الرئيس التونسي‮ ‬يؤكد‮:‬    شبيبة القبائل تضيّع الوصافة    بسبب انتقادهم للرابطة في‮ ‬وسائل الإعلام    بطولة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم    سيتم عرض‮ ‬10‮ ‬أفلام وطنية ثورية‮ ‬    أكد التحضير لمنشور‮ ‬يوضح آليات إستيرادها‮.. ‬وزير الصناعة‮:‬    دعوة للاستلهام من قيم وتضحيات شهداء الثورة التحريرية    فيما تم اتخاذ إجراءات قضائية بحق متهمين    أكدت أن التحقيقات جارية لكشف كل المتورطين    كشف عن تنظيم ورشة إصلاح لقطاع الصحافة الإلكترونية‮.. ‬بلحيمر‭: ‬    في‮ ‬انتظار تساقطها خلال الأيام القليلة المقبلة‮ ‬    إطلاق العديد من المشاريع لتحسين التموين بالماء الشروب    ضد الحمى القلاعية    نتيجة القبضة الحديدية بين مضيفي‮ ‬الطيران والجوية الجزائرية‮ ‬    وفاة 3 مصابين بالإنفلونزا الموسمية في وهران..المركز الاستشفائي الجامعي يوضّح..    مصيطفى: مستقبلها في الجزائر رائد وواعد    وسام شرف للرئيس تبون    ميهوبي‮ ‬ينشر صورة تذكارية مع‮ ‬يحياوي‮ ‬    الجزائر حاضرة في‮ ‬دورة اليونيسكو    وقفة ترحم على شهداء الثورة بوزارة الخارجية    مسجدان متقابلان لحي واحد!    إعادة انتخاب لزهاري‮ ‬في‮ ‬سويسرا    لفائدة خمسة آلاف حاج    الأمن الوطني يعرض خدماته لصالح الحجاج الميامين    اكتظاظ كبير بمتوسطة "بن يمنة"    إتلاف 580 لتر حليب بملبنة ايدوغ    إطلاق جائزة أحسن مشروع مبتكر    340 عاملا في بطالة ومواطنون عالقون بأحياء وهران    دم الشهادة.. حبر الإبداع    المثقف لسان حال أمته له دور في تكوين وعيها والدفاع عن كينونتها    شيء صادم" داخل ثمرة فلفل    بسكرة تناقش "رياض الأطفال والتوجهات التربوية المعاصرة"    البطالون يطالبون بإعادة فتح دورات التكوين    البيروقراطية .. الوجه الآخر للفساد    أسد جبال «الظهرة»    7سنوات سجنا ل 3 أشخاص على رأس عصابة سرقة السيارات    إلتماس 5و6 سنوات حبسا في حق محتالين أنشأوا شركتين وهميتين    يحتال على 100 متربصا بمدرسة تعليم السياقة    إدمان الأطفال على الشاشات يصيبهم باضطراب خطير    فك شيفرة رقصة النحل    بطولة وتضحيات في معركة «اللبة» بالحساسنة    رفع العلم الوطني بمغارة «الفراشيح» التاريخية    محاكمة أسترالي بتهمة قتل زوجته    يطلب حبيبته للزواج ب 16 دبابة    الإدماج يطلب الإفراج    تسليم أشغال تهيئة منطقة النشاطات ب «يوب» في الثلاثي الثاني    المجاهد «بن عبّورة» يتحدث عن شهداء مقصلة «المقطع»    أعمال مولود فرعون مفعمة بالثورة الجزائرية    إدماج 57 عاملا من بين 4 آلاف    زاوي : الفوز على بسكرة أبعدنا عن المؤخرة    الساورة تضطر للبقاء في العاصمة لإقامة تربص قصير    بلحوسيني يتصدر عرش هدافي البطولة    الرئيس تبون يعرب عن ارتياحه لسلامة المرحلين من ووهان من وباء كورونا    "موبيليس" تعبر عن ارتياحها للعودة الآمنة للطلبة الجزائريين من ووهان الصينية    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    لماذا “يفتون الناس”    كم في البلايا من العطايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعب يريد محاسبة الفاسدين
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 04 - 2019


إصرار على تغيير النظام في تاسع جُمعات الحراك
**
* الشعب مع الجيش لمحاربة العصابات
خرج ملايين المواطنين أمس الجمعة في مسيرات سلمية حاشدة بولايات الوطن لتاسع جمعة على التوالي للمطالبة ب انتقال حقيقي وديمقراطي و رحيل رموز النظام و من أجل استقلال العدالة والقضاة و الشعب مع الجيش لمحاربة العصابات ورفع كثير من المتظاهرين شعارات تلتقي في الدعوة إلى محاربة ومحاسبة الفاسدين.
بعواصم ولايات وسط البلاد خرج مئات الآلاف المواطنين الذين كانوا يحملون الرايات الوطنية في مسيرات سلمية للمطالبة ب رحيل رموز النظام أو ما أسموه باقي الباءات وترسيخ العدل بين كافة أطياف المجتمع رافضين محاولة بلورة النظام السابق والإبقاء عليه .
كما شارك بولاية المدية عشرات العناصر من الحرس البلدي والدفاع الذاتي سابقا دعما لمطالب هذه المسيرات مطالبين الجيش الوطني الشعبي بالوقوف مع الشعب معتبرين أن معركة الشعب والجيش هي واحدة ضد القوى غير دستورية التي تحاول البقاء في النظام .
وتزامنت مسيرات الجمعة بكل من ولايتي تيزي وزو وبجاية وبومرداس مع احياء ذكرى الربيع الامازيغي (20 أفريل 1980) حيث حيا مناضلو مسألة الهوية ذكرى شهداء الربيع الأسود ووقف المتظاهرون دقيقة صمت ترحما على أرواحهم.
كما لوحظ تأدية أغاني فنان الأمازيغية والديمقراطية معطوب لوناس الذي شاركت أرملته نادية في مسيرة بجاية إلى جانب تشغيل هذه الأغاني من طرف المحلات وسائقي السيارات بهاتين الولايتين.
ورفع المتظاهرون شعارات من أجل جزائر متصالحة مع تاريخها و النظام قاتل و أولاش السماح أولاش وهي نفس الشعارات التي تم رفعها خلال الربيع الامازيغي والأسود الى جانب الشعارات التي يحملها المتظاهرون خلال الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الفارط على غرار سيستام ديقاج .
يا قاضي: الشعب ماشي راضي
وكانت تعبئة مواطني ولايات شرق البلاد للجمعة التاسعة على التوالي في الموعد مع تجدد المسيرات الشعبية والسلمية لتؤكد التزاماتها بمطالبها الأولى المتمثلة في التغيير الجذري للنظام و رحيل الوجوه ذات الصلة بالنظام و الانتقال الحقيقي والديمقراطي .
فبكافة مدن ولايات شرق البلاد تحولت المجموعات الصغيرة من المواطنين الذين بدؤوا في التجمع والتوجه نحو مراكز هذه المدن لتتحول إلى حشود ضخمة مباشرة بعد صلاة الجمعة حيث عبروا الشوارع الرئيسية لمدنهم مطالبين باحترام إرادة الشعب.
وقد دعا الشباب والنساء اللاتي حضرن بقوة القضاة إلى تحمل مسؤولياتهم رافعين شعارات كتب عليها لا نريد وقفات إنما فتح ملفات و يا قاضي: الشعب ماشي راضي رافضين مبادرة الندوة الوطنية التي أطلقها رئيس الدولة بالنيابة هاتفين لا للرسكلة .
كما رددت حناجر آلاف المواطنين المتظاهرين أغاني وطنية وشعار جيش شعب خاوة خاوة مجددين طلبهم بمغادرة وجوه النظام والباءات الثلاث (عبد القادر بن صالح ونور الدين بدوي ومعاد بوشارب) منددين بتعيين الرئيس الجديد للمجلس الدستوري ومعبرين عن التزامهم بالوحدة الوطنية وبمطالب المواطنين.
أما بولايات غرب الوطن فجدد المتظاهرون للجمعة التاسعة على التوالي مطالبهم الرئيسية المتمثلة في التغيير الجذري للنظام بأكمله و رحيل جميع رموز النظام و مكافحة الفساد .
ولم تمنع الأمطار التي تهاطلت على المدن الغربية عشرات الآلاف من المواطنين من مختلف الفئات العمرية والفئات الاجتماعية المختلفة وأحيانًا أفراد من أسرة بأكملها من المشاركة في هذه المسيرة مباشرة بعد نهاية صلاة الجمعة حيث رفعوا العلم الوطني ولافتات أخرى كُتب عليها شعارات مثل من أجل استقلال العدالة والقضاة و الشعب مع الجيش لمحاربة العصابات و النضال بلا هوادة ضد
الفساد مطالبين أيضا ب رحيل الباءات المتبقية و استقلالية العدالة .
نفس الأجواء عاشتها مدن ولايات جنوب البلاد حيث خرج عشرات الآلاف من المواطنين في مسيرات حاشدة للجمعة التاسعة مطالبين ب انتقال حقيقي وديمقراطي و التغير الجذري للنظام و محاربة الفساد وهاتفين جيش شعب خاوة خاوة ورافضين التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للوطن.
وعرفت المسيرات بكافة ولايات الوطن تواجد كثيف لعناصر الأمن في حين لم تخلو كالعادة هذه المظاهرات من المشاهد التي تبرز تحضر ووعي كبيرين لدى المتظاهرين سواء فيما يخص احترام إشارات المرور وعدم عرقلة حركة سير المركبات أو بالنسبة للمحيط والبيئة من خلال تطوع بعض الشباب لجمع النفايات وتوزيع المياه والاكل على المتظاهرين.
هكذا ردّ الشارع مع مشاورات بن صالح
بالجزائر العاصمة بدأت أولى التجمعات في الظهور منذ الصباح الباكر ليزداد عددها تدريجيا مع مرور الوقت على غرار التظاهرات التي دأب المحتجون على تنظيمها كل جمعة منذ 22 فيفري الماضي والتي تبلغ أشدها عقب صلاة الجمعة حيث رفع المحتجون شعارات مناوئة للنظام تدعو إلى رحيل كل رموزه والشخصيات المحسوبة عليه.
فمن خلال شعارات مثل لا مشاورات مع أسباب الفساد التي تشير إلى اللقاءات التي شرع رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في عقدها مؤخرا مع بعض الشخصيات السياسية جدد المحتجون موقفهم الرافض لبقاء كل من له صلة بالنظام معربين بالمقابل عن فخرهم ب الانتصارات التي حققوها منذ بداية الحراك والتي كان آخرها تنحي إحدى الباءات الأربعة التي كانوا ينادون بإسقاطها أي رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز بحر الأسبوع الجاري مع التأكيد على عدم التوقف عن احتجاجهم إلى غاية تلبية كل مطالبهم.
كما سجلوا أيضا موقفهم الثابت من الوضع الذي تمر به البلاد والذي لا يرون حلا له إلا من خلال استبعاد كافة أوجه النظام وتسليم المشعل لكفاءات وطنية نزيهة تعمل على المرور بالبلاد إلى مرحلة جديدة تتسم بالشفافية والديمقراطية وتجسيد دولة الحق والقانون.
ولم يغفل المتظاهرون التأكيد على تمسكهم وفي كل الظروف بالطابع السلمي لهذه المسيرات وهو ما كان واضحا من شعارات مثل سلاحنا في سلميتنا قوتنا في وحدتنا فيما حافظ آخرون على شعارات لم تغب منذ أول يوم مثل جيش شعب خاوة خاوة والتي تشدد على وحدة الشعب وجيشه وعدم تمكين أيا كان من زعزعة الثقة بين الجانبين.
غلق النفق الجامعي لساحة أودان
ومثلما جرت عليه العادة منذ أول مسيرة حمل المتظاهرون الأعلام الوطنية التي كانت ومنذ اليوم الأول الحاضر الأكبر إلى جانب الراية الأمازيغية التي سجلت هذه المرة حضورها بصورة أقوى تزامنا مع إحياء ذكرى الربيع الأمازيغي.
و مما ميز مسيرة أمس غلق النفق الجامعي لساحة موريس أودان في الاتجاهين عقب الأحداث التي سجلت الجمعة المنصرم كإجراء أمني تحفظي فيما انتشر المتظاهرون في باقي الأماكن التي احتضنت منذ البداية مسيراتهم على غرار ساحة البريد المركزي وديدوش مراد وغيرها.
وقد لوحظ بعين المكان قيام مجموعة من الشباب بتشكيل حاجز بشري لمنع حدوث انزلاقات نتيجة أي احتكاك محتمل بين المتظاهرين وقوات الأمن التي وقفت عند مدخل ومخرج النفق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.