الفريق ڤايد صالح يؤكد أن الجيش الحصن الحصين للشعب والوطن    تسليم 252 شاحنة من علامة «مرسيدس بنز»    بالفيديو: ميسي يبهر العالم بهذا الهدف وهذه الأرقام الخرافية    الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يصدم رونالدو    توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    قضاة يحتجون في عدة ولايات    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خفافيش بيكاسو ومغامرة التجريب
الروائية آمال بشيري بأجنحة متعددة
نشر في الجمهورية يوم 11 - 02 - 2019

تأتي آمال بشيري من منطقة الشعر الشاسعة والشائكة والعميقة إلى أرض السرد والحكي ؛حيث تأخذ تجربتها مسارات صعبة وقوية لا تتحملها إلا ذات مغامرة انصهرت في الحياة والكتابة بإيمان عميق،وبرغبة جامحة في السفر إلى أبعد مايهفو إليه الشعر،وماتتطلع إليه حالة الكتابة المتشظية.
كتبت آمال الشعر باللغة الفرنسية،وكتبت الرواية باللغة العربية.انتقال سلس ومرن بين جنسين أدبيين ،ولغتين مختلفتين،اختارت الكتابة بهما، مدركة أنها طائر مسافر يملك أجنحة متعددة للتحليق والطيران.لم يكن سهلا الانخراط في عالم الأدب والكتابة الإبداعية من تخصص بعيد أيضا درسته آمال باهتمام ،وهو العلوم السياسية،ثم الانخراط في عالم الصحافة بعد تخرجها من قسم الماجستير،والعمل مع مؤسسات إعلامية لافتة وثقت صلتها بكل ما يجري حولها من تحولات ،وأحداث،ووقائع ،وأحلام ،وانكسارات،وإرهاصات مر بها المجتمع الجزائري الذي عاصرت أشد مراحله قساوة وانهيارا.تكبدت فيه الكاتبة الكثير خاصة وأنها اشتغلت في مجال حساس وخطير ومرتبط بكل ما حدث في هذا البلد ،وما شهده من حروب ومآس لا تنسى .مثلما ارتبط ذلك بإصابة والدها زمن الإرهاب في انفجار مدو أثناء عمله في سلك الشرطة.كان الترحال والهجرة قدر آمال التي زارت كثيرا من الدول،واستقرت في الإمارات العربية المتحدة مشتغلة في الإعلام والتعليم الجامعي.
كان ذلك رافدا حقيقيا لاغناء تجربتها الإبداعية ،والانحياز أخيرا لعالم الرواية والسرد،والتخلي عن الشعر الذي لم يعد يسعفها في القبض على سر الكتابة وعلى قلقها الوجودي ،وأسئلتها الكثيرة.كان الشعر طريقها الأول الذي اجترحته آمال بجرأة وبجمال وبكثير من الحرقة في عالم يتهاوى أمامها،وحياة تنكسر شيئا فشيئا حولها.في عز الآمال والأحلام الكبيرة واجهت آمال مجتمعا متسلطا وذكوريا ،يتخبط في الحرب ،وتداعياتها المؤلمة والمدمرة،وانهيار القيم ،وسقوط وطن بالكاد خرج من
ثورة حقيقية ونضالات مريرة منتصرا ،ومتحررا من استعمار طويل ودام . لم يدم السلام طويلا لتعوذ الجزائر إلى نقطة الصفر غارقة في الدم والنار.كان الشعر هو الملاذ، وهو الوطن الذي ستحتمي به آمال لزمن ما، ثم تلج عالم الرواية وهي مدججة بقراءات عميقة للأدب العالمي ، وللرواية تحديدا. تقرأ آمال بلغات عديدة : العربية ، الفرنسية ، الاسبانية ، الانجليزية. فاسحة لروحها كل المدى في
تمثل السرد، والانتباه إلى التجارب العالمية والعربية التي تحقق في كل مرة فتوحات عالية، مستبطنة النفس البشرية، ومضيئة عوالم الذات في تخبطها في الكون، وأسئلتها الضارية بالقدر الذي تستبطن فيه قدرة اللغة على التجدد ،والانبعاث ،والتقاط النبض الإنساني، والتجارب المضنية، ومن ثم محاولة صياغة الوجود باللغة والفن والجمال. كانت تجربة السرد الأرحب والأقدر بالنسبة لآمال المتمردة على القوالب الجاهزة ، والأنماط السائدة في الكتابة والحياة.لم تترك الشعر حقيقة لأنها تعيشه في الحياة. وتفرغت لكتابة الرواية باعتبارها فنا قابلا للتجريب والمغامرة التي تتطلب قدرا كبيرا من المعرفة والجرأة والتمرس في الحياة والكتابة. تأتي تجربتها الروائية الأخيرة خفافيش بيكاسو كاسرة توقع القارئ العربي لتمضي به نحو عوالم اريكا اللاتينية.بين كوبا وباريس ينتقل البطل « ألفارو « من حياة البؤس والفقر والفرح المسروق من أحيائها البائسة ، ولكن المليئة بالإنسانية والحب المجترح من براثن اليأس .نجد أنفسنا في بيئة أخرى و هموم أخرى رصدتها الكاتبة من خلال زيارتها شخصيا لهذا البلد ، مناخات ساحرة وغريبة بأحلامها وانكساراتها ورغبة الكائن البشري في الذهاب بحلمه
إلى أقص الحدود. « ألفارو» البطل كان حلمه أن يلتقي الرسام العالمي بيكاسو.كان
يرسم مثله،مفتونا باللون الأزرق،ومقهورا في بلده الفقير حيث تموت الأشياء باكرا حين لا نملك روحا قوية تواجه قسوة الواقع من حولنا.كان يريد فقطان يلتقي بيكاسو ،ينظر في عينه ،ويصافحه ،ويقول له بأنه يحبه.فقط كانت هذه الأمنية لفنان ترك حبيبته وراءه وارتبط بعجوز فرنسية ليسافر إلى باريس ويحقق حلمه.الطريق إلى بيكاسو كان مثيرا وموجعا وحالما بالنسبة إلى فنان يعرفنا على هشاشة الإنسان وانبهاره وتجليه في الفن وحده.سيجد القارئ في خفافيش بيكاسو حياة كاملة لرجل كوبي استنطقت فيه الكاتبة بلدا ساحرا وجميلا مثل كوبا ،ورصدت بعيون الروائية أجواءه ومناخاته ،وحالاته الإنسانية.حيث يمكننا أن نصل إلى روائحه ومذاقاته وصوره وظلاله ونلمس تلك البقعة الغائبة عن المتن العربي بكثير من الحب والصدق والمعرفة أيضا.كان من الممكن أن تنهي الكاتبة روايتها التي تقرأ على دفعة واحدة بموت البطل لكنها أبقته حيا وحرا وشاكرا للقدر أنه تخلص من وهمه ،ولكنه غامر به إلى أبعد نقطة.جاءت الرواية متدفقة ومكثفة وتحمل جنوحا كبيرا لتغيير بوصلة القارئ الذي ينتظر نصوصا تكسر أفق تلقيه وتوقعه.. إنه نص مغر ومدهش ،ستولد منه أشياء أخرى حتما..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.