توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 47 كلغ من الكيف    قايد صالح يشيد بحرص أفراد الجيش "الشديد" على حماية "كل شبر من أرض الجزائر"    الشرطة توقف شخصا وتحجز أقراصا مهلوسة    الأمن يسخر أزيد من 62 ألف شرطي    والي بشار يشرف على توزيع 12 عقد امتياز    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    قوى الحرية والتّغيير تتمسّك برئاسة مدنية وتمثيل محدود للعسكر    مسيرة سلمية لطلبة الجامعات في يوم الطالب تدعيما للحراك    اجتماع وزاري مشترك تحضيرا للدخول المدرسي والجامعي والتكوين المهني    كافل اليتيم تجمع الأيتام والمحسنين    ندوات تاريخية وتدشين مرافق رياضية وعمومية    يوم الطالب: رئيس الدولة يثني على الدور الريادي للطلبة و نضجهم خلال المسيرات السلمية    أسعار النفط استقرت بفضل "أوبك"    حجز 10 آلاف طن من الواردات بالحدود خلال 3 أشهر    الهلال الأحمر الجزائري يدعو لإعداد بطاقية وطنية    فيغولي مطلوب في إشبيلية وفولفسبورج الألماني    دعوة إلى الاقتداء بالتربية الروحية للصحابة    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    وزير الصحة يشارك في أشغال الدورة ال 72 للجمعية العالمية للصحة بسويسرا    بن ناصر يتألق و إمبولي ينعش آماله في البقاء برباعية على تورينو    ما الترتيب الأمثل لوجبة إفطار رمضان؟    هذه شروط الاستفادة من القرض المصغر    كومباني يغادر مانشيستر سيتي..ويعود إلى أندرلخت    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    "الأففاس" يدعو إلى الحوار في أجال معقولة    رحابي يدعو قيادة الجيش الى فتح مشاورات مع الطبقة السياسية    بسبب ارتفاع الرطوبة و التقلبات المناخية في الطارف    سيدي بلعباس مواصلة ترحيل عائلات مزرعة خير الدين    1500 دينار لكيس 25 كلغ: زيادات غير قانونية في أسعار السميد المدعم    ماندي اساسي ويقود ريال بيتيس للفوز على ريال مدريد في “سانتياجو برنابيو”    لاعبو اتحاد بلعباس يشنون إضرابا    الشعب الجزائري الأكثر نفوذا في إفريقيا    موقع قاديوفالا معلم تاريخي عريق    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية    بالصور.. مصر تكشف عن تميمة كان 2019    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة    تخص المتابعين بالجريمة الجمركية.. نحو إنشاء لجان مصالحة على مستوى الجمارك    بالفيديو.. “سامسونغ” تصلح هاتفها القابل للطي وتطرحه قريبا بالأسواق    ورشات الترميم تؤجل الصلاة فيها مرة أخرى    بطولة إفريقيا للملاكمة: المنتخب الوطني يتوج باللقب الإفريقي    حجز 16قنطار من الكيف بالنعامة    خليفاتي يترشح لرئاسة الأفسيو ويصرح:” سأغير منتدى رؤساء المؤسسات جذريا وأُرسم قطيعته مع السياسة”    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    حول اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحراك يتواصل
الجمعة التاسعة بشعار رفض بقاء رموز بوتفليقة
نشر في المواطن يوم 18 - 04 - 2019

تظاهر عشرات الآلاف للجمعة التاسعة على التوالي، مطالبين برحيل رموز نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة. وتجمع المتظاهرون في العاصمة كالعادة في ساحة البريد المركزي وساحة موريس أودان رافعين شعارات تطالب برحيل "الباءات"، ويقصد بهم رئيس الدولة المؤقت عبدالقادر بن صالح ورئيس الحكومة نورالدين بدوي ورئيس البرلمان معاذ بوشارب. اللافت في مظاهرات الجمعة التاسعة هو تراجع قوات الأمن إلى نقاط تفتيش خارج قلب العاصمة. هذا وأغلقت قوات الأمن نفق الجامعة المحاذي لمكان التظاهرات، لدواع أمنية. ورفع المتظاهرون عبر مختلف ولايات الوطن شعار "سلمية وستبقى سلمية"
حصار أمني على العاصمة الجزائر
فرضت صباح أمس قوات الدرك والشرطة حصارا غير مسبوق على مداخل الجزائر العاصمة لمنع وصول آلاف المواطنين للمشاركة في المليونية التاسعة المطالبة برحيل رموز النظام.
حيث لاحظنا وجود حواجز الدرك الوطني في مختلف المسالك المؤدية للعاصمة على غرار برحمون ببودواو ولاية بومرداس واخر بمنطقة رويبة وحاجز ضخم في الدار البيضاء في الضاحية الشرقية للعاصمة اين تمّ إنزال مئات الركاب من حافلات نقل المسافرين، ومطالبتهم بدخول العاصمة سيرا على الأقدام رغم أن المسافة تتجاوز 20 كم كما كانت ذات العناصر تصادر الريات الوطنية .
«السترات البرتقالية".. مشهد جديد في الجمعة التاسعة
شهدت تاسع جُمع الاحتجاجات الشعبية المستمرة في الجزائر، دخول أصحاب السترات البرتقالية على الخط في مشهد جديد أتى ليزيد من زخم حراك 22 فيفري. مثلما كان متوقعًا، شهدت مظاهرات الجمعة في الجزائر العاصمة، حضورًا لافتًا لأصحاب السترات البرتقالية على مستوى شوارع ديدوش مراد، زيغود يوسف، حسيبة بن بوعلي وغيرها من الساحات والميادين. وأبرز خالد، إسماعيل، مولود ونزيهة من مرتدي هذه السترات، أنّ دورهم واضح ومحدّد "مرافقة المتظاهرين السلميين، وتقديم الإغاثة لمن هم بحاجة إليها". وتابعت رشيدة في حماس: "نحن متطوعون، جئنا من عدة مدن، قام كل واحد منا بتحضير حقائب بها عدة لوازم ضرورية لمساعدة المتظاهرين مثل الأدوية التي يحتاجها أصحاب الأمراض المزمنة ولا سيما المصابين بعلل تنفسية". وأردف عثمان: "حرصنا على أن يكون الأطباء والصيادلة ضمن فصيل السترات البرتقالية، حتى يتدخلوا بسهولة عند الطوارئ، خصوصًا في حال تكرار سيناريو الغازات المسيّلة للدموع والرصاصات المطاطية". ووسط ترحيب المتظاهرين، نوّهت سعيدة أنّ أصحاب السترات البرتقالية سيأخذون على عاتقهم، مهمّة "حماية سلمية الحراك والمحافظة على مظهره الحضاري المشرف".
وبنفس الاتجاه شاطره فؤاد الرأي قائلًا: "الاستعانة بأصحاب السترات البرتقالية، أتى لحماية المظاهرات من محاولات جرها للعنف وللحفاظ على سلميتها، عبر تنظيم المسيرات حتى لا تقع صدامات بين المتظاهرين السلميين وقوات الأمن".ورأى الناشط إبراهيم جنيدي أن "السترات البرتقالية توليفة أردناها لاستكمال سلمية الحراك وضمان مطالب الشعب المسلوبة". وتابع: "تطوع أصحاب السترات البرتقالية أتى لتأمين نقاط التلاقي بين الشرطة والشعب، وضمانًا لمرونة الحركة، وطبعًا للتأكيد على المطلب الأهمّ وهو التغيير السلمي، والإصرار على استرداد الحقوق".
رسالة بوشاشي للجزائريين من قلب المسيرة
وجه المحامي والحقوقي مصطفى بوشاشي رسالة الى الجزائريين من قلب المسيرات أمس، حيث أكد فيها على ضرورة الاستمرار في المسيرات السلمية. وقال بوشاشي إن "النظام لا يزال موجودا ويجب على الحراك السلمي أن يستمر ولا يجب أن نتعب لأن هذا مستقبل الجزائر"، وأضاف إنه يجب عدم التوقف الا بعد رحيل رموز النظام. كما وجه بوشاشي رسالى إلى الجزائريين في قوله "أوصي الجزائريين لكي يبقوا متحدين في هذه المرحلة الحرجة، فالاتحاد هو الذي استطاع تحقيق ما حققناه الى غاية اليوم، ويجب الاستمار في هذه السلمية والحضارية بالاتحاد". وتابع "الجزائريين الان يكملون كفاح المجاهدين والشهداء ويجب ان يستقيل الشعب حقيقة ولن يتحقق ذلك الا بهذا النضال السلمي".
" خاوة خاوة": الجزائريون يردون على دعاة التفرقة العنصرية
خلال مظاهرات اليوم الجمعة 19 أفريل، تجمع مئات الجزائريين أمام مقر البريد المركزي، مرددين شعارات "ماشي عنصرية خاوة خاوة"، في رد من الواقع على الحملة التي راجت عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تقسم المجتمع الى عرب وأمازيغ. وكان سياسيون وناشطون قد عمدوا الى إثارة النعرة العنصرية، عن طريق تصنيف شخصيات يرى فيها الحراك مناسبة لتكون عناصر فاعلة في حل الأزمة عن طريق إطلاق نعوت عنصرية عليها من قبيل "زواف" و«قابيلي" و«عربي" و«أبناء فرنسا".. وغيرها من الأوصاف المقيتة. وكانت نعيمة صالحي وهي رئيسة حزب العدل والبيان ونائبة برلمانية، قد علقت على فيديوهات تتواجد فيها الراية الأمازيغية إلى جنب العلم الوطني في ساحة البريد المركزي بالقول إن "الأمازيغ احتلوا الجزائر العاصمة"، وهو ما أثار سخط الجزائريين، ليقطعوا اليوم دابر هذه اللعبة المقيتة التي تهدف الى تفرقة الجزائريين وتشتيت وحدتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.