هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية    هذه أهم المقترحات المقدمة للخروج من الأزمة السياسية    خبراء يدعون إلى إغلاق مصانع تركيب السيارات في الجزائر    براهيمي يخسر كل شيء مع بورتو    اتحاد العاصمة أمام فرصة للتتويج باللقب وصراع الهبوط مشتعل    بيريز يتلقى ضربة موجعة بعد محاولته التعاقد مع بديل راموس    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"
في تاسع جمعة على التوالي
نشر في الجمهورية يوم 20 - 04 - 2019

"غلق النفق الجامعي أمام المتضاهرين لتفادي حوادث الجمعة الماضي"
خرج الآلاف من المواطنين للجمعة التاسعة على التوالي في مسيرات يطالبون فيها بتغيير النظام، بالعاصمة، ولعلّ أهم ما ميّز مسيرة أمس، هو غلق النفق الجامعي من طرف قوات الأمن، بعد مسيرة الجمعة الماضية التي عرفت بعض المناوشات بين عناصر الأمن والمواطنين، أدّت للعديد من الإغماءات في وسط المتظاهرين، كما أصبحت المسيرات فرصة للمواطنين للرد على مختلف القرارات وكذا ما يدور في فلك مواقع التواصل الاجتماعي، حيث برزت إلى السطح شعارات " ماشي عنصرية خاوة خاوة"، كرد لدعاة التفرقة العنصرية بين الشعب.
وعلى خلاف الجمعات السابقة، بدأ المتظاهرون يصلون إلى العاصمة في الساعات الأولى من يوم أمس، وشرعوا في التجمع بساحة البريد المركزي وسط العاصمة، رافعين شعار رحيل رموز النظام وبناء جمهورية جديدة، وللجمعة التاسعة على التوالي أظهر الجزائريون إصرارهم على رحيل جميع رموز نظام الرئيس المستقيل، عبد العزيز بوتفليقة، معبرين على رفضهم لتنصيب، عبد القادر بن صالح، رئيسا للدولة، ولحكومة تصريف الأعمال الجديدة التي قام بتشكليها الوزير الأول، نور الدين بدوي، مع دعوتهم لتطبيق المادتين 7 و 8 التي تعطي للشعب الخيار في اختيار قادة البلاد، وتصدر شعار "يتنحاو قاع" المطالب الشعبية، بالإضافة إلى شعارات أخرى، " سلمية سلمية"، " وان تو تري فيفا لالجيري"، "ماشي عنصرية خاوة خاوة"، في رد من الواقع على الحملة التي راجت عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تحاول تقسيم المجتمع.
كما، نصّب، العديد من المواطنين حواجز بشرية لتفادي ومنع احتكاك المواطنين مع الشرطة، التي طوّقت أهم الشوارع والساحات بالعاصمة، وكذا المداخل والمخارج المؤدية لقصر الرئاسة، ولأوّل مرّة تم منع المتظاهرون من الولوج للنفق الجامعي وذلك لتفادي الاحتكاك والمناوشات داخل النفق الجامعي، وكانت قوات مكافحة الشغب في الجمعة الماضية قد أطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين مما تسبب في حالات اغماء بين المتظاهرين داخل النفق، لاسيما وأنه كان من بين المتظاهرين بداخله أطفال ونساء وكبار السن. ومنذ بداية المظاهرات كان النفق الجامعي المتاخم لساحة البريد المركزي يعج بالمتظاهرين وأصبح أحد رموز التظاهر.
كما، تبرز العديد من سيارات الإسعاف المتواجدة كالفطريات للتصدي لأي حالة استعجالية يمكن أن تحدث، حيث جنّدت مختلف المستشفيات أطباء وممرضين لإسعاف المواطنين أو رجال الأمن على حد سواء في حال حدوث مصادمات بين الطرفين.
صور جميلة صنعها الجزائريون في الجمعة التاسعة على التوالي منذ بداية الحراك ، اختلطت فيها الشعارات ورفرفت فيها الراية الوطنية عاليا وتمازجت فيها الألوان وشاركت فيها كل الفئات، أصبح للجزائري موعدا يضربه كل جمعة مع قدره لتغيير واقعه وتحسين مستقبله، حراك استطاع إلى اليوم فرض منطقه ... حراك أصبح يحسب له ألف حساب من طرف السلطة ... تحرّك الشعب منذ 22 فيفري ولا يزال مرابطا من أجل التغيير الجذري للنظام ومن أجل جزائر الغد وجزائر المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.