وزير الشؤون الخارجية في زيارة عمل هذا الاثنين الى تونس    وزير العمل: الرزنامة الجديدة لصب معاشات المتقاعدين جاءت لتوفير أقصى حماية لهذه الفئة    رئيس الجمهورية يأمر باقتناء وحدات انتاج مستعملة من الشركاء الأوروبيين    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    هزة أرضية بقوة 3.2 بعين البنيان بالعاصمة    الفتح    رسميا .. إلغاء العقوبة عن مانشيستر سيتي    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل بولاية سيدي بلعباس    ولاية الجزائر: حظر دخول شاحنات المواشي ومنع بيع المواشي والأعلاف خارج النقاط المرخصة    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    البيان الكامل لاجتماع مجلس الوزراء    وزير السياحة في زيارة عمل لولايتي سطيف وبرج بوعريريج    الطارف: توقيف بارون وحجز 1412 قرص مهلوس و17 قارورة مخدرة في بن مهيدي    جماهير "البلوز" تُطالب بالتعاقد مع "بن رحمة"    الرئيس تبون يقر إجراءات تمكن من إقتصاد 20 مليار دولار قبل نهاية السنة    سطيف: تنصيب عميد أول للشرطة نور الدين بوطباخ رئيسا جديدا لأمن الولاية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    الرئيس تبون يأمر باستعادة احتياطات الذهب المحجوزة بالجمارك    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    قدم أداء رائعا    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    نعمة الموارد الطبيعية التي تحولت إلى نقمة في ليبيا    الأندلس تنتفض دعما للشعب الصحراوي    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة مدير الثّقافة    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    وداعًا أيّها الفتى البهي    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    «الفيروس انتقل بيننا بسرعة فانعزلنا كليا حتى شُفينا»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عزوف الأحزاب يشجع على الترشح الحر
نشر في الجمهورية يوم 03 - 02 - 2019

القاعدة المتوافق عليها في الحياة السياسية , أن الأحزاب هي التي من المفروض أن تكون الأداة المناسبة لتأطير المجتمع سياسيا من خلال انفاتحها على جميع الفئات الاجتماعية, و عندما تتخلى عن هذه الوظيفة تختل الأوضاع السياسية , بل قد تنقلب رأسا على عقب , مثلما تبرزه المواعيد الانتخابية في بلادنا , عندما يستمر الترشح الحر شبه قاعدة , بل و يغمر الترشيحات الحزبية, مثلما هي الحال في الاستحقاقات الرئاسية بشكل خاص . و ذلك لأن النشاط السياسي أصبح حكرا على أقلية تتبادل الأدوار بين معارض و موال و ما بينهما , و إن اختلفت المسميات و التلوُّنات المذهبية و الإيديولوجية . و لذا من النادر جدا أن تجد حزبا سياسيا في الجزائر يمكننا اعتباره مرآة عاكسة للمجتمع بكل فئاته الاجتماعية , كل بحسب وزنها الديمغرافي و ثقلها الانتخابي , رغم أنه ما من حزب إلا وضمَّن برنامجه السياسي و مواثيقه السياسية , فصولا كاملة عن العناية التي يخص بها ما يدرج عادة تحت عنوان :«القوى الحية للبلاد « من شباب و عمال و فلاحين و نساء و تجار و حرفيين ... و الفرضية الأقرب إلى الصواب في تفسير هذا الخلل , هو أن التعددية السياسية في البلاد لم تنشأ منذ البدء لهذه المهمة؛ أي مهمة تأطير الحياة السياسية , و إنما جاءت نتيجة عملية قيصرية لامتصاص الاحتقان الاجتماعي الناجم عن انسداد الآفاق الاقتصادية الذي كان وراء أحداث 5 أكتوبر 1988 .أي أن المطالب كانت اجتماعية اقتصادية , والمكاسب كانت «سياسية» تمثلت في تعددية حزبية (فوضوية إن جاز التعبير) كان من تبعاتها مآسي العشرية السوداء , و ساحة سياسية مكتظة بأحزاب ذات وظائف موسمية مرتبطة بالاستحقاقات الانتخابية. الأكيد أن كل الأحزاب المعتمدة في الجزائر تمتلك برنامجا سياسيا , و إلا لما حصلت على الاعتماد , كون وجود هذا البرنامج من شروط تأسيس الأحزاب , و الأكيد أن برامج كل الأحزاب تشتمل على محاور تحدد مواقف كل حزب من القضايا الاقتصادية و تقدم اقتراحات لمعالجة مشاكل الوضع الاقتصادي للبلاد , لكن يبقى تركيزها على الملفات السياسية و علاقتها من السلطة أقوى و أولى من جميع القضايا , و بالتالي تظل البرامج الحزبية , بدون فعالية لأن معظمها وضع على عجل للاستجابة لشرط قانوني و ليس لتجسيده في الواقع ,فرغم تواجد 76 حزبا معتمدا و حوالي 30 آخر في الانتظار , إلا أن معظمها يفتقر إلى الحضور المجتمعي و التأثير الشعبي و الثقل السياسي , و ينحصر حضورها في المواعيد السياسية والاستحقاقات الانتخابية.
دون أن تقدم أية مساهمة جدية في النقاش السياسي البناء أو في صياغة البدائل السياسية والاقتصادية بمشاريع وبرامج واضحة و أفكار جديدة قابلة للتجسيد . لأن قوة الحزب إنما تقاس بوحدة صفه و تماسك هياكله و عمق تواجده و انتشاره في أوساط الشعب , فضلا عن توفره على برنامج سياسي (مرقوم) و مقنع لاستقطاب مناضلين يعرف كل واحد منهم , دوره و موقعه ضمن هذا البرنامج القابل لقياس مدى تقدم تنفيذه و بلوغ أهدافه المرحلية . فأين هي أحزاب الجزائر من عوامل القوة هذه و قد تشرذمت الطبقة السياسية إلى 76 حزبا , و اقتصر تواجد بعضها في ولايات معدودة بحيث اضطرت إلى تحالف «ظرفي» دون أن تضمن الترشح خلال الاستحقاقات الانتخابية في جميع الدوائر , و اقتصرت برامجها على عموميات تفتقر حتى إلى المراجعة الدورية لتحيينها مع الأوضاع الراهنة , حتي في وجود من يتحدث منها عن برنامج دولة بعد حوالي ثلاثة عقود من الوجود في الساحة السياسية ... و غير ذلك من العوامل التي تدل على الضعف , لا على القوة , سواء كانت هذه الأحزاب في المعارضة , أو في الحكم , لأنه ليس كل وزراء هذاالحزب أو ذاك ,الذين سيروا قطاعات وزارية مختلفة, حققوا نجاحات تذكر أو نتائج خارقة للعادة . ثم كيف نستغرب في ظل احتكار قيادات الأحزاب لمناصبهم الحزبية -منذ التأسيس للكثير منها- , لجوء مواطنين من مختلف الشرائح الاجتماعية ,إلى دخول الحياة السياسية عبر الترشح لمنصب رئيس الجمهورية مباشرة و بدون المرور عبر البوابات الحزبية , و بدون التسلح بأبجديات الممارسة السياسية ؟ و مع ذلك قد يحدث بعضهم المفاجأة و يحجزون مواقعهم ضمن القائمة النهائية للمتنافسين على كرسي الرئاسة , بينما قد تفشل أحزاب في حقيق هذا الهدف رغم ما تتوفر عليه من إمكانيات مادية وبشرية . فالترشح الأولي ضرورة لتأكيد استحقاق البعض و قصور البعض الآخر, إذ يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر كما يقال .و قد يجود نهر مستقلينا بما لم تأت به بحار أحزابنا .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.