13 شخصية مقترحة لإدارة الحوار    رئيس الدولة يتطرق مع وزير الخارجية المالي إلى الدور المحوري للجزائر في مسار التسوية بمالي    الريع .. نقمة قبل نعمة ؟    التمويه .. لغة الخشب الجديدة    المديرية العامة للأمن الوطني تضع مخططا أمنيا بمناسبة مقابلة نهائي «الكان»    إيداع وزير الصناعة الأسبق بدة محجوب الحبس المؤقت في قضية «كيا»    عمار غول وزوخ أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا اليوم    طائرة خاصة من آخر طراز «بوينغ737» لجلب الخضر من القاهرة ظهيرة يوم السبت    تاريخ كأس إفريقيا .. الفائز في مباراة الدور الأول هو نفسه الفائز في المباراة النهائية    هل يحضر زيدان نهائي كأس الأمم الأفريقية    أنفانتينو: «الجزائر منتخب كبير وحظ موفق للجميع وخصوصا للحكم»    تقارير عن استبدال حكم المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    مواصلة تطهير شعبة الحبوب وترقية التكوين المتواصل    مزايا جديدة بتطبيق"غوغل ترانسليت"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    جراء المعارك المتواصلة منذ ثلاثة أشهر    الأئمة‮ ‬يحتجون‮ ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮: ‬    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    فيما تحدثت عن بلوغ‮ ‬ذروة تاريخية في‮ ‬إستهلاك الكهرباء‮ ‬    في‮ ‬إطار مواصلة التحقيقات في‮ ‬قضايا الفساد    Petrofac‭ ‬يدشن مركزه بالجنوب    "الكاف" تفرض على الفاف غرامة ب 10 آلاف دولار مع وقف التنفيذ    شاشات عملاقة عبر الولايات    بن صالح‮ ‬يحضر لقاء‮ ‬الخضر‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف ثلاثة عناصر لدعم الإرهابيين‮ ‬    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    ينحدرون من المناطق الداخلية بعين الدفلى‮ ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    بين المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬وتحالف المعارضة‮ ‬    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    الإطاحة بعصابة تبتز رجال المال والأعمال    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    عين على البكالوريا و أخرى على كأس الأفريقية    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    27 هكتارا من الحصيدة و الأدغال تتحول إلى رماد بسعيدة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    «فوز الفريق الوطني أمنية الحجاج»    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    رعب واستنفار بسبب بعوض النمر في تيبازة    الأئمة يحتجون تنديدا بما آلت إليه الأوضاع في قطاع الشؤون الدينية    الامم المتحدة : حوالي 820 مليون شخصي يعانون من نقص التغذية خلال عام 2018    مجلس وزاري مشترك يدرس آخر التحضيرات الخاصة بظروف اقامة الحجاج بالبقاع المقدسة    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بطولات من أغوار التاريخ    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خفافيش بيكاسو ومغامرة التجريب
الروائية آمال بشيري بأجنحة متعددة
نشر في الجمهورية يوم 11 - 02 - 2019

تأتي آمال بشيري من منطقة الشعر الشاسعة والشائكة والعميقة إلى أرض السرد والحكي ؛حيث تأخذ تجربتها مسارات صعبة وقوية لا تتحملها إلا ذات مغامرة انصهرت في الحياة والكتابة بإيمان عميق،وبرغبة جامحة في السفر إلى أبعد مايهفو إليه الشعر،وماتتطلع إليه حالة الكتابة المتشظية.
كتبت آمال الشعر باللغة الفرنسية،وكتبت الرواية باللغة العربية.انتقال سلس ومرن بين جنسين أدبيين ،ولغتين مختلفتين،اختارت الكتابة بهما، مدركة أنها طائر مسافر يملك أجنحة متعددة للتحليق والطيران.لم يكن سهلا الانخراط في عالم الأدب والكتابة الإبداعية من تخصص بعيد أيضا درسته آمال باهتمام ،وهو العلوم السياسية،ثم الانخراط في عالم الصحافة بعد تخرجها من قسم الماجستير،والعمل مع مؤسسات إعلامية لافتة وثقت صلتها بكل ما يجري حولها من تحولات ،وأحداث،ووقائع ،وأحلام ،وانكسارات،وإرهاصات مر بها المجتمع الجزائري الذي عاصرت أشد مراحله قساوة وانهيارا.تكبدت فيه الكاتبة الكثير خاصة وأنها اشتغلت في مجال حساس وخطير ومرتبط بكل ما حدث في هذا البلد ،وما شهده من حروب ومآس لا تنسى .مثلما ارتبط ذلك بإصابة والدها زمن الإرهاب في انفجار مدو أثناء عمله في سلك الشرطة.كان الترحال والهجرة قدر آمال التي زارت كثيرا من الدول،واستقرت في الإمارات العربية المتحدة مشتغلة في الإعلام والتعليم الجامعي.
كان ذلك رافدا حقيقيا لاغناء تجربتها الإبداعية ،والانحياز أخيرا لعالم الرواية والسرد،والتخلي عن الشعر الذي لم يعد يسعفها في القبض على سر الكتابة وعلى قلقها الوجودي ،وأسئلتها الكثيرة.كان الشعر طريقها الأول الذي اجترحته آمال بجرأة وبجمال وبكثير من الحرقة في عالم يتهاوى أمامها،وحياة تنكسر شيئا فشيئا حولها.في عز الآمال والأحلام الكبيرة واجهت آمال مجتمعا متسلطا وذكوريا ،يتخبط في الحرب ،وتداعياتها المؤلمة والمدمرة،وانهيار القيم ،وسقوط وطن بالكاد خرج من
ثورة حقيقية ونضالات مريرة منتصرا ،ومتحررا من استعمار طويل ودام . لم يدم السلام طويلا لتعوذ الجزائر إلى نقطة الصفر غارقة في الدم والنار.كان الشعر هو الملاذ، وهو الوطن الذي ستحتمي به آمال لزمن ما، ثم تلج عالم الرواية وهي مدججة بقراءات عميقة للأدب العالمي ، وللرواية تحديدا. تقرأ آمال بلغات عديدة : العربية ، الفرنسية ، الاسبانية ، الانجليزية. فاسحة لروحها كل المدى في
تمثل السرد، والانتباه إلى التجارب العالمية والعربية التي تحقق في كل مرة فتوحات عالية، مستبطنة النفس البشرية، ومضيئة عوالم الذات في تخبطها في الكون، وأسئلتها الضارية بالقدر الذي تستبطن فيه قدرة اللغة على التجدد ،والانبعاث ،والتقاط النبض الإنساني، والتجارب المضنية، ومن ثم محاولة صياغة الوجود باللغة والفن والجمال. كانت تجربة السرد الأرحب والأقدر بالنسبة لآمال المتمردة على القوالب الجاهزة ، والأنماط السائدة في الكتابة والحياة.لم تترك الشعر حقيقة لأنها تعيشه في الحياة. وتفرغت لكتابة الرواية باعتبارها فنا قابلا للتجريب والمغامرة التي تتطلب قدرا كبيرا من المعرفة والجرأة والتمرس في الحياة والكتابة. تأتي تجربتها الروائية الأخيرة خفافيش بيكاسو كاسرة توقع القارئ العربي لتمضي به نحو عوالم اريكا اللاتينية.بين كوبا وباريس ينتقل البطل « ألفارو « من حياة البؤس والفقر والفرح المسروق من أحيائها البائسة ، ولكن المليئة بالإنسانية والحب المجترح من براثن اليأس .نجد أنفسنا في بيئة أخرى و هموم أخرى رصدتها الكاتبة من خلال زيارتها شخصيا لهذا البلد ، مناخات ساحرة وغريبة بأحلامها وانكساراتها ورغبة الكائن البشري في الذهاب بحلمه
إلى أقص الحدود. « ألفارو» البطل كان حلمه أن يلتقي الرسام العالمي بيكاسو.كان
يرسم مثله،مفتونا باللون الأزرق،ومقهورا في بلده الفقير حيث تموت الأشياء باكرا حين لا نملك روحا قوية تواجه قسوة الواقع من حولنا.كان يريد فقطان يلتقي بيكاسو ،ينظر في عينه ،ويصافحه ،ويقول له بأنه يحبه.فقط كانت هذه الأمنية لفنان ترك حبيبته وراءه وارتبط بعجوز فرنسية ليسافر إلى باريس ويحقق حلمه.الطريق إلى بيكاسو كان مثيرا وموجعا وحالما بالنسبة إلى فنان يعرفنا على هشاشة الإنسان وانبهاره وتجليه في الفن وحده.سيجد القارئ في خفافيش بيكاسو حياة كاملة لرجل كوبي استنطقت فيه الكاتبة بلدا ساحرا وجميلا مثل كوبا ،ورصدت بعيون الروائية أجواءه ومناخاته ،وحالاته الإنسانية.حيث يمكننا أن نصل إلى روائحه ومذاقاته وصوره وظلاله ونلمس تلك البقعة الغائبة عن المتن العربي بكثير من الحب والصدق والمعرفة أيضا.كان من الممكن أن تنهي الكاتبة روايتها التي تقرأ على دفعة واحدة بموت البطل لكنها أبقته حيا وحرا وشاكرا للقدر أنه تخلص من وهمه ،ولكنه غامر به إلى أبعد نقطة.جاءت الرواية متدفقة ومكثفة وتحمل جنوحا كبيرا لتغيير بوصلة القارئ الذي ينتظر نصوصا تكسر أفق تلقيه وتوقعه.. إنه نص مغر ومدهش ،ستولد منه أشياء أخرى حتما..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.