يشكك هذا التعديل -حسب ذات المسؤول- في *صلابة النظام البنكي الجزائري في مجمله, او في قدراته للصمود امام الصدمات الخارجية او قدراته الربحية النسبية*.
كما اعلم السيد لوكال المشاركين في الاجتماع بان المجلس قد قرر ايضا اصدار قريبا أوراق نقدية جديدة بقيمة 500 دينار و 1.000 دينار الى جانب اصدار قطع نقدية جديدة بقيمة 100 دينار في اطار عملية تجديد النقود و التي كما اضاف تعد عمليات كلاسيكية للنقود التي تتداول حاليا و التي يعود اصدار البعض منها الى ثلاثين سنة حيث سيتم التوفيق بين التقنيات الجديدة للتامين و الترقية التي تتحكم فيها الجزائر.
و اكد السيد لوكال ان هذه العملية لا تهدف الا للاستبدال التدريجي للنقود المتداولة بقيمة 500 و 1.000 دينار بأوراق نقدية جديدة بنفس القيمة*, مضيفا انه *لا يجب فهم هذه العملية كتغيير للعملة الوطنية*.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.