مهندس دولة يستولي على 14 مليارا من شريكه بحار في مجال الأشغال العمومية    البطولة الإفريقية للجيدو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    تقديم ضمانات للعدالة لمتابعة الفاسدين    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    العدالة تفتح ملفات أسماء ثقيلة    بكاء ولد قدور    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    مدير جديد ل‮ ‬ENPI‮ ‬    الإخوة كونيناف رهن الحبس    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    توقيف 3 مروجين وحجز 1547 مؤثرا عقليا    الناطق باسم الحكومة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    وزير التربية خارج الوطن    إحالة ملفين خاصين بمتابعة شكيب خليل ومن معه على المحكمة العليا    سريلانكا تدفن ضحايا الاعتداءات الارهابية 360 وتبحث عن المنفذين    رشيد حشيشي يتقلد مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    "جدار" الأحزاب    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    مصنع طوسيالي يتوقف عن الإنتاج مجددا    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آن الأوان للحراك أن يرسم خارطة طريقه
لتحديد ملامح الجمهورية الثانية :
نشر في الجمهورية يوم 24 - 03 - 2019

حافظ الحراك الشعبي في جمعته الخامسة على زخمه نسبيا رغم سوء الأحوال الجوية في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد, وظلت الشعارات المرفوعة خلال المظاهرات تعبر عن رفض الحراك لاستمرار النظام القائم, ورفض محاولات الاستحواذ على قيادته حتى من طرف أحزاب المعارضة.
التي تصر من جهتها على اعتبار نفسها جزءا من الحراك, وشرعت في الزج بمناضليها للمشاركة في المسيرات والاعتصامات التي تشهدها ولايات الوطن, في حين لوحظت محاولات جهات استغلال الحراك كسند إشهاري لنفسها وتشهيري ضد خصومها, مما قد يحول التظاهرات إلى فضاء للترويج لمؤسسات خدماتية متنافسة.
ولكن الخشية على الحراك الشعبي تأتي من المواقف المتصارعة ضمنه, والتي تتراوح بين المطالب المطلقة التي لا يحدها حد كمطلب التغيير الجذري والفوري للنظام بدون اقتراح البديل عنه, وبين المطالب التي تحدها المصالح الحزبية أو حتى الشخصية لأصحابها. إذ هناك أحزاب المعارضة التي لم تشارك أو انسحبت من مسار الانتخابات الرئاسية (المؤجلة), وهي أحزاب رحبت بإسقاط العهدة الخامسة وبتأجيل الانتخابات ولا تريد العودة إلى المسار الانتخابي إلا بعد تأسيس الجمهورية الثانية عبر جمعية تأسيسية ودستور جديد وحكومة كفاءات وطنية لتسيير مرحلة انتقالية.
تذبذب في المواقف
وهناك, أحزاب ترشحت للانتخابات (المؤجلة), وهذه رحبت بإلغاء العهدة الخامسة ولكنها رفضت تأجيل أو وقف المسار الانتخابي, حتى لا يذهب جهدها في تحضير ملف الترشح سدى, ولذا فهي تطالب بالبقاء تحت سقف الدستور واستئناف المسار الانتخابي .
ثم هناك, أحزاب باركت كل ما أقره رئيس الجمهورية من تعهدات والتزم به من قرارات...
ولذا فإن الحراك ليس في منأى عن محاولات هذه الأطراف وغيرها, الدفع به إلى تبني مواقفها الحزبية بل وطموحات قادتها الشخصية في استغلال الحراك الشعبي للوصول إلى سدة الحكم , والأخطر في هذه المواقف, هو ذلك الذي يسعى إلى شطب 57 سنة من استقلال الجزائر , ليقيم على أنقاضها «جمهورية» أخرى تناسب هواه. ولذا آن للحراك الشعبي أن يضع خارطة طريق لمساره نحو الجمهورية الثانية التي تلبي طموحات وتطلعات كل الجزائريين والجزائريات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.